المحرر موضوع: رد مزلزل ومخيب للامال حول استحالة اعادة الاراضي المسلوبة من شعبنا المسيحي في الاقليم للكاتب الكوردي محمد المندلاوي.  (زيارة 1440 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1692
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاكراد يعتبرون اراضي  كوردستان جميعها عائدة لهم ومن حقهم ان يستملكوا الاراضي التي تعود لقرى ومناطق شعبنا المسيحي في الاقليم وحسب رد المدعو محمد المندلاوي على  الدعوة المرفوعة من قبل السيد جوزيف صليوة لاستعادة الاراضي المحتلة  من قبل مجاميع كوردية . انها وقاحة ليس لها مثيل بادعاءه بان الاقليم بما معناه ملك للكورد ويمكنهم احتلال الاراضي التي يرتؤونها مناسبة لهم. وليس من حق المكونات الاخرى في الاقليم ان تعترض وان كانوا يملكونها. ربما يكون للسيد محمد المندلاوي منحه الضوء الاخضر من القيادة السياسية الكوردية في الاقليم في تصريحه المخيب لابناء شعبنا ومن المكونات الاخرى غير الكوردية.
ما رأي اعضاء البرلمان المحسوبين على شعبنا والذين كانت لهم اذان صاغية لوعود باعادتها ولكن الحقيقة غير ذلك.. ومن هذا الرد تكفي للحليم الاشارة..بعد ان اتضح بان شعبنا المسيحي التي عمت عليه التسمية القطارية النفعية.. بأنه ضيف في الاقليم. وحتى البيوت التي بنيت في قرى ومناطق شعبنا باموال خارجية عن طريق السيد سركيس اغاجان،  لايحق لساكنيها استملاكها ربما سيستملكها الاكراد عندما تحين الفرصة لهم. ومن الرد اعلاه نستشف ذلك وكما يلي:
 
POSTED ON 2021-01-03 BY SOTALIRAQ
إلى المدعي… جوزيف صليوا سبي 3/3

محمد مندلاوي

يقول صليوة في الجزئية الثامنة في رسالته: تدريس تاريخ المكونات من تركمان والأرمن والسريان والكلدان والأشوريين والأيزيدين في الأقليم (بأنصاف بعيداً عن التزييف التاريخي وتشويهه) والتعرف على الأديان من اليهودية والمسيحية والكاكائية والزردشتية والمندائية والبهائية ضمن مادة تأريخ الأديان بشكلها الصحيح بعيداً عن التحريف والتشويه. ليتعرف الطالب على الحقائق كما هي.
ردنا على ما زعم صليوة في الجزئية الثامنة: أنا أتفق معك في مقدمة الجزئية أعلاه، يجب أن تدرس الطلبة في كوردستان تاريخ الأقليات التي فيها في كنف الشعب الكوردي، كيف جاءت الأقلية العددية التركمانية الشيعة إلى كوردستان مع الجيش الاحتلال الصفوي؟، وهكذا، كيف جاءت الأقلية العددية التركمانية السنة مع الاحتلال العثماني؟. ومثلها، يجب دراسة تاريخ الأقلية الأرمنية التي فرت من الإبادة التركية العثمانية إلى جنوب وغرب كوردستان؟. وهكذا، يجب أن تدرس تاريخ النساطرة واليعاقبة، ونهاية الآشوريين إلى الأبد عام 612 ق.م. على أيدي الميديين الكورد. ويجب على الكورد أن يدرسوا التاريخ جيداً حتى تعرف الأجيال القادمة أن التسمية الآشورية ما هي سوى ابتداع من المخابرات البريطانية، ويدرسوا أيضاً انخراط الآثوريين كمرتزقة في مليشيا الليفي الآثوري الذي شكله جيش الاحتلال البريطاني في العراق و جنوب كوردستان. إن دراسة التاريخ سيتخبرهم عن مرافقتهم – النساطرة- لجيش السفاح “هولاكو”، الذي كانت زوجته “دوقوز” خاتون نسطورية العقيدة منغولية الجنسية؟. إما الإيزيديين يا صليوة هم أصل الكورد،أن كتابَيهم المقدسان “جلوة ومصحف رَش” مدونان باللغة الكوردية، ويؤدي الإيزيديون صلاتهم بالغة الكوردية، وأدعيتهم أيضاً باللغة الكوردية، وقصائدهم الشعرية، وأغانيهم كلها باللغة الكوردية، وأحاديثهم باللغة الكوردية الخ. يا صليوة، اسمهم الصحيح الإيزيديين (الإيزيديون) وليس الأيزيدين. عجبي، تدعي الدفاع عنهم ولا تعرف تدون اسمهم بصيغة صحيحة وسليمة!!. ثم، بإنصاف يا صليوة الهمزة تحت الألف، وليس بأنصاف، لأن أنصاف جمع نصف؟؟. إن الكاكائية والزرادشتية من الأديان الكوردية القديمة، نعرفها بالفطرة لأنها ديننا التوحيدي. إما اليهودية والمسيحية والبهائية والمندائية أديان غير كوردية، يعرف الكوردي عنها الكثير، وذلك من خلال كتبهم كالتوراة، والإنجيل، وكنز ربا، وكتب أخرى دوَّنها العديد من المؤرخين. هل تعرف أن الكتب الدينية لليهود والصابئة والمسلمين ذكرت وجود الكورد في كوردستان منذ أيام “لوط” الذي ذكر في التوراة كأحد الآباء الأوائل، وفي القرآن ذكر كنبي. لا يا صليوة، الشعب الكوردي لا يحرف الكلم عن مواضعه كما فعل ويفعل الآخرون…؟؟.
وفي الجزئية التاسعة يقول صليوة: إيقاف التغيير الديموغرافي الممنهج والناعم على قرى وقصبات وأرياف تابعة لشعبنا الكلداني السرياني الأشوري.
توضيحنا على الجزئية التاسعة: إن الادعاء سهل جداً يا صليوة، والتعالي على الواقع لا يكلف شيء، والكلام ليس عليه جمرك كما يقال. لكن، دعنا نلقي نظرة على التاريخ من خلال المصادر وليس كلام مقاهي. هذا هو الآب (اغناطيوس ديك) الذي يقول في كتابه (الشرق المسيحي) طبع بيروت:”إن النساطرة الذين نجوا من مذابح “تيمورلنگ = تيمور الأعرج” الذي قضى على جماعاتهم في إيران والعراق لاذوا بالفرار إلى الجبال في مناطق كوردستان. انهى الاقتباس. المصدر الآخر وهو كتاب (مفصل العرب واليهود في التاريخ) للمؤرخ الدكتور (أحمد سوسة) صفحة (596- 597) يقول: “حلت مجموعة تبشيرية إنجليزية من البروتستانت بين المجموعة النسطورية الخاضعة لحكم مار شمعون، محاولة إدخالهم في المذهب البروتستانتي، إنها لم تفلح، ولكنها أفلحت من إقناعهم بأن التسمية النسطورية، نساطرة لا تليق بهم، وعليهم اختيار اسم ” آثور- آثوريين” بدلاً منها، لكي ترتفع مكانتهم بين الأوساط العالمية، وتجعلهم أحفاد (الشعب الآشوري القديم)، ويضيف المؤرخ الدكتور (أحمد سوسة): لقد لعبت الدعاية الواسعة التي نشرها المبشر الإنجليزي (ويجرام) وهو الذي نشر هذا الاسم (آثوريين) رغم أن هؤلاء النساطرة لم يعرفوا أنفسهم بهذا الاسم، إلا بعد مجيء هؤلاء المبشرين في أواخر قرن التاسع عشر”. دعونا نقدم لسيد صليوة ما نشرناه سابقاً في مقالاتنا وهو كلام عدد من علماء التاريخ والآثار، الذين أكدوا بأسلوب علمي رصين لا يقبل الشك، أن النساطرة ليسوا امتداداً للآشوريين الذين انقرضوا كانقراض الديناصورات ولم يعد لهم وجوداً ألا في بواطن كتب التاريخ والقصص الفلكلورية، لقد رفض هؤلاء المؤرخون وعلماء الآثار والآشوريات والأنثروبولوجيا رفضاً قاطعاً بأن تكون النساطرة أحفاد الآشوريين، من هؤلاء العباقرة العظام العلامة (طه باقر) إنه رفض دعوى (الآثوريين) بالانتساب إلى الآشوريين. وهذا ما قاله أيضاً مجموعة من العلماء في هذا المضمار، منهم الدكتور فاضل عبد الواحد ذنون، والدكتور وليد الجادر، والدكتور فاروق ناصر، والدكتور علي ياسين الجبوري، والدكتور سامي سعيد الأحمد، والدكتور عامر سليمان، والمؤرخ جيمس موريس، والمؤرخ الهولندي ماليبار، والمؤرخ العراقي الكبير عبد الرزاق الحسني، وعبد الحميد الدبوني، ويوسف إبراهيم يزبك، والقس سليمان الصائغ، وعالم الآثار نيكولاس بوستكيت، والمؤرخ سدني سميث، والدكتور أحمد سوسة، وكذلك المستر ستافورد وغيرهم كثر، جميع هؤلاء،لا يقبلون أبداً دعوى (الآثوريين) على أنهم من بقايا الآشوريين. يقول (جان جوزيف) في كتابه (النساطرة ومجاوروهم الإسلام) طبع سنة (1961م): ” لقد أطلق على البعثة التبشيرية الإنجليزية التي أرسلت إلى النساطرة خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر رئيس أساقفة كانتربري إلى المسيحيين الآثوريين، وأن هذه البعثة، أول مَن سمي هؤلاء النساطرة آثوريين؟؟؟!!!”. أضف لكل ما قلناه، كلام شخص عراقي كان في قمة هرم السلطة التنفيذية في العراق إلا وهو رئيس الوزراء لأربع مرات توفيق السويدي (1891- 1968م) يقول في مذكراته: ” كان الكولونيل البريطاني (جيرارد ليجمان) قد عنت له فكرة إسكان هؤلاء النساطرة في قرى الشريط المحايد لـ(تركيا) كنوع من العقاب للأكراد الذين ثاروا ضد الإنجليز مرتين، ويستمر توفيق السويدي: بأن هؤلاء النساطرة الذين جلبتهم بريطانيا، لديهم قناعة تامة بأنها ستؤسس لهم وطنا قومياً مستقلاً في منطقة الموصل حيث نينوى عاصمة الآشوريين القدماء، وبذلك تجعل منهم قاعدة ترتكز عليها السياسة الاستعمارية لتستخدمها كنافذة مفتوحة لمراقبة تحولات الأمور في منطقة الشرق الأوسط. انتهى الاقتباس. أن اقتراح “الكولونيل ليجمان” لقي تأيداً من قبل الحاكم الملكي البريطاني للعراق (أ.ت.