المحرر موضوع: الدكتور الآثاري عامر الجميلي/ الآثار وأسماء المدن السريانية-الآرأمية العراقية  (زيارة 610 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مغترب انا 2

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 78
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور الآثاري عامر الجميلي/ الآثار وأسماء المدن السريانية-الآرامية العراقية
السريانية هي الآرامية، ولغة منطقة ألقوش وغيرها هي السورث أي السريانية
https://www.facebook.com/100044152910147/videos/264015075080254/



غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 965
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 عامر الجميلي المشترك في مشروع الهلال الشيعي ( طريق السبايا ) ؟!
 هههههههههههه
نصب شينيكوي مزدوج اللغة بسبب الكتابة بلغتيين المنقوشة عليه، هو نصب لرب الطقس على عربة يجرها ثوران، كشف النصب في قرية شينيكوي نحو 30 كم جنوب أضنة في كيليكيا في جنوب تركيا حاليًا، معروض الآن في متحف آثار أضنة. شكل نقش شينيكوي موضوع دراسة نشرت في مجلة دراسات الشرق الأدنى (Journal of Near Eastern Studies) قدمها روبرت رولينغر (Robert Rollinger) يدعم فيها الرأي القائل بأن اسم سوريا مشتق من آشور، فالكلمة اللوفية سورا/ي تكتب بنفس النقش بالفينقية اشر (اشور) ، وهذ يحل معضلة الاسم وحسب هذا النصب وهو دليل اثري قاطع . ومن بين المعترفين بذلك  د.أ صوما. أعجبتني شجاعة هذا الموالي للآرامية  في اعترافه في الفيديو المرفق :

https://www.youtube.com/watch?v=dzrJ-JK3vIw

......................

[The Çineköy inscription

https://www.youtube.com/watch?v=IP7z_fbFF9A

شكل نقش شينيكوي موضوع دراسة نشرت في مجلة دراسات الشرق الأدنى (Journal of Near Eastern Studies) قدمها روبرت رولينغر (Robert Rollinger) يدعم فيها الرأي القائل بأن اسم سوريا مشتق من آشور، فالكلمة اللوفية سورا/ي تكتب بنفس النقش بالفينقية اشر (اشور) ، وهذ يحل معضلة الاسم. كتب النقش الرجل المعروف باسم Urikki في النصوص الآشورية .

The Çineköy inscription is a Hieroglyphic Luwian-Phoenician bilingual inscription, uncovered in 1997 in Çineköy, Adana Province, Turkey (ancient Cilicia). The village of Çineköy lies 30 km south of Adana.
The inscription is dated to the 8th century BC. It was originally published by Tekoglu and Lemaire (2000).[1] Another important inscription of the same type is known as the Karatepe inscription, which was known earlier. Both of these inscriptions trace the kings of ancient Adana from the "house of Mopsos" (given in Hieroglyphic Luwian as Muksa and in Phoenician as Mopsos in the form mps). He was a legendary king of antiquity.

Background

The object on which the inscription is found is a monument to the Storm God Tarhunza.
The inscription was authored by the man known as Urikki in Assyrian texts, which is equivalent to War(a)ika in Luwian. The question whether it is the same person as Awar(i)ku of the Karatepe inscription or a different one remains debatable.[2] He was the vassal king of Quwê (Assyrian name), the modern Cilicia. In Luwian this region was known as 'Hiyawa'.[3]
In this monumental inscription, Urikki made reference to the relationship between his kingdom and his Assyrian overlords.

Significance

The Çineköy inscription was the subject of a 2006 paper published in the Journal of Near Eastern Studies, in which the author, Robert Rollinger, lends support to the age-old debate of the name "Syria" being derived from "Assyria" (see Etymology of Syria).
The Luwian inscription reads "Sura/i" whereas the Phoenician translation reads ’ŠR or "Ashur" which, according to Rollinger (2006), "settles the problem once and for all".[4]

The text

The examined section of the Luwian inscription reads:
§VI And then, the/an Assyrian king (su+ra/i-wa/i-ni-sa(URBS)) and the whole Assyrian "House" (su+ra/i-wa/i-za-ha(URBS)) were made a fa[ther and a mo]ther for me,
§VII and Hiyawa and Assyria (su+ra/i-wa/i-ia-sa-ha(URBS)) were made a single “House.”
The corresponding Phoenician inscription reads:
And the king [of Aššur and (?)]
the whole “House” of Aššur (’ŠR) were for me a father [and a]
mother, and the DNNYM and the Assyrians (’ŠRYM)
were a single “House.”
Also, in the Phoenician version of the inscription, Awariku claims to have built 15 fortresses in his kingdom.[5] In the Luwian version of the same inscription, the same sentence is misinterpreted
as a reference to destroying fortresses.[6]

References

^ Tekoglu, R. & Lemaire, A. (2000). La bilingue royale louvito-phénicienne de Çineköy . Comptes rendus de l’Académie des inscriptions, et belleslettres, année 2000, 960-1006. Important additions to the interpretation of the Luwian version were made in I. Yakubovich, Phoenician and Luwian in Early Iron Age Cilicia, Anatolian Studies 65 (2015), pp. 40-44 and J. D. Hawkins The Ending of the Çineköy Inscription, At the Dawn of History: Ancient Near Eastern Studies in Honour of J.N. Postgate, ed. Y. Heffron et al., Winona Lake, IN: Eisenbrauns, 2017, pp. 211-216
^ Zsolt Simon, Awarikus und Warikas: Zwei Könige von Hiyawa, Zeitschrift für Assyriologie 104/1 (2014): 91-103; Trevor Bryce, The land of Hiyawa (Que) revisited, Anatolian Studies 66 (2016), p. 70
^ Trevor Bryce, The World of The Neo-Hittite Kingdoms: A Political and Military History.  Oxford University Press, 2012 ISBN 0199218722
^ Rollinger, Robert (2006). "The terms "Assyria" and "Syria" again"  (PDF). Journal of Near Eastern Studies. 65 (4): 284–287. doi:10.1086/511103 .
^ Trevor Bryce, The World of The Neo-Hittite Kingdoms: A Political and Military History.  Oxford University Press, 2012 ISBN 0199218722
^ I. Yakubovich, Phoenician and Luwian in Early Iron Age Cilicia, Anatolian Studies 65 (2015), p. 46



غير متصل Adris Jajjoka

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 412
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اعزائنا القراء المثقفون المحترمون ،


بضوء هذه المحاضرة القيمة جدا ل الاثاري و الموْرخ و التدريسي الدكتور عامر عبدالله الجميلي حول اسماء المدن و القرئ الارامية السريانية المعاصرة  لابد لنا ان نشير بهذه المناسبة مرة اخرئ الئ احدئ اهم " وثائق التنقيبات " حول " هوية شعبنا " و هي اهم مصدر تاريخي لكل متتبع و تفيد ايضا كل الاكاديميين ك مصدر سياسي و عرقي و ثقافي مع اللغة و الكتابة و يعتبر هذا اْهم تغيير جرئ في تاريخ العراق منذ تكوينه كما  و يحسم كل الجدالات التي حصلت و تحصل بهذا الشاْن مستقبلا كذلك و كما كتب عن هذا علماء متخصصون عملوا في العراق لسنين طويلة و اشرفوا علئ استخراج اكثر من نصف مليون وثيقة من باطن الارض ثم كتبوا عن تاريخ بلاد الرافدين { العراق الان } و منهم عالم الاشوريات الفرنسي جان بوتيرو  و كما يلي :

""" ان اجتياح " الاراميين " ل بلاد الرافدين و تدميرهم ل البلاد الاشورية و ابادة اشورييها بالتنسيق مع الميديين بات العراق ايضا " اراميا سريانيا سياسيا و عرقيا و ثقافيا و لغويا " و العراقيون ~ منذ تكوين العراق ~ تكلموا 4 لغات و هي " السومرية و الاْكدية و الارامية السريانية ثم العربية {لغة حديثة} " و قد ماتت الاولئ و الثانية ~ السومرية و الاْكدية ~ و ظلت " الارامية السريانية " لغة سكان بلاد الرافدين كلها ~ مع اعتماد النظام الاْبجدي الحالي في الكتابة المتكون من  22 حرفا  الذي قضئ علئ نظام الكتابة السومري المعقد المتكون من مئات العلامات ~ كما اورد هذا عالم الاشوريات الفرنسي جان بوتيرو في صفحة 250 من كتابه " بلاد الرافدين " ~ علما باْن اللغة العربية هي {لغة حديثة} ~ و كما يلي :

" و هناك علامة بليغة علئ التغييرات الخطيرة ليس السياسية حسب بل العرقية كذلك و بالنتيجة الثقافية ايضا و ستقود حضارة " بلاد الرافدين " الجليلة الئ حتفها وهي ان " اللغة الاْكدية منذ " منتصف الالف الاول تقريبا " شاءن اللغة السومرية " فقدت مهمتها كلغة متداولة و " استبدلت " بلغة سامية اخرئ جاء بها بعض الغزاة الحديثي العهد " اللغة الارامية. " فاءصبحت الاْكدية غير مستعملة من بعد في " كتابتها المسمارية " و " استبدلت " في كل مكان بالاْبجدية : L`Alphabet: الا في حلقات ازدادت انغلاقا علئ ذاتها و تقلصا علئ فئة من المثقفين و الكهنة و العلماء. و اخر " وثيقة مكتوبة وصلتنا باللغة الاْكدية و الكتابة المسمارية " ترقئ الئ سنة 74 من تاريخنا الميلادي و هي وثيقة تتناول علم الفلك. " """