المحرر موضوع: لا يعنينا ما يُنسَب إلينا مِن العهد ألقديم ، مِما يَتعارض مَعَ مُطلق ما جاءَ بِهِ ألمسيح .  (زيارة 313 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Edward Odisho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 92
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عانيتُ من تساؤل مُهَمَّش ، الجواب عنه بوضوح هو حول علاقة الانجيل ( المسيح بيننا) الذي لا زال تجسد الله في من سيقرع بابه ويؤمن به على قدر مواصلته ، وعلى قدر اخطائه التي يطلب من الله العفو عنه ومغفرته وجها لوجه مع الاخر (القريب) .                                                                                                                             لا يعنينا ما ينسب الينا من العهد القديم مما يتعاض مع مطلق ما جاء به المسيح                                                                                                   ترفض المسيحية ان يُستَغَل الخلط والمطابقة بين العهد الجديد والعهد القديم كخلط اوراق وتهرب وضبابية تحجب ما اوضحه المسيح ، عندما اوضح سردا في حياته واعاجيبه اين هو انسان واين  هو الاه . عندها سنختصر الكثير من محاولاد تمرير الاكاذيب والتبرير الاجرامي والارهاب المشرع المدان ، واقول هذا  لغيري ممن قد يتصور اني اقول ذلك من منطلق ألفرق المُستَغِل ألمعادي لا سمح الله                 .                                                                                 خلافنا مع اي دين كتابي ، او علمانية مدسترة او مقنونة (لا يجاري ويؤمن ان الله محبة)  ، ليس مع الانسان المنتسب كمنفذ ومطيع اعيائي بين الاسم والجسم اللاهوتي ، الامر الذي يبعد اي تشخيص موجز ومؤثر .                                                                                                                                    خلافنا وتحدينا بالموجز هو ..... ماذا يريدنا العهد الجديد (كتوثيق) ان نسلك ونتعامل مع ما يريده الاه المحبة  من الاخر المختلف المسالم ، ذلك هو الامر الاشد حاجةً لعالمنا الذي يسبح عكس التيار المؤنسن ليسبح في بحار ومحيطات من دماء ضحايا النهج الذي هو اقرب الى الشيطان من اتجاهه الى الاه المسيح ، الذي موجز لاهوته المعاصر هو . الله بحسب المسيح هو : الحب المطلق ( الايجاب المطلق ) حسب المفهوم العلماني لكل انسان في العالم كهدف ، وقد كتبت عنه في موقع عين كاوا دوت كوم المنبر السياسي باسم Edward Odisho ، الذي حصد اكثر من ٣٦ الف مشاهدة ، خدمةً لكل انسان ، منهم اخوتنا المسلمين الاحبة . [/size]