الحوار والراي الحر > تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد

الإحتفالات بأعياد الميلاد... بقلم الأستاذ عبد الحداديش الدبساوي

(1/1)

فهد عنتر الدوخي:
سأقول كلاما" لا اقصد به ارضاء هذا الطرف أو ذاك . ولا استدرار عواطف او استمالة جهة معينة.. ولاكن حسب ماتمليه علينا اخلاقنا . وتربيتنا وأنسانيتنا. بل وحتى العقيدة والقيم التي نؤمن بها .. ولما لاحظناه من نشر البعض اقاويل ومواضيع لغرض استفزاز واهانة المكون المسيحي والانتقاص منه بسبب احتفالاتهم بأعيادهم وتكفيرهم وتكفير المشاركين لهم باعيادهم .. . اننا اذ نرى ان مثل هذا الموضوع يعد غريبا" على العراقيين لم يألفوه منذ قيام الدولة العراقية . وأن هذا النهج المعادي ظهر خلال ظهور الحركات التكفيرية التي مزقت البلاد وسبت العباد .. بنهجها المتطرف والغلو واستخدام اساليب الذبح والسبي .. وهتك الاعراض وسبي الحلائل . والتهجير والاستحواذ على الاملاك .. اقول لهؤلاء . ان نواياكم مبيتة ولم تكن بحسن نية بل لنشر فتنة وتحريض على تمزيق وحدة ابناء العراق .. وعليه نحذر من سلوك هذا الطريق ونشر فكر داعش سيء الصيت .. الذي لم يفرق بين  مكونات العراق المتأخية .. واعملوا على شاكلتكم ودعو الاخرين يمارسون طقوسهم ويحتفلون بمناسباتهم دون التعرض لهم ولمن يشاركهم من كل لاديان نحن شعب واحد وقلب واحد ومصير واحد . وان كل من يحاول تمزيق لحمة العراق سيلاقي منا كلاما" لا نخشى ان نقوله .. والذي لايعجبه كلامنا هذا سنعريه ونكشفه الى ان نعرف من هو الذي يقدم الدعم المالي واللوجستي وارصدة الموبايل .. ومحروقات التدفئة . والسلاح والعتاد والمعلومات للدواعش الأنذال في الصحاري والغفار والوديان وأنفاق الرذيله .. نحن لا نفرق بين مسلم او يهودي او مسيحي او صابئي او أزيدي .. ولا اي مذهب او قومية كلهم ورود في مزهرية العراق الواحد . وارضه الطيبة التي تحوي مراقد الاطهار من ال بيت النبوة .. وصحبة رسول الله الغر الميامين .. واخيرا" اذكركم بما تنادي به كل مراجع الوطن الدينية والاجتماعية والحكومية على ضرورة ارساء قيم ومباديء التعايش السلمي بين مكونات البلد . نعتذر عن الاطالة ونشكر كل من تفهم مقصدنا من منشورنا هذا بحسن نية . والمايعجبة .. اني الدبساوي الاشوري وهاي الساحة وفنه اليكرب .. وجيرس بصحتكم

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة