المحرر موضوع: من الماضي البعيد) كتاب الأستاذ سالم الجبوري على طاولة الدكتور محمد سلطان المشوح  (زيارة 107 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فهد عنتر الدوخي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 651
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
من الماضي بعيد
للكاتب الأستاذ سالم خلف حمادي.....
وكأنه يقول:
للذّكريات تجاعيد، تماماً كالسّنين، لكنّها تسكن الأرواح لا الوجُوه.
ذكريات حفرها الزمن داخل أعماقنا، وصورٌ حفظناها في عيوننا، حنين عظيم حبسناه داخلنا، والأشواق باتت واضحة بكلماتنا، والحب لا يمكن أن نخفيه فينا.
وقد قال:
ما أن دأبت ذاكرتي تدور في فضاء وزوايا الماضي وتحن اليه شغفا ولهفا لم يطفئ رمضائها وهجيرها الفائر غير الذهاب في سلسلة متصلة عنوانها (من الماضي البعيد)....
لقد عاد المؤلف إلى ذكريات طفولته ومرابع صباه كي يستذكر لحظاتها بدقة عاليه ويصّر مشاهدها كما هم كتّاب الأفلام....
راح ينتقي درر المشاهد وهو يفتش في ثنايا ذاكرته التي أرهقتها تحولات السنين....
استذكر جرجر زناوير وأم الجوابي وقبر الترك والرفيع والشكيوية وبستان عبيلة والكتاتيب وعام القحط وغيوم الجراد والخراريف.
لقد أستذكر رجال عشيرته وأولهم الشيخ حسين الحمادي الذي تأثر بشخصيته ورجالات قريته من أمثال نزال الخلف وثامر الصحن ورشيد الفتيح وعبدالله الحواس وخنساء الحجاج فضة الهترش وغضيب الحسن والملا علي الحسين وغيرهم من الرجال...
كما وقف مراراً عند  محور ذكرياته والدته صباحة الحسن (رحمهم الله تعالى جميعا)...
ولنقف مع صفحات مع كتاب (من الماضي البعيد)...
نقف عند محطة المرحوم الأديب ثامر محمد صحن محيميد عبيد فلاح جبر محمد المصطفى الذي ولد عام 1917... والمؤلف يقف عند تلك الشخصية القوية الأدبية التي فرضت نفسها على الزمن في حينها وكان رجلاً يشار له بالبنان رجل شجاع... رجل أديب... رجل لا يهاب المنايا.....رحم الله الأموات وأمد الروائي الكاتب الأستاذ سالم خلف حمادي بالعمر السعيد وإلى نتاجات أخرى .....
والله ولي التوفيق..