الحوار والراي الحر > المنبر الحر

البطريرك ساكو: الشجرة المثمرة ترمى بالحجارة

(1/2) > >>

آنو جوهر عبدوكا:
البطريرك ساكو: الشجرة المثمرة ترمى بالحجارة

يبدو بأن الخدمة الوطنية التي يقدمها غبطة البطريرك لهذا الوطن، قد استفزت بعض اللاوطنيين ومن لا يريدون الخير لهذا الوطن ولهذا الشعب، ولهذا تطاولوا على شخصه الكريم بقذفه بتهم لا اصل ولا اساس لها، فسيدنا ساكو راعي صالح، وها هو يصطدم بالذئاب الخاطفة لانهم لا يروق لهم، ولانه ليس على مقاسهم، لا يقبل ان يقدم لهم خرافه على طبق من فضة، فهو لن يقبل الفضة كما قبلوها هم، بل هو راعٍ صالح، ( وَالرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ الْخِرَافِ.") (يو 10: 11).

التنظيم المتوازن والمرتب والعميق ذات الدلالات الروحية والانسانية والتاريخية والوطنية لزيارة قداسة البابا فرنسيس الى كوردستان الحبيبة والعراق العزيز الذي قامت به كنيستنا افقد هؤلاء اللا وطنيين توازنهم، فأصبح هدفهم الاول والاخير النيل من رأس الكنيسة الكلدانية، ولكنهم ورغم كل حيلتهم وقوتهم، ضربوا برأسهم في الحجر، وتهشمت آمالهم بالنيل من شخص اب الكنيسة وبطريركها فالرب له المجد قال : ("وَأَنَا أَقُولُ لَكَ أَيْضًا: أَنْتَ بُطْرُسُ، وَعَلَى هذِهِ الصَّخْرَةِ أَبْني كَنِيسَتِي، وَأَبْوَابُ الْجَحِيمِ لَنْ تَقْوَى عَلَيْهَا.") (مت 16: 18).
 
كسياسي وكشخص قد اختلف من وقت لآخر مع اراء الاكليروس في بعض المواضيع العامة وفي بعض التفاصيل قد يكون لنا رأي مغاير لأننا ننظر للأمور من زاوية مختلفة ولكن الهدف واحد وهو خدمة الوطن والمواطن وخدمة ابناء شعبنا الحبيب، لذلك دائما نصل الى نقطة التقاء واتحاد في رؤى الخدمة الحقة ، ولكننا كأبناء للكنيسة نفتح قلوبنا لآبائنا الكهنة والمطارنة الاكليروس الاحباء وعلى رأسهم غبطة ابينا البطريرك وهم يفتحون لنا قلوبهم و يصغون لنا، ونعرفهم وهم يعرفوننا و هذه العلاقة الابوية والبنوية هي سر ديمومة وقوة شعبنا وكنيستنا فنحن نسمع صوتهم وهم يسمعون صوتنا ويعرفوننا ونعرفهم "خرافي تسمع صوتي، وأنا أعرفها فتتبعني. وانا أعطيها حياة أبدية، ولن تهلك الى الابد، ولا يخطفها أحد من يدي" (يو 10: 27، 28).

هنالك مثل كوردي مشهور يقول (چەم بێ چەقەل نابێت؛ اي لا يخلو الوادي من واوي) ويبدو ان بعض الواويه حاولوا جزافا ان يتطاولوا على شخص غبطة البطريرك ولكنهم رجعوا يجرون اذيال خيبتهم سريعا، فلعلهم يتعضون من محاولتهم المشينة هذه ولكن م
دعونا ننظر الى الموضوع من زاوية اخرى، ففي غضون ساعات قليلة، ظهر الحق، وقال القضاء كلمته الفيصل، والتف ابناء الكنيسة حول راعيهم الجليل بمحبة وفخر وانتماء كبير لمحبة الرب يسوع المسيح له المجد ولكنيسته المقدسة واكليروسها المحترم ف( كَهَنَتُكَ يَلْبَسُونَ الْبِرَّ، وَأَتْقِيَاؤُكَ يَهْتِفُونَ") (سفر المزامير 132: 9).

آنو جوهر عبدالمسيح عبدوكا
اربيل - عنكاوا
٥/٥/٢٠٢١

samdesho:
الاستاذ أنو جوهر عبدوكا المحترم

نعم ، الشجرة المثمرة هي التي تلقى رميات الحجارة، حسداً بثمارها. لكن، تلك الرميات تذهب سدى، فلا تصيب الأثمار، بل تسقط طائشة، يمينا ويسارا دون ان تُصيبها، وتظل الشجرة شامخة وباسقة الأغصان بأثمارها.عاشت أناملك الرقيقة التي سطّرت هذه المقالة القيّمة، تقبل تحياتي....

سامي ديشو - استراليا

David Barno:
السيد الوزير آنو جوهر عبدوكا المحترم.
نشكرك جزيل الشكر على المقالة الرائعة التي كتبتها حول موضوع سيدنا البطريرك روفائيل ساكو،ولكن..كان بودنا أيضآ أن نقرأ مقالة أخرى تكتبها حول مايجري من تجاوزات على الأراضي الزراعية في مدينة عينكاوا،لحسم الجدل القائم في أوساط شعبنا حول هذا الموضوع،بصفتك أحدٌ الأعضاء في حكومة أقليم كوردستان،لماذا يحصل ذلك بهذه الطريقة وبهذه السرعة؟ ولماذا في هذا الوقت بالذات،نتمنى أن يكون لك متسع من الوقت للكتابة حول هذا الموضوع بالتفصيل،وما هو رأيك وموقفك من ذلك؟.

wesammomika:
الى موقع عنكاوة المحترم
تحية قومية سريانية آرامية خالصة ..
فقط نريد ان نفهم كيف تتعاملون بحيادية ومهنية وقبل ايام قمتم بحذف مقالي الذي قرأه مايقارب ١٧٠٠ شخص ربما اقل او اكثر من هذا العدد بالتمام ..واليوم قمتم بحذف تعليقي الذي اعيد نشره أدناه لكي يقرأئه الناس وهم يحكموا من خلال ماورد في التعليق واين يوجد الشتائم والمسبات فيه !!!!؟


هذا هو التعليق الذي حذفه موقع عنكاوة فأين الخلل فيه سوى كلام الحق الذي ربما لم يروق للبعض وقد ازعجهم …نأمل من موقع عنكاوة المحترم ان يعمل بحيادية ومهنية وان لايعادي الشعب السرياني الآرامي وان يدعم قضاياه القومية المشروعة بدلاً من معاداته في الخفية وفي العلن يقوم بنشر اخبار وفعاليات ابناء شعبنا السرياني الآرامي الشعبية والثقافية والكنسية !!…نبقى ننتطر ونأمل الخير بالتغيير والإنتقال الى انهاء العنصرية في هذا الموقع المحترم عنكاوة كوم الذي نفتخر ونعتز به كونه منبرنا الحر في نقل معاناتنا في بعض الأحيان ونفرح كثيراً عندما نلمس احياناً ان  نظرة الإدارة والعاملين في هذا الموقع واحدة ومتساوية وتعمل بمسافة واحدة مع جميع المسيحيين بمختلف تسمياتهم الكنسية والقومية …

اشكر الموقع وادارته على سعة صدرهم لقراءة ماكتبته واتمنى ان لايضعوه في خانة اخرى سوى خانة النقد البناء لتصحيح الاخطاء الحاصلة احياناً في داخل اقسام الموقع ، لربما فد تكون تصرفات شخصية وبضغوطات سياسية حزبية او كنسية ، لانعلم فالله وحده يعلم …!؟

محبتي وتقديري الى الإدارة وجميع العاملين في هذا الموقع الحبيب ..
وشكراً للجميع ..

ملفونو..
وسام موميكا -ألمانيا


هذا هو تعليقي الذي تم حذفه اليوم ، اتمنى ان تتم مراجعته لنرى جميعاً اين تتواجد كلمات الشتم او السب "لاسامح الله " وبحق من أخطأت سوى انني قد ذكرت الحقيقة لاغيرها …:


السيد آنو جوهر المحترم
تحية قومية سريانية آرامية لشخصك الكريم ولجميع الإخوة في هذا الموقع ..
عزيزي آنو في البلدان الغربية التي نعيش بها حالياً لم نجد او نلمس وعاظين للسلاطين وهذا ماجعلنا نحب ونحترم هذه البلدان وحكوماتها وقوانينها ، انظر هذه البلدان أين وصلت ونحن اين وصلنا ..الى الهاوية الا شوية !!

اخي آنو ان مشكلة البطريرك وكما وصلتنا من معلومات انها اولا..تدخل سند ظهر البطريرك من بعض رؤساء احزاب وكتل  وساسة وبرلمانيين "الأصدقاء الحميمين " للبطريرك ..ثانياً ..اموال الكنيسة التي هي من تبرعات المؤمنين وحتى من الحكومة ..هذا ما انقذ سلطانك الذي مجدته وجعلته بِمكانة بطرس الرسول ..اي بالمختصر المفيد ان هذه المشكلة قد انحلت بالنقطتين التي ذكرتها لجنابك الكريم …واليوم شعبنا ليس نائماً ولا حتى في سبات كالماضي ..شعبنا المسيحي عموماً صار مفتح باللبن واصبح يفرق بين الصالح والطالح وبين الوعاظ لسيده والآخر الغير وعاظ لسيده وبين الوطني الشريف والأصيل واللا وطني المتلون كالخرباء وحسب الطروف المناخية السياسية  ، فالذي ارجوه منك ان تكون مهني عندما تكتب هكذا مقالة لاتقنع الا بضعة أشخاص او احتمالية ان لاتقنعهم اساساً ..وهكذا باعزيزي ..فمثلاً نحن السريان الآراميون في العراق همشنا وهضمت حقوقنا والغي اسمنا من الدستور العراقي بفضل الكلدان والاشوريون الجدد بمباركة رأس الكنيسة الكلدانية الأسبق الكاردينال دلي ..فهل تريدنا ان نقول لهاتين الطائفتين المتمثلة برؤسائها الكنسيين والروحيين واحزابهم وممثليهم السياسيين "براڤو" نحن نحبكم ونساندكم ونحن شعب واحد معكم رغم ان التاريخ اساساً يقول غير ذلك …كن اكاديمي ومحايد وجاوبني ان كان لدى جنابك اي اجابة ولو بسيطة !!!؟

كيف تبررون ابتداعكم للتسمية القطارية الماراثونية "كلداني -سرياني -آشوري " وأساساً اسمنا ليس في الدستور الى جانب التسميتين الكنسيتين "كلداني -آشوري " ..وانتم اساساً من تآمر على السريان الآراميون والغيتم اسمهم من الدستور العراقي ..فهل جنابك مقتنع بهذه الفعلة المشينة التي ارتكبت بحق شعب أصيل له لغة قومية مدرجة بالدستور العراقي واسمهم ليس موجود !!!!!!؟

اسئلة عديدة بالإمكان ان اطرحها على جنابك الكريم لكن عندما تحيبني على الأسئلة التي أثرتها لجنابك عبر مقالك الذي وضعته في خانة مقالات السيد عبدالله رابي وغير القليل ممن نطلق عليهم ب "وعاظ السلاطين "..

بالمناسبة حتى بيان حركة تحمع اللا سريان لانعترف به والذي يدخل في خانة اسقاط الفرض لا أكثر ، فهذه الحركة العائلية وغيرهم الكثير الذين يرفعون لافتات وعناوين سريانية زائفة ، هؤلاء تاريخهم عندي انا شخصياً ..وعند قرب الإنتخابات سوف يكون لي مقالات كثيرة جداً لنشرها على القاريء الكريم ولأبناء شعبنا السرياني الآرامي الإصيل في العراق من شماله الى جنوبه ..

أيضاً اود ان اقول لجنابك الكريم اخي العزيز آنو المحترم واتمنى ان تتقبل مني هذا الكلام بِسعة الصدر ورحابتهِ ؟!
كم سنة مرت وجنابكم الكريم تعملون في السياسة بدءاً مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني المناضل ومروراً بالحقل السياسي القومي ووووالخ ..هل إستطعت ان تتدخل لحلحلة مشكلة واحدة لأبناء شعبنا في الإقليم وذلك بحكم مناصبك العديدة التي تسنمتها وآخرها منصب وزير في الكابينة الحكومية في الإقليم ، وأين وصلتم من مشكلة الحقول والأراضي التابعة لأبناء شعبنا في اربيل والمتجاوز عليها!!؟..

محبتي وتقديري

oshana47:
الأستاذ آنو جوهر مع فائق الاحترام
سيادة الوزير ، سؤالي الشخصي لكم... هل كنت مثمر لقومك وقومك اختارك أن تكون وزير ؟ ارجو فهم القصد قبل المعنى .
أنا لي علم بالزراعة بعمري وعمر كل فلاح تلاقى زمنه مع عمري لم اسمع قط بأن الشجرة المثمرة ترمى بالحجارة ، بل الشجرة المثمرة مع بدأ عمرها لاعطاء الاثمار يأتي من يرغب أكل ثمارها بألفم أو اليد يقطفها وهي على الشجرة تؤكل ، وقمت أنا بنفس هذا الوصف ، وأما الشجرة المثمرة العالية والباسقة ولم تكن في متناول الفم واليد للقطف فلأ ترمى بالحجر لآجل أن لأ تؤذى بل تنتظر سقوط ثمارها ، ومن بعد السقوط ارضا ينحنى لالتقاطها لتأكل براحة البال ، وهذه هي خصالة الشخص المثمر بالاعمال وليس بالاقوال وحتى من غير التوجيه والاستشارة .
اوشانا يوخنا       9 / 5 / 2021 

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

الذهاب الى النسخة الكاملة