ولسن) فبادر الحاكم إلى مفاتحة وزير الحربية البريطاني بهذا الخصوص في شهر آب سنة (1920) وقد افتتح برقيته بالعبارة التالية: ستتهيأ لدينا فرصة لإنصاف الطائفة الآثورية بشكل يرضينا ويرضي الأفكار الأوروبية في الحق والعدل، ويُمكننا من حل مشكلة من أصعب المشاكل، تلك الخاصة بالأقلية الدينية والعرقية في كوردستان. ويخلصنا من خطر قد يداهم مستقبل السلم في شمال الفرات وفي الوقت ذاته نكون قد عاقبنا المسئولين عن اضطرابات العمادية- يقصد الكورد-. يا ترى مَن الذي قام المحتل البريطاني بإسكانهم في بيوت وقرى الكورد ومنحهم أراضيهم بفوهات البنادق يا صليوة؟؟. هل أن زمرة من الناس… جاء بهم الاستعمار البريطاني واستوطنهم إبان الحرب العالمية الأولى في كوردستان صاروا شعبا؟؟!!. للزيادة راجع مقالنا: سمكو شكاك ثائر كوردستاني أرعب محتلي كوردستان وأذنابهم. ومقالنا الآخر بأربع حلقات بعنوان: يا نساطرة كوردستان، متى تصحو ضمائركم النائمة من غفوتها!!. بعد أن أغنينا الموضوع بكلام البشر دعنا الآن نذهب إلى كلام الرب. هناك تنبؤ رباني صدر على لسان أحد أنبياء اليهود في نينوى وهو النبي (ناحوم الالقوشي) الذي عاش في القرن السابع قبل الميلاد، بفناء آشور والآشوريين نهائياً على وجه الأرض، قال ناحوم في سفره الذي يحمل اسمه في الكتاب المقدس العهد القديم: يقول الرب: مع إنكم أقوياء وكثيرون فإنكم تستأصلون وتفنون. ويضيف الرب على لسان نبيه (ناحوم): وها الرب قد أصدر قضاءه بشأنك يا آشور: لن تبقى لك ذرية تحمل اسمك وأستأصل من هيكل آلهتك منحوتاتك ومسبوكاتك وأجعله قبرك لأنك صرت نجسا. ويقول النبي ناحوم: فيا يهوذا واظب على الاحتفال بأعيادك وأوف نذورك لأنه لن يهاجمك الشرير من بعد، إذ قد انقرض تماماً. يا صليوة، هذا هو الكتاب المقدس يقول: إن الآشوريين قد انقرضوا تماماً. لم يعد لآشور والآشوريين وجوداً على الأرض. الآن أنت أمام اختيارين أحلاهما مُر، إما أن تقول أن الكلام الذي قلته في رسالتك غير صحيح، أو أن تقول كلام الكتاب المقدس غير صحيح؟؟.
يزعم صليوة في الجزئية العاشرة: رفع اليد من الأراضي التابعة لأبناء شعبنا كلداني السرياني الأشوري وليس التعويض الشكلي ليكون ذالك بمثابة ذر الرماد في العيون. فنحن نعي جيداً أن هذه السياسة غايتها سلب الأرض من أصحابها الأوائل بغية محو آثاره وقلعه من جذوره حيث أرض الأباء – الآباء يا صليوة، بالمد ليست بالهمزة- والأجداد كما ليس هناك شعب بدون أرض!.
ردنا على ماء سطر صليوة في الجزئية العاشرة: يا صليوة، ذلك، تكتب بدون ألف بعد الذال؟. يا سيد صليوة، إنك لتهجر؟ يا هذا،لا السرياني يقبل أن تدمجه مع الكلداني، ولا الكلداني يقبل أن تدمجه مع السرياني، ولا ما يسمى بالآشوري يقبل أن تدمجه مع الاثنين. ومع هذا، أنتم منفردون أو مجتمعون لستم بشعب؟؟؟ أنتم طوائف دينية، فلذا بمجرد أن أحداً منكم يترك دينه المسيحي ويتحول إلى دين آخر يصبح عرقياً واحداً من أبناء ذلك العرق الذي انتمى لدينهم، لذا، لا تجد أن مسلماً أو إيزيدياً أو أي دين آخر فيه شخص يسمى سرياني، أو كلداني، أو ما يسمى آشوري. بينما الكوردي أو العربي أو الفارسي أو التركي إذا اعتنق أي دين دون استثناء سيبقى كوردياً وعربياً وفارسياً وتركياً. وفيما يخص الأراضي التي زعمت، لقد بينا لك في الجزئية التاسعة، كيف أن الجيش الاحتلال البريطاني استوطن المسيحيين في بيوت وقرى الكورد. أرجو منك يا صليوة، أن تتصفح كتب التاريخ المعتبرة والمعتمدة حتى تعرف جيداً مَن سلب أرض مَن؟ الكورد الذين قارعوا الاحتلال البريطاني؟ أم المسيحيون الذي أصبحوا أداة طيعة بيد الاحتلال البريطاني لتنفيذ سياسته الخبيثة في المنطقة؟.
يقول صليوة في الجزء الحادي عشر: الكف عن التعمد تسميتنا بهويتنا الدينية (المسيحيين) بغية طمس هويتنا القومية الجامعة الكلدان السريان الأشوريين. أعلامياً وبالمخاطبات الرسمية الحكومية.
ردنا على ما ادعى صليوة في الجزء الحادي عشر: حقاً إنك جاهل يا صليوة، عزيزي إعلامياً، وليس أعلامياً الصيغة الخطأ لجمع عَلَمْ!!. كما أسلفت لك في سياق ردنا هذا، إنكم أقلية دينية الخ. فكر قليلاً يا صليوة هل يوجد شعب بثلاثة أسماء وكل اسم من هذه الثلاثة يرفض الآخر وكنسيته تختلف كل الاختلاف عن كنيسة الآخر؟؟؟. يا حبذا تنشر لنا واحدة من هذه المخططات الرسمية الحكومية؟ قبل قليل سميتها سلطة والآن بجرت قلم صارت حكومة، حقاً عجيب أمرك يا هذا.
يقول صليوة في الجزء الثاني عشر وهو الأخير: وضع حد للخطاب الكراهية الصادر من بعض المنابر الدينية الأسلامية تجاه الأديان الغير المسلمة الأخرى في الأقليم ذالك من أجل خلق أجواء تعايش سلمي حقيقي بين المكونات.
ردنا على ما قال صليوة في الجزء الثاني عشر، الأخير: يا صليوة، أنت كتبت كتاباً وبعثته إلى وزير على رأس وزارة، فعليه، يجب أن تكون لغتك سليمة وصحيحة من الأخطاء الإملائية، مثلاً، في الجزء الثاني عشر أعلاه كتبت للخطاب، والصحيح لخطاب. وكتبت الأسلامية، الصحيح الإسلامية، الهمزة توضع تحت الألف. ثم، يجب أن تكتب غير المسلمة، وليس الغير المسلمة؟. الإقليم، وليس الأقليم. ذلك، وليس ذالك. يا سيد صليوة بلا أدنى شك هناك حرية في إقليم كوردستان، إننا نشاهد من خلال وسائل الإعلام أحزب وشخصيات عديدة من كل الأطياف والألوان السياسية تنتقد الحكومة الكوردستانية والقيادات الكوردية أشد انتقاد، ومنهم أنت في كل لقاءاتك التلفزيونية تنتقد حكومة كوردستان ولم يعترض أحد عليك أو يعتقلك. عزيزي، ربما هناك حزب إسلامي خارج الحكومة قال كلاماً مس الأديان الأخرى ومنها الأديان الكوردية غير الإسلامية كالإيزيديية والشبك والكاكائية والزرادشتية الخ. لكن، هذا ليس رأي الحكومة والأحزاب الكوردية العلمانية الحاكمة، ولا رأي عموم الشعب الكوردي. يا صليوة، لو لا يوجد تعايش سلمي في إقليم كوردستان لماذا فر المسيحيون، والصابئة، والمسلمون المعارضون للحكم الشيعي من موصل وبغداد وعمارة والبصرة إليه؟؟. قليلاً من الإنصاف يا صليوة. لماذا تتجنب أن تذكر اسم كوردستان في أحاديثك وكتاباتك وأنت في كوردستان التي مدت يد العون لطائفتك ومنحتها الأمن والأمان، هل أن من شيمكم نكران الجميل وعض اليد التي مدت لكم في أحلك الظروف التي عشتموها بعد عام 2003؟؟؟!!!. عزيزي، أن معلوماتك عن الكورد وكوردستان خاطئة 100% تجرد من…؟ وابحث جيداً في بواطن كتب التاريخ ستجد فيها أن الكورد ولدوا في العصور الغابرة مع تراب وصخور هذه الأرض التي اسمها مقترن باسمهم كوردستان.
أرجو إنك يا صليوة قرأت ردي هذا على تزعماتك وأقاويلك البهتانية، التي جاءت في رسالتك…، التي بعثتها إلى وزير شؤون الأقليات في إقليم كوردستان. وأرجو منك يا صليوة، أن تكون شجاعاً بما فيه الكفاية، وترد علينا رداً واضحاً جلياً، إما أن تعترف فيه بأن ما جاء في رسالتك خطأ في خطأ شكلاً ومضموناً، أو تفعل مثلي، ترد علي بالطريقة التي أنا فعلت، حيث رديت على كل فقرة من فقرات رسالتك، التي نشرتها نصاً وبالصيغة التي أنت كتبتها مع ردي هذا. أنتظر منك الجواب، لا أن تضع رأسك في التراب كالنعامة كما فعل كل الذين ردينا على كتاباتهم التي أساؤوا فيها للأمة الكوردية العريقة. والسلام على من ناصر ويناصر الكورد وكوردستان.
” ناكر الجميل أسوأ مخلوق على وجه الأرض” (مارك توين)
شكراً لكِ ولكَ على قراءة المقال
انتهى
28 12 2020

 محمد مندلاوي/ صوت العراق
منقوووول
 


 




غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 785
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ عبد الأحد قلو المحترم
 تحية طيبة
  الكويتب المذكور كاتب مقالته العنصرية، أساساً  يعترف فقط  بالقومية الكوردية ويفرض على سكنة كوردستان العراق تلك القومية ويقول بالحرف الواحد بأن من يسكن كوردستان عليه أن يكون كوردياَ كوردستانياً ويبخس عليه اي إنتماء إثني آخر والا فهو مُقصر وعلى رجال الدين المسيحيين توعية رعيتهم بأنهم كورد قبل أن تنزل اللعنة عليهم! والكويتب المذكور يكتب تحت تأثير مقولة لطه حسين:( وما قيمة الكاتب إذا لم يغضب قراءه)! شخصياً لا أغضب بل أتأسف فربما يقرأ له من ليس له وعي مناسب بما يخصنا ويصدقه وهذه أيضا لانستطيع التحكم بها ولن نعير لها أهمية فهو كويتب في ذيل الكتاب المثقفين الكورد العراقيين، وهو تارة يتملق لهذا الحزب الكوردي على حساب حزب كوردي آخر والخ! ولن نعير لخزعبلاته اي أهمية فالمهم ما نعرفه نحن ونؤمن به عن أنفسنا فهو يكتب مايشاء وقد كال في مقالاته المليئة بالأخطاء اللغوية ابشع صنوف اللوم والأستهزاء بالسياسيين الكورد ووصف قياداتهم بأن جهلهم مُركب وهاجم المثقفين الكورد بسبب انهم يقولون ( كوردستان العراق) فكلمة العراق تثير لديه حساسية شديدة! فهو يقول:( أن غالبية مثقفي الكورد في عصر بعد ما بعد عصر نهوض القوميات وتأسيس دولها القومية والوطنية صاروا أجهل الجاهلينا قومياً و وطنياً و…؟؟!!).
 وهو الذي تخيل ذات مرة بأن السويد تعترف بدولة كوردستان العضمى! وهو يدعي بأن الموصل مدينة كوردية! وهو الذي يدافع عن فرضية هو مختلقها بأن كلكامش اسم كوردي في مقالة لغوية معسولة ! فكيف نتوقع من هكذا كويتب أن ينصف اهالينا في قضية التجاوزات على الأراضي والتغيير الديموغرافي ؟! بل لانستغرب.. وتبقى قضية التجاوزات والتغيير الديموغرافي مفتوحة كجرح مؤلم.
 أعود للتأكيد على أننا نفهم جذورنا وهويتنا بعقليتنا وايماننا بها بطريقة سلمية معتدلة وحضارية ولا تقصي وتبخس حق الآخر فكلنا اولاد وبنات آدم وحواء ونؤمن أساساً بأن البشر سواسية.. وبعيداً عن السياسة والتعصب  فنحن والكورد عشنا في علاقات جيرة حسنة. ونقول بأن الكورد يختلفون بوجهات نظرهم عن  التاريخ والهوية وهذا شئ يخصهم ويعبر عن وجهة نظرهم ومنهم كاتب كوردي آخر هو( خالد الجاف ) فهو يكتب شئ مُناقض تماماً، وكما يتضمنه الرابط أدناه:
http://saotaliassar.org/Frei%20Kitabat/18012014/KaledAlJaaf0001.htm

متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4651
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي عبد الاحد قلو
شلاما
نتمنى ان تتمتع معنا جميعا بسنة جديدة بخير وسلام وامان
رابي العزيز
رغم انني في اجازة عن الكتابة حاليا ، الا ان ما جاء في مقالتكم هذة اجبرني للكتابة ،،،، راجيا  ان يكون ردنا ادناه حاسما لنبذ كل الاراء الحاقدة ضد شعبنا وان تهملها ولا تعيرها اهمية فقد فشلت في مساعيها الخبيثة للنيل او الطعن في سمعة وجدار  شعبنا التاريخي الحضاري العظيم

ولذلك اود ان انقل لك وللقراء الكرام ما قاله احد اهم المورخين اخواننا الاكراد ،،لكي يكون اكبر دليل لتواصل علاقة شعبنا مع الجيران  لقرون عديدة خلت رغم ما كان يعترض تلك العلاقة من توترات عديدة  معروفة  ،
اقتباس ( ومن كتاب الحركة الكردية المعاصرة -عثمان علي في الصفحة 55 ( سكن الاشوريون - النسطوريون-     مع الكرد في ولاية حكاري وبوتان وولاية الموصل لمئات السنيين        فالشعب الاشوري شعب عريق وحي وشجاع وله طبيعة الشعوب القبيلية الجبلية  المولعة بالحروب) انتهى. الاقتباس

تقبل تحياتي وفي نفس الوقت اسمح لنا ومن خلال هذا الرد ان نوجه تحيتنا الحارة لرابي بولص ادم ولكل  القراآء  الكرام بمناسبة السنة الميلادية الجديدة

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1692
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز بولص ادم المحترم
 شكرا لمداخلتك الثمينة باضافة معلومات حول موضوع التجاوزات الحاصلة في مناطق شعبنا في الاقليم.وعن الكاتب او الكتيب او الكتوبي او الملا الذي يعلم القران ومهما كان من تسمية. ولكن لاتنسى فان المدعو محمد المندلاوي  وهنالك ايضا الكاتب الدكتور مهدي كاكائي  وغيرهم، فقد اصبحوا من المنظرين في الاقليم بعد ان بدئوا يستحدثون تاريخا له قدم متوغل في حضارة وادي الرافدين. وقد علمت من احد الاصدقاء المقربين بانه تم مكافئتهم من قبل رئيس الاقليم السابق مسعود البرزاني وربما غيرهم من هم في القيادة السياسية كافئوهم ايضا. والذين يكتبون على ان الاقليم برمته هو ملك للكورد وباقي الاطياف فهم ضيوف فيه. وما تجاوزات بعض المجاميع الكوردية على مناطق شعبنا ومنها كشكاوا ونهلة وربما غيرها والتي حكمت المحاكم العدلية والتمييزية في الاقليم لصالحهم ولم ترجع الى اهالي شعبنا.. ولاننسى حتى في المدن ومنها اغتصاب اراضي من اهالي عنكاوا لبناء المطار وبناء مباني وعمارات سكنية وتجارية التي اخذت عنوة ولم يتم تعويض اصحابها من اهالي عنكاوا . وذلك يعود من مبدأ كل الموجود في الاقليم يعود للكورد. وانت قلتها بنفسك ايضا. وربما يكونون محقين بعد ان سقطت الفرص التي اتيحت لفئة من شعبنا (ناشي دأمته) للحصول على الاقليم قبلهم بسبب فشل قادتهم في انتهاز تلك الفرص (سورمة باياوا خجما) المرحومة سورما كانت تريد حكومة.. ولكن.. اصبح طشارهم ما الى والي في يومنا هذا.ارجوا ان لاتزعل لقولي الحقيقة؛ والمتبقي منهم في الاقليم يمجدونهم وهم صاغرون. ارجوا ان تكون بخير..  مع محبتي.

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 785
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكراً أخي العزيز رابي عبد الأحد قلو المحترم، أحترم رأيك والتفاتتك الكريمة والذكية المفيدة في تسليط الضوء على هذا الموضوع الذي أعتبره أكثر المواضيع أهمية بما يخصنا ورأيك صادر من (لبّا قيذا) فعلاَ، انت سيد العارفين بمن يُكرمون ولماذا يُكرمون.. أما قائلي الحقيقة والمطالبين بالحقوق فيعتقلون ويشردون ويغتالون. أكرر ثانية. هذا الموضوع له الأولوية. فشكرا لك وتقبل فائق التقدير والشكر والتقدير موصول للأخ العزيز رابي أخيقر يوخنا المحترم وكل عام وانتم بتمام الصحة والعافية . محبتي.

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1692
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي عزيزا اخيقر يوخنا المحترم
 انا فرحت جدا لكوني سببا في اعادتك للكتابة بعد اثارتك من موضوع خطير على مستقبل وجودنا المسيحي  وبكافة تسمياته في العراق وبالاخص في الاقليم. وقد اثارني ايضا كلام المدعو محمد المندلاوي الذي هو حقيقة تؤخذ بنظر الاعتبار من قبل السلطة التي تتولى زمام الامور في الاقليم.  وبنظرة فاحصة على واقعنا فقد وجدت بان معظم الاراضي وحتى البيوت التي تعود لابناء شعبنا وقبل وجود الاكراد في المنطقة والاقليم هي زائلة لمن يتسمى باسمهم الاقليم. فمثلا في منكيش فتلك العقارات والاراضي فهي اميرية، وحتى التي بناها صاحبنا سركيس اغاجان وباموال خارجية،  فهي تبقى غير مستملكة للذي يشغلها. وكما تعلم فان نزيف الهجرة على اشده بين شعبنا. وعندها ستحين الفرصة لكي يستملكها للمجاميع التي تدعي بملكيتها سلفا، وكما هو حاصل على ارض للواقع. ارجوا ان تكون بخير.. تحيتي للجميع

غير متصل رعيانا / ܪܥܝܢܐ

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 38
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
خونا عبد الأحد قلو ميقرا

عندما يغير المرء هويته أو مبدأه يصبح شخص سيء وعدواني وبالأخص تجاه بني جلدته، فتراه يبدأ التنكيل الفكري وحتى الجسدي إذا ما توافرت الظروف بحق رفاقه السابقين، وفي نفس الوقت يتحول إلى مطبل وبواق (فوق العادة) لأسياده الجدد. وهو ما يمكن تلمسه جلياً عند بعض الكتاب المستكردين من أمثال المندلاوي والكاكئي والفيلي والسنجاري، وهو ما حصل أيضاً مع الشيوعيين الذين تركوا المبدأ الماركسي وتحولوا إلى قومجيين عروبيين أو البعثيين الذين تنكروا (للأمة الواحدة والرسالة الخالدة) وأصبحوا كردواريون.

قابل شلامي

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1692
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز بولص ادم الموقر
شكرا لمرورك ثانية..
بصراحة لم يبقى لنا شئ نملكه في هذه الدنيا بعد ان تشردنا وانشطرنا وتبعثرنا في ارجاء المعمورة وعلى شكل مجاميع صغيرة من هنا وهناك. والذي زاد الطين بلة هو تعدد تسمياتنا والتي زادت من صغر احجامنا بعد ان كنا نتغنى بامجادنا التليدة على اننا اصحاب الحضارات وارقى الامبراطوريات. ويأتيك من لم يكن له مأوى متسكعا هنا وهناك والتي ساعدته الظروف ان يعلو صوته بعد ان حلها واحتلها ليدعي وبما يحلو له.  اعدادنا في الاقليم اصبحت اقل من خمسين الف حسب اخر تقديرات وكما سمعت ذلك مؤخرا. عليهم بالحاضر بعد ان اصبحنا صاغرون. دمت سعيدا.

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1692
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخونا عزيزا رعيانا
شلاما دمريا
انهم ينظرون للوراء خائفين من ظلهم امثال هؤلاء الذين وضعوا المبادئ والعقيدة على الرفوف. انهم تأثروا بالذين لم تكن لهم مبادئ المغموسين بالفساد وتريشوا على حساب ابناء شعبهم .
 وعند المقارنة وجدوا بأن الدخول من الباب الواسع اسهل كثيرا من الباب الضيق. عيننا على شعبنا الرابض في ارض الوطن. ربي يحفظهم بالصحة والسلامة ولك مني وللجميع تحيتي.

غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1061
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ عبدالاحد قلو المحترم
تحية
اسف على التأخير في التعقيب على ما تفضلت به عن مقال او رد محمد مندلاوي على أحد أبناء شعبنا وما جاء في مقالته عن الصراع حول الأرض.
من وجهة نظري:
                   ترجع عملية ظهور هكذا كُتاب آخر الزمن الى عدة اسباب واهمها:
الثورة المعلوماتية اتاحت الفرصة لكل من هب يكتب وبحسب اجتهاده وتأثره بأيدولوجيات معينة مترسخة .
اتاحت الفرصة لغير الاختصاصيين ان يكتبوا بما لا يعنيهم وبعيد عن اختصاصاتهم، فظهرت فوضى عارمة في إيصال المعلومات والمعرفة العلمية، يكاد لا يمكن القارئ ان يميز بين المعرفة العلمية التي يكتبها المختص وتلك المعرفة العامة التي يكتبها غير المختص في مجال ما او عن ظاهرة ما. وهذا النمط من الكتاب أيضا حاضرون بين أبناء الاثنيات الثلاث الكلدانية والاشورية والسريانية .
في الوقت الذي نعيش عصر التخصصات الدقيقة يأتي مختص في الفيزياء او الكيمياء او إدارة مخازن او هندسة وما شابه، ويكتب في التاريخ والأنثروبولوجيا والحضارات والاجتماع لمجرد قد قرأ بعض الكتب المؤد لجة وينتقي منها بحسب اهوائه وغاياته دون مراعاة منهجية البحث العلمي في الكتابة للعلوم الاجتماعية. وهذا مندلاوي واحد منهم بالتأكيد.
من الأسباب الاخرى لظهور هكذا نماذج من الكُتاب يرجع الى عوامل ذاتية أيضا مرتبطة بالأحزاب السياسية للمسيحيين، فهم أي الأحزاب لا تُعير اية أهمية للخبرة العلمية من أبناء شعبنا من المختصين، وحتى اذا أرادوا فانهم ينتقون ما يخدم مصالحهم وغاياتهم الفكرية.
وهذه الاحزاب نفسها انشغلت بمواضيع الغائية تبحث عن الاصالة،ولكنها دون جدوى. وتركت الاهم.
كتب محمد مندلاوي، ولكن هل كلف أحد من ممثلي شعبنا نفسه في البرلمان الكردي وكلف مختص او لجنه معينة من أبناء شعبنا للرد عليه رسميا او إيصال صوتهم العلمي المدروس الي القيادة الكردية في الإقليم ؟ ولم الاحظ لحد الان احد غيرك انتبه الى القضية وتفعيلها إعلاميا؟
من يقود اثنياتنا غير مؤهلين وهم على شاكلة الحكومة العراقية، منشغلون بمصالحهم وكراسيهم لا تُسحب من تحتهم. هناك نقطة مهمة نوهت اليها في احد تعقيباتك عن العامل الديمغرافي، فنحن قلة في عموم العراق ولا بإمكاننا ان نعمل شيء سوى نطلب من الرب ان يحمي من هم في الداخل والستر لهم والأمان، ولا تغريك ما يتبخترون به من هم في الخارج تحت تسميات متعددة يؤسسها أصحابها لمصالحهم على حساب تحرير الأرض، الأرض ذابت وانتهت ولا قوة ممكن ان ترجعها فكل ما يزمرون به لا يعدو مترا واحدا .
لا ادري جوزيف صليوا ما علاقته بالموضوع، هل صوته مهم لدى قيادة الكردية اكثر من ممثلي شعبنا والسياسيين؟ /هل نسق معهم مثلا هل استشار احد الاختصاصيين في المسالة؟ / وما هو موقعه الان؟ الذي اعرف عنه كان عضو مجلس النواب في بغداد، اذ لم اكن خاطئاً، والا لماذا لم يرد محمد مندلاوي؟  اعتقد لا يمتلك معلومات عن تاريخ بلاد النهرين .
على كل حال هناك نقطتين بالنسبة لي اراهما من وجهة نظري مهمة:
أولهما التأكيد على الوطنية والانتماء للعراق ونبذ كل محاولات المفاهيم القومية الشوفينية .
وثانهيما، شخصيا لا اعترف بالكتابات التاريخية لأنها تُكتب بحسب الاهواء وتحت تأثيرات سياسية وقوة سياسية، هل تتذكر كيف في عام 1985 اصدر نخبة من المؤرخين العراقيين مجلدات تحت عنوان الحضارة العراقية بأمر من الرئيس الأسبق صدام حسين تحت ذريعة إعادة كتابة التاريخ وكتبوا بحسب غايته وهم صاغرون، وهم اكاديميون ومنهم زملائي، فكيف عندما يُكتب التاريخ من قبل هواة الكتابة، وهكذا نفس الحال ممكن ان يحدث في كوردستان العراق لربما، او قد يكون مثل مندلاوي كاتب هاوي شوفيني الغائي يكتبون التاريخ حسب غاياتهم .
ولا ننسى لا تزال الحكومة الكردية هي حامية من تبقّى من أبناء شعبنا في العراق .
اسف على الإسهاب
تقبل تحياتي

غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4170
    • مشاهدة الملف الشخصي
                            ܞ 
ܐܪܕܟܠܐ ܡܝܘܩܪܐ ܐܒܕܠܐܗܕ ܩܠܘ ܐܢܝ ܩܘܪܕܝܐ ܠܚܡܐ ܟܐ ܐܟܠܝ ܠܗ ܘܣܘܦܪܐ ܨܪܛܝܠܐ ܀ ܐܡܪܐ ܗܘܐ ܟܠ ܡܘܫܠܡܢܐ ܕܟܐ ܩܛܠ ܚܕ ܡܫܝܚܝܐ ܘܫܩܠܐ ܟܠ ܡܢܕܝ ܕܐܝܬܠܗ ܘܐܪܥܬܐ ܗܪ ܚܕ ܪܫܐ ܒܘܬ ܐܙܠܐ ܠܦܪܕܝܤܐ ܩܛܠܐ ܕܡܫܝܚܝܐ ܗܠܠܐܠܗ ܠܟܤܠܗ ܙܪܥܐ ܕܐܟܠܩܪܨܐ ܗܕܟܐ ܐܘܦܙܐ ܐܡܪܐ ܗܘܐ ܟܠ ܩܘܪܕܝܐ ܡܘܫܠܡܢܐ ܕܟܐ ܐܡܝܪ ܩܐ ܡܫܝܚܝܐ ܪܗܡܬܐ ܠܒܒܘܟ ܘܝܡܘܟ ܢܦܠܐܠܗ ܬܚܘܬ ܚܘܬܡܐ ܐܝܟ ܡܠܦܢܘܬܐ ܕܩܘܪܐܢܗܝ ܀ܗܕܟܐ ܒܟܠܝܗܝ ܐܘܪܚܬܐ ܘܟܠܗ ܚܝܠܗܝ ܘܡܨܝܬܗܝ ܒܘܬ ܡܚܐܠܗ ܩܐ ܫܩܠܬܐ ܕܐܘܦ ܐܢܝ ܐܪܥܬܐ ܕܦܝܫܐܝܢܐ ܩܐ ܫܩܠܬܗܝ ܘܡܦܠܛܬܐ ܕܡܫܝܚܝܐ ܡܢܐܬܪܐ ܕܐܒܗܬܐ ܐܘܦܙܐ ܒܟܠܗ ܡܨܝܬܗܝ ܒܟܬܒܐܠܗ ܩܐ ܫܝܦܬܐ ܕܬܫܥܝܬܢ ܘܫܠܚܬܐ ܕܘܪܝܕܢ ܡܢ ܐܬܪܐ ܕܓܢܐܢ ܀ ܐܘܦܙܐ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܘܬܫܥܝܬܐ ܕܝܢ ܟܠ ܟܠܢܐܝܬ ܐܝܠܗ ܒܚܫܒܐܠܗ ܕܓܢܗܝ ܐܢܝ ܒܚܫܒܐܠܗ ܒܘܬ ܦܐܫ ܐܬܪܐ ܩܬܗ ܗܕܟܐ ܡܝܩܪܐ ܐܪܕܟܠܐ ܐܒܕܠܐܗܕ ܒܠܟܐ ܕܐܚܘܬܘܢ ܠܐܝܬܘܢ ܒܕܥܝܐ ܠܫܢܐ ܕܩܘܪܕܝܐ ܡܘܕܝ ܐܝܬ ܒܝܢܬܗܝ ܓܘ ܪܢܘܝܐ ܘܦܝܤܒܘܟ ܐܢܐ ܒܚܙܝܐܝܘܢ ܘܒܫܡܢܐܝܘܢ ܛܒܐ ܟܕܡܐ ܤܢܝܬܐ ܘܕܪܩܘܒܠܘܬܐ ܐܝܬ ܘܙܠܡܘܬܐ ܘܡܥܒܕܢܘܬܐ ܐܝܬ ܒܝܢܬܗܝ ܗܪ ܐܢܝ ܒܓܢܗܝ ܩܘܪܕܝܐ ܀ ܒܤܝܡܐ ܪܒܐ ܚܝܐ ܓܢܘܟ ܩܐ ܕܐܗܐ ܡܠܘܐܐ  ܡܪܝܐ ܒܪܟ ܠܘܟ ܗܡܫܐ ܓܘ ܡܢܬܝܬܐ ܘܫܘܘܫܛܐ ܐܡܝܢ ܀ ܩܫܘ ܐܒܪܗܡ ܢܪܘܝܐ 12-1-2021         

