المحرر موضوع: هل نحن اليوم بحاجة ( لنصوم باعوثا ).. ..؟؟ .. كما طلب البطريرك لويس ساكو جزيل الاحترام  (زيارة 3176 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يعكوب ابـونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 535
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هل نحن اليوم بحاجة ( لنصوم باعوثا ).. ..؟؟ ..
كما طلب البطريرك لويس ساكو جزيل الاحترام
 
يعكوب ابونا
  نعيش هذه الايام 25 و26 و27 من شهركانون الثاني ،  تقليدا كنسيا متوارثا عبر التاريخ وهوصوم نينوى باعوثا التي تعني الطِلبة أو التضرع أو الاستغاثة. أتخذت كنيسة المشرق بعده الروحي من سفر النبي يونان .. وكذلك اخذته الكنائس الارثوذكسية والقبطية اذ تصوم ثلاثة ايام ويطلقون عليه ( فصح يونان ) وهو مصطلح فريد لايستخدمونه الا لعيد الفحص ( القيامة )، وهذا دلاله كما يقولون ان قصة يونان هي رمز لقصة المسيح مخلصنا ، والفصح كلمة عبرانية معناها العبور سفر الخروح 13 : 12 و23 " ..
  ذكره  يونان في سفرالملوك الثاني اصحاح 14: 25 اله اسرائيل الذي تكلم به عن يد عبده يونان بن آمتاي النبي الذي من جت حافر " .. كان هذا في فترة حكم  الملك " يربعام بن يوآش "- ملك اسرائيل للفترة ( 753 – 793 ق .م )
يبدا سفر يونان ، الاصحاح الاول ، وصارقول الرب الى يونان بن أمتاي قائلا ، قم اذهب الى نينوى المدينة العظيمة وناد عليها لانه قد صعد شرهم امامي ".. هنا يؤكد بان يونان هو ذاته الذي ورد اسمه في سفرالملوك الثاني . ..
  لكن للاسف نشر البطريرك لويس ساكو مقالا عن الصوم ،( موقع البطريركية الكلدانية )  نسب بعض ما ورد من اراء كما يقول ..
   " بحسب علماءِ الكتاب المقدس ان النبي  يونان ” يونس” ذو النون( اي صاحب السمكة- الحوت ) معروفٌ في اليهودية والمسيحية والاسلام.".. نسائل البطريرك ماذا كانت نبوة صاحب السمكه ذو النون  " يونس " النبي يونان "..وكيف عرفوه اليهود والمسيحيين والاسلام ؟؟ باي نبوة عرف؟؟  وتقول يونان لم يغادر المملكة ، من قال ذلك بانه لم يغادرها  وما مصدر ذلك  ؟؟.
  ومن جهة اخر يقول البطريرك بان مؤلف سفر يونان هو ليس النبي يونان، "  احد  اسفار الانبياء الاثنى عشر في العهد القديم ".. بل شخص مجهول الهوية ولا علاقة تاريخية معه ، نسائل ان كان مؤلف السفرشخص مجهول ، ؟ كيف دخل السفر ضمن قائمة اسفار الانبياء الصغار الاثنى عشر "  انبياء العهد القديم ؟؟ و كيف صارنبيا وهو شخص مجهول الهوية ؟؟
  والاكثرغرابة ان البطريرك يقول ان الاحداث التي يرويها غير التاريخية ، لانه يشير  على سبيل المثال  الى نينوى التي  دمرت  سنة612  قبل الميلاد، بعدم وجود بحر بينها وبين اسرائيل!  ".. سيدي الكريم ومن قال ان نينوى مرتبطة  باسرائيل وبالبحر؟؟.  الاصحاح  الثاني : 10 يقول وامر الرب الحوت فقذف يونان الى البر ...اي على ( الشاطئ ) ..  وهل هناك اشارة الى ان الشاطئ او البر هو لنينوى  ؟؟؟  لان الدليل على ذلك سيدي البطريرك  في الاصحاح الثالث : 1 يقول ، ثم صار قول الرب الى يونان ثانية قائلا قم اذهب الى نينوى المدينة العظيمة".. لا حظ ان القول هوكسابقه قم اذهب ولم يقول له قم ادخل نينوى ؟؟  وهذا دليل عل ان الامريتطلب السير ومعانات المشي من شاطئ البحر الى ارض نينوى برا ...
 واما القول بان الكاتب المجهول له كارزما النبوة ، " بصريح العبارةهوهذا ما فاته السيد المسيح  والظاهر لم يعرفه عندما استشهد بسفريونان وبالنبي يونان ، كما جاء بانجيل البشير متي 12 : 39 -41  طلب الكتبة والفريسيون، في رياء، آية من الرب ليثبت أنه المسيا، أجابهم «جيل شرير وفاسق، يطلب آيه ولا تُعطى له آية إلا آية يونان النبي. لأنه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليالٍ هكذا يكون ابن الإنسان في قلب الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليالٍ. رجال نينوى سيقومون في الدين مع هذا الجيل ويدينونه لأنهم تابوا بمناداة يونان. وهوذا أعظم من يونان ههنا» .. 
السؤال كيف يستشهد المسيح وهو عالم بكل الاشياء بنص نبوى مزيف ؟؟؟ في الوقت الذي يثبت بان خمسة كلمات فقط جعلت يونان نبيا ."  قم  اذهب الى  نينوى المدينة العظيمة  ". مرسلا من الله سببا لينقذ شعبنا خاطئا ...يقول الرسول بولس بولس برسالته الثانية الى تيموثاوس الثانية 3 : 16 كل الكتاب هو موحى به من الله و نافع للتعليم و التوبيخ للتقويم و التاديب الذي في البر ،" وفي رسالة الثانية للرسول بطرس يقول 1 : 20 و21 عالمين هذا أولا: أن كل نبوة الكتاب ليست من تفسير خاص
21 لأنه لم تأت نبوة قط بمشيئة إنسان، بل تكلم أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس ".. 
   ماذا نقول للكتاب المقدس  ؟ ان كان هناك انبياء كذبه ونبوات مزيفه دخل اليه  بواسطة اشخاص لهم كارزما بالنبوة ؟؟  .. حقا  يمكن ان يكون كذلك ؟؟
  نرجع الى يونان الذي لم يستجب اول الامر لامرالله  فبدل ان يتوجه شرقا الى نينوى هرب غربا الى ترشيش فنزل الى يافا وصعد سفينه ذاهبة هناك فدفع اجرتها ونزل الى جوف السفينة ونام نوما عميقا ..فكانت مرحلة النزول الروحي ليونان من اعالى الناصرة الى  قعر السفينه ، وهكذا الخاطئ كلما يبتعد عن الله ينزل الى الهاوية بارادته ، ولكن الله لم يتركه وهكذا نحن مهما ابتعدنا عن الله فالله لا يتركنا ان فكرنا بخلاص انفسنا ..
  اختيارالله ل يونان كان له ابعاد ومقاصد ، البعد الروحي الخلاصي لكل من يؤمن بالرب ، والقصد رسالة لليهود بانه لستم انتم فقط الشعب الوحيد الذي يهمني امره بل هناك اخرون من حظيره اخره يهمني امرهم ، وانني إله الجميع يهوداً وأمم لافرق . وانه يريد الجميع ان يتوبوا ليخلصوا ،  كما فعلوا أهل نينوى قبلوا كرازة يونان وامنوا برسالته رغم معرفتهم بانه يهودي لم يعارضوه حتى..ولكن هو كونه يهودي وقف بوجه ارساليته الى نينوى بسبب حقده وكرهه للاشوريين ، نجد في الاصحاح الرابع يتحدث عن
  اسباب هروب يونان من الارسالية التي كلفه بها الله ؟
أنه عرف أن الله في رحمته سيقبل توبتهم ان تابوا
2-كان يونان يتمنى هلاك أشور لأنها ألد أعداء إسرائيل، وليس الصفح عنهم، وهو ينتظراً خرابها ودمارها من  قبل الرب .. .
بقى يونان ثلاثة أيام في جوف الحوت: و "أمر الرب الحوت فقذف يونان إلى البر". نلاحظ ان كلمة الحوت وردت في انجيل متي 12 : 40  فالكلمة يونانية المترجمه  حوتا تعني " سمكة كبيرة " وفي مجلة بريستون اللاهوتية لعام 1927 تشير الى الحادثه بان الحوت كان من نوع " العنبــــــر " الموجود في البحر الابيض المتوسط  اذ ليس لهذا النوع ضيق حلقوم ، كما هناك ابحاث عن الحيتان فوجد أن هناك نوع  منهم ضخماً وبلا أسنان. ويبلغ طول هذا النوع (50-95قدم) وقد سد أحد حيتان هذا النوع قناة بنما. وتجويفه الأنفي أبعاده تصل إلى (14×7×7 قدم) وإذا ابتلع الحوت شيئاً ووجده كبيراً فإنه يقذفه إلى هذه الحجرة، وإذا شعر أن شيئاً كبيراً في رأسه فإنه يسبح إلى أقرب شاطئ ويقذفه هناك. وقد أخرجوا صياداً من هذا التجويف بعد 48 ساعة من ابتلاع الحوت له. وكان حياً، ولكنه في حالة إغماء من تأثير الصدمة، وكان ذلك بعد أن اصطادوا الحوت بقنبلة، وقع ذلك في القنال الانكيزي وسمى هذا الشخص يونان القرن العشرين. .
أهل نينوى امنوا بالله و نادوا بصوم ولبسوا مسوحا من كبيرهم إلى صغيرهم. حتى البهائم منعوا عنهم الماء والعشب .  مع أن يونان لم يعط كلمة رجاء واحدة لاهل نينوى  ولم يكلمهم عن محبة الله وترفقه ولا علمهم شيئاً عن التوبة ولكن بنعمة الرب ادركوا حكمته ومقدرته على رجاء قيامته غفرة لهم خطاياهم وانعم عليهم محبته وعدله وسماحة لطفه ...
 ولكن عندما يعاند الإنسان يسقط تحت التأديب، وإذ يرتد عن شره ويرجع إلى الله، نجد الله دائما فاتحاً ذراعيه  لكل الخاطئين لان يرجعوا الى الله لانه يحبهم ، فهو يقرعلى  الباب من سمع صوته وفتح له الباب دخل وتعش معه " رؤيا يوحنا 3 : 20  "
 الله رحم نينوى ولم يهلكها قبل ان يمنحها فرصة التوبه ، ونجحت بالرجاء والصوم والصلاة التي مارسته لخلاصها ، وهكذا نحن الرب يمنحنا فرصة للتقرب اليه لغفران الخطايا بالتوبه ننالها...لهذا يجب ان نصوم ونصلي كي نفرح بالخلاص .!
  لا كما فرح يونان باليقطينة ، ولم يفرح بمراحم الله نحو نينوى. لان بالنتيجة كل يقطينة تأكلها الدود ، وكل ما نملكه بالارض يزول ، ولكن فرحنا بخلاصنا بالرب لا ينتهي ولايزول
لتكن معانات شعبنا باعثا حقيقيا لهذا الصوم يعزز بصلاة التوبه لننال المغفرة ، أجدادنا عرفوا كيف يُرضوا الله بتوبتهم وبابتعادهم عن الشر، فكم نحن اليوم احوج مما كانوا هم عليه بمصالحة رب المجد ؟؟  لنطلب مراحم الرب لانه مملوء رحمة وعدلا فهو ينبوع النعمة ،  ليُبعد عنا كل الشرور والحروب والامراض والاوبئة الفتاكه والجانحة التي تسيطر على العالم اليوم انه على كل شئ قدير .. امين
يعكوب ابونا  .............   24 / 1 /2021   .......


