المحرر موضوع: لا يعنينا ما يُنسَب إلينا مِن العهد ألقديم ، مِما يَتعارض مَعَ مُطلق ما جاءَ بِهِ ألمسيح .  (زيارة 191 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Edward Odisho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 92
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عانيت ويعاني الكثير من المتحاورين من تساؤل مهمش ، الجواب عنه بوضوح هو حول علاقة الانجيل وهو المسيح بيننا ، الذي لا زال والى الابد ،  تجسد الله في من سيقرع بابه ويؤمن به (على قدر مواصلته او توقفه بالضرف والزمن) ، وعلى قدر اخطائه التي يطلب من الله العفو عنه ومغفرته وجها لوجه مع الاخر (القريب) .                                                                                                                                                                                                       لا يعنينا ما ينسب الينا من العهد القديم مما يتعاض مع مطلق ما جاء به المسيح                                                                                                  ترفض المسيحية ان يَستغل احد المتحاورين المطابقة المرفوضة بين العهد الجديد والعهد القديم ، كخلط اوراق وتهرب وضبابية ، تحجب ما اوضحه المسيح في العهد الجديد ، لنختصر الكثير من محاولات تمرير الاكاذيب والتبرير الاجرامي لابادات تواصلت دهرا مؤسفا ، والارهاب المشرع المدان
 اُشير بهذا الصدد  لممن قد يتصور اني اقول هذا من منطلق ترويج لفارق معادي مُستَغِل يُقَلل او يُنقص من محبتي المطلقة لكل انسان  ، مهما كان معتقده لانه ضحية كتابه ، اذا نفث من ارهابه ما شوه كونه وُلد لوحا ابيض كطفل ، اراده الله ان يعي يوما ما ،ليتذكر ضميره : ان الله  لم يخلقه ليكون هكذا  .                                                                                                                                                                                                                خلافنا مع اي دين كتابي ، او علمانية مدسترة او مقنونة (لا يجاري ويؤمن ان الله محبة مطلقة لكل انسان )  ، ليس مع الانسان المنتسب لدين ما كمنفذ ومطيع اعيائي مرعوب بين الاسم والجسم اللاهوتي ، الامر الذي يُبعد اي تشخيص توافقي موجز ومؤثر .                                                                                                                                    خلافنا وتحدينا بالموجز هو ..... ماذا يريدنا العهد الجديد (الموثق بكتاب) ان نسلك ونتعامل بصورة متبادلة ، مع ما يريده الاه المحبة  في تعامله مع  الاخر المختلف المسالم ، ذلك هو الامر الاشد حاجةً لعالمنا الذي يسبح عكس التيار ، ليسبح في بحار ومحيطات من دماء ضحايا النهج الذي هو ممارسات مصرة ان تكون اقرب الى الشيطان من اتجاهها الى الاه المحبة المطلقة لكل انسان بالمسيح ، الذي موجز لاهوته  هو :                                                                                              أن الله حسب المسيح : هو  الحب المطلق ( الايجاب المطلق ) "حسب المفهوم العلماني" لكل انسان في العالم [كهدف] ، وقد كتبت عن هذا الموضوع لمن في فيسبوك وتوتر : في موقع عين كاوا دوت كوم المنبر السياسي باسم Edward Odisho ، الذي حصد اكثر من ٣٦ الف مشاهدة ، خدمةً لكل انسان ، منهم اخوتنا المسلمين الاحبة  . الذين نآمل يوما ما بارادة الله ان يكون خلاصنا في محبتنا المتبادلة إن اراد الله حسب المسيح .
[/b][/b]