المحرر موضوع: إن قالها المؤمن كسر الصوم بالزفرين, وإن صامَ فهو دفّاع الثمن  (زيارة 1674 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1861
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 
 إنْ قالها المؤمن  كسرالصوم  بالزفرين, وإن صام َ فهو دفّاع الثمن/ شوكت توسا
(عند الغبطه والنيافه الخبر اليقين ).
لاشأن لي فيما ساقوله بالمداهنات والمحسوبيات التي تُمعن في انتهاك قدسية كرامة الشعب ,يبقى إنصاف مؤسساتنا سياسيه كانت ام دينيه , واجبٌ  أخلاقي لا منيّة  ولا تكلّف في تأديته , والنقد لمن يفهم اصوله فهو السبيل الأنجب  لتأدية الواجب شريطة ان يؤدى بخلق راق وبمعيارية تراعي احترام كرامة الشعب اولا واخيرا,فهي أسمى من ان تحدد اُطرها تزامطات التملّق والانتهازيه.اذ بقدر إدعاء احترامنا لمكانة المؤسسه التي نُحسب عليها في سرائها وضرائها يُفترض أن تهمنا تعرية كل ضالع من دون تملق مهما علا شأنه يتجرء في اذية شعبنا وتشويه سمعة رموزه .
بحسب ما جاء في بيان البطريركيه,نُسِبت خلفية استدعاء غبطة البطريرك ساكو للقضاء الى جهه سياسيه بهدف التشويه دون ذكر اسم الجهه,لا شك في صحةهذا التشخيص ولا في دناءة تلك الجهه السياسيه التي تعكس واقع حال السياسه في العراق  والتي بسببها حذرنا دائما من زج رموزنا الدينيه في اجواءسياسيه اصبح الشاطر فيها من يستغل كل صغيرة للإيقاع بخصمه السياسي .
 من المعلومات التي لم يتطرق اليها بيان البطريركيه, دفعْ المشتكي السمسار مهدي  مبلغا من المال قدره (.....), وليكن ربع دينارعراقي, لقاء استثمار قطعة ارض في البصره على اساس تبعيتها لاملاك الوقف المسيحي وعلى هذا الاساس نُظمت للمستثمر وكاله رسميه مثبت فيها صورة وتوقيع غبطته من اجل تصفية معاملة الارض,ثم تبين بان ملكية العقار تعود لشخص سعودي,أول ما خطر على بالي هو السؤال يا ترى هل زوّرَالمدعو مهدي ملكية الأرض مثلا أم ان البطريركيه  منحت التوكيل من دون معرفة عائدية  الأرض ؟ لم يتضح ذلك في البيان.
 لا أدري كم كان المدعو مهدي صادقا حين قال بانه لم يكن ينوي تقديم الشكوى احتراما لمقام البطريرك وهو مشكور لو صح إدعاءه و قوله بانه فضّل الاكتفاء بشرح الموقف  للبطريركيه في بغداد واربيل وطلب اعادة المبلغ(...) له,وبسبب عدم استجابة البطريركيه لطلب مهدي ظناً منها انه يبتزها,دخلت على الخط الجهه السياسيه المنوه عنها في البيان  لتشجيع مهدي على تقديم الشكوى, فاختلطت الامور, المهم فرحنا بنبأ إغلاق القضيه والايام كفيله  بكشف الكيفيه التي تم فيها غلقها .
 أمران مهمان هما اللذان يهمانني في كل ما سردناه ,أولهما هوية الجهه  السياسيه ومصلحتها في تشويه  سمعة البطريركيه , وثانيهما سنشير اليه  في فقرة خاتمة المقال , وقد تبيّن ان الشيخ  الكلداني  راعي القائمه الانتخابيه "بابليون" هو الضالع  في تحريض مهدي على تقديم الشكوى .
للذي يجهل كيف سطع نجم الشيخ الكلداني ريان في سماء الكلدان ,ففي الذاكره حكايات لا تُسِر,إذ لولا إحتضان نيافة المطران سرهد جمو راعي مؤتمرات النهضه الكلدانيه  واستقباله الحافل لهذا الشيخ في اميركا عام 2013 ما كان لاسم هذا الشيخ الولائي ان يلمع في سماء الكلدان,وهل نسينا بأن نيافته بنفسه منح  لقب البطل الكلداني لهذا الشيخ, أم فاتنا بأن مشروع نيافته اقتضى  دعمه لقائمة بابليون (مدللّة ولي الفقيه الايراني).ليس تشفيا  انما كشفا للحقيقه  نقول بأن هذا  البطل الولائي الذي كان الذراع السياسي الايمن لمشروع نيافة المطران جمو هوالذي يتجرء اليوم ويشوّه  سمعة ومكانة البطريركيه , وهو القائل بان مشكلته مع غبطة البطريرك سياسيه بحته,اذن لم يكذّب البطل خبرا عندما حرض المدعو مهدي لاقامة الشكوى ضد غبطته علّه يحقق نصرا سياسيا على خصمه السياسي  .
 كان المرحوم الكاتب حبيب تومي,في مقدمة الناشطين الكلدان الذين أقسموا  يمين الولاء في حضرة المطران جمو راعي مؤتمرات النهضه الكلدانيه, الرجل يرقد اليوم مستريحا في دارحقه. تم ترشيحه ضمن قائمة بابليون لصاحبها  شيخ ريان الكلداني .أدناه مقتطفات  مما كتبه المرحوم حبيب بحق الشيخ و قائمة بابليون :
((ان قائمة بابليون تقف على مسافة واحدة من جميع المكونات ، ووسط هذه العلاقات الطيبة مع تلك المكونات فإن القائمة تريد ان تكون المدافع الحقيقي لحقوق جميع المسيحيين دون تفرقة .
الأخ الشيخ ريان الكلداني الشاب المثابر مواطن عراقي مسيحي من القوش قوميته كلدانية ، يعمل بهمة وإخلاص وتفان لخدمة العراق اولاً وشعبه المسيحي دون تفرقة...
.. فانا شخصياً ، كاتب هذه السطور ، والمرشح الثاني في قائمة بابليون ، ليس لي اي طموح لتحقيق هدف سياسي او إشغال وظيفة حكومية ....... . 
 على الناخب ان يكون ذكياً. ويتوجه نحو الوجوه الجديدة لتنشأ حالة سياسية صحيحة بعيدة عن التصورات الطائفية ،  وإن اللحظة الحاسمة ستكون يوم 30 نيسان الجاري ليقول الشعب كلمته الفاصلة  .
د. حبيب تومي ـ القوش في 01 ـ 04 ـ 2014)). أنتهى الاقتباس
كتبت يومها مناشدا الاخوه النهضويين بالتروي  والحذر مما سيتمخض عن مشروع المطران جمو  ومن خطورة اللعبه المكلف بها ريان من قبل  اتباع ولاية الفقيه فلان العامري وفلان المهندس وفلان النوري, فلم أتلقى في حينها سوى الإتهامات  .
ومع تسنّم غبطته سدة البطريركيه, خفتَ دورالمطران جمو,فإنقسم القوم بين جبهتي الغبطه والنيافه( احد مكاسبنا من تدخل رجال الدين) ,وبسبب اعتدال خطابات غبطته في بداية جلوسه على كرسيه, العديد تفاءلوا باجراءات تصحيحيه  لاخطاء المطران جمو,فحازت خطابات غبطته المعتدله على الاشادة والتاييد , واذابغبطته يظهر في الإعلام واصبعه مصبوغ بالبنفسجي دعما لقائمة الرافدين, لم يكن ظهوره هذا ولا مديحه للحركة زوعا يليق برمزية وقدسية منصبه فانتقدنا الظاهره وشرحنا التبعات, والأمر تكرر في الدوره الانتخابيه التي تلتها لكن غبطته في هذه المره طلب من الكلدان والرابطه الكلدانيه دعم قائمة الائتلاف القومي الموحد ,فانتقدنا مرة اخرى ظاهرة إصطفاف الكنيسه مع قائمه سياسيه دون اخرى لانها ستجلب وجع الراس للبطريركيه و تؤذي زرْعنا  الذي لم يعد  يتحمل زخات حالوب ذات الغيمه.
نختصر زبدة شجون حديثنا برساله نوجهها لغبطة بطريركنا,نطالبه فيها معالجة الأخطاء حفاظاً على وقارالجبّه من شوائب هذا الزمن اللعين وتخفيفا للتصدعات التي أدت بلحمة شعبناالى التشرذم , كما نذكّر غبطته  بان رفعة رمزية منصبه هي من رفعة وكرامة الرعيه التي لا يمكن وبهذه السهوله زجّها في صخب معاملات الاستثماروالوكالات, بالإمكان تكليف محامي شريف  لمتابعة  شؤون املاك الكنيسه في هذه الايام العمياء و الناس الحمقى.
الوطن والشعب من وراء القصد



غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 903
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ العزيز شوكت توسا المحترم

تحية تقدير ومحبة .. شخصيا للمرة الأولى أطلع على حيثيات الشكوى المقدمة ضد رئاسة كنيستنا والجهة التي (مع الأسف هي كلدانية ومسيحية) يبدو أنها قد حرضت على تقديم الشكوى ضد غبطة البطرك الجليل مار لويس كونه رئيس كنيستنا.

أنني أرى بانه ليس من المعقول أن تقوم رئاسة كنيستنا من خلال الوقف المسيحي بتأجير أرض عائدة لأوقافها في البصرة لشخص يريد أستثمارها بالطرق الرسمية ويتضح فيما بعد أن هذه الأرض هي ملك لمواطن سعودي ؟؟؟ خبر غير معقول ولا منطقي ؟؟ أكيد لكوننا ونحن نعيش في زمن ووطن أضحى الغش والتزوير والفساد والسرقات شمة حكوماته المتعاقبة دون حساب لأحد .. أكيد أن أوراق ملكية أرض الكنيسة قد زورت ؟؟ وبأسم من (شخص سعودي)، والغاية من هذا التزوير هو الأستيلاء على أرض الكنيسة وبنفس الطريقة التي تمت فيها الأستيلاء على مئات وربما الاف العقارات والبيوت والمصالح التي تعود لأبناء شعبنا في العراق.

في تحقيق سابق في موضوع الأستيلاء على بيوت أبناء شعبنا في بغداد، كشفت جهات رسمية تتابع الموضوع بان المدعو ريان الكلداني يقف وراء الأستيلاء على بعض أو ربما كل هذه العقارات بالأتفاق مع عصابات التزوير والغش وعصابات التهديد بالقتل لمن يكشف هؤلاء؟؟ لذلك ليس من المستبعد أبدا أن يكون المدعو ريان الكلداني ( الذي يعادي السيد البطرك علنا) هو من شجع السيد مهدي (مستثمر أرض الكنيسة) على تزوير ملكية هذه الأرض ليضعها باسم شخص سعودي (ولماذا شخص سعودي ؟؟) والذي قد يكون أسم فضائي حاله حال مئات الالاف من الفضائيين الذين يستلمون رواتبهم من خزينة الدولة؟؟

أخي العزيز رابي شوكت: لقد وضعت يدك على الجرح وأتمنى من القائمين على هذه القضية الخطيرة أن يتابعوا خيوطها ويكشفوا الجهة التي تقف وراء هذه الشكوى التي أضحت قضية طالت كرامة رجال كنيستنا، وهنا المسؤولية تقع على عاتق القضاء، وأن غلق القضية أو رد الدعوى ليس كافيا، بل أن محاسبة المزورين وتعرية الجهة السياسية التي تقف خلفهم واجب يتطلب من القضاء والسلطات الأمنية القيام به بكل نزاهة وشجاعة.

أشدد على قولكم بان تبتعد رئاسة كنيستنا عن دهاليز السياسة ونفقها المظلم، كي يحافظوا على قدسية كنيستنا وكرامة رجالاتها التي هي من كرامة مؤمنين هذه الكنيسة. شكرا وتقبل سلامي
 

غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1525
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأستاذ شوكت توسا المحترم
شلاما خال
يسعدني عندما أفتح  واتصفح بعد يوم طويل من العمل. هذا المنبر الجميل
الذي اتمنى ان يكون الجامع بيننا والذي يجمعنا  لا فقط  عندما تكون لنا مشكلة وقضية ولكن  ان نكون دوماً  بمستوى المسؤلية والاحترام وهذا ما وجدته في مقالتكم الأنيقة هذه .
هولاء  الذين يعملون على الطعن بالظهر حاولوا احراج الكنيسة الكلدانية العريقة التي نكن لها ولأهلها  محبة وإحترام وتقدير 
لهذا غداً وليس بعده  ......... ان لا نتعاون ونعمل معاً ونقف معاً سياتي دور الكنائس الأخرى   
هولاء أشخاص محسوبين علينا بالأسم يعملون على إخراجنا  وإحراجنا ودفعنا   عن الدرب الصحيح ويعملون  ضمن برنامج  ومنهج  مقدم لهم  من جهات لا تتمنى لنا غير  الهجرة   والانقسام والتشرذم والابتعاد   عن بَعضُنَا  والتشكيك في امورنا وأصولنا  وعملنا .
 هولاء المحسوبين علينا بالأسم يحاولون ضربنا من  رأس الهرم والى أسفله
علينا العمل معاً من جمعيات ومؤسسات ونواب وشعب ورجال دين وكنائس ومثقفين  العمل معاً والبقاء صفاً واحداً في نشر الحقيقة وكشف الوجوه القبيحة . 

تحياتي لك يا خال متمنياً لك الصحة 
وتحياتي للصديق كيوركيس اوراها منصور والصديق عبد الاحد  سليمان بولص  وقد اشتقنا لقلمهم  الأنيق .

جاني
والبقية تأتي 

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1861
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز كوركيس اوراها المحترم
خوشابا بريخا اللوخ ولناشوخ
قرأت مداخلتك , شاكرا فيهااياك تضامنك معي في المطالبه بعدم زج المؤسسه الدينيه اي كان معتقدها ومذهبها  في غير شؤونها, مبدئيا اتفاقنا هذا مهم جداً وهو جوهر القصيد,لاننا لم نحصد من وراء تصريحات الاكليريوس المسيسه سوى البلاوي تلو الاخرى .
صديقي العزيز كوركيس, جنابك قلت( أكيد اوراق ملكية ارض الكنيسه قد زورت), من ناحيتي اتمنى صحة هذه المعلومه  حتى أكون في مقدمةالمؤيدين للمطالبه بملاحقة المزورين ردا لاعتبار البطريركيه, لكني مع الاسف  لم أقرأما يؤكد وجود التزوير في بيان البطريركيه  .
والآن ارجو ان تساعدني لو سمحت في  استبصار قولكم: بان المدعو ريان يعادي  السيد البطرك علنا . نعم كلامكم  جدا ًصحيح تؤكده تصريحات ريان بان  مشكلته مع غبطته هي سياسيه, اي ان سبب عدائه ليس لأن غبطته رئيس كنيستنا !!!.
حتى نصل الى نتيجه واضحه ومفيده, دعنا نقارن بين اسباب حميمية علاقة ريان بالمطران سرهد جمو وبين اسباب عداء ريان العلني  لغبطته, مالذي يمكن قوله من اجل فك لغز هذا الفرق في العلاقه ؟
 مع الاسف مسببات معاناتناكثيره وجروحنا في تزايد بحاجه الى اكثر من أصبع ,انفلات القضاء في تأدية مهامه هو احد الاسباب وليس اهمها , الجرح المؤلم  والملتهب هو ذلك الذي تضامنتم معي في معالجته وهو عدم تدخل الكنيسه في السياسه .
شكرا لكم 
وتقبلوا تحياتي

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1861
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
العزيز استاذ جان المحترم
تحيه طيبه
 السلمّيه الغانديه التي تتسم بها معظم طروحاتك , ظاهره متميزه لا يمكن للخال ان يحسد ابن أخته عليها, هل تعرف لماذا؟ لان هذه السلميه الرائعه تضطرك احيانا الى تركنا ونحن ما زلنا في الفرسخ الاول من الطريق و انا اعرف ان في جعبتك من الزواده التي تخفف علينا التعب والجوع .
عزيزي جان كان الرب في عون ناسنا على السيافين الفاسدين وشيوخ الغابه المتوحشين, تاهت على اهلنا مفارق الدروب ,(غزاله كمرا يا آلاها, وطاجي كيمر يا آلاها), الغزال يقول يا الله و كلب الصيد(السلوكي)الطاجي  يقول  يا الله ,كلاهما يستنجد بالله, حيوان جائع يريد ان يملا بطنه, وفريسه خائفه من الموت, لمن سيمنح الرب الحق في النصر؟
بسما كيانوخ ميوقرا جان
تقبل تحياتي


غير متصل منير خوشابا

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 5
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ شوكت والاخوة المتحاورين
اعتقد ان ما يحسم الامور ويضع النقاط على الحروف وتتبين الحقائق هو ان تنفذ البطريركية وعدها باقامة دعوى قضائية ضد المشتكي مهدي وعندها تتبين كل الامور.
بالطبع فانه في حال عدم تقديم الشكوى فان ذلك يعني ان هناك في الامر امرا مخفيا او يراد اخفاءه.
واللبيب تكفيه الاشارة

غير متصل 1Maher

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 15
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اعلام البطريركية

 

السيد شوكت توسا المحترم

تحية طيبة

 يبدو انك لم تقرأ بتمعن بيان البطريركية حول التهم ضد البطريرك  والارض.  من المؤسف ان ما كتبته يفتقر الى الموضوعية والدقة. وهذه ليست المرّة الاولى.

المشتكي طالب استثمار قطعة ارض ولما راجع مديرية تسجيل العقارات ظهر له ان الارض باسم شحص آخر. وعليه سقطت الوكالة. هذا الموضوع يعود الى سنة 1915.  المشتكي لم يدفع فلسا واحدا. هذا مجرد كذب وابتزاز. فلا يوجد وصل استلام وتسليم في الدائرة المالية البطريركية ولا عند المشتكي والا كان قد ابرزه.

2. البطريرك ساكو لم يمنح السيد الكلداني لقب الشيخ، انما هذا اللقب  اعطاه له المثلث الرحمات البطريرك  عمانوئيل دلي. البطريرك ساكو منذ تسنمه البطريركية اصدر بيانا بانه لا يوجد منظومة الشيخ في المسيحية وطالب  اعتماد  هذه الرسائل. ورفض مرارا وتكرار  خلق ميليشيا مسيحية أو كلدانية.   والبطريرك ساكو الى اليوم لم يقابل السيد الكلداني ابن بلدتك.

3. صورة التصويت في الانتخابات. كيف عرفت ان البطريرك صوت لصالح الحركة الاشورية هو ومعاونه. انت لم تكن معه. من اين لك هذه الاخبار؟  ما حصل  هو من باب الصدفة. الاخوة في الحركة كانوا واقفين في القاعة الخارجية وعند خروج غبطته طلبوا اخذ صورة، .. لا أكثر ولا أقل.

4.  البطريركية رفعت دعوى ضد المشتكي مهدي وعلى السومرية التي قدمت اعتذارها عن نشر  الوثائق المزيفة و قامت بنشر بيان البطريركية. كذلك موقع  الاعظمية نيوز نفت ذلك وقالت انها نسخة مزورة مثلها مثل الفيس بوك الكلداني.. اسأل  عن من زورهما؟

نتمنى من حضرتك اعتماد الموضوعية والدقة وليس كتابة اوهام وتخيلات


متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1941
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قدم المدعو مهدي ناجي مهدي شكوى لدى قاضي تحقيق الكرخ بتاريخ 14 نيسان 2020 بخصوص أرض في البصرة أراد استثمارها.

قبيل أكثر من خمس سنوات إدعى السيد مهدي ناجي مهدي وجود ارض تابعة للكنيسة (وقف الكنيسة) في البصرة بعد مراجعته لدائرة التسجيل العقاري هناك وأنه يرغب استثمارها. حضر المشتكي الى مقر الدائرة المالية التابعة للبطريركية لتقديم طلب استثمار لهذه الأرض، فمنحته وكالة خاصة لغرض استخراج صورة السجل العقاري للقطعة المذكورة، ولم يمنح اي نوع من انواع التصرفات القانونية الاخرى. وثبت عند المراجعة أن قطعة الارض تلك مسجلة باسم شخص (سعودي) ولا تعود للكنيسة. فقيل له ان الوكالة انتهى مفعولها واسقطت. وقد طلب منحه قطعة ارض اخرى من املاك الكنيسة لاستثمارها، فقيل له ليس للكنيسة اراض للاستثمار.  فما ورد في شكواه محض كذب. انه ابتزاز وتشهير بسمعة الكاردينال والكنيسة الكلدانية.
انتهى الاقتباس.

الاخ العزيز شوكت توسا المحترم
تحياتي
اعلاه نص المقطع الوارد في ايضاح البطريركية الكلدانية بالاضافة الى ما ورد في رد الاخ ماهر ذي التسلسل ٦ اعلاه ارجو ان تسمح لي بابداء الاضافات التالية على مضمون مقالتكم هذه وبايجاز قدر الامكان:
١- ايضاح البطريركية يشر الى ان السيد مهدي راجع الدائرة المالية لغرض منحه الوكالة لغرض حصري هو استخراج سند الملكية لقطعة الارض ولا يوجد ما يشير الى قيام غبطة البطريرك بالتدخل او التوقيع على الوكالة  ولما استخرج سند الملكية ظهر انها مسجلة باسم شخص سعودي وعليه(اسقطت ) الوكالة والاسقاط من المفروض انه تم عن طريق الجهة التي صادقت على اصدارها وليس من قبل غبطة البطريك شخصيا وخلافا لذلك ارجو ان تذكر المصادر التي اعتمدتها.
٢- الذين طبلوا وزمروا لريان الذي لم يلمع اسمه بين الكلدان كانوا كثيرين ولا زالوا على قيد الحياة اطال الله باعمارهم ولم يكن المرحوم حبيب تومي الوحيد الذي طبل وزمر له.
٣- ما قام به سيادة المطران سرهد جمو من تبجيل لريان كان نكاية من قبل سيادته بغبطة البطريرك ساكو بسبب خلاف معروفة دوافعه ولا حاجة لذكرها هنا ولا زال سيادة المطران جمو مستمرا في ذلك النهج عن طريق وكلاء ومواقع اجتماعية معروفة كما هي عادته لانه لا يقحم اسمه بشكل مباشر في مثل هذه الامور اي انه يعمل من خلف الستار.
٤- اذا كان تدخل غبطة البطريك بخصوص قطعة الارض هذه تدخلا بالسياسة فانا شخصيا اطالبه بمزيد من التدخل لان املاك الكنيسة وابناءها تنهش بها الذئاب .
ولا يفوتني ان اشكر الاخ جان يلدا خوشابا على تحيته وتكرمه بذكر اسمي.

غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 903
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي الفاضل رابي شوكت المحترم

تحية تقدير ومحبة صادقة متمنيا لكم ليلة مباركة وامنة.
بعد أيضاح أعلام البطريركية وما تم شرحه بالتفضيل من قبل أستاذنا الفاضل الأخ العزيز عبدالأحد سليمان الذي رجع الى بيان البطريركية الرسمي بخصوص تداعيات هذه الأرض وتأويلات الجهات التي تكن العداء لكنيستنا، وقد تبين بان الأرض المذكورة لا تعود لأوقاف كنيستنا، وكما أن المشتكي مهدي ناجي لم تخوله كنيستنا لأستثمار الأرض المذكورة أبدا وأنما خولته لكي يراجع دائرة عقارات الدولة لبيان عائدية هذه الأرض أن كانت لكنيستنا أو لجهة أخرى، وتبين فيما بعد أنها تعود لشخص سعودي ومسجلة باسمه منذ زمن بعيد جدا وكما جاء في أيضاح أعلام البطريركية أعلاه.

هذا يقودنا للقول بان جهة سياسية تكن العداء لرئاسة كنيستنا أرادت أو خططت لهذا السيناريو المسيء وكانت تنوي النيل من سمعة رئاسة كنيستنا، وأن القضية منذ بدايتها كانت غير قانونية وربما الجهة التي خططت لهذا السيناريو كانت تنوي جر كنيستنا للمحاكم، ولكن الحقائق (التي لم يستطيعوا هذه المرة تزويرها) اثبتت العكس وردت الدعوى وأسقطت التهم الموجهة لرئاسة الكنيسة.

عزيزي رابي شوكت: أن هذه القضية لا علاقة لها بالسياسة كونها عقارات وأملاك وقانون وقضاء وربما الجهة المعادية أرادت تسيسها من خلال جر رجال كنيستنا للمحاكم ولا أستبعد أبدا أن يكون للمدعو ريان الكلداني ضلع في أثارة هذه القضية لتاريخه السلبي في التعامل مع رئاسة كنيستنا هذا أولا، وثانيا أذا كان العقار المذكور (الأرض) في البصرة، فما الذي جاء بالقضية الى بغداد والدعوى أقيمت في محكمة الكرخ ببغداد وليس في البصرة، وهذا يقودنا للأعتقاد بان جهة مؤثرة في بغداد هي من قدمت الدعوى في بغداد كي تؤثر على مسار القضية في المحكمة في بغداد ؟؟

وكما أنني لم أركز في تعليقي الأول في أعلاه على موضوع تجنب دخول كنيستنا في دهاليز السياسة أو كونه محور هذا المقال، وأنما قلت أن الأبتعاد عن دهاليز السياسة سيحفظ كرامة رجال كنيستنا كون السياسة مهنة قذرة ويتطلب من الذين يمارسونها الكذب والكذب ومن ثم الكذب وهذا ديدن ساسة اليوم في العراق كي يجعلوا الشعب يصدقهم وهم في الحقيقة كذبة وسراق وفاسدين ؟؟

أما موضوع ربط خطط ريان الكلدان ضد رئاسة كنيستنا بسيادة المطران سرهد جمو، فهذا موضوع قديم ومعروف لكل من يتابع هذا الموضوع وقد أجاب أخي الفاضل عبدالأحد سليمان على تساؤلكم مشكورا وأويد كل كلمة قالها بهذا الخصوص.

وفي النهاية أنتهز هذه الفرصة لأقدم تحياتي وشكري للأخ والصديق العزيز جان يلدا خوشابا وأشكره على موقفه المخلص الداعي لوحدة موقف أبناء شعبنا ورص صفوفهم لينالوا حقوقهم المشروعة في الوطن الأم وفي دول الشتات، وأن كتاباته وتعليقاته في هذا المنبر تبين موقفه السامي هذا.

تقبل وجميع الأخوة المحاورين تحياتي وشكرا. 




غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1861
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ منير خوشابا المحترم
تحيه طيبه
عطفاعلى ما تفضلتم به مشكورين في مداخلتكم,شخصيا ًاتمنى كما تمنيت في ردي على مداخلة العزيز كوركيس  ان يكون هناك تزوير باوراق ثبوتية ملكية الارض, وفي حال تقاعس الادعاءالعام في ملاحقة المزوّر, فالقرار بيد مالك الارض الشرعي,له الحق في إقامةالدعوه ضد المتهم بقضيتين , قضية الاستحواذ على املاك الغير بالتزوير, وقضية تشويه السمعه . ومن حق الشعب ان يعرف الحقيقه كامله بتفاصيلها ومن مصدرها بعد ان  شغلت مساحة اعلاميه محاطه باللغط والغموض .
تقبلوا خالص تحياتي

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1861
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد  ماهر المحترم , متحدثاً باسم البطريركيه  المحترمه
تحيه طيبه
 اهلا وسهلا بك اعلاميا متحدثا وناطقاً  رسميا باسم البطريركيه,اسعدتني مشاركتك,اذ  فيها احتمالية اختصار الطرق وصولا الى الحقيقه من مصدرها , ومن منطلق ان  للاختلاف بالرأي طعم غير ذاك الذي نتذوقه حين تنقصنا ادوات ادارة الاختلاف , لا بد ان اتعلم  من اختلافي مع اعلامي مختص .
 كي أريحك,سأعتذر لو ثبت بالدليل انني سوقت كلاما غير دقيق وغير موضوعي بحق البطريركيه,حرصي الشديد على مؤسسات شعبنا هو السبب الوحيد الذي دفعني الى الأشاده بالبطريرك يوم توجب علي ذلك, ورغم علمي المسبّق  بعدم ارتياح  الأولياء من النقد ,انتقدت البطريركيه بكل حريه ولكن  بذات الاحترام الذي أبديته في سابق اشاداتي بكلامها بلا ايعاز من احد ولا مجامله  لاحد.
  توضيح : ((ارجو الانتباه الى ان عنوان المقال واضح جدابحيث لا يتقبّل حصرهدفه في قضية ملابسات استثمار الارض التي جئنا لذكرها  مجرد مثال  كبقية الامثله لتوضيح هدف موضوعنا الاساسي و هو مكتسباتنا من تدخلات رجال الدين في السياسه)) .
  أخي ماهر , عن الدقه والموضوعيه التي تتحدث عن نقصانها عندي, وعن قول كلمة التاسف ان كان لابدمن قولها ,ليتك تشاركني بالتأسف على مقام مؤسسه كالبطريركيه حين يتعثر المتحدث باسمها في قراءة وفهم كلام ليس له سوى تفسير واحد,ستسألني يا شوكت  لماذا هذا الكلام  ؟
  عذراً ان كان في طلبي ما يمس المشاعر,لكن جوابي لك سوف لن اشحذه من مخيلتي واوهامي ولا من بطون الكتب ,بل ساقتبسه من دقة وموضوعية كلامك  .
تقول حضرتك في مداخلتك: ( البطريرك  ساكو لم يمنح  لقب الشيخ  للسيد الكلداني) انتهى الاقتباس.
  تمعن جيدا في قراءة المقتبس اعلاه ومن ثم اجبني لو سمحت , أين قلت انا بان البطريرك ساكو هو الذي منح لقب الشيخ  للسيد الكلداني؟!! انا قلت: المطران سرهد جمو هو الذي منح  ريان لقب  البطل الكلداني ولم اقل لقب الشيخ .اخي ماهر لقب الشيخ ريان لا علاقة للكنيسة به,عليك ان تبحث لتتأكد من مصدره .
كونك اعلامي محترف ومختص للتحدث باسم مؤسسه عريقه, من يحق له الان  ان يطالب الآخر بالدقه والموضوعيه في القراءة والكتابة  ؟ .
لا شأن لي في تقييم امكانيتك اللغويه , فهي لا تهم بقدر اهمية المضمون ,ما رأيك لو طلبت منك التدقيق  في دواعي قولك (( البطريرك ساكو لم يقابل السيد الكلداني  ريان ابن بلدتي)) . وكأني بك  تفند إدعائي  بوجود لقاء بين غبطته وبين   ريان الكلداني  ابن بلدتي!! , هل قلت انا شيئا عن مقابلة غبطته بالسيد الكلداني؟ بالمناسبه استاذ ماهر, بلدتي اسمها القوش ولمن يتلعثم في  ذكر اسمها فلي الشرف ان اكون احد ابناءها.
دعني الآن اطلب من حضرتك مراجعة ارشيف البطريركيه كي ترفد القارئ  وترفدنا بمكان وتاريخ المناسبه التي إمتدح فيها البطريرك الحركه الديمقراطيه  الاشوريه  وميزها عن بقية التنظيمات باستقلاليتها , وبرجوعك للأرشيف انا متيقن من انك ستجد ايضا  حجتك لتفنيد ودحض حقيقة  دعوة غبطته التي وجهها للكلدان والرابطه الكلدانيه لدعم قائمة الائتلاف القومي الموحد. وإن لم تستطع تحقيق ذلك ,مستعد لمساعدتك.
مع احترامي للمؤسسه التي تتحدث باسمها, لم اكن اتوقع من اعلامي محترف ان يتحدث بطريقه لا اوّد ان اصفها بما تستحقه , يكفي القول انها هجينه على بنات افكار اعلامي ناجح .
ارجو المعذره  عن عدم استطاعتي فهم علاقة  ايراد عام 1915   بموضوعة  استثمار الارض , لذا لم  اتطرق اليها .
ختاما , سأريحك أكثر بوعدي لك  انني سأبذل قصارى جهدي للابتعاد عن كتابة الاوهام والتخيلات  وسأكون اكثر واقعية عند التحدث عن الدقه والموضوعيه .
شكرا لكم
تقبلوا تحياتي

متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 740
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الفاضل والصديق العزيز شوكت توسا المحترم
   تحية مسيحية
  موضوعك المطروح رائع ... لقد خضت في زوايا خفيّة وكبيرة .. هي من شكّلت المنا واوصلتنا إلى ما لا يحمد عقباه ... سنلخص ذلك :
1 ) موضوع التبلي على شخص البطريرك من خلال التزوير كان يمكن معالجته ( بحكمة ) وقلب كل ما جاء بالتدليس ضد صاحبه وبذلك تكشف الأوراق ويسقط المدلّس ... ويبقى غبطته جالساً في مكانه يراقب تطوّرات الموقف ... بأرسال من ينوب عنه او المحامي لأن هذا من اختصاصه ... وهنا لا يمكن التلاعب خاصة في قرار الحكم النهائي في القضيّة لأن القاضي سيكون امام خيارين احلاهما ( مر ) ... ( تشويه سمعته ... واقصائه من منصّة الحكم ) ... وبذلك ستتحقق العدالة ومنها يستطيع غبطته رفع دعوى للمطالبة بالحق الخاص ( تشويه السمعة الشخصيّة والأضرار بمؤسسة دينية يرأسها غبطته ) وهنا يكون التعويض ... وسيعلم كل مزوّر قصاصه في الأتهام الباطل وهنا لا بد ان نشير إلى ان ( الجلببة ) التي أُحدثت اثارت القلق والشبهات وخاصة عندما جاءت مباشرة بردة افعال الرؤساء .
2 ) موضوع البطريرك والمطران : بالمناسبة هكذا مواضيع ليست غريبة على تاريخنا المؤسساتي ... ولقد اشرت لكتاب ( رائع ) يجسد العلاقات المؤسساتية بين افرادها ... الكتاب بعنوان (( النصارى في عهد الخلافة العباسية ... المؤلف : الأب روفائيل بابو اسحق )) يتكلم فيه عن حقبة مهمة من تاريخ مؤسستنا الدينية ... نقتبس شيئاً منه يخص الموضوع : عندما يشرف رئيس الأساقفة " البطريرك " على نهاية عهده " بالموت " يتكالب الأساقفة على دار الخليفة ليقدّموا عروضهم لأحتلال المنصب كون ( الخليفة هو من يعيّن الرئيس ) وكأنهم يتصارعون على ( مقاولة ليكسبها الذي يقدم تنازلات اكبر ويدفع اكثر لبيت مال المسلمين ) وكانت مادتهم ( الجزية ) ( فكل من يقدم عرضاً اكثر تقبل مناقصته ) وهنا يزيد على الشعب المؤمن الظلم مقابل كرسي يقدّم من الخليفة لأحد المستثمرين " الأسقف " ... لا تنتهي المأساة هنا بل عندما يجلس المستثمر على الكرسي فأول ما يخطر على باله هو ( الأنتقام ) من منافسيه فيطلب تحقيق الأنتقام من قبل الخليفة ... وبذلك يقوم الخليفة ( بفقأ عيون المنافسين " الأساقفة " الذين لم يفوزوا ويرمون في الصحراء لتأكلهم الذئاب ) ... وما اشبه اليوم بالبارحة مع فرق التطوّر في اساليب الإنتقام الواحد من الآخر ) البطرك من المطران والمطران من البطرك  ... والسؤال : هل هذا يعطي الدليل ( لقداسة المؤسسات ) ... (( الكتاب موجود ويستطيع اي واحد ان يكتب اسمه في كوكل ليحصل على نسخة الكترونية )) بالمناسبة كان هذا الكتاب في مكتبة والدي وبعد التهجير إلى سوريا ارسلته بالبريد الحكومي إلى المانيا فتم نبش البريد وسرقته كما سرقت جميع الكتب التي ارسلتها حينها ... اليوم هذا الكتاب في مكتبتي الألكترونية )) ...
3 ) في العام 2013 وبعد تسنّم غبطته المنصب ... كتبنا اول موضوعين وكانا دعماً لغبطته وبشكل كبير جداً ... لكن بعد ان اكتشفنا الطريقة التي استخدمها غبطته للوصول إلى الكرسي وتعاطيه السياسة ومحاولة تغيير منهجية المؤسسة من ( الروحية إلى السياسية ) واخريات كان لنا موقف آخر في كتاباتنا ولحد اليوم نحن مستمرين على ذاك المنهج لأعادة المؤسسة إلى ( روحانيتها ) .
4 ) لقد بح صوتنا ونحن نقول : ان المنهج السياسي لا يليق بمؤسسة تحمل مبادئ انسانية روحية لأنها ستحرفها وتأتي بالويلات عليها ... وهذا ما نجنيه اليوم (( فما نحن من جنينا على انفسنا بل زعيمنا هو من جنى علينا )) و ( الحمة ما تجي إلاّ من الرجلين ) .
5 ) لا يخفى على اي متابع عملية التقلّب التي مارسها غبطته بين الأحزاب المسيحية مرّة يدعم هذا الحزب ثم ينقلب عليه ليدعم آخر ... وصولاً إلى تأسيس حزبه ( الرابطة الكلدانية ) والدليل حصول رئيسها على منصب ( مستشار رئيس الوزراء ) وهو منصب حكومي رسمي .
6 ) لأول مرّة في تاريخ المؤسسة منذ ان نشأة دولة العراق الحديث ( تهان شخصيّتها المعنوية بهذه القسوة ) والمؤسسة لا تستطيع ان ترد بشكل مناسب لإستعادة ماء الوجه فتخرج ببيان ضعيف جداً ( لا يشفي غليل قوم آمنوا ) بالمناسبة (( الشخصيّة المعنوية للمؤسسة لا تقتصر على رئيسها فقط بل تصل لأصغر اكليروسي فيها ... ثم تنعكس على مؤمنيها )) هذه هي الشخصيّة المعنوية للذين لا يفقهون فيها ...
   تحياتي  الرب يبارك حياتك واهل بيتك   
     اخوكم الباحث في الشأن المجتمعي السياسي والديني  الخادم  حسام سامي   17 / 5 / 2021

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1861
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 الأخ والصديق العزيز ابلحد سليمان  المحترم
تحيه ومحبه
احترامي لك كصديق وأخ,أسمى من ان يمسّه رذاذالاختلاف في الرأي,لا بل ارى في اختلاف الراي بين الاصدقاءعاملا مقويّاً لآصرةالصداقه ولتبادل المعرفه.ولان رأيك مقارب لرأي الاخ كوركيس,أرجو منكما السماح لي بتوحيد ردي تحاشيا للتكرار .
 بدايةًاودالتركيز على ان هدف مقالنا واضح  سواء من عنوانه او  في متنه ثم خاتمته,  وتأكيدا على ذلك سأعيد ما كتبته في هذاالخصوص للسيد ماهر :
(( أرجو الانتباه الى ان عنوان المقال واضح جدا بحيث لا يتقبل حصر هدفه في قضية ملابسات استثمار الارض التي جئنا لذكرها مجرد مثال كبقية الامثله لتوضيح هدف موضوعنا الاساسي  وهو مكتسباتنا من تدخلات رجال الدين في السياسه)).
 بكل حسن نيه واحترام اقول, لو وضعت رأيكما بأداء غبطة البطريرك ساكو, بجانب رأيين يتفقان مع اداءالمطران جمو,ستتكون لوحة حجتي في إشارتي التي وضعتها داخل قوسين(أحد مكاسبنا من تدخلات رجال الدين في السياسه).
 ببسيط العباره نحن منقسمون,واحداسباب انقساماتنا هي انصياع المؤمنين  من باب الاحترام لممارسات واجتهادات رجال الدين فيما يخص الامورالروحيه,علاوة على ما يلحقه البعض منهم بنا جراء تدخلاتهم في امورخارج مهامهم الروحيه ,اي ان هذاالبعض من مسؤولينا الروحيين لم يعد  يهمه تشرذمنا الى ملل ونحل  بقدر ما يهمهم اشباع رغباتهم المعتمره في عقولهم (كبشر مثلنا) وقد نجحوا في تحقيق الكثير.
اللوحه التي  تحدثت عنها في اعلاه, هي مثال حي يجسد لنا ما حصل لشعبنا في مراحل  صناعة المذاهب , من اجل ماذا كل هذا؟هل  حقاً من اجل كلمة السيد المسيح؟ أترك الإجابه لمن يود ان يجيب.
اخي ابلحد, أسمح لي بقليل من التوضيح:
بخصوص نقطتك الثانيه التي قلت فيها :(الذين طبلوا وزمروا لريان  الذي لم يلمع اسمه بين الكلدان ,,كانوا كثيرين ولم يكن المرحوم حبيب تومي الوحيد الذي طبلّ). انتهى الاقتباس
انا قلت:(كان المرحوم الكاتب حبيب تومي في مقدمة الناشطين الذين اقسموا يمين الولاء في حضرة المطران جمّو ).اي لم اقل لوحده ولم اقل كانوا قليلون او كثيرون.
اما بخصوص نقطتك الرابعه ,تقول لي:(اذا كان تدخل غبطة البطريك بخصوص قطعة الارض تدخل في السياسه,فأنا شخصيا أطالبه بمزيد من التدخل.) انتهى الاقتباس .
عطفا على قول البطريركيه في بيانها " ان الشكوى الحالية تبدو بتحريض من جهة سياسية" انتهى الاقتباس . انا قلت بان الذي يهمني  في قصة الشكوى كلها هو معرفة هوية الجهه السياسيه التي لم يرد اسمها في البيان, و معرفة ماهية مصلحة تلك الجهه السياسيه في تشويه سمعة البطريركيه , والأخ كوركيس مشكورفي قوله بان جهه سياسيه (اي ليس دينيه) تكن العداء لرئاسة كنيستنا ولكن لم يذكر لنا السبب, حبذا لو تدلّني اين قلت انا بان اعادة الارض هو تدخل بالسياسه.
 اختم واقول, المهم  بالنسبة لهدف مقالي هواننا متفقون بان الشيخ الذي منحته كنيستنا لقب البطل الكلداني ضالع في التحريض على الشكوى ضد رئيس كنيستنا والهدف  سياسي بلاشك, وخلفيته من وجهة نظري حتما سياسيه.اما كشف تفاصيل المستورفالامر متروك للأيام .
شكرا لكم على أمل اللقاء بكم وانتم بوافرالصحه والاستقرار .
تقبلوا تحياتي

متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1941
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ والصديق العزيز شوكت توسا المحترم
تحياتي
 شكرا لسعة صدرك بالرد الجزئي على ما ورد في مداخلتي ذات التسلسل رقم 7 أعلاه وفي الوقت الذي أقر فيه أن لديك باعا طويلا في اللغة العربية وسيطرة ملفتة للنظر في اختيار عناوين مقالاتك التي قد تبدو للبعض كألغاز أقترح التبسط في مثل هذه الأمور مستقبلاً بما يتماشى مع قابلية الكثيرين من متابعي هذا الموقع لأن هناك من لا يتمكن من قراءة ما بين السطور.
قبل كل شيء أسمح لي بأن أذكر بأنه من المفترض أن يتم توجيه الردود الى الاسم الرسمي للعضو المقصود وانا واثق بأنك تقصدني في ردك رقم 12 رغم وجود اختلاف بين صيغة اسمي المسجّل في الموقع وبين الاسم الذي ذكرته.
أنا أحترم كل رأي بشرط أن لا يخرج عن أصول المخاطبة وبصورة خاصة اذا ورد من انسان معروف وصديق كما هي الحالة مع حضرتك وأنا لآ أعتبر بيان الرأي بين الأصدقاء إختلافاً في الراي بل مكاشفة مطلوبة والمثل الشعبي يقول " بين الأحباب تسقط الآداب".
قدر تعلق الأمر بردك علي أرى انك قد تحاشيت بعض النقاط التي ذكرتها انا أو تلك التي أشرت اليها مما جاء بمداخلة الأخ ماهر وركزت على جزئيات منها وتركت اللب مثل موضوع الربع دينار والوكالة الممنوحة للمستثمر مثبت فيها صورة وتوقيع البطريك من دون ذكر المصادر التي اعتمدت عليها.
موضوع التدخل في السياسة يتم تكراره من قبل الكثيرين بصورة مملة دون توضيح المقصود به لأن هناك أمور لا بد أن يتدخل فيها رجل الدين المسيحي لأن الدولة العراقية لا تعمل بالسياسة قدر ما تعمل بالنصوص الدينية التي تتناقض مع أبسط مفاهيم السياسة التي تبنى عليها الأوطان في الدول المتقدمة وما يسمى عندنا سياسة هو في حقيقة الأمر أقرب الى الخياسة حاله حال ما يسمى تجاوزا بالديمقراطية التي يتغنى بها البعض وتعني حكم الشعب في حين أن الشعب في الدول المتخلفة يساق مثل الأباعر وينظر اليه نظرة دونية .
لا أريد المزيد من الاطالة بالرغم من أن هناك نقاط كثيرة تستوجب المتابعة والذي أرجوه هو أن تكون كتاباتنا خالية من الألغاز وسهلة التقبل من قبل أكثرية المتابعين وعنوان مقالتك الحالية بحد ذاته لا ينسجم مع النقاط المثارة إذ لا علاقة للصوم عن الزفرين بموضوع منح الوكالة كذلك القول (عند الغبطة والنيافة الخبر اليقين) الذي يتقبل تفاسير عديدة .
عندما نكتب أرى أن نكون واضحين في طروحاتنا قدر الآمكان لا نسعى وراء العدد الأكبر من القراء وأكثرهم ممن لديهم المجال للمتابعة وكتابة ردود مستندة على دوافع فئوية أو طائفية ضيقة قدر ما يفترض أن نوصل الفكرة للمتلقي بشكل سلس وواضح.
أعتذر عن الاطالة وللضرورة أحكام.


غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 739
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي شوكت توسا المحترم

بالفعل ما اتى في مداخلة الاخ عبدالاحد سليمان بانك تركت اللب في ردك على الاعلام البطريركي في موضوع قطعة الارض وكذلك الاصبع البنفسجية في الانتخابات، اضافة الى اللغة اللغزية التي تستخدمها صحيحان، اذ انك لم تشر اليها في ردك على الاخ ماهر، ولم يقل بانك اتهمت البطريرك بمنحه لقب الشيخ للسيد ريان، بل كان يوضح علاقة البطريركية به.

اكرر انت من ابناء شعبنا الواعين، لكني لا افهم كيف تقول بان البطريرك يتدخل في السياسة، علينا جميعا ان نركز على الاعمال التي يقوم بها مار ساكو البطريرك للعراقيين عموما، وللمكونات الصغيرة خصوصا، ومنها شعبنا الواحد، ونؤازره في ذلك، خصوصا وانك تنهي مقالاتك بجملة "الوطن والشعب وراء القصد". لا أن ننقاد وراء بعض الثانويات، من هنا وهناك، ربما البعض منها تأتي عفوية أو لضرورة معينة. تقبل تحياتي....

سامي ديشو - استراليا

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1861
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ حسام سامي المحترم
تحيه طيبه
اشكرك اخي حسام جزيل الشكر ليس على عناء مشاركتك , وانت الذي  قد أعلنت عن تطوعك  لتقديم الخدمه لاهلك دون لقاء,انا من ناحيتي ارى حتى في عدم توافق ارائك وحججك  مع اراء غيرك ,تمنّون فيها علينا كقراء او كتاب بمنة التحفيز على البحث عن الحقيقه والدقه في التعامل معها ومع ثوابتها .
  اخي حسام, سواءاختلفت معك في رايك او اتفقت , لا أدعي اكتشاف سراً لو قلت  ليس بالضرورة ان يأتينا الضير من اختلاف طرائق التفكير, انما من إصرار تطوعنا في جعل الاختلاف مانعا يحرم المختلف من فائدة توسيع أفاق تفكيره لتقريب وجهة النظر مع المختلف معه من اجل التواصل وصولا الى كيفية تقديم الفائده ,من وجهة نظري المتواضعه , هذا ما يجب  ان يفعله كل من يدعي محبة شعبه سواء مع ما تكتبه حضرتك او مع غيرك.
 احيي فيك ضربك على اوتار يحاول بعض الاخوه الأعزاء, لا ادري عن قصد ام عن عدم معرفه , إبعاد  اصابعهم عنها او قلعها من منظومة الاوتار, بالنتيجه نضطر مجبرين الى تبادل سماعنا  لعزف غير متجانس .
تقبل تحياتي

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1861
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الاستاذ  والاخ العزيز عبد الاحد سليمان االمحترم
تحيه طيبه
شكرا لكم مرة اخرى  على عنائكم في كتابة الرد , متمنياً لكم دوام الصحه  والعافيه.
تقبلوا تحياتي

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1861
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 شماشَا سام  ديشو المحترم
تحيه طيبه
شكرا على مشاركتك , والمعذره عن التأخير في الرد.
  تقول : " لكني لا أفهم كيف تقول بأن البطريرك يتدخل في السياسه, علينا جميعا أن نركز على الأعمال التي يقوم بها مار ساكو" انتهى الاقتباس.
 الذي يفهم كيف  ليس بإنسان خارق.نعم اؤيد فكرة التركيز على الاعمال التي يقوم بها مار ساكو,وهو بشر مثلنا غير معصوم من الاخطاء,ليس بالضرورةان يكون انصافه بالتركيزعلى ما تراه صحيحا, أم انك ستخالف الرأي بان النقد حاجه حضاريه لمن يعرف أصولها وفائدتها .
   في الثامن  من نيسان 2021 , نشرنا مقالا ,ادناه الرابط اليه:
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,1014173.0.html
قلت لي في مداخلتك: (الاسباب التي ذكرتها لتبرير انتقاداتك للبطريرك ساكو، لا تلائم شخصية مثقفة مثلك).  انتهى الاقتباس .ثم ارتكبت خطأ واضحا في قولك بأنك لم تشهد مني اي مقال يشيد بالبطريرك .
  لم  اختصر ردي على كلامك بكلمتين ,انما فضلت طريقة توجيه الاسئله لك والاجابة عليها  كوسيله أنجع لمعرفة  أماكن  العلّه, لم تُجب على الاسئله ولم تذكر السبب ,ربما لان اسئلتي هي الأخرى لم تكن  تلائم ثقافتي!!. في تنصلك, لم تحترم  محاورك علاوة على حرمان القارئ من فرصة التعرف على ما يستوجب معرفته .
اخي سام,نحن هنا لسنا كي نتفق على مديح شخص لانك تحبه  وإن انتقدناه فنحن من كارهيه ,ما هكذا تورد الإبل . لنختلف  ونتفق وننتقد قدرما نشاء,ولكن حذارمن منح القراء حجة الاختلاف في احترامنا, كلمة إعتذار عن عدم قدرتك في الاجابة على اسئلتي كانت كافيه, لكنك لم تفعلها وكأني بك تقول بان ممارستنا للكتابه كهوايه لا يترتب عليها التزامات اي لاسبيل فيها للقارئ الى معرفة ما يبتغيه الكاتب, وهل من بليّة  أشد  من هذه ؟ !
حيرتي معك إضطرتني للعودة الى تصفح مقالي المشار الى رابطه اعلاه ,كي أتفاجأ باستخدامك عبارة ( كما يروّج البعض) في ردك على السيد سامي, والمقصود  بكلمة البعض هو انا وليس غيري. لم اهتم بعدم مقبولية اسلوبك بالقدر الذي همّني  اصرارك المتكرر في اتهامي قبل أن تؤدي واجبك بالاجابة على الأسئله,اي انك حتى نفسك لم تنصفها, كيف اذن ستنصف غبطته  !
 أما تطرقك  حول ردي على مداخلة الاخ ماهر, أعتقد ان الاخ ماهر أحق منك في متابعة ما يتعلق بمداخلته , ومن حقه ان يتساءل عن سبب تركيزي على موضوعة الدقه والموضوعيه التي طالبني بها ,وإن شاء التواصل  حول الامور الاهم بدقه وموضوعيه ,فأنا موجود وبكل ممنونيه   .
كريثا خليثا  رابي سام:  كي تفهم ونفهم  كيف ولماذا,  اقتراحي هو ذات المقترح الاول ,اي الاجابه على الاسئله :
1_هل في مخيلتك  سببا ًمعيناً جعلني اكون من السباقين  في الاشاده بتصريحات غبطته في اول سنه من تسلّمه منصبه؟أم انك تعتقد بأني أشدت بغبطته ثم عدت وانتقدته لاني لم أكسب شيئا من الاشادة به؟
2_ كشماس مؤمن,مارأيك في ظهورغبطته في الاعلام واصبعه مصبوغا بالنفسجي كما ظهر في الصوره مع جماعة قائمة الرافدين (زوعا)؟
3_ماذا تعتبر إشادة غبطته العلنيه باستقلالية سياسة الحركه(زوعا) و لومه  لبقية تنظيمات ابناء شعبنا لعدم استقلاليتها ؟ هل هومجرد كلام ؟
4_ ما سبب تأييدك لمطالبة غبطته ابناء شعبنا بمنح اصواتهم  لقائمة الائتلاف القومي الموحد دون غيرها؟هل لان الطلب صدر من غبطته ؟ ام انك كنت تؤيد برنامج تلك القائمه؟
5_ هل ستسألني مرةأخرى لماذا انتقد البطريرك ولا أنتقد زوعا؟أم ستعتبرني غير منصفا لو كنتُ أتخذتُ من تزكية غبطته سببا لعدم نقدي لزوعا؟
6_ متى  ينتقد المرء مسؤوله الروحي ؟
وفي حال اهملتم المقترح مرة اخرى, ساكون معذورا .
الوطن والشعب من وراء القصد

غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 739
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي شوكت الموقر

خلاصة ما أريد ان أقوله، وحضرتك تعرف جيدا ماذا أقصد بكلامي.

الاصبع لا يهم ان كانت بنفسجية او حمراء او بيضاء..، وليس المهم ان يكون مدير ناحية القوش السيد فائز او السيدة لارا.. وليس المهم ان يمتدح البطريرك وحسب وجهة نظره زوعا او قائمة شلاما او الرابطة الكلدانية او قائمة حمورابي او الإئتلاف القومي..وليس المهم ان ننتقد المسؤول الروحي في كل صغيرة.. وليس هناك في مخيلتي سببا لتكون السبّاق في مدحك البطريرك، ولا افكر بانك عدت لانتقاده لانك لم تحصل او تكسب شيئا....

كل ما ذكرتُ في أعلاه، ليست مهمة بقدر أهمية ما يعمله البطريرك جاهدا وعلى كل المستويات وفي كل المناسبات، منذ تسنمه السدة البطريركية ولحد اليوم، وذلك للحفاظ على وجودنا التاريخي في ارض الاجداد، ولتحقيق العدالة الاجتماعية لابناء شعبنا الواحد والمكونات الصغيرة الاخرى، ولرفع الغبن عنها من القوانين المجحفة بحقها، والعمل على تغيير الدستور على اساس المواطنة، لكي يكون اكثر انصافا للكل. فعليّ وعليك وعلى كل من يريد خير شعبنا، مؤازرة غبطته ولو معنويا لتحقيق ما نصبو اليه. فأقول: كم مقالاً كتبتَ في هذا الاتجاه رابي شوكت للاشادة بالبطريرك ومؤازرته في ما يسعى اليه ليل نهار؟ هذه القضايا هي المهمة، وهي مرتبطة كل الارتباط بمسألة بقاء ابناء شعبنا في الوطن وبالتالي الحفاظ على وجودنا، بينما تتسابق في انتقاد البطريرك في كل صغيرة وكل مسألة ثانوية، التي لا تقدم ولا تؤخر.

رابي العزيز: أرجو أن تكون رسالتي قد وصلت، تقبل تحياتي...

سامي ديشو - استراليا