https://saint-adday.com/?p=41211


غير متصل جورج السرياني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 134
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
لا علاقة لنينوى بيونان النبي واعجوبته، ولم يصل يونان إلى نينوى، ولم تكن نينوى عاصمة آشور زمن يونان بل لم تكن قد شيدت، لانها شيدت سنة 691 ق.م.، في عصر سنحاريب، وفعلا سفر يونان لم يكتبه يونان كما قال البطرك ساكو، وإنما كُتب بعد سقوط نينوى بأكثر من 200 سنة، وهو ما لم يعد يختلف عليه أحد اليوم، ولم ترد في سفر يونان كلمة آشور مطلقاً، واسم نينوى هو رمز للشر، والمقصود بنينوى هو مدينة حماة، ودير يونان لم يكن يوما لليهود مطلقا بل دير وثني اشوري ثم فارسي ثم اخذه المسيحيون فيما بعد والمدفون فيه هو البطريرك يوحنا الاعرج المتوفي سنة 700م، ولا علاقة لصوم نينوى بسفر يونان.

وهذا هو البحث التاريخي والأكاديمي الرصين من كتاب العلامة موفق نيسكو: اسمهم سريان، لا آشوريون ولا كلدان































غير متصل yousif hado

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 10
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
استاذ يعقوب ابونا
اشاركك في الراي
تذكر قول المسيح ( (إنجيل متى 12: 41) رِجَالُ نِينَوَى سَيَقُومُونَ فِي الدِّينِ مَعَ هذَا الْجِيلِ وَيَدِينُونَهُ، لأَنَّهُمْ تَابُوا بِمُنَادَاةِ يُونَانَ، وَهُوَذَا أَعْظَمُ مِنْ يُونَانَ ههُنَا)
فهل كان المسيح لا يعرف ان النبي يونان قد ذهب الى نينوى؟
من المؤسف حقا ان يتلاعب بعض الباحثين عن الشهرة من باب خالف تعرف  لتحريف امور مقدسة في نظر الكثيرين  وبالاخص من اتباع الديانات السماوية  ومن المضحك ان يكون هناك ايتام وطبالين ومزموين  لمثل هذا المحرف
ومن جانب اخر ان هذا المحرف وزبالنتية قد فضحوا انفسهم
ويبقى قول المسيح صارخا عن ان  ( رجال نينوى ًًًًً،،. ) سيحكمون هؤلاء المزيفين بالقبضة الاشورية فاين المفر ؟

غير متصل knara drokha

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 64
    • مشاهدة الملف الشخصي
الكاتب المحترم يعگوب أبونا...
سلام ونعمة السيد المسيح (له كل المجد) معكم، شكراً لإثارتكم هذا الموضوع المهم الذي يكون حديث العام من كل سنة بحيث وللأسف الكثير من الإخوة المسيحيين بجميع أطيافهم والقومچيين منهم لا يؤمنون بهذا السفر ولديهم أسبابهم وحججهم الواهية المفلسة والآن أصاب بخيبة أمل بان يُطعن بصورة أو بأخرى بهذا السفر المقدس من قبل بطريرك بابل على الكلدان (لويس ساكو) لا أعلم واستغرب ردوده الأخيرة حول الطعن بالكتاب المقدس وكانت آخرها ليس بالزمن البعيد طعنه بسفر  أشعيا النبي حول ترتيلة (قدوس) ووصفها بحديقة الحيوانات ضارباً  هذا السفر العظيم وطقس كنيسة المشرق الآشورية بعرض الحائط وكان قد رد عليه في حينها مشكورا نيافة الأسقف (مار عوديشو) اسقف كنيسة المشرق بالرد الوافي. وهنا أود أن أقدم دراسة وجدتها بالصدفة على الإنترنت لكاتب إسمه (جان يونان) يرد بها على مهندس يدعى (زيا أوديشو) حول طعنه بسفر (يونان) المقدس حقيقة قد عراه وافحمه وأود أن أهديكم هذا الرابط الذي يضم هذا الرد عسى أن يتستفاد منه رجال الدين والقومچيين على حد سوا ومن له أذنان للسمع فليسمع. والرب يبارك الجميع.



غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 965
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ يعكوب ابونا المحترم
تحية طيبة
 شكرا على المقال واسمحوا لنا بملاحظات وبتواضع..
 باعوثة نينوى لها مكانتها الخاصة، وبقوة ايمانهم يُقبل الكثيرون على صيامها صياما متواصلا لثلاثة ايام متواصلة.. هذا يتفق عليه الجميع ونتمنى للجميع صياماً مباركاً في كل انحاء العالم مع تمنياتنا الحارة للجميع بموفور الصحة والسلامة.

لقد جمع علماء الكتاب المقدس الآراء المتعددة حول هذا السفر وهم يهود قليل منهم من جامعة سان فرنسيسكو والبقية الغالبة هم من جامعة اورشليم العبرية وصدرت تلك الموسوعة بالأنكليزية وترجمت الى عدة لغات وفي حوزتي مجلدي الموسوعة بالألمانية والعنوان بالأنكليزية هو: Pictural Biblical Encyclopedia وصدر في تل ابيب 1964. ليس هناك اي اشارة الى كلمة (درامه) كما ورد في مقالة غبطة البطريرك، والكلمة دراما وفق كتاب فن الشعر لأرسطو تضم الهزل ايضا الى جنسها الأدبي وأرسطو شمل الكوميديا والتراجيديا معا في مفهوم الدراما.. يستعمل علماء الكتاب المقدس كلمة Fable اي الحكاية والحكاية في نظريات وموسوعات الأدب ليست الدراما بل هي جنس ادبي قائم بحد ذاته.. طبعاً هؤلاء العلماء تحدثوا عن اراء مختلفة ولكنهم ادعوا ان لاعلاقة لنينوى المدينة العظيمة بنينوى!! هكذا ودون تقديم اي دليل تاريخي مقنع وذكروا بأن المقصود بنينوى هو حمث ربما ولم يؤكدوا ذلك وحتى في هذا دونوه على انه رأي فقط، جنابكم الكريم ربما تخمنوا مثلنا أن الغاية في نفس يعقوب! ليس هناك تأكيد جازم في الموسوعة وهم يدونون بخصوص سفر يونان بعبارات ( يقول عدد من العلماء، كذا..) يدون العلماء بأن الكاتب وبالروح القدس  كتب سفر يونان بشكل سري. اعتمادا على حكاية يونان المنتشرة وعلى كل الألسن بالتوارث وكانت حكاية فلكلورية حسب رأيهم وهم يؤكدون بأن الأجيال تناقلت جيلا بعد آخر قصص نينوى وسقوطها وكان اهل نينوى مهيئين قلبيا لتقبل الله والصوم ونفذوا ماسمعوه من يونان حرفياً وهو ما يشير الى فترة اضطهاد معروفة من ايام سنحريب وسرجون الثاني . نحن نؤمن ايمانا لاشك فيه بأن ورود نينوى كنينوى المدينة العظيمة كأسم بداله ومدلوله اما أن يكون (صوم حمث العظيمة) فلا نؤمن به.
هناك تطابق شبه تام لما ورد من رأي في مقالة غبطة البطريرك مع آراء هؤلاء العلماء من جهة ورأي (العلامة) الذي ادرج تحت اسم آخر في رده على مقالتكم اعلاه.
...........................
حماة هي من المدن الكنعانية التي سيطر عليها الآراميون وكان اسمها حمث بالكنعانية وبقى اسمها حمث عندما سيطر عليها الآراميون، ولم تكن يوماً ما من المدن العظيمة فنينوى كانت المدينة العظيمة وهكذا وردت في سفر النبي يونان فاما ان نؤمن بالكتاب المقدس او لانؤمن! وسرجون الثاني هو من سيطر على حمث وبهذا الأسم وردت في التوراة، وسميت أيضًا حمث الكبرى تمييزًا لها عن حمث الصغرى الواقعة في كيليكيا.
 بطاركة ومطارنة السريان الأرثوذكس كانوا ينادون باطلاق اسماء آشورية على المواليد الجدد وهكذا عُمد ( سنحريب عيواص ) بأسم سنحريب فهل هذا اسم آرامي؟! هو ( مور اغناطيوس زكا الأول. عيواص)  مؤلف الصيام في كنيسة  السريان الأرثوذكس) / مرسوم البطريرك الصادر عن المؤلف بمناسبة أربعون يوماً من الصيام 17 شباط 1987 في: المجلة البطريركية العدد. 62 ، (1987) ، ص 66-71./ : تحت عنوان  صوم نينوى:
 
(سمي بهذا الاسم لأن أهل نينوى كانوا أول من صاموا هذا الصوم عندما طلبوا الرحمة والمغفرة. تم أخذهم كأمثلة لأنهم استمعوا لتحذير الله من خلال فم النبي يونان. صاموا جميعاً، إنسانًا ووحشًا، صغيرًا وكبيرًا ، بطلب المغفرة من الله، فامتنع الله عن غضبه وندم على البلاء الذي هددهم. (يونان 3) تعود ممارسة هذا الصوم في كنيستنا إلى القرن الرابع. ونجد دليلاً على ذلك في مقلد ومادروش مور إفرام السرياني. كانت مدة هذا الصيام ستة أيام، أما اليوم فهو ثلاثة أيام. يبدأ يوم الاثنين من الأسبوع الثالث قبل صيام عيد الفصح العظيم. تم تجاهل هذا الصيام لأجيال، وذكر القديس  بار صليبي (1171) أن مار ماروثا من تكريت (649) هو الذي أمر كنيسته في الشرق بالصيام، أولاً في منطقة نينوى. حسب ابن العبري.. إن إقامة هذا الصوم كان بسبب الاضطهاد الذي أصاب الكنيسة في الحيرة. صام السكان هناك ثلاثة أيام وثلاث ليال، مواضبين على الصلاة ، طاعة لنصيحة أسقفهم. وأنقذها الله من فتنة. )
 ونضيف الى معلومات (العلامة م.نيسكو) لو اراد، بأن أهل اسطنبول من السريان الأرثوذكس الى حد اليوم يتناولون بعد انقضاء فترة الصوم، طعاما يطلقون عليه (طعام آشوري)!!
..............
 - يرجى مراجعة تفسير المزمور139. 

 - كما ونرجو الأطلاع عل كتاب الراحل البابا شنودة الخاص بهذا السفر وهو يفسر ويحلل علميا حتى مسألة قدرة الأنسان على البقاء حياَ في جوف الحوت ويدرج امثلة عديدة لحصول ذلك في القرن العشرين وذلك رد على الهواة الذين يشككون بهذا السفر من هذه المسألة بالذات.

غير متصل shaba hana

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 99
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
لا علاقة لنينوى بيونان النبي واعجوبته، ولم يصل يونان إلى نينوى، ولم تكن نينوى عاصمة آشور زمن يونان بل لم تكن قد شيدت، لانها شيدت سنة 691 ق.م.، في عصر سنحاريب، وفعلا سفر يونان لم يكتبه يونان كما قال البطرك ساكو، وإنما كُتب بعد سقوط نينوى بأكثر من 200 سنة، وهو ما لم يعد يختلف عليه أحد اليوم، ولم ترد في سفر يونان كلمة آشور مطلقاً، واسم نينوى هو رمز للشر، والمقصود بنينوى هو مدينة حماة، ودير يونان لم يكن يوما لليهود مطلقا بل دير وثني اشوري ثم فارسي ثم اخذه المسيحيون فيما بعد والمدفون فيه هو البطريرك يوحنا الاعرج المتوفي سنة 700م، ولا علاقة لصوم نينوى بسفر يونان.

وهذا هو البحث التاريخي والأكاديمي الرصين من كتاب العلامة موفق نيسكو: اسمهم سريان، لا آشوريون ولا كلدان


هذا هو الكلام الصحيح والمستند إلى التاريخ العلمي والآثار كما اورده العلامة موفق نيسكو والذي لا يقبل الجدل

أمَّا تشبث البعض بالبابا شنودة وغيره فهو لاغراض دعاية


لا البابا شنودة ولا بابا الفاتيكان ولا بطرك السريان ولا غيرهم
سيكون كلامه صحيح إن قال إن نينوى كانت موجودة وعاصمة آشور زمن يونان النبي/ هذه مسألة أكاديمية وعلمية وآثارية محسومة لا تقبل الجدل، وذهاب يونان إلى نينوى قصة رمزية

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 965
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

دخل نيسكو بأسم جورج السرياني ثم خرج ودخل باسم شابا حنا .. فقط ليقتبس من نفسه ويمدح نفسه!! :
 
جورج السرياني
عضو فعال جدا
غير متصل غير متصل
المشاركات:90 (0.049 لكل يوم)النص الشخصي:منتديات عنكاواالعمر:غ/م
تاريخ التسجيل:16:05 31/12/2015التوقيت المحلي:13:30 25/01/2021آخر زيارة:اليوم في 13:05

وقارنوا التوقيت مع :
shaba hana
« رد #5 في: اليوم في 13:16 »

غير متصل knara drokha

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 64
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز والكاتب الكبير بولص آدم...
سلام ونعمة الرب معكم، شكراً على الرد الاكاديمي الاول على موضوع الاستاذ (يعگوب ابونا) الشيق، وشكراً جزيلاً على كشفك للمدعو موقوق نيسكو الذي هو نفسه جورج السرياني وشابا حنا والدليل (ألولو) مثل ما يقول الزعيم (عادل امام) وذلك بفضحك المدة القصيرة بين وقت تسجيل الدخول والخروج. عشت وعاش قلمك الشجاع.

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 965
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ القدير رابي كنارا د روخا،
 شلاما د مريا
 اشكر لطف مشاعرك النبيلة ومتابعتك الصادقة، ثمة من يحاولوا إطالة قاماتهم بالكلام الشاذ غير الأخوي قبل ان يكون شئ آخر، أُمي العجوزة الأمية تطبق كلام الرب في حياتها بصدق أكبر من هؤلاء..آن الأوان ليتأكدوا بأنهم كذابون والمحبة لديهم، تجارة وسياسة.. شكرا لك مع التقدير..

 

غير متصل يعكوب ابـونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 535
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد جورج السرياني
 ماجاء في مقالي مصدره الكتاب المقدس ، وما جاء به معلمكم نيسكو للاسف بعيد كل البعد عن الكتاب المقدس رغم انه يتحدث من الكتاب وقد اخذ من مصادر علمية كتابية مختلفه ،  منها أعتقد بانها مراجع موثوقه لانها صادره من كهنة وبطاركه ورجال الدين ، وهو بهذا يمنحهم براءة المعرفة وحق تعديل وتغير معلومات ونصوص الكتاب المقدس ،لانهم يطرحون البحث بالكتاب المقدس من الناحية العقلية ، لذلك ما وذهبوا اليه ليس الا رياءا وجهلا وصادر من جهلاء .. لا انا اقول ذلك بل الرب يقول في كتابه ان حكمة الحكماء جهالة عند الله .. فمن يترفع بعلمه على الله ليس الا جاهلا ..لانه لو لا حظوا بان حتى الرب يسوع المسيح شخصيا يقول في انجيل متى 5 : 17 لا تظنوا اني جئت لا نقض الناموس اوالانبياء ... وانتم تنقضون كتاب الله وتعارضوه ..  الرب يهديكم ... وتقبل تحياتي ..

غير متصل يعكوب ابـونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 535
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
  الاخ Yousif hado  المحترم
شكرا لمرورك الكريم على المقال واضافتك الجميل تقبل تحياتي والرب يباركك والعائلة الكريمه 

غير متصل يعكوب ابـونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 535
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ المحترم knara drokha
اولا اشكرك على مرورك الكريم على المقال واضافتك الجميلة ، كما اشكرك ثانية على هدية الاخ الموقر جان يونان .. الرب يبارككم وعوائلكم الكريمه تقبل محبتي واحترامي

غير متصل يعكوب ابـونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 535
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز الموقر بولس ادم المحترم
كانت التفات كريمه ومفرحه باضاءتك الجميلة بمرورك على المقال ، واسعدني جدا وبسرور تقبلت وسع المعلومات التي تتطرقت اليها ، وما لا يخفي عن جنابكم الكريم بان منذ بروز المسيحية ظهرت الصراعات والاجتهادات ، وانقسمت الكنائس واختلفت العقائد ، وظهر من هم معترضون وبشكل سلبي على الكتاب المقدس وهؤلاء هم من جماعة اللاهوت الانكار .. فلا نستغرب من وجود هؤلاء لانهم ليسوا من ابناء الله ،فمن يتعامل بالكتاب الذي كتبوه اناس مسوقيين بالروح القدس كما يقول الرسول بطرس ،،
  فكذلك الذين يقرؤن الكتاب المقدس يجب ان يكون الروح القدس يتعامل معهم ليفهموا قصد الله من كتابه بروح المعزي ، والا فهم بلا جدى يقرؤن . ومن هنا يبز الخلاف بروح الاجتهاد المقدس وبين روح الانكار العقلي الانساني .. وطبيعي هذا لا يرتقي الى مستوى قهم لاهوت الكتاب وصاحب الكتاب رب المجد يسوع المسيح ..
تثقبل محبتي واحترامي وليباركك الرب وعائلتك الكريمه ... 

غير متصل shaba hana

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 99
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد يعقوب أبونا المحترم
لا داعي للهروب من الموضوع وتبادل عبارات مجاملات مع زملائك أو إدخال الأمور الإيمانية في الموضوع لكسب ود الناس أو شخصنة الأمور انت وزملائك للهروب من الرد العلمي الأكاديمي، كما لا علاقة للاختلافات العقائدية في تاريخ المسيحية بقصة يونان ومنذ بداية المسيحية قال القديس جيروم وغيره انها قصة رمزية

قصة يونان من المنظور التاريخي والعلمي والآثار لا علاقة لها بنينوى مطلقاً وكان الأجدر بك انت وغيرك قراءة ما كتبه العلامة موفق نيسكو بالتفصيل وفق كل المصادر العلمية والكتابية الرصينة ومن كل النواحي ثم الإجابة والنقد باسلوب علمي بعيد عن المجاملات والتشخيص الذي يثبت ان ما كتبه هو صحيح وقولك وقول زملائك المافقين لك خطأ 

كما قال العلامة نيسكو: كثير من مفسري الكتاب المقدس يعتبرون القصة رمزية، وهذا الأمر قديم في الكنيسة، وإذا كانت القصة حقيقة فلا علاقة لها بنينوى ولم يصل يونان لنينوى.وحتى المسلمين الذين لا يعبرون الخطوط الحمراء التي تناقض القران وخاصة مسلمي الموصل المعروفين بتشددهم يعترفون ان النبي يونس اسطورة.
 
مختصر مفيد: انتم المتأشورين أكثر ناس دوختمونا بتاريخ وآثار الآشوريين القدماء مع لأنه ليست لكم أية علاقة بهم سوى انتحال الاسم، والتاريخ الأكاديمي والعلمي يقول:
عاش يونان في القرن التاسع قبل الميلاد (865-809 ق.م. تقريباً) ونينوى أصبحت مدينة مهمة وعظيمة وعاصمة الآشوريين سنة 691 ق.م.، زمن الملك سنحاريب، وهذا مطابق للتاريخ المدني والآثار والكتاب المقدس 100 بالمئة، وقبل سنحاريب كانت نينوى قرية صغيرة وهامشية مهملة، تُسَمَّى أديا، وربما كانت معسكراً أو سجناً، فلم تكن نينوى معروفة ومشهورة زمن يونان، وليس لها ذكر مهم، لا في الكتاب المقدس، ولا في تاريخ الآشوريين المدني، وهذه حقيقة مطلقة تاريخياً مدنياً وكتابياً.

غير متصل يعكوب ابـونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 535
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 الاخ shaba hana
سبق وان علقت على المقال وانا لم ارد عليك مباشرة بل كان الرد على الاخ جورج السرياني لان نفس التعليق لكما ، فلو كنت تريد ان تصل الى المعرفة الوجدانية بالامور على الاقل لكنت استفد من تعليقي على جورج السرياني . واكتفيت ، لانكم بنفس الاتجاه المغاير للحقيقة . ولاتريدون ان تتعلموا بل تريدون ان تسوقوا لمفاهيم باطله وغيرصحيحه ولا حتى ترتقي الى المستوى الذي تستحق ان أضيع وقتي لقراءتها .. مقالي هو بحث ديني من تاريخ الكتاب المقدس ، وانت تقول لا تتحدث بالدين لكسب الاخرين ،،، بماذا اتحدث اذا ؟؟ هل اتحدث كما تحدث معلمكم العلامة فوفق نيسكو عن الكتاب المقدس " اقرأ ما يقول في ص 473 الفقرة 4 -الكتاب المقدس لا يكل ولا يمل عن استعمال عبارة ملك اشور والاشوريين في كل اسفاره حين التحدث عنهم "..بالله عليك هل الروح القدس يكل او يمل ؟؟ ليزعل صاحبكم ويتطاول على الروح المقدس ؟؟ وهو يعتبر نفسه من اعلام الكنسية والايمان ؟؟ اليست هذه حقيقته ؟ كيف اصدقه ؟؟ واين مصداقيته  ؟؟ عندما يشك بصحة الكتاب المقدس ، هل نعتمد على علمه ونترك الكتاب ؟؟؟. فان كان بمسيحيته هكذا فكيف يكون صادقا بنقل المعلومه الاخر..   ؟؟  اكتفي بهذا والرب يهديك ويهديكم وتقبل تحياتي ..

غير متصل shaba hana

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 99
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد يعكوب أبونا المحترم
شكرا جزيلا على ردك
تقول إن مقالي هو بحث ديني من تاريخ الكتاب المقدس/ ونحن لسنا ضد المقالات الدينية خاصة إذا كانت صحيحة/ لكن مقالتك ليست دينية بل سياسية قالبها ديني فأنت لم تأتي لحث الناس على صوم نينوى بل من العنوان جئت لتعترض على البطرك ساكو لأنه قال إن سفر يونان رمزي وهذا الأمر يزعج السريان الذين انتحلوا اسم الآشوريين حديثا وينسف أفكارهم لأن سفر يونان له علاقة بنينوى عاصمة بالآشوريين القدماء. كما حاولت ربط صوم الباعوثة الذي اقر في القرن السادس بصوم الوارد في قصة يونان وهو ما ليس له علاقة مطلقاً.

والحقيقة إن مقالة البطرك ساكو نفسها رغم أنها صحيحة وقصة يونان رمزية لكن مقالته ليس هدفها ديني صرف،  بل هي قذيفة سياسية موجهة للآشوريين، فما قاله البطرك ساكو صحيح تماماً ولكن هذا الأمر ليس له علاقة بصوم نينوى والباعوثة وكورونا والفقرة في مقالة البطرك ساكو من:
فقرة: ثمة فرقٌ بين يونان النبي  و يونان “السِفْر“ المتمرد           إلى فقرة:  جائحة كورونا   تتطلب الباعوثا
هي قذيفة كلدانية موجهة للآشوريين لا علاقة لها بالصوم وجائحة كورنا/ فما دخل أن يشرح البطرك ساكو سفر يونان بأنه رمزي وليس النبي يونان ..إلخ،

وردك انت هدفه الاساسي هو الاعتراض على البطرك ساكو وهو أيضاً رد أكثر من نصفه سياسي وتاريخي حاولت الدفاع عن حقيقية سفر يونان التاريخية لأنه ينسف أفكار السريان الشرقيين من يدعون زوراً بدون إثبات أنهم آشوريين/ لذلك نقول لك عندما تكتب موضوع عليك الدفاع عنه إيمانيا وتاريخياً أيضاً خاصة انك اعترضت على القسم التاريخي ورديت عليه وأنت لم تجب لحد الآن كيف أن يونان كان في زمن لم تكن فيه نينوى عاصمة ولها ذكر في التاريخ المدني والآثار وكذلك التاريخ الكتابي؟

أمَّا بالنسبة لعلامتنا نيسكو: فاعتقد أن بحثه سبق البطرك ساكو وغيره، وهو بدأه بالقول إنه بحث تاريخي بحت، فسواء كانت قصة يونان رمزية أم حقيقة لان الله قادر على كل شي/ فهو في بحثه أراد إثبات أن يونان لم يصل إلى نينوى، وأثبت ذلك بجدارة في بحث رائع جداً ولأول مرة في التاريخ بهذه الصيغة والأسلوب والتفصيل الدقيق من كل الجوانب، وقد اعترفت أنت أن بحثه رصين مستند إلى العلم والعلماء، لكنك حاولت الالتفاف بأمور ثانوية وإخراج كلامه عن سياقه التاريخي لعدم قدرتك على الرد، ووقعت في تناقض طريف، فمع أنه من المعروف أن الأستاذ نيسكو علامة في اللاهوت أيضاً ومن ضمن القلائل في العالم، وكلامه في سفر يونان هو تاريخي بحت كما قال في البداية، ومع ذلك قال إن الكتاب المقدس لا يكل ولا يمل عن ذكر الآشوريين في الأسفار الأخرى، فهل كان المفروض منه أن  يقول أن الكتاب المقدس يكل ويمل؟، ولعلمك أنت بتناقضك أوقعت نفسك في ورطة لأنك اجتزأت كلامه ليس لغرض إيماني بل لتصوير للآخرين أن الكتاب المقدس لا يكل عن ذكر الآشوريين ، لكن العلامة نيسكو أوضح قائلاً متسائلاً: إن الكتاب المقدس لا يكل يمل عن ذكر الآشوريين في جميع الأسفار لكنه في سفر يونان الذي من المفروض أن يُذكر اسم الآشوريين أكثر من غيره لأنه السفر الوحيد الموجه للآشوريين تحديداً، ومع ذلك لم ترد كلمة آشوريين مطلقاً ولو مرة واحدة.
لذلك هذا دليل على أن قصة يونان رمزية كما قال البطرك ساكو وإن كانت حقيقية كما قال العلامة نيسكو فلا علاقة ليونان بنينوى العراق مثلما لا علاقة لأور الكلدان بأور العراق.

أستاذ يعكوب المحترم
لا علاقة لسفر يونان بنينوى ولم يصل يونان إلى نينوى العراق، ولا علاقة لصوم نينوى الحالي بسفر يونان، ولا يوجد قبر يونان النبي في دير يونان في نينوى بل قبره في فلسطين..إلخ، كما أكد العلامة نيسكو

لقد اطلعت على أحد المتأشورين الذين شككوا بقصة يونان وعلمت أن احد المطارنة رد عليه، والحقيقة أن المعترض كان أسلوبه ضعيفاً جدا ومعتمداً على المسائل الإيمانية فقط، ورد المطران كان اضعف، والمفروض أنت كمثقف كان عليك الرد على فقرة فقرة على البحث القيم للعلامة نيسكو، واعتقد أنهم من السهل أن ترد أنت أو غيرك مثل مار رديت هنا بجمل لا علاقة لها بالموضوع مطلقاً، لكني أجزم جزماً قاطعاً أنه ليس باستطاعة شخص على وجه المعمورة تفنيد  ما كتبه العلامة نيسكو الذي عرى المستغلين زوراً للكتاب المقدس من الكلدان باور الكلدان ومن الآشوريين بسفر يونان.
مع تحياتي

غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1637
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ الموقر يعكوب ابونا

طبعا يجب ان نتبع الارشادات الصحية لبلدتنا تتعلق بجائحة كورونا خاصة الحضور للصلاة في الكنيسة . فلم استطيع الذهاب للكنيسة لصلاة الباعوثة بالتاكيد سوف اذهب يوم الاربعاء .

قمت بمراجعة صلوت الباعوثة في كتاب  الحدرا / المجلد الاول / كنيسة المشرق الاشورية والقديمة الذي احفظه في مكتبة بيتنا منذ عام 1974 فقرأت اسم " المطران سبريشوع " لا يزال مذكور في الحدرا .

ارفقت فقرة من الرد الاول بان الباحث الرصين صاحب المقالة " صوم نينوى " كتب بان اسم المطران سبريشوع حذف من كتاب  الحدرا لكنيستنا . فقمت بسحب فيديو لصلاة الباعوثا لكي اثبت بان اسم المطران سبريشوع مذكور في كتاب  الحدرا لكنيستنا خاصة اشرت عليه بالقلم الجاف قبل نهاية الفيديو .

https://www.youtube.com/watch?v=_s6_OupYsdk&t=2s

يا ترى من اي جاء هذا الباحث الرصين صاحب مقالة " صوم نينوى " بهذه الاكذوبة خاصة نشرها في كتابه ...يا للمصيبة

تقبل خالص احتراماتي وشكرا

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 965
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 شكراً رابي ادي بيت بنيامين ميوقرا، على مساهمتك القيمة وجهدك المبذول في سبيل فضح المجدفين على الروح القدس وهي الخطيئة التي لاتغتفر، خاصة وان في سفر يونان يرد فيه (قال الرب) عدة مرات!
كما وأشكر رابي يعكوب ابونا ميوقرا على اضافاته المٍفرحة فنحن نفرح ونطلب بتضرع وكلنا امل وليس بقلوب سوداء همها اثارة النعرات وتجريد السفر مما هو قائم بشكل اساسي عليه وليعلم هؤلاء بأن الكتاب المقدس ليس هدفه ان يعلمنا التاريخ والجغرافية..ورغم ذلك الكتاب المقدس هو الذي الهم اوائل المسكشفين والمنقبين الاثاريين الى البحث والتنقيب عن مدينة نينوى العظيمة. وكما جاء في مذكرات القنصل الفرنسي في الموصل سنة 1842 (P. E. Botta) الذي كان اول من قام بالحفريات في تل قوينجق بحثاً عن نينوى مدفوعاً بوصف المدينة الوارد في سفر يونان النبي. انظر كتابه ( نينوى والعهد القديم ).. يبدو بوضوح تام الحاد هؤلاء ( إلحاد أونلاين ).
  نرجو ايضاً الأطلاع على مايلي:

كتاب تأملات في سفر يونان النبي - البابا شنودة الثالث
  10 نينوى، المدينة العظيمة

عجيب هذا اللقب "المدينة العظيمة" الذي أطلقه الرب على نينوى!! قاله الرب مرتين ليونان "قم اذهب إلى نينوى المدينة العظيمة" (1: 2، 3:2). وهذا التعبير "المدينة العظيمة" كرره الوحي للمرة الثالثة بقوله "وأما نينوى فكانت مدينة عظيمة للرب مسيرة ثلاث أيام" (3:3). وتكرر هذا اللقب للمرة الرابعة في آخر السفر عندما قال الرب "فلا أشفق أنا على نينوى المدينة العظيمة التي يوجد فيها أكثر من اثنتي عشرة ربوة من الناس لا يعرفون يمينهم من شمالهم وبهائم كثيرة" (4: 11).
ما أعجب هذا، أن يلقبها الرب أربع مرات بالمدينة العظيمة، بينما كانت مدينة أممية، جاهلة لا يعرف أهلها يمينهم من شمالهم، تستحق أن ينادى النبي عليها بالهلاك، وهى خاطئة قد صعد شرها أمام الرب، وليس فيها من جهة المقياس الروحي أي مظهر من مظاهر العظمة!!
أكان هذا تنازلا من الرب في استخدام الأسلوب البشرى، فسماها عظيمة، على اعتبار أنها عاصمة لدولة، وتضم أكثر من 120 ألف من السكان؟
أم أن الله رآها باعتبار ما سوف تصير إليه في توبتها وفي عظمتها المقبلة، كأممية توبخ اليهود، كما قال عنها الرب "إن رجال نينوى سيقومون في يوم الدين مع هذا الجيل ويدينونه، لأنهم تابوا بمناداة يونان. وهو ذا أعظم من يونان ههنا" (متى12: 41).
أن تسمية الرب لنينوى بالمدينة العظيمة درس نافع للذين يسلكون بالحرف، ويدققون في استخدام الألفاظ تدقيقًا يعقدون به كل الأمور ويخضعون به الروح لفقه الكلمات!!
أمر الله يونان النبي أن ينادي على نينوى بالهلاك، ولكنه كان في نفس الوقت يدبر لأهلها الخلاص.. كان يحبهم ويعمل على إنقاذهم دون أن يطلبوا منه هذا....
أن سفر يونان يعطينا فكرة عميقة عن كراهية الله للخطية ولكنه في نفس الوقت يشفق على الخطاة ويسعى لخلاصهم.
وإنقاذ الله لنينوى فكرة عن اهتمام الله بالأمم، إذ كان اليهود يظنون أن الله لهم وحدهم، وأنهم وحدهم الذين يتبعونه ويعبدونه، وهم شعبه وغنم رعيته، فأراهم الله في قصة نينوى أن له خرافًا أخر ليست من تلك الحظيرة. وكما وبخ عبده يونان بإيمان البحارة الأمميين، وكذلك وبخ اليهود بإيمان أهل نينوى وتوبتهم، تلك التوبة التي كانت عظيمة حقا في عمقها وفاعليتها.

  11- عظمة نينوى في توبتها
 
عندما وصف الله نينوى بأنها مدينة عظيمة، لم يكن ينظر إلى جهلها وخطيئتها، أنما كان ينظر في فرح شديد إلى عمق توبتها.
* كانت نينوى سريعة في استجابتها لكلمة الرب:
إن أهل سدوم عندما أنذرهم لوط بغضب الرب، استهزءوا به " وكان كمازح في وسط أصهاره" (تك 19: 14). أما أهل نينوى فأخذوا يونان بجدية فائقة الحد، واستجابوا للكلمة بسرعة. على الرغم من مهلة الأربعين يوما التي كان يمكن أن تستغل للتراخي والتهاون.. لقد كانت كلمة الرب فيهم سريعة وحية وفعالة وأمضى من سيف ذي حدين.
وكان أهل نينوى في هذه الاستجابة السريعة أعظم من اليهود الذين عاصروا السيد المسيح الذي هو أعظم من يونان بما لا يقاس ورأوا معجزاته العديدة، وشاهدوا روحانيته التي لا تحد، ومع ذلك لم يتوبوا، فوبخهم الرب بأهل نينوى (متى12: 14).
* كانت كلمة الرب لآهل نينوى كلمة مثمرة، أتت بثمر كثير عجيب:
أول ثمرة لها هي الإيمان "فآمن أهل نينوى بالله".
وثاني ثمرة لآهل نينوى كانت انسحاق القلب الصادق، المتذلل أمام الله. وهكذا "لبسوا المسوح من كبيرهم إلى صغيرهم". والمسموح ملابس خشنة من شعر الماعز..، دليل على التذلل وعلى الزهد ورفض مغريات العالم.. حتى ملك نينوى نفسه: خلع رداءه الملكي، وتغطى بالمسوح، وقام عن عرشه، وجلس على الرماد..
ونظر الله إلى هذه المدينة المتضعة، وتنسم منها رائحة الرضى. "فالذبيحة لله هي روح منسحق. القلب المتخشع والمتواضع لا يرذله الله" (مز 50).. حقا ما أعجب هذا المنظر الفريد في نوعه.. أن نرى مدينة بأسرها منسحقة في التراب والرماد، متذللة في المسوح، من الملك إلى الطفل الصغير.. حتى البهائم، تغطت أيضًا بالمسوح..!
وكان من ثمار كلمة الله فيها أيضًا: الصوم والصلاة.. نادت المدينة بصوم عام للكل.. فلم يذق الناس شيئًا.. وحتى البهائم والبقر والغنم، لم ترع ولم تشرب ماء. لم يرد الناس أن ينشغلوا بإطعام بهائمهم حتى يتفرغوا للعبادة وللتضرع إلى الله.. وهكذا مزجوا صومهم بالصلاة و"صرخوا إلى الله بشدة"..
على أن أهم ثمرة لأهل نينوى كانت هي التوبة.. التوبة قادتهم إلى الإيمان، إذ كانت الخطية هي الحائل بينهم وبين الله. ومن ثمار التوبة فيهم كان التذلل والصوم ولبس المسوح والصراخ إلى الله. كانت توبة صادقة بكل معنى الكلمة، توبة جادة بكل مشاعر القلب، فيها " رجعوا كل واحد عن طريقه الرديئة وعن الظلم الذي في أيديهم".
وبهذه التوبة استحقوا رحمة الله، فعفا عنهم جميعا وسامحهم، وقبلهم أليه وضمهم إلى خاصته. وفي هذا يقول الكتاب " فلما رأى الله أعمالهم، أنهم رجعوا عن طريقهم الرديئة، ندم الله على الشر الذي تكلم أن يصنعه بهم فلم يصنعه" "(يون 3: 10).
لم يقل الكتاب "لما رأى الرب صومهم وصلاتهم وتذللهم" بل قال "لما رأى أعمالهم أنهم رجعوا عن طريقهم الرديئة". كانت التوبة إذن هي سبب رحمة الرب لهم. وكان صومهم وصلاتهم وتذللهم مجرد ثمار للتوبة.. )





غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1637
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الكاتب القدير بولص آدم

شكرا للرد الجميل

اتذكر جيدا ولا زلت ابحث عن رد كتبته قبل مدة بان الكنيسة الكلدانية حذفت اسم " سردنابوليس " من كتاب الحدرا في صلاة الباعوثا ولا يزال مذكورا في كتاب الحدرا لكنيسة المشرق الاشورية والقديمة.

بالتاكيد قرأ الباحث الرصين صاحب مقالة " هل وصل يونان النبي الى نينوى ؟ " نشرت في رد رقم 1 حينما كتبت بان الكنيسة الكلدانية حذفت اسم " سردنابوليس " من كتاب الحدرا . هذا الاسم بقي في ذاكرته وطبع كتابه المثير للجدل بعجالة حتى كتب اسمه خطأ , وعوضا عن كتابة اسم " سردنابوليس " كتب اسم " سبريشوع " ....يا للمصيبة ....وشكرا

غير متصل منصـور زندو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 192
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
إخوتي الاحبة.
هذا مقال في نفس الموضوع ،وأحب أن أضيف نقطة جوهرية جديدة؟مدينة نينوى كانت موجودة قبل أتخاذها كعاصمة للمملكة،وما جرى فيها هو قبل أتخاذها كعاصمة ،ولذلك لم يرد أسم الملك الأشوري في سفر يونان ،بل أكتفى بالإشارة إليه بالملك ،واللذي هو لتلك المدينة فقط ،وهو يتوافق مع الكتاب المقدس.
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,711879.msg6152667.html?fbclid=IwAR0ktybTFBIRqItiBTM2I_lJc_-rUljo7Q8j3dl_u6hfG38gWmzYp2NADR0#msg6152667

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 965
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ القدير ايدي بيث بنيامين،
 شكرا للتواصل ثانية وهناك عدد كبير من الفديوهات حول هذا الموضوع ومن مختلف الكنائس التي تلتزم بهذا الصوم ولاتُخالف ما جاء في سفر النبي يونان وتلتزم به حرفياً وحتى المعمدانيين وليراجع هؤلاء بيلي غراهام كأبرز مثال لواعظيهم، اما كنيسة المشرق الآشورية والقديمة فلها ايضاَ ترتيل ليتورجيا صوم نينوى اليوم الثالث وهي من الأمور الأيمانية الجميلة التي تكرس التواضع ومخافة الله وتمجيده تضرعاً وطلب الرحمة :
https://www.youtube.com/watch?v=0YfAP9V7_Jo
 ولمن يقول انها حكاية، فهكذا يتم تناولها اعتمادا على ماجاء في السفر وليس تحليلاً محملاً بروح عدائية ضد الآشوريين وهو تماماً ماكان يتملك النبي يونان عندما قرر الهرب بأتجاه يعاكس نينوى اي الى ابعد نقطة. ترشيش التي وردت في نقوش اسرحدون ( ترسيسي ):
https://www.youtube.com/watch?v=dLIabZc0O4c
 والشكر والتقدير للأخ الموقر منصور زندو لتوضيحه في رده وعلى مقالته.
 ولدي ملاحظة: ان ترشيش ليست مراكش. مازال البحث عنها جاريا.

غير متصل يعكوب ابـونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 535
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 السيد shaba hana
 للاسف تكرر الكلام بدون ان تعى معناه ولم تاتي بجديد  ، وكلما تريد هو ان ندخل بجدال بيزنطي بدون معنى ، ولكن سيكون هذا ردي الاخير على ما كتب صاحبك لتطمئن ، لانه للاسف ان تستشهد به بدون ان تقدم انت رائك الشخصي ، لذلك اسائلك بشكل محدد هل تؤمن بالكتاب المقدس بانه من عند الله  ام لا ؟؟ لان صاحبك ومن استشهد بهم يريد ويردون ان يصححوا او يبدلوا ويلغوا بعض ما ورد بالكتاب المقدس وهذا هو لاهوت الانكار ان كان صاحبك من اللاهوتيين فهو منهم ،؟؟ رغم علمهم ومعرفتهم ان كانوا حقا يعرفون ، ذهبوا مذاهب شتئ وفسروا وكتبوا وقالوه ليثبتوا بان هناك في الكتاب المقدس ما يجب ان يصحح اويبدل ، ولكن اذبتوا فشلهم لانهم ليسوا الا قبضة ريح ، ذهبوا وذهبت ارائهم وبقى الكتاب المقدس بكل اسفاره كما هو بدون ان يستطيعوا ان يحققوا مسعاهم الشيطاني .. لان الكتاب من عند الله ..  اتمنى ان تكون الرسالة قد وصلت جنابكم الكريم وتكف بالادلاء ما ليس لك .... الرب يهديكم ويباركك وعائلتك  .. تحياتي ..

غير متصل يعكوب ابـونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 535
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 بشينا عزيزي رابي بولص ادم الموقر
شكر للتواصل معنا لانك اغنيت المقال والصفحة عموما بما ذهبت اليه ، لك مني كل التقدير وود واحترام وليباركك الرب وعائلتك الكريمة

غير متصل يعكوب ابـونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 535
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 رابي عزيزا وميقرا Eddie Beth Benyamin
 اولا صوم مبارك وصلاة مقبوله من رب المجد ليتمجد اسمه القدير دائما وابدا في بيتك واهلك ...
  وتقبل شكري واحترامي لمرورك على المقال اولا وثانيا لاغنائك المقال والصفحة والمنبرعموما بمعلومات قيمه تغنى العلم والمعرفة وترد زيف المزيفين . بارك الله امة تكون انتم ابائها .. تقبل محبتي واحترامي وليبارككم الرب وعائلتك الكريمة ... 

غير متصل يعكوب ابـونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 535
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي عزيزا وميقرا Eddie Beth Benyamin
 اولا صوم مبارك وصلاة مقبوله من رب المجد ليتمجد اسمه القدير دائما وابدا في بيتك واهلك ...
  وتقبل شكري واحترامي لمرورك على المقال اولا وثانيا لاغنائك المقال والصفحة والمنبرعموما بمعلومات قيمه تغنى العلم والمعرفة وترد زيف المزيفين . بارك الله امة تكونوا انتم ابنائها .. تقبل محبتي واحترامي وليبارككم الرب وعائلتك الكريمة ...
تعديل المشاركة

غير متصل يعكوب ابـونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 535
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ منصور زندو المحترم
 كانت اضاءتك واضحه بمرورك على المقال فاشكرك جزيل الشكر ، كما لا يفوتني الا ان اشكرك ثانية على ما اغنيتنا بالكثير مما ورد في مقالك المشار اليه ،  الرب يباركك وعائلتك الكريمه
 

متصل فاروق.كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 413
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ يعكوب ابونا المحترم
الاخوة الاعزاء المشاركين في الحوار ..
قد يكون تعقيبي متشعبا بعض الشئ  بسبب خروج بعض المعلقين عن الموضوع لغايات معروفة ..
اولا ــ بالنسبة للاخ السرياني الذي يقول  ان المقصود مدينة حماة وليس مدينة نينوى .. اقول ، ان الكلدان سبقوك في ذلك وقالوا ان مدينة بابل التي ذكرها القديس بطرس في رسالته يقصد بها  مدينة روما .. لذلك نحن الاشوريين نعرف جيدا ان تزوير وتزييف تاريخنا وهويتنا سيستمر .
ثانيا ــ بالعودة الى موضوع باعوثا دنينوايي ( صوم نينوى ) .. فأنا شخصيا مؤمن بأن الاستمرارية التاريخية وتناقل الموروثات والتقاليد من جيل الى جيل هي الركن الاساس التي يمكن الاخذ بها في  حفظ  وبقاء تقليد صوم نيوى الى يومنا هذا ..
ثالثا ــ أما قصة يونان النبي المذكورة في التوراة ، فعلى الأرجح ان الكاتب ( لان كتبة التوراة كثيرون  ) قد اقتبسها من القصص والاساطير الاشورية  ،  خصوصا ان الكثير من اسفار التوراة على شكل روايات خرافية  كتبت من قبل اكثر من شخص وقسما منها كان يتم تناقله بالكلام والسمع  بحكم تلف  النسخ المحفوطة  حيث نرى  روايتين او اكثر لحادثة واحدة .. فهذه القصص من الممكن أن تكون مستندة في الأصل على أساطير بلاد ما بين النهرين القديمة، خصوصاً أسطورة الخلق وجنة عدن وطوفان نوح وبرج بابل وشخصيات مثل نمرود وليليث. وبالإضافة إلى ذلك، فإن قصة أصل النبي موسى تشابه قصة سرجون الأكدي ولا ننسى ملحمة كلكامش وعشتار وتموز  وراس السنة الاشورية .
رابعا ــ  لذلك لا اعتقد  ان لسفر يونان  علاقة او اساس  يستند عليه في حقيقة  واستمراية صوم نينوى .. لأن الاشوريين كانوا يملكون آلهة ومعتقدات دينية ويعرفون جيدا الصوم والصلواة والتوبة  ( لا اريد الدخول في التفاصيل ) .. " فامن اهل نينوى بالله و نادوا بصوم و لبسوا مسوحا من كبيرهم إلى صغيرهم وبلغ الامر ملك نينوى فقام عن كرسيه و خلع رداءه عنه و تغطى بمسح و جلس على الرماد و نودي و قيل في نينوى عن امر الملك و عظمائه قائلا لا تذق الناس و لا البهائم و لا البقر و لا الغنم شيئا لا ترع و لا تشرب ماء " مقتبس من سفر يونان .. يعني حتى لو آمنا بقصة يونان ، فهل يعقل ان يطلب الملك من سكان نينوى  الصوم والصلاة والتوبة  وهو (أي الملك ) والسكان لا يعرفون ماذا يعني الصوم والصلاة والتوبة ؟؟ بالمناسبة ، قلت لي المرحومة جدتي عندما كنت صغيرا .. ان البغلة ( انثى البغل )  قفزت من السياج وقامت بارضاع صغيرها .. فعاقبها الله واصبحت عاقرا لا تلد الى اليوم ..
خامسا ــ ما أريد قوله ان  حادثة صوم نينوى  حقيقة  تاريخية ، ولكن  التوراة على عادته  عمل من الاساطير والقصص  المقتبسة والمنقولة  اسفارا موحى اليها  من الرب الاله !!!وكما ذكرت في ثالثا ..
سادسا ــ ما بين ذكر المسيح لرجال نينوى  وحادثة صوم نينوى ما يقارب ال 800 سنة ، ثمانية قرون ، وهذا تأكيد على استمرارية ذكرى ذلك الصوم طيلة القرون الثمانية  الماضية .. اما ذكر المسيح ليونان النبي ، فقد جاء في سياق ما كان سائدا في ذلك الوقت وما سبقه ( فكريا وقصصيا وحتى من الناحية المثالية ) الاستشهاد  او خلط وتشبيه أحدى أساطيرالأقدمين بما يراد قوله  او كتابته  حتى وان كان من الناحية المجازية ، لذلك فأن المسيح اتى بأسطورة  بقاء يونان في بطن الحوت ثلاثة ايام  ( مجازيا ) لما اراد ان يقوله بانه سيبقى ثلاثة ايام في القبر .. اما مسألة توبة  اهل نينوى بمناداة  يونان   فهي لا تعدو ان تكون في سياق الاحاديث الدارجة في المجتمع .. ولكن يبقى ذكر المسيح لرجال نينوى  حدثا وقولا  مهما في الديانة المسيحية والتاريخ الاشوري .. مثل اهمية ذكره لملكة الجنوب ( تيمنا ) ..( ملكة سبأ )
سابعا ــ لذلك اعتقد انه من الخطأ الفادح ان يخلط رجال الدين ما بين تاريخ اعتماد الكنيسة  لصوم نينوى رسميا في القرن السادس  وما بين جذوره التاريخية العائدة لثمانية قرون قبل الميلاد وبرأيي فأن ذلك يعود الى فقدان وتلف  ( او اتلاف ) الكثير من المصادر التاريخية والكنسية ، ويقول بعض رجال الدين ان هذه الباعوثا كانت موجودة قبل عهد البطريرك مار حزقيال ( اي قبل اعتمادها رسميا في القرن السادس )   وهذا ما تؤكده ميامر مار افرام النصيبيني ونرساي الملفان.
ثامنا ــ تؤكد الكثير من المصادر على استمرار الديانة والمعتقدات الاشورية  الى ما بعد المسيحية لعدة قرون .. واحد الامثلة على ذلك  جاء في كتاب المؤرخ البير أبونا اعتقد اسم الكتاب .. شهداء كنيس المشرق ..حيث جاء فيه ان ( مار قرداغ ) كان من عائلة تدين بالديانة الاشورية .. وكذلك القديس ( مار بهنام وأخته سارة ) في القرن الثالث او الرابع الميلاد كان والدهم  ( الملك سنحاريب )  ليس سنحاريب الملك الاشوري المعروف ، ولكنه كان امير  احدى المناطق القريبة من نينوى الحالية  كانو يدينون بالديانة الاشورية  ، ولكن  بهنام وسارة  آمنوا بالمسيحية .. ولديهم مزار  ديني قرب الموصل .
تاسعا ـ بموزاة تخليد صوم نينوى  ، فأننا ذكرنا  ان المسيح قد ذكر رجال نينوى  وأكدنا على اهمية ذكرهم .. علينا ان نذكر ايضا  ملكة التيمن  التي ذكرها المسيح والتي جاءت لتسمع حكم سليمان .. حيث ان الاثيوبيين  يؤمنون  ويعتقدون  الى اليوم  ان تلك الملكة قد انجبت  من الملك سليمان  ولكن دون يمسها او يعاشرها  وان ملك اثيوبيا / الحبشة  الملك هيلاسي لاسي  كان  ذكر في الدستور  بأن عائلة هيلاسي هيلاسي  من سلسلة  ابن ملكة التيمن / ملكة الجنوب / ملكة سبأ  التي ذكرها المسيح ...انا لا اقصد المعنى الروحي والايماني   بقدر التأكيد على الرابط التاريخي
عاشرا  ــ أنا أقول كآشوري ومسيحي .. من ناحية الأيمان ، فأنني أكتفي بصوم الرب 50 يوما في السنة ، أما صوم نينوى وباعوثة نينوايي  فأني التزم بها واتمسك بها  إيمانا وأعتزازا بأمتي الاشورية الخالدة .
BBC

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 965
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز فاروق كيوركيس المحترم
 وجهات نظرك محل تقدير واحترام
 الأستمرارية التاريخية نشكر اجدادنا على ديمومتها والحفاظ عليها وكلفهم ذلك الغالي والنفيس ونحن تواصلنا مع الأمانة تحت ظروف قاسية شبيهة
.. مالدينا هو ما نحيا به اينما كُنا وفي اي زمان عشنا.. ليكف الأباليس عنا وليتركوننا بسلام.. محبتي وتقديري

غير متصل يعكوب ابـونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 535
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز فاروق كيوركيس المحترم
اولا اشكرك عل مرورك الكريم على المقال وما تفضلت به ، فهو موضع تقدير واحترام كما قال الموقر بولص ادم ، ولكن احب فقد ان اقول ان في مقالي الكثير ولو بشكل مختصر ، وفي ردي على الاخوه جورج السريالني وشابا بعض الاضافات على المقال ارجو ان ترجع عليها اذا شئت للعلم بالشئ فقط .. لانني شخصيا لا اختلف مطلقا مع ما جاء بالكتاب المقدس لاسباب ذكرتها اعلاه ،... والرب يباركك واهله 

غير متصل يعكوب ابـونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 535
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 شلامي وايقاري رابي بولص ..
 تواصلك معنا محل تقدير واحترام وما تفضلت به ان دل على شئ انما يدل على العمق المعرفي والثقافي الذي تتمتع بهما ، ليباركك رب المجد وهل بيتك الكرام
 تقبل محبتي وتقديري .. يعكوب ابونا

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 965
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 ....15 صفحة خزعبلات مبنية على خيالات الملحدين من الشكوك القديمة التي ادحضت الف مرة، يأتي اليوم لكي يقدمها على انها فرضية جديدة تفتقت بها عبقريته!! اقحمها بسرقات واضحة من المجدفين مثله من النصابين و صادفناهم سابقاَ في حقول المعرفة منذ زمن بعيد وهو ليس اولهم .. منزعج و عصبي ووضعه مضحك ثم ولى الأدبار وانهزم كالغزال ... كتاب فاشل واصبح طي النسيان ويحاولون احياؤه من جديد ولكن اين ومع من ؟! .. هو آشوري مثلنا متمسك بتسمية سريان بتطرف واقصاء وهو الذي يعلم بأنها كلمة اطلقت علينا(آشوري مسيحي) اين كان هذا الشعب السرياني ولماذا تزامن ظهوره مع اعتناق الآشوريين للمسيحية؟.. ليس هناك كلمة سريان في العهد القديم و حولت كلمة ارامي الى سرياني و على يد اليونان في الطبعة السبعينينة وهكذا، وهكذا اطلقوا سريان على كل من اعتبروهم برابرة من اشوريين وكلدان واراميين والخ. نعم احيينا اسمنا القديم وهل في ذلك جُرم؟ فكتابه (اسمهم سريان..)  من عنوانه فاشل وحتى ذيله .. لذلك يجن جنونه عند قراءة سفر يونان واي شئ عنه، لمجرد ذكر نينوى المدينة العظيمة، فليعلم انه عندما يحقد على الآشوريين هو يحقد على اجداده.. انه في ورطة السقوط في تقليد وسرقة اراء الدكتور اسعد صوما ومنذ العام 2013 وارشيف عنكاوا يحتفض بالمقالات والتعليقات عندما كانوا ينشرونها هنا في المنبر الحر.

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 965
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

 الفكرة سبق وان طرحت قبل نيسكو وفي المصدر الذي ذكرته في ردي الأول وتم دحضها اثريا عندما تم اكتشاف نينوى وهناك مؤلفات اخرى لعلماء الكتاب المقدس طرحوا الفكرة ولم يتوصلوا سوى الأيمان بها كما جاءت في الكتاب المقدس لطالما ان نينوى مدينة عظيمة واصبحت عظيمه من خلال توبتها لخضوعها المباشر ودون تأخيرل لله. ان ينقل نيسكو عن غيره فلم يأت بجديد وانتم تعترفون بأن نهاية فيلمه بقت مفتوحة مثل نهايات غيره المفتوحة. نتحداه ان يثبت تاريخيا بوثيقة مادية. ان يثبت ان النبي يونان سافر لثلاثة ايام ووصل الى مدينة اخرى. طبعا هو بأدواته البحثية لن يتوصل الى شئ . فعليه لو انه مسيحي ومؤمن بالكتاب المقدس، أن يؤمن او يلحد، والحاده من عدمه هو شئ يخصه. فنحن لسنا ازاء قصة ادبية رمزية كتبها اديب، بل هي ادب بكلمة الله والله قد وضع ختم الروح القدس عليه في كل اسفاره الست والستين. حتى انه محكم ولكأن شخص واحد كتبه بتعبيرنا اللغوي البشري وبالروح القدس بالتعبير الرباني. انتم ومعكم نيسكو لا علاقة لكم لا بالأدب ولا بالتاريخ . فماهو حالكم مع اللاهوت ام ان لدينا سبينوزا جديد؟!! هل تطلبون صور فوتغرافية ليونان في نينوى ام قطعة اثرية؟ لو كان الحال كذلك فستطلبون اثباتا تاريخياً وليس كتابياَ لقصة هروب العائلة المقدسة الى مصر وغيرها من قصص الكتاب المقدس!! أم أنكم اي نيسكو اخترت هذه الفكرة التشكيكية لمسح اي اثر للآشوريين قديما وحاضرا ؟ بدليل عنوان كتاب نيسكو. كتاب لم ينل اي اهتمام سوى من الحاقدين على امتنا من امثالكم وهم قلة نسبة الى الغالبية التي لا تشعر بأن هناك فرقا بيننا كشعب ناله الأضطهاد دون تمييز بين سرياني او كلداني او اشوري يا مختلقي الزوابع في الفناجين!.. ان هدف الفلاسفة الذين الفوا من خارج الميتافيزيق كان لهم هدف الأجابة على اسئلة كونية جديدة وفق روح العصر كل مرة وهي محاولات بغية فهم الأنسان لماهيته ووجوده ومصيره. والفرق بين تلكم العظماء ومن يحلمون بالعظمة على حساب شطب الآشوريين كبير!
 الم يكن نيسكو قد وصف فكرة القومية الآرامية هي فكرة جديدة وكتبها ردا على د. أ.صوما هنا في المنبر الحر في ٢٠١٣؟ الم يقل بان كلمة السريان هي صبغة دينية والآرامية هي صبغة وثنية؟ فكيف اصبحتم سريان اراميين قوميا؟ انا اقول لك متى، جرى ذلك بعد نشر د.أ.صوما لمقالة على ثلاث حلقات حول كلمة سريان، هنا في المنبر الحر. طبعاً هذه مفاجأة . ان نسكو قد اصطاد ماجاء في ذلك الشرح والحق يقال ان دكتور صوما الحاقد على الآشوريين لم يستطع تجاهل كل اقوال المؤرخين واللغويين الذين ذهبوا الى ان السريان يعنى بها الآشورية وهي اثباتات تاريخية على لسان شيخ المؤرخين في العالم هيروديت وانت تأتي الى يومنا هذا.. اوليس نيسكو من ظل يردد بأن سكان نينوى وبابل بعد سقوطهما، عاشوا سكانها واستمروا تحت مسميات اخرى.. فما الذي تغير غير السياسة؟!
 اذا كان سكان العراق يعتبرون الآشوريين اجدادهم فأنتم تشذون عن القاعدة.. نحن نؤمن بآشوريتنا فلكم نهدي ما يزيل شكوككم  ( نصب شينيكوي مزدوج اللغة بسبب الكتابة بلغتيين المنقوشة عليه، هو نصب لرب الطقس على عربة يجرها ثوران، كشف النصب في قرية شينيكوي نحو 30 كم جنوب أضنة في كيليكيا في جنوب تركيا حاليًا، معروض الآن في متحف آثار أضنة) شكل نقش شينيكوي موضوع دراسة نشرت في مجلة دراسات الشرق الأدنى (Journal of Near Eastern Studies) قدمها روبرت رولينغر (Robert Rollinger) يدعم فيها الرأي القائل بأن اسم سوريا مشتق من آشور، فالكلمة اللوفية سورا/ي تكتب بنفس النقش بالفينقية اشر (اشور) ، وهذ يحل معضلة الاسم ! ومن بين المعترفين بذلك منكم د.أ صوما !!
  وأما عن تشدقكم بأن السرد بكلمة الله في سفر يونان هو (حكاية رمزية) فنوضحها لكم بما وضحته موسوعة انت تسأل والكتاب المقدس يُجيب، وليس نيسكو وكما يلي:

السؤال: ما هي الأشكال الأدبية المختلفة في الكتاب المقدس؟

الجواب: إن إحدى الحقائق المثيرة حول الكتاب المقدس هي أنه رسالة الله (متى 5: 17؛ مرقس 13: 31؛ لوقا 1: 37؛ رؤيا 22: 18-19) ولكنه إستخدم البشر في عملية التدوين. تقول رسالة العبرانيين 1: 1 "اَللهُ، بَعْدَ مَا كَلَّمَ الآبَاءَ بِالأَنْبِيَاءِ قَدِيماً، بِأَنْوَاعٍ وَطُرُقٍ كَثِيرَةٍ". وتتضمن "الطرق الكثيرة" الأشكال الأدبية المختلفة. فقد إستخدم البشر الذين كتبوا الكتاب المقدس أشكالاً مختلفة من الأدب لتوصيل رسائل مختلفة في أوقات مختلفة.

يحتوي الكتاب المقدس على الأدب التاريخي (ملوك الأول والثاني)، والأدب الدرامي (أيوب)، والوثائق القانونية (جزء كبير من خروج وتثنية)، والأناشيد (نشيد سليمان والمزامير)، والشعر (أغلب إشعياء)، أدب الحكمة (أمثال وجامعة)، النبوات الخاصة بنهاية الزمان (سفر الرؤيا وأجزاء من دانيال)، القصص القصيرة (راعوث)، الوعظ (كما في سفر أعمال الرسل)، الخطب والإعلانات (مثل التي أصدرها الملك نبوخذنصر في سفر دانيال)، صلوات (أجزاء كبيرة من المزامير)، أمثال (التي قالها المسيح)، حكايات (مثل التي حكاها يوثام) ورسائل (أفسس ورومية).

ويمكن أن تتداخل الأنواع الأدبية المختلفة معاً. فإن الكثير من المزامير على سبيل المثال هي أيضاً صلوات. وتحتوي بعض الرسائل على الشعر. إن كل نوع من الأنواع الأدبية له خصائصه الفريدة ويجب أن يتم التعامل معه بناء عليها. فمثلاً لا يمكن تفسير حكاية يوثام (قضاة 9: 7-15) بنفس الطريقة التي نفسر بها الوصايا العشر (خروج 20: 1-17). كما أن تفسير الشعر، الذي يعتمد على الصور البلاغية والوسائل الشعرية الأخرى، يختلف عن تفسير الرواية التاريخية.

تقول رسالة بطرس الثانية 1: 21 أنه قد "... تَكَلَّمَ أُنَاسُ اللَّهِ الْقِدِّيسُونَ مَسُوقِينَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ". وبإستخدام لغة ومصطلحات اليوم، كان الروح القدس هو مدير تحرير الكتاب المقدس. لقد وضع الله ختمه كمؤلف على كل سفر من الأسفار الستة والستين في الكتاب المقدس، أياً كان شكلها الأدبي. لقد "أوحى" الله بالكلمات المكتوبة (تيموثاوس الثانية 3: 16-17). ولأن البشر لديهم القدرة على فهم وتقدير الأنواع المختلفة من الأدب، فقد إستخدم الله الأشكال المختلفة لتوصيل كلمته. سوف يكتشف قاريء الكتاب المقدس هدفاً مشتركاً يوحد بين كل الأجزاء. سوف يكتشف عناصر، ونبوات، وموضوعات متكررة وشخصيات يتكرر ذكرها. وفي كل هذا سوف يجد أن الكتاب المقدس أعظم تحفة أدبية في العالم – وهو ذاته كلمة الله.

غير متصل يعكوب ابـونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 535
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما وايقارا رابي عزيزا بولص ادم المحترم
 بصريح العبارة ارد ان اجد ما اضيفه على ما تفضلت به فلم اجد قولا افضل من قولك بما ادليت به .. فرب المجد يباركك وعائلتك الكريمة ويمنحكم الصحة والسلامة وينعم عليكم بنعمه الكثيرة . تقبل محبتي والرب يبارك

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 965
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلامي وايقاري اخي العزيز رابي يعكوب ابونا المحترم،
 كان نقاشا ممتعا ومفيدا لي شخصيا، مقالتك صادقة وجميلة، وليكف البعض عن اثارة النعرات فذلك لن يفيدهم ويقلل من قيمتهم لا اكثر.. اتمنى لك موفور الصحة والسلامة والرب يحفظكم وعائلتكم الكريمة و تقبلوا شكري الجزيل وفائق تقديري.