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1692
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الدكتور عبدالله رابي المحترم
تحية طيبة
اشكرك على مداخلتك الصريحة حول هذا الموضوع الذي محوره تهميش ابناء شعبنا المسيحي ذي الغالبية من الكلدان في شمال العراق وبالاخص في اقليم كوردستان. حيث لايمكن الاشارة الى شمال العراق لكونها مخالفة قانونية وكما ادعى احد الموالين وعلى شاكلة محمد المندلاوي. وهنا من حقك ان تقول بأنه كل من هب ودب اصبح ان يكتب في مجالات ليس من اختصاصهم..!
المشكلة الاساسية في هذا الموضوع هو وجود اجتهاد غير طبيعي في تاريخ حضارتنا في بلاد وادي الرافدين. وذلك لوجود حلقات مفقودة منه وتغيرات ديموغرافية متوالية حصلت  قبل الميلاد وكل مانحصله فهو من مصادر الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد ايضا وبعض المختصين القلائل في التاريخ. وعلى ضوء ذلك؛ فعند سقوط الامبراطورية الاشورية في سنة 612 قبل الميلاد وسقوط الامبراطورية الكلدانية سنة 539 قبل الميلاد التي كانت اخر امبراطورية وطنية في العراق لحد سنة 1921م التي تأسست دولة العراق الحديثة على يد االانكليز وبسلطة ملكية غير عراقية ايضا. وقد تخلل هذه الفترات احتلال اجنبي وبقوات مهولة مدمرة لشعوبنا ومنها الاخمينيين والساسانيين والميديين والمقدونيين والمغول والعرب المسلمين الذين غيروا حتى اديان شعوب وادي الرافدين، من مبدأ اسلم تسلم او تقتل وذلك في القرن السابع الميلادي. داعش اعادة لاذهاننا ذلك المبدأ وكما شاهدنا ذلك ماحصل من قتل وترهيب للمناطق التي احتلتها داعش المقيتة  في العراق وفي معظم الدول  التي كانت معادية بقوة لاسرائيل.وكما هو واضح على ارض الواقع...! لذلك حتى عندما نسمع للمختصين في مجال التاريخ الرافديني، فهنالك تناقضات متباينة فيما بينهما. وهذا مما جعل البعض في وقتنا الحالي المنتمين لبعض الاقوام بأن يجتهدوا  في استحداث ارتباط لهم في احدى الاثنيات التي لها قدم  وحضارة في ارض الرافدين. ومنهم السيد محمد المندلاوي لنيل رضى اسياده ولكن على حساب القوميات والاثنيات الاخرى التي ليس لها حيل ولا قوة .. بعد ان اصبحت اعدادها اقلية عددية وحتى من اعتبرهم جالية او ضيوف في ارض الوطن. نعم انهم يعيدون كتابة التاريخ وكما يحلو لهم. حلوها واحتلوها.. والذي زاد من الطين بلة.. بقبولنا لتسميات نشاز، ضيعت اصالتنا وكما وصفها مستهزئا كاتب الرد على موضوع اعادة الاراضي المسلوبة من اهالي شعبنا في الاقليم. هذا بايجاز لردك المكمل لموضوعنا..
اشكرك ثانية والرب يحفظكم والعائلة بالف خير.

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1692
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ قشو اوراها نيروا المحترم
 لقد بذلت عصارة جهدي لمعرفة فحوى ردك المكتوب بلغتنا الكلدانية العريقة والتي اجيدها فيفتي فيفتي  بعد ان نسيتها لعدم الممارسة ايام كوني شماسا بدرجة قارويا لا اكثر..في سبعينات القرن الماضي. واعتقد فانك تركز على الاكراد الذين اسلموا ويحاولون ان يتسيدوا على شمال العراق الذي تسمى باقليم كوردستان. وبصراحة بالعافية عليهم بعد ان لم تحسن فئة من شعبنا استغلال تلك الفرصة التي منحت لهم من قبل الانكليز وبرضى الحكومة العراقية في عشرينات القرن الماضي ولكن على مضض. الا ان الاختلاف كان برفضهم(الملك فيصل الاول) للسلطة الدينية  لتولي زمام الامور في ذلك الاقليم المزعوم الذي كان محاذيا للحدود بين العراق وتركيا جغرافيا. هذا ماقرأناه في مقالات وكتب مشيرين الى شهادات بعض الاخوة الذين عاصروا تلك الفترة من خلال خلفهم لاحقا، عند نهايات القرن العشرين.
هكذا هي الحياة فالذي يستغل الفرص يبقى ويديم. ارجوا ان تكون بخير عزيزا قشو اوراها .. تحيتي للجميع