المحرر موضوع: مقابلة الدكتورة منى ياقو والامانة العلمية في الطرح:  (زيارة 2234 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د.عامـر ملوكا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 181
    • مشاهدة الملف الشخصي
مقابلة الدكتورة منى ياقو والامانة العلمية في الطرح:

جاءت مقالة الدكتور عبدالله رابي بمحاورها المتعددة لتغطي كل جوانب الموضوع للقاء الذي أجرته قناة الميادين مع الدكتورة منى ياقو وسوف اتطرق الى جانب مهم وهو يخص حملة الشهادات العليا والباحثين العلميين . ان اهم مايميز حاملوا شهادة الدكتوراه والباحثون في المجال العلمي هي الامانة العلمية وخاصة في القضايا التاريخية بشكل خاص والعلوم الانسانية بشكل عام وإن كان الباحث في داخله منحازاً لجهة او طرف لاسباب سياسية او اجتماعية او حزبية ضيقة. وتعتبر الامانة العلمية واحدة من اهم صفات حاملي الشهادات العلمية العالية ، ومن اهم العوامل التي تضيف المصداقية والعلمية في اراء الباحث او العالم هي توخي الصدق والدقة في الطرح وخاصة العلوم الانسانية كالتاريخ والانساب واصل الشعوب. لانها قابلة للمناقشة ولايمكن الجزم بدقتها مثلما يتم الجزم في العلوم الصرفة كالرياضيات والكيمياء والفيزياء . فاذا قلنا أن أصل الانسان هو القرد حسب نظرية داروين للتطور فسوف تتضارب الاراء وكل طرف قادر على ان ياتي بأدلة تؤيد مايذهب اليه ولكن لايوجد حقيقة مطلقة فكل طرف يطرح مالديه ويحترم الرأي الاخر ولايتم الغائه او مصادرته وهكذا عندما نتكلم عن شخصية هارون الرشيد فهناك من يمجد هذه الشخصية وهناك من يحط من قدره ولكن في الكيمياء نستطيع القول ان للماء ثلاث حالات الحالة الصلبة والسائلة والبخارية ، ولايمكن تفنيد هذا الرائ وهو حقيقة دامغة. في لقاء الدكتورة منى ياقو مع قناة الميادين تتحدث بمنطق لاينم عن اية علمية او اشارة الى الامانة العلمية في الطرح، وان الاراء الشخصية التي طرحتها غير معززة باية ادلة او مصادر وواقع الحال يشير الى عكس ذلك تماما .وعلى الباحث النزيه ان يذكر كل الاراء وخاصة مايتعلق بكل مكون وتغافلت نسبة الغالبية العظمى من المسيحيين الكلدان والسريان ولاضير من ذكر اننا شعب واحد لكن هذا الشعب غالبيته من الكلدان. وايضا لايجوز للباحث العلمي التصديق واعتبار رائيه مسلم به وان كان يعبر عن رأي الاكثرية فكيف وهي تعبر عن رأي الاقلية . ونقطة اخرى على الباحث العلمي ان لايهمل او يتغاضى بشكل متعمد او غير متعمد عن اي حقيقة او واقع حال لمجرد انه يختلف في توجهاته وارائه وانتمائاته ومصالحه مع الرأي المقابل . في احد الاسئلة اعترفت الدكتورة بوجود مشكلة التسمية فاذا كانت فعلا موجودة فكيف تحل هذه المشكلة بفرض وجهة نظر احادية ومن جانب المتكلم والتي ذكرت بان الحالة القائمة هي ذكر الاسماء الثلاثة التي نعتز بها جميعا. ذكرت سهل نينوى وكنيسة سيدة النجاة وتمثيل المسيحيين في الدولة العراقية عام 1925 في القانون الاساسي كلها تخص الكلدان والسريان . نضم صوتنا لصوت الدكتور عبدالله رابي في الدعوة للدكتورة منى ياقو لتقديم الاعتذار على ان لاتتكرر مثل هذه التجاوزات والتي هي ليست لصالح مستقبل شعبنا المسيحي بكل تسمياته. ونعرج على االسؤال الذي طرحه الاخ مقدم البرنامج لضيفته بان تدخلي الانتخابات من الباب الاوسع باجندة وطنية بعيدة عن القومية اوالكوتا الدينية وهو الاكثر ضمانا وامنا للمستقبل القريب والبعيد لشعبنا المسيحي اوشعبنا بتسمياته القومية الثلاث ان يعيش في دولة المواطنة والدولة المدنية التي تلغي الاكثرية والاقلية والجميع متساوون بالحقوق والواجبات .
د.عامر ملوكا


غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4354
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي عامر ... تحـية

أنا لا أسـتـغـرب !!! حـين الأثـوريـون من جانبهم ، والسريان من جانبهم الآخـر ، ينـكـرون الكـلـدان
فلا تستـغـرب !!! إن المسألة أبعـد من ذلك بكـثير
إن العـملية بحـد ذاتها ليست آتية إعـتـباطاً ، وإنما هي تـنـفـيـذ لأجـنـدات بعـيـدة المدى  مـبـرمجة مِن قِـبَـل جـهات مخـفـية معـروفة !!!  وكـلها تصب في خانة واحـدة .
وحـتى تـرى من بـيـن قادتـنا !!!!!! ينهـجـون ذات الـنـهـج بصورة ممـوّهة لا تعـبـر عـلـيـنا

إنها إنـتـقام من الكـلـدان المتـمثـلـين بـنـبـوخـذنـصر التأريخي وسبي الـيـهـود
واللـبـيـب تـكـفـيه الإشارة
****************
كان المفـروض  بمـمثـلـينا في البرلمان ــ ممـثـلـوا الكـلـدان ــ عـلى الأقـل أن يـقـدّموا إعـتـراضاً عـلـنـيا ( بمثابة شـكـوى ) ضد صاحـبة الـدكـتـوراه المشار إليها .

غير متصل جورج السرياني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 134
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي عامر ... تحـية
أنا لا أسـتـغـرب !!! حـين الأثـوريـون من جانبهم، والسريان من جانبهم الآخـر ، ينـكـرون الكـلـدان
فلا تستـغـرب !!! إن المسألة أبعـد من ذلك بكـثير
إن العـملية بحـد ذاتها ليست آتية إعـتـباطاً ، وإنما هي تـنـفـيـذ لأجـنـدات بعـيـدة المدى  مـبـرمجة مِن قِـبَـل جـهات مخـفـية معـروفة !!!  وكـلها تصب في خانة واحـدة .
وحـتى تـرى من بـيـن قادتـنا !!!!!! ينهـجـون ذات الـنـهـج بصورة ممـوّهة لا تعـبـر عـلـيـنا

إنها إنـتـقام من الكـلـدان المتـمثـلـين بـنـبـوخـذنـصر التأريخي وسبي الـيـهـود

رخم الله امرئ عرف تاريخه بالصورة والصوت

البطرك ساكو يؤكِّد: الكلدان والآشوريين، أصلهم يهوداً أسرائليين، لا عراقيين ج1

http://aramean-dem.org/Arabic/Tarikh_Skafe/Mowafak_Nisko/36.htm

ج2
http://aramean-dem.org/Arabic/Tarikh_Skafe/Mowafak_Nisko/37.htm

هل تعلم أستاذ عامر انك احلى من كتب عن هذا الموضوع
لأنك تتكلم علميا وتقول هل معقول ان لا يعرف شخص من هو هارون الرشيد؟؟

فهل ممكن ان تذكر لي من هو الطبيب أو اللغوي أو القديس أو البطرك أو المترجم أو الزعيم العسكري او المدني..إلخ الكلداني أو الآشوري في التاريخ المسيحي؟؟ ان القول بوجد شخص آشوري أو كلداني في التاريخ المسيحي مثل قول وجود فنان باسم عبد الحليم الأطرش
فالاسمان الكلداني والاشوري في التاريخ المسيحي مزيفان ومنى أخطأت 50 بالمئة لانها الغت الكلدان فغقط وال 50 الأخرى لا وجود لآشوريين ايضاً والاثنين هم آراميون سريان

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4354
    • مشاهدة الملف الشخصي
نحـن غاسلين أيادينا من البطرك منـذ كان مطرانا في كـركـوك
حـين قال في إذاعة ( SBS  ) الأسترالية :
نـريـد إخـتـصاصيـيـن  يـبـحـثـوا لـنا عـن إسم قـومي
وإنـتـقـده المطران إبراهـيم إبراهـيم عـلى كلامه هـذا

غير متصل جورج السرياني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 134
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد مايكل سبي
نحـن غاسلين أيادينا من البطرك منـذ كان مطرانا في كـركـوك حـين قال في إذاعة ( SBS  ) الأسترالية: نـريـد إخـتـصاصيـيـن يـبـحـثـوا لـنا عـن إسم قـومي وإنـتـقـده المطران إبراهـيم إبراهـيم عـلى كلامه هـذا
قبل كل شي المطران ابرهيم قبل ان يتكلدن في اطروحته الدكتوراه يسمي شعبه السريان المشارقة واخذ اطروحته بنرساي السرياني (لا آشوري ولا كلداني)

جزء بسيط فقط من قول العلامة موفق نيسكو في كتابه اسمهم سريان، لا آشوريون ولا كلدان ص675-723 من النوع الكبيير المدعم بالوثائق والخرائط وفي فصل:الآشوريون والكلدان الحاليون أو الأسباط العشرة الضائعة من اليهود الإسرائيليين

- يقول المطران الألقوشي الكلداني يوسف بابانا +1973م: كان في القوش كثير من اليهود المسبيين، ومن جملتهم عائلة النبي ناحوم بن ألقون التي سباها الملك شلمنصر الخامس (727-722م)، واسم ألقوش على اسمه، وفي كل سبي للآشوريين كان من نصيب ألقوش جماعة من اليهود، وتنصر هؤلاء اليهود عند مجيء المسيحية، فالديانة المسيحية انتشرت أولاً بين الجالية اليهودية لأنها كانت تنتظر المسيح المخلص القائل: أنا لم أُرسل إلَّا إلى الخراف الضالة من بني إسرائيل (إنجيل متى، 10: 6، 15: 24)، فكانت ألقوش من المناطق التي اعتنقت فيها الجالية اليهودية الديانة المسيحية منذ فجرها، وكانت معروفة ومقبولة عند الجالية اليهودية في مملكة فارس وبين النهرين أي العراق، فبشَّر تلاميذ ورسل المسيح الجالية اليهودية في أربيل وبقية المناطق بالمسيح الذي أتى نوراً ومخلصاً لبني إسرائيل، وكان لهذا التبشير نصيب للجالية اليهودية في ألقوش قبل غيرها، فنمت وازدهرت في ألقوش المسيحية، وتأسست في ألقوش أول كنيسة من اليهود المتنصرين اسمها مار كوركيس، محتمل تقع فوق التل المعروف شويثا دكناوي، ومن جملة العوائل الكهنوتية اليهودية في ألقوش التي اعتنقت المسيحية، عائلة شكنيا، وعائلة شوكانا الكبيرة التي تميزت باحترامها للشريعة الإلهية، وما يؤيد صحة ذلك أنه في عام 1903م، حينما كان الشاب الطبيب بولس شمعون شوكانا من مواليد 1871م وهو شقيق القس أوراها شمعون شوكانا، يطالع في إحدى مكتبات لندن، سأله مدير المكتبة الإنكليزي عن اسمه وعائلته، فأجابه أنا بولس شوكانا من العراق من ألقوش، فردَّ عليه المدير قائلاً: أنتم لستم من بيت شوكانا، فهذه تسمية حديثة جاءتكم بسبب ازدياد أفراد عشيرتك، وفي الأصل اسمكم شكنيا، وأنتم عائلة يهودية كهنوتية ورد ذكرها كثيراً في الكتاب المقدس.
يضيف المطران بابانا: إن يوحنا سولاقا +1555م أول بطريرك في التاريخ للنساطرة المتكثلكين (الكلدانفيما بعد)، هو من عائلة بلو اليهودية، ويُظنُّ أنها فرع من عائلة شوكانا اليهودية الأصل.

- يقول الأب الكلداني ألبير أبونا، بعنوان "دور اليهود": لا بدَّ أن الجماعات اليهودية في بابل لعبت دوراً في انتشار المسيحية والفكر المسيحي في بلاد فارس، وهذا التأثير واضح في أقدم طبقات ليتورجيتنا الشرقية، إلاَّ أن المسيحيين لا يشددون على هذا الدور، لأن معظمهم كتبوا في العهود التي أخذ عداء اليهود يتجلَّى ضد المسيحيين وتزداد مقاومتهم للديانة الجديدة التي تهدد دينهم.

- يؤكد مطران الكلدان أدّي شير أن أولى الجماعات المسيحية في بلادنا كلدو وأثور  كانت من اليهود المسبيين الذين بقوا منذ سبي بابل وآشور، وجميع أساقفة كنيسة المشرق الأوائل لمدينة أربيل إلى سنة 290م كانوا يهوداً، وأغلب أسمائهم يهودية (فقيدا، شمشون، هابيل، حيران، أبراهام، نوح)، وأغلب مقالات أفراهاط الفارسي (من كنيسة النساطرة) كانت موجَّهة إلى اليهود..إلخ.

- في منشور أصدره البابا بينودكت 16 في 21 تشرين الثاني 2017م عن أفراهاط المُلقب بالفارسي أو الحكيم (270-246م)، وهو أحد أشهر آباء كنيسة المشرق يقول: كان أفراهاط في القرن الرابع، يمثل الجماعة الكنسية التي تقع على الحدود بين اليهودية والمسيحية، ومرتبطة بقوة بالكنيسة الأم في القدس، وكان أساقفتها تقليدياً يُختارون من بين ما يُسَمَّى "أسرة يعقوب"، شقيق الرب (المسيح) حسب مرقس 6: 3، وكان الناس تربطهم علاقة الدم والإيمان مع كنيسة القدس، وكتب أفراهاط عن العلاقة بين اليهودية والمسيحية بين العهدين القديم والجديد، وكانت لغة أفراهاط هي السريانية، وهي لغة سامية مثل العبرية في العهد القديم، ومثل الآرامية التي تكلم بها السيد المسيح نفسه، والجماعة الكنسية عن طريق أفراهاط سعت لتبقى وفيةً للتقاليد اليهو- مسيحية، إذا كانت الجماعة تَعدُّ نفسها ابنتها، ولذلك حافظ على علاقة وثيقة مع العالم اليهودي بشكل ملحوظ، وكان يُعرِّف نفسه أنه "التلميذ المسيحي" من العهدين القديم والجديد كما في شروحات مقالته 22، 26.

-البابا غريغوريوس الأول (590-604م) كان لديه نفور من اليهودية، وحرَّم الاحتفال بيوم السبت الذي كان منتشراً عند بعض المسيحيين، وكانت شكوكه عميقة ضد النساطرة (الكلدان والاشوريين الحاليين) على أنهم كانوا مثل اليهود.

يؤكِّد المطران الكلداني - الآشوري سابقاً، باواي سورو أن كلدان وآشوريي اليوم ليسوا من أصل عراقي، بل هم من الأسباط العشرة التائهة من اليهود من بني إسرائيل الذين سباهم الآشوريون الكلدان القدماء، وهم ورثة كنيسة أورشليم، وبلاد ما بين النهرين (العراق) هو بيت اليهود الثاني، ويرُكز على العنصر السامي اليهودي، ومسيحية كنيسة المشرق ساميَّة صافية تختلف عن مسيحية المناطق الأخرى المتهلينة، فهناك علاقة قربى ودم تربط أبناء كنيسته باليهود، وطقوس كنيسته وطرازها كلها يهودية، ويتساءل في كتابه (كنيسة المشرق، رسولية أرثوذكسية، 2007): يشعر المرء بضرورة طرح السؤال الآتي: أين يمكن إيجاد ملاذ آمن ليهود الشتات الذين لم يعودوا إلى فلسطين؟، الجواب: هو في بلاد ما بين النهرين وبلاد فارس، وفي أكبر تجمعين لهم في بابل ومملكة حدياب (أربيل) المُرحِبة حيث تُعدُّ هاتان المنطقتان أكبر تجمع ليهود الشتات في العالم، ص70، ويستعمل دائماً مثل البطرك ساكو عبارة (يهو- مسيحية)، كما يستعمل خرائط مُفصَّلة وإحصائيات لليهود لتعزيز قوله، ويستند إلى 15 صفحة من المراجع العالمية، وكتابه أكثر من نصفه هو تأكيد على أصولهم اليهودية، وكأنك تقرأ كتاب تاريخ لليهود وليس للمسيحيين، فمن البداية إلى ص135 من أصل 260 صفحة، هو بالكامل تأكيد على أصول يهودية الكلدان والآشوريين، والباقي أيضاً يتخلله هذا الأمر مراراً، وقبل الكتاب نشر المطران سورو بحثاً مهماً في كتاب "المسيحية عبر تاريخها في المشرق، مجلس كنائس الشرق الأوسط، لبنان 2001م"، قال فيه: تُشير البيانات التاريخية إلى نشوء مسيحية مبكرة في بلاد ما بين النهرين، إذ لما كانت الجاليات اليهودية واسعة الانتشار في تلك المنطقة منذ السبي البابلي والآشوري، فلمرسلين اليهود- المسيحيين، المنطلقين من القدس عَدُّوا تلك الجاليات حقلاً ناضجاً للقطاف، ويُشبِّه ذلك بقول السيد المسيح في إنجيل يوحنا 4: 35 (أمَّا تقولون، إنه يكون أربعة أشهر ثم يأتي الحصاد؟ ها أنا أقول لكم، ارفعوا أعينكم وانظروا الحقول إنها قد ابيضت للحصاد)، يُضاف إلى ذلك إن كثيراً من اليهود فروا إلى بلاد ما بين النهرين ليلتحقوا هناك بأقرانهم من اليهود في شتات ثان، ومع تزايد استيطان اللاجئين اليهود في بلاد ما بين النهرين ازداد تأثير عقيدة التوحيد في السكان الأصليين فتهوَّد الكثير، وثمة نقطة أساسية مهمة لفهم تراث كنيسة المشرق فهماً حقيقاً وهي: إن هذه الكنيسة خلافاً لغيرها من الكنائس هي ذات جذور سامية آرامية لا يُستهان بها من لاهوت العهد القديم واللاهوت اليهودي.

يقول المؤرخ ريموند كوز: أول من اهتدى للمسيحية في بلاد ما بين النهرين كانوا من اليهود، فقد كانوا منذ السبي البابلي جماعة مبثوثة عِبر بلاد ما بين النهرين برمتها، لا بل وراء حدود دجلة، وبعض تقاليد كنيسة المشرق تُعدُّ إرثاً للعادات اليهودية لتلك الحقبة، كتبنِّيهم عادة إقامة أعراس في موسمين، وهو يطابق وصفه في التلمود اليهودي "الميشنا" التي جُمعت بعد السبي، وكذلك الخطوبة والقران والولائم.

- رغم أن المسيحيين يتسَمَّون بأسماء من العهد القديم، إلاَّ أن هذه الأسماء محدودة عند الطوائف المسيحية الأخرى وبصيغة تختلف عن الصيغة اليهودية البحتة التي يستعملها النساطرة (الكلدان والآشوريون)، مثل ياقو (يعقوب)، أبراهوم (إبراهيم)، داويذ (داود)، إيشاي (إشعيا)، إيزريا (لعازر)، شليمون (سليمان)، وغيرها، وهذه الأسماء اليهودية كثيرة جداً عند النساطرة مثل، أبشالوم، يوناثان، يوناداب، حزقيال، روئيل، روبين، رأوبين، شاول، شمشون، شموئيل، رفقة، ثامار، مرتا، راحيل، أستير..إلخ، وقد قام الأب جان فييه الدومنيكي بالبحث في خمسين صفحة من أسماء أعلام كنيسة المشرق، ولم يجد فيها اسماً آشورياً أو كلدانياً واحداً، بينما قمتُ أنا ببحث بسيط فوجدتُ أن اسم إسرائيل هو أكثر الأسماء شيوعاً بين أعلام  كنيسة المشرق، ومنهم جثالقة ومطارنة وقسس، بل عوائل كاملة ينتقل اسم إسرائيل من الجد إلى الحفيد، مثل:
موسى بن إسرائيل الكوفي طبيب الخليفة المهدي +785م، إسرائيل الكشكري +877م (جاثليق)، إسرائيل أسقف داران 900م، إسرائيل الأول الكرخي +961م (جاثليق)، إسرائيل بن زكريا الطيفوري +1081م (طبيب)، إسرائيل حريف زوعي (مُنظِّم طقوس معاصر للمطران قبريانوس +767م)، إسرائيل بن سهل (طبيب، قرن الثامن)، إسرائيل عيسى أبو الفرج (كاتب الوزير أبي العباس الخصيبي، أيام المقتدر والقاهر)، الحسن بن إسرائيل (كاتب أيام الأمير أبو الفضل بن حسام الدولة قُتله النصيبيون سنة 1017م)، أبو نصر بن إسرائيل (كاتب الناصح أيام الجاثليق بن نازوك +1020م)، موسى بن إسرائيل الكوفي (طبيب إبراهيم بن المهدي)، إسرائيل أسقف حصن كيفا 1538م، القس إسرائيل الألقوشي 1610م وأحفاده ومنهم: إسرائيل بن القس شمعون بن القس إسرائيل بن القس كوركيس بن القس إسرائيل بن القس هرمز بن القس إسرائيل (عائلة خطاطين تُسَمَّى شوكانا)، إسرائيل بن عوديش بركري (دهوك 1698م)، مرقس بن الشماس إسرائيل (قرية تلا 1719م)، يوسف إسرائيل الألقوشي (الرهبنة الهرمزدية 1825م)، القس إسرائيل (عينكاوا 1883م تقريباً)، يونان دانيال القس إسرائيل القس ديلو القس إسرائيل (قرية شليطا- تخوما، نهاية قرن 19)، إسرائيل قس هرمز أودو (شقيق البطريرك الكلداني يوسف أودو +1878م)، القس إسرائيل زورقا باجا 1910م، إسرائيل بثيو آمر سرية مقاتلي ملك أوشانا سنة 1918م، شماس إسرائيل تورخان من المشاركين في أحداث 1918م، إسرائيل أودو +1941م (مطران وشقيق المطران توما أودو)، إيليا مروكي إسرائيل +1955م (مطران من عائلة أبونا النسطورية)، إسرائيل إسماعيل قيا كمخيا، شهيد حرب، إيليا إسرائيل قلو، شهيد حرب. وغيرهم

غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1242
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور عامر ملوكا المحترم
تحية
شكرا لتفضلك في التوضيح العلمي الموضوعي لحالة الاكاديمي والباحث من حملة الشهادات العليا، الذي من المفروض قد تدرب في دراسته على استخدام الموضوعية في بحثه عن الظواهر، وقد وفقت تماماً اخي الدكتور في التمييز بين البحث في الظاهرة التي تخص العلوم الاجتماعية والانسانية من جهة والظاهرة الطبيعية التي تخص العلوم الطبيعية ، ولا اريد التكرار ، الا اود الاشارة الى ان العديد وبل الغالبية العظمى من كتاب شعبنا وغيرهم لا يدركون هذا الفرق وماهيته. 
العلوم الاجتماعية تدرس ظواهر مجردة غير ملموسة ، بينما الطبيعية الظواهر التي تدرسها مادية ملموسة، فلا يختلف اثنان عندما نقول حديد ، سيكون نفسه في الصين او العراق او استراليا ، لكن لو قلنا كيف ينطر الى الظاهرة الدينية كل من الصيني اوالعراقي او الاسترالي سيكون هناك تباين كبير، فالظاهرة الاجتماعية نسبية وهذه تنطبق على الاثنية او القومية ، ولا ادري كيف باستاذة اكاديمية تقفز فوق الموضوعية وتتحدث بهكذا لغة في تفسيرها للانتماء القومي!!!
تقبل محبتي

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4354
    • مشاهدة الملف الشخصي
عـزيزي جـورج
آدم كان سـرياني
وبعـدين ؟؟
أنا لا يهـمني فلان وعلان ... أنا يهـمني أني كـلـداني وشعـب ألـقـوش كـلـداني ... وأبونا إبراهـيم كـلـداني
وأنا أحـتـرمك سـواءاً كـنـتَ سـرياني ، موزمبـيقي ـ فذلك لا يهـمني
لأني لا أؤثـر عـليك ولا تـؤثـر عـليّ

غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2291
    • مشاهدة الملف الشخصي
أعزائي الكرام:
ألأنتماء القومي هو الشعور والأحساس المبني على الثقافة والتربية والعادات والتقاليد واللغة والفن والنشأة وحب الوطن والأخلاص له وللأنسان المتعايش مع أخيه الأنسان، بعيداً عن المس والأكراه والتسلط والأستغلال الأرعن من قبل الأنسان لأخيه الأنسان، وهلم جرا،!!! والتي تشترك بها المجموعة المعينة من البشر، أنا ولدت تحت مسمى معين تم أختياره لي من قبل الوالدين، وما علّية والواجب يحتم ويفرض على ذاتي وشخصيتي، الأحترام الكامل والدائم لأسمي، مهما كان المسمى، كما ولنشأتي ووجودي وطنياً وقومياً.
كفى المزيدات والأجتهادات المزيفة من قبل أياً كان منشأه ووجوده، لنكون بمستوى الأنسانية نحترم كل الناس بغض النظر عن أسمائهم وما هم مقتنعين بعروقهم ووجودهم، بعيداً عن التقليل من شأن أي واحد من البشر.أما تغييب الآخرين وعدم أحترامهم لعروقهم ووجودهم، فتلك هي جناية على الشعور الأنساني.تحياتي..

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 عزيزي د عامر
تحية
مقالك من المعيار الثقيل لمن يفهم المسؤولية الاخلاقية لحملة شهادة الدكتوراه!!!.
تحية لكم
هنا اضع رابط مقال القديم الذي معتمد على الكثير من المصادر
حول قضية التسميات لمن يريد الاستفادة
https://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=704685.0
تحياتي
يوحنا بيداويد

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد حدبشاب العربي
تحية
شكرا لسؤالك
وانا هنا احيلك الى مصدر او مصدرين
وارقام الصفحات في الاسفل  تساعدك على الاطلاع
اود ان اضع ايضا همسة في اذنك
"ليس كل من كان او الان يتكلم السريانية هو سرياني" هذه نتيجة منطقية لا تحتاج تفكير وتاويل واجتهاد بل مسلمة منتهية منها الان!!!!
والا كل المتكلمين بالانكليزية  اليوم هم انكليز ايضا !!
والافارقة كلهم فرنسيين لان معظم دولهم تتحدث بالفرنسية
واخيرا
يجب ان تطالب الفرس والعرب والاغريق الذين حكموا العراق والذين تكلموا السريانية  يعترفوا بسريانيتهم ايضا!!
او لماذا لا تدعي انهم سريان ايضا؟
اذكرك ايضا
ببعض الهنود هنود يتكلمون السرياني  يعني هم سريان من نصيبيين وليس كلهم من الهند


ارقام الصفحات
69
106
113
115
118
151
162
تحياتي
العلوم هي نتاج العقل االجمعي وهذه العلوم كل يوم  تتجدد بسبب زيادة المعطيات الاقرب الى الحقيقة
اتمنى ان تفتحوا عيونكم وعقولكم
نحن لم يبق لنا اي شيء في هذه البلدان الا القليل رجاء اكرموا انفكسم ان لا تلغوا الاخرين ان لم تكونوا مستعدين للحوارر
تودي وايقارا
يوحنا بيداويد

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4354
    • مشاهدة الملف الشخصي
عـلى الكـلـداني (( وكـل كـلـداني )) أن يتــّـبع أسـلـوباً جـمـيلاً وهـو :
تجاهـل كـل مَن لا تعـجـبه كـلمة ... كـلـدان

غير متصل sardar kurdi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 154
    • مشاهدة الملف الشخصي
اعتذر من صاحب الموضوع لان ردي يمكن سيكون  خارج الموضوع


يا محمد العربي  ( حدبشاب العربي ) او موفق نيسكو
هل تعلم نحن اكراد ونسكن قريب من منطقة برطلة ونتكلم بلغتكم واحسن منكم والذي لا يعرفنا
لا يفرق بيننا ابداً
فهل نحن ايظاً تعتبرنا سريان وترفض وجودنا يا عديم الاخلاق

قلت لك سابقاً يا غريب كون اديب
اعتقد بانك لا تفهم ما كتبته لك ابداً لانك رجل البيطوباط تظهر بالليل فقط
انتم السريان الارثودكس تتبعون النبي العربي
فلماذا تحشرون انفسكم بشئ لا يخصكم؟؟؟
عجيب امور غريب قزية
روح نام واخذلك شوخرة



غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بصراحة السيد حدبشاب العربي
لا استطيع انزل مستوى ردك
لكن لي ملاحظة
اذا انت على حق لماذا تخفي وجهك
اليس هذا دليل قاطع  على انه انت من النظرة الاولى لديك ما تخفيه او تلفقه او تفبرك الاحداث
على كل انت حر فيما تقول
كما ان المجانيين يتحدثون بما يعقلونه
نحن نتحدث بالعقل والمصادر والمشاعر والمعطيات الطبيعية والتفسير المنطقي
هذا اخر ردي لك
لان انت لا تريد حوار ثقافي انت تريد تهريج وانت حر في ذلك
تحياتي للجميع

يوحنا

غير متصل سامي ديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 827
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور ملوكا المحترم

اذا كان المثقّفون من أبناء شعبنا بهذه العقلية وبهذا الفكر، فكر إقصاء الآخر وعدم قبوله، فكيف لشخصية اكاديمية امثال الدكتورة منى ياقو، وهي تحمل مثل هذا الفكر، بطريقة أو بأخرى، والمختصة بالقانون الدولي، كيف لها ان تدافع عن حقوق المكونات، ومنها شعبنا الواحد بكافة تسمياته الحضارية والتاريخية، في عراق المحاصصة، عراق الكتل الكبيرة التي تهمّش المكونات الأصيلة؟

يُبان ان عدوى الاقصاء وتهميش وعدم قبول الآخر، انتقل الى الدكتورة الاكاديمية. والأخطر من العدوى، الفكر الاقصائي المتعشعش في عقول بعض المتزمّتين، من ابناء شعبنا الواحد دون استثناء، غير الحضاري وغير القابل للتغيير. نأمل أن لا تكون الدكتورة ياقو من هذا الصنف، انما ما  قالته في المقابلة، كان زلّة فكر آني، ستتراجع عنه بتقديم الاعتذار لمكوّنَي شعبنا الواحد من السريان والكلدان، كما طالب بذلك بكل صواب صاحب المقال، والدكتور رابي بمقال مشابه.

سامي ديشو - استراليا 

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4286
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ الدكتور عامر ملوكا المحترم
شلاما وايقارا

ادرج في ادناه ردي ومداخلتي على مقال الاستاذ الدكتور عبدالله رابي وارجو اعتباره ردا لمقالك المشابه اعلاه :

الاستاذ الدكتور عبدالله رابي المحترم
شلاما وايقارا

اطلعت على مقالك العاطفي والانشائي المطول اعلاه والذي لا معنى له اصلا وليس له اي اساس اكاديمي مقرون بالادلة واسمح ان اوضح رأي الشخصي الاتي بصدده :

1 - في عنوان مقالك مع الاسف انتزعت الصفة الاكاديمية من الاستاذة الدكتورة منى ياقو بشكل متعمد ومقصود الهدف والغاية واكتفيت بأسمها !! وهذا غير مقبول اطلاقا مهما تكن التبريرات والذرائع وانت تعرف جيدا انها تحمل شهادة الدكتوراه في القانون الدولي لحقوق الانسان وشهادة الماجستير في القانون الخاص وحاليا استاذ مساعد في كلية القانون والسياسة – جامعة صلاح الدين في اقليم كوردستان وهي موضع فخر واعتزاز ورفعة رأس لشعبنا وامتنا

2 - الاستاذة الدكتورة منى ياقو المحترمة لم تخطى او تسهو اطلاقا في في حديثها لقناة الميادين وكلامها يمثل الحقيقة التاريخية والموضوعية المقرونة بالادلة والبينات بأن الشعب الكلداني والشعب السرياني جذورهم اشورية وهم جزء من الامة الاشورية العريقة اما الحديث عن ما يسمى القومية الكلدانية المستحدثة بعد 2003 لاغراض انتهازية ومصلحية وسياسية معروفة للقاصي والداني حيث من المعيب والمؤسف ان يتحدث عنها شخص مثلك يحمل شهادة اكاديمية محترمة لمجاملة نفر متعصب من ابناء شعبنا الكلداني وبدول دليل تاريخي !!! اسأل الدكتور عبدالله رابي بالله عليك في احصاءات العراق السكانية لعامي 1977 و1987 وفي حقل القومية ماذا كتبت قوميتك ؟ هل كتبت كلدانية ام عربية !!! واللبيب من الاشارة يفهم اين كانت ما يسمى القومية الكلدانية في ذلك الوقت ؟!!!

بينما اغلب الاشوريين انذاك كتبوا قوميتهم الاشورية هذا جانب ومن جانب اخر انت اكاديمي معروف هات مكتشف اثاري قديم او جديد في متاحف العالم في لندن او باريس او نيويوك او بغداد او غيرها كدليل مادي يشير الى الكلدان بينما يوجد الالاف المكتشفات الأثرية القديمة والحديثة وآلالاف المصادر التاريخية عن الاشوريين تؤكد بشكل علمي حاسم ان ابناء امتنا بمعظم مذاهبهم الكنسية ينحدرون في أصولهم وجذورهم التاريخية من آشوريي ما قبل التاريخ الذين أسسوا الامبراطورية الاشورية في بلاد ما بين النهرين في القرن الواحد والعشرون (ق.م) وارجو العلم ان موضوع الانتماء الإثني أو العرقي او القومي للشعوب تعتبر مسالة علمية موضوعية أنتربولوجية لا تستطيع البرامج او الاهواء او الرغبات أو الهواجس أن تغيرها أو تبدلها

3 - ليس الهدف من مداخلتي هذه الانتقاص من مكانة ودور ابناء شعبنا الكلداني اطلاقا لانهم جزء اساسي ومهم من ابناء امتنا العريقة لكن الهدف منه الاجابة بشكل موضوعي بقوة الحجة وتماسك المنطق على بعض الطروحات المغالطات والشحن العاطفي في مقال الدكتور عبدالله استنادا للحقائق التاريخية والموضوعية وعوامل وعناصر تكوين القومية الاساسية والتي اتفق عليها اغلب المفكرون والباحثون والمنظرون في هذا المجال وكما هو معروف ان اهم عناصر ومقومات تكوين القومية هي (اللغة والارض والتاريخ والتراث والثقافة والانتماء والعادات والتقاليد والامال والالام ناهيك عن الدين)

فهل هذه العناصر والعوامل الاساسية لتكوين القومية متوفرة في ما يسمى القومية الكلدانية ؟ المستحدثة بعد 2003 لاغراض سياسية وانتهازية ومصلحية !! وهل يمكن الاستدلال عليها واثباتها بالادلة والقرائن المادية وفقا لهذه العوامل بعيدا عن الشحن العاطفي والسرد الانشائي والمحاباة والمجاملة

4 - اقول للاستاذ الدكتور عبدالله رابي ان المتبقي من الكلدان السريان الاشورين المسيحين ابناء الامة الاشورية العريقة في وطننا العراق جمیعهم في مركب واحد في الوطن إذا غرق المركب غرق الجميع دون تمييز او استثناء واقول ايضا رجاءا يكفينا محاباة ومزايدات اعلامية وخطابات تحريضية ضد بعضنا البعض ونحن مكون صغير واصيل مظلوم يتجه نحو التلاشي والانقراض وارادتنا مقيدة وشبه مشلولة ومسلوبة في وطننا شئنا ام ابينا !!

علما ان الاستاذة الدكتورة منى ياقو لا تحتاج الى محامي دفاع واني شخصيا لا اعرف الدكتورة منى الا من خلال كتاباتها ومواقفها القومية والوطنية المتميزة والشجاعة واتشرف بمعرفتها وهي موضع تقدير واحترام وفخر خاص عندي ولدى اغلب ابناء شعبنا في الوطن والمهجر

                                                       انطوان الصنا
 

غير متصل اسطيفان هرمز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 287
  • الجنس: ذكر
  • افعل كل شيء بالحب
    • MSN مسنجر - www.astefan@hotmail.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://wwwlovelanbd.blogspot.com/?m=0
    • البريد الالكتروني
الاخ حدبشاب العربي
 احييك على اصرارك بوضع صور كأنها منزلة من السماء لايمكن الطعن بها رغم ان عمرها لا يتجاوز المئة سنة بخمس سنين فقط عمن يريد اثبات سريانيته، لاتملك غيرها في كل موضوع عن الكلدان، ولكنك لا تريد ان تعترف بكل الروابط والاثباتات التي ترسل لك وتطعن بصحتها ، كما لاتريد ان تقرأ عن ما كتبه فلان من الناس ولاتعترف برأي المقابل .
 الا ترى انك تلح كثيرا وكانك ملقن كالببغاء لاتملك غير هذه الكلمات التي صدعت بها رؤس المتحاورين ؟؟ . وانا هنا اؤكد لك ولكل الأخوة المتحاورين انك باصرارك على عدم ذكر اسمك الصريح بانك لست سريانيا اساسا ولا صلة لك بالسريان ولايمكن ان تكون غيور على سريانيتك طالما تنعت نفسك بالعربي ،كما واريد ان اؤكد بانك تكتب ليس بدافع قومي بل من اجل حفنة دراهم تدفع لك على كل تعليق على موضوع يخص الكلدان وكان الكلدان هم من سموك بالعربي ولست انت من سميت نفسك بذلك .
انصحك ان تكون اكثر شجاعة بالافصاح عن اسمك الصريح واصلك ،لا ان تدعي بانك سرياني وتلقب نفسك بالعربي ، فهذا تناقض ينم عن ارتباك في الفكر والانتماء ..
وتقبل محبتي
 اخوك اسطيفان الكلداني ....
AL HAMZEKY

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي حدبشاب العربي
هل تظن رئيس اقوى دولة في العالم اقتصاديا وعلميا وعسكريا وحضاريا يتحدث في موضوع تافه او السحرة كما تقوم بتشويه الحقيقة.
يمكن مشاهدة الصورة
لا تنسى السحرة في ذلك الزمان يقابلون علماء الذرة (علماء الكيمياء الفزيائية) مثل د. عامر ملوكا صاحب المقال له دكتوراه في (الفيزيائية الكيميائية)، وشخصيا لدي بكالريوس في الهنددسة الكيميائية
نحن بالحق سحرة.
السحرة الكلدان مؤسسي علماء التنجيم يعني يقابلون اليوم علم الفلك والفضاء واحد علماء الكلدان قامت منظمة الناسا الفضائية الامريكية مؤخرا بتخليده باطلاق اسمه كوب مهم في الكون باسمه.


غير متصل Abo John

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 72
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني