المحرر موضوع: اللغة الاشورية وأدبها .. أصدار جديد للكاتب والأديب الاشوري كَبرييل كَوركَيس  (زيارة 925 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Edison Haidow

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 623
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
متابعة وعرض / اديسون هيدو   

صَدر للكاتب والأديب الاشوري المعروف كَبرئيل كَوركَيس مؤسس موقع ( ملثا ) الشهير والمقيم في مدينة أورهوس الدانماركية ، كتاب جديد من جزأين باللغة الاشورية المعاصرة حمل عنوان ( اللغة الآشورية وأدبها ) بمائتان وثمانية وثمانين صفحة من الحجم المتوسط , يحاول فيه الكاتب بأستفاضة تقديم المسيرة التأريخية الممتدة لأكثر من الفي سنة للتراث الغني الوفير والأرث الحضاري الكبير الذي تركه الأدباء والعلماء الاشوريون الأفذاذ منذ بدأ إنتشار الديانة المسيحية في أواخر القرن الأول ومطلع القرن الثاني للميلاد بين أوساط الآشوريين القاطنين في كل من الرها ونصيبين وحدياب ونينوى وساليق قطيسفون , حينما شرعوأ بتدوين طقوسهم وادابهم الدينية نثراَ وشعراَ فتركوا للبشرية إرثاً لا يُقدَّر بثَمَن في شتّى مجالات علوم ومعارف زمانهم، من دراسات لاهوتية وتاريخية وقانونية وفلسفية ولغوية وفي العلوم الطبيعية وغيرها، التي كانت ثمرة جهود علمائهم وأساتذتهم ورهبانهم المتزهدين الذين سهروا الليالي وضحَّوا بالغالي والنفيس في سبيل إعلاء شأن إيمانهم المسيحي . 

الكتاب مقسم الى ستة فصول , يستهل في مقدمته المؤلف بكلمة أهداء ( الى الإنسان الذي نقش الرموز الأولى على ألواح وصخور بيت نهرين , والى الحكماء الذين علَّموا البشرية فن الكتابة , وأولئك الذين سطَّروا أسطورة  الخليقة إينوما إيليش , ولأولئك الجهابذة الذين رأوا كل شئ وسبروا أغواره وجاؤوا بالأخبار من البلدان البعيدة , ألى الإنسان الآشوري البابلي، الذي أمتد أفق عقله الى أعالي السماء , وأحاط خياله بأعماق العالم السفلي . ولأولئك الذين لهجت ألسنتهم بمحبة الحروف وأسكرهم عشق اللغة والأدب , وإلى الذين رقدوا على رجاء قيامة آشور وأنبعاث اللغة الآشورية وأدبها , والى الذين ينتظرون عودة تموز في مطلع الربيع حاملاً بشائر حياة جديدة ) .

 الفصل الأول من الكتاب يتناول اللغات الانسانية على نحو عام، ومفهوم وتعريف اللغة ونشؤ اللهجات وتاريخ تطور الدراسات اللغوية في مجال فقه اللغة وعلم اللغة، كما عرض بإسهاب نظريات أصل اللغة ونشأتها . في الفصل الثاني يستعرض الطرائق المتبعة في تصنيف اللغات الانسانية الى فصائل ومجموعات . أما الفصل الثالث فقد كرسه المؤلف للتعريف بلغة السومريين ولغة الأكديين بلهجتيها الرئيستين (الآشورية والبابلية) ومراحل تطورهما التاريخي .

في الفصل الرابع يتناول المؤلف الكتابة المسمارية وتطور فن التدوين في بلاد الرافدين عبر مراحله التاريخية المختلفة . ومن ثم يستعرض في الفصل الخامس جهود المستشرقين والباحثين في فك رموز الكتابة المسمارية وقراءة مدونات الألواح التي تم أكتشافها في بلاد الرافدين وسائر بلدان الشرق الأوسط .

اما ألفصل السادس والأخير فيتضمن نماذج من النصوص الأدبية للأكديين والبابليين والآشوريين، وتشمل عرضاً لأسطورة التكوين " إينوما إيليش " وملحمة " جلجامش " وهبوط عشتار الى العالم الأسفل، وقصة أدابا وأسطورة إيتانا وأسطورة الطائر آنزو ، فضلاً عن نماذج من الحِكَم والأمثال القديمة ونصوص من أدب المناظرة والتنافس والمراثي والصلوات والأدعية والتضرعات وما شابه ذلك .

وللحديث عن السيرة الذاتية للأديب الأستاذ كَابريل كوركيس فهو من مواليد محافظة دهوك نوهدرا / العراق , أكمل دراسته الابتدائية في مدرسة الطاهرة الأهلية التابعة للكنيسة الكلدانية في دهوك , والدراسة المتوسطة في ثانوية الحكمة بمحافظة نينوى , ومن ثم أكمل دراسته الاعدادية في اعدادية ابن رشد في بغداد ، وواصل دراسته في معهد التكنولوجيا ببغداد وتخرج منها عام 1981 , غادر الوطن في عام 1982 الى ايران، واستقر في الدانمارك منذ عام 1985 , وفيها أكمل دراسته الأكاديمية في مجال برمجة الحاسوب والتقنية المعلوماتية عام 1991 , وعمل في مجال التدريس والترجمة في المدارس الرسمية الدانماركية خلال السنوات (1993 ـ 2007)، وللفترة ما بين عامي (2008 ـ 2011) إنتقل للعمل في قسم التقنية المعلوماتية التابع للمديرية العامة للمدارس بمدينة آرهوس .
ناشط معروف في المجال الأجتماعي والثقافي والأعلامي ، شغل عدة مناصب أدارية في عدة أندية وجمعيات تابعة لأبناء شعبنا الاشوري في الدانمارك منها مسؤول لجنة العلاقات للجمعية الآشورية للفترة (1991 ـ 1993 ) , مسؤول اللجنة الثقافية لنادي بابل الآشوري ( 93 ـ  1994) ، ومحرر القسم العربي في مجلة "عشتار" التابعة للنادي , مدير جمعية نينوى الآشورية للفترة (2002 ـ  2004) ، والمشرف على ( يوم الثقافة الآشورية ) الذي كان يقام فيها لسنوات عدة , مؤسس ومدير ( إذاعة  الآشوري الجديد ) طوال خمسة عشر عاماً للفترة ما بين (1993 ـ 2008 ) , مؤسس ومدير موقع ملثا الألكتروني للأدب واللغة والثقافة والتراث منذ عام ( 2007 _ 2017 ) الذي يعتبر ملتقى أصدقاء اللغة والأدب الآشوري، والمكان الذي يتبادل من خلاله المهتمون بشؤون لغتنا الأفكار والآراء بخصوص اللغة والأدب وطرح الأسئلة والتحاور وتبادل الخبرات وعرض النتاجات بمختلف فروع الأدب ، والتعريف بالكتاب والأدباء الآشورين ومؤلفاتهم , وأخيرا عضو هيئة تحرير مجلة ( معلتا ) لرابطة الكتّاب والأدباء الآشوريين منذ عام 2019 . 

مؤلفاته ….
ـــ إينوما إيليش : أسطورة التكوين البابلي ـ الآشوري ( باللغة الآشورية المعاصرة، طبع عام 2010 ) .
ـــ رواية الشيخ والبحر للكاتب أرنست همنجواي ( ترجمة الى اللغة الآشورية المعاصرة، طبع عام 2011 ) .
ـــ اللغة الآشورية وأدبها ـ الجزء الأول طبع عام 2014 ) ،والجزء الثاني عام 2020 ) .
ـــ رواية ناراياما: جبل السنديان ( ترجمة الى اللغة الآشورية المعاصرة، طبع عام 2014 ) .
ـــ كتاب ( الإبادة الجماعية للأرمن .. من البداية إلى النهاية ) تعريب عن اللغة الدانماركية (جاهز للطبع) .
ـــ مخطوطات قمران (كُتيب مُعرَّب، غير مطبوع) 
ـــ نضح اليراع ( كراس، مجموعة مقالات بالعربية، غير مطبوع ) .

تحية حب واحترام وتقدير الى الأديب والكاتب الاشوري المبدع الاستاذ كَابرييل كَوركَيس على جهوده الكبيرة في أصدار هذا الكتاب القيم الذي ستكون محتوياته بلا شك ذو فائدة قصوى للقراء الذين لديهم إلمام وفير بلغتنا الاشورية الجميلة , ومعهم المعنيين بتعلّم تاريخ اللغات والمهتمين بتأريخ الأدب الاشوري البديع .   
للراغبين في إقتناء نسخة من الكتاب زيارة الموقع الألكتروني التالي ...
Lulu.com