المحرر موضوع: ناجية ايزيدية: يؤسفني أن اقول إن الإبادة لا تزال مستمرة إلى هذا اليوم  (زيارة 331 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 36600
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ناجية ايزيدية: يؤسفني أن اقول إن الإبادة لا تزال مستمرة إلى هذا اليوم
   
عنكاوا دوت كوم - ايزيدي 24 – خالد قاسم

تحت عنوان “تعزيز الحق في التعويض للناجيات من العنف الجنسي خلال النزاع في العراق” قدمت منظمة الهجرة الدولية جلسة أفتراضية يوم الخميس 20 مايو 2021 وشاركت الناشطة “فريدة عباس خلف” رئيس منظمة فريدة العالمية بصفتها ناجية ايزيدية وعضو رئيسة لتقديم الجلسة وتحدثت فيها السيدة فريدة عن توقعات ومطاليب الناجيات في المانيا والعراق بشكل خاص والمجتمع الايزيدي بشكل عام بخصوص تعويض الناجيات.

تضمن المتحدثون كل من:

• جان فيليب شوزي: رئيس البعثة ، المنظمة الدولية للهجرة في ألمانيا
• سيوبان سيموجوكي: رئيس وحدة استقرار المجتمع ، المنظمة الدولية للهجرة في العراق
• ساندرا أورلوفيتش: مسؤولة التعويضات ، المنظمة الدولية للهجرة في العراق
• فريدة عباس خلف: ناشطة وناجية ايزيدية ، منظمة فريدة العالمية
• كولي بور: مستشارة وباحثة ، مستقلة
• بيا والتر: منظمة هاوار هيلب
• دوزين تكال: منظمة هاوار هيلب

وحضر الجلسة ممثلين عن البرلمان الألماني وحكومة بادن فورتمبيرغ ومنظمات وجهات دولية أخرى.

    بينما كنت أفكر في مداخلتي لهذا الحدث، أدركت أنني لست بحاجة إلى استعدادات، لأنني سأكرر كل ما قلته مرارًا وتكرارًا منذ الست سنوات الماضية في عشرات المؤتمرات المحلية والدولية.

افتتحت السيدة فريدة كلمتها بهذه الجملة مبينة فيها انها و”الكثير من الناجيات الأيزيديات الاخريات قدموا ما بوسعهن وجعلوا العالم باسره على دراية تامة بما حل بالايزيديين وبالناجيات ولكن دون حراك فعلي على ارض الواقع لتغيير وضعهم المأساوي من قبل الكثير من الجهات”.

تحدثت السيدة فريدة عن الوضع المأساوي الذي يعيشه النازحين في المخيمات وخارجها وكذلك العائدون يفتقرون الى ابسط مقومات العيش الكريمة.

وأضافت، “تخيلوا أن شخصًا ما قد مر بهذه الأعمال العدائية والجرائم الهائلة ولا يزال عليه العيش في خيمة في مخيم للنازحين، نحتاج أن نسأل أنفسنا، كيف سيتعافى الناجي او الناجية من وحشية داعش في ظل هكذا ظروف؟”.

وقالت أيضا، “اشكر كل جهة كانت حكومية ام غير حكومية في جعل قانون الناجيات الايزيديات ممكنا” ودعت الى التسريع وتطبيق هذا القانون.

“آمل أن يستمر هذا الدعم وأود ان اطلب من منظمة الهجرة الدولية والأمم المتحدة والحكومة العراقية أن تبادر بالمزيد من الجهود في سبيل تطبيق وتسريع هذا القانون وجعله في حيز التنفيذ وان ارى الناجيات يحصلن على حقوقهم بالشكل الشفاف والنزيه والمناسب”.

وبخصوص المخطوفات والمخطوفين بينت للحضور “أود أن أرى تشكيل فريق أو لجنة للبحث عن المفقودين والمخطوفين والمخطوفات منذ عام 2014، وبموافقة والدعم الكامل من قبل المخابرات والحكومة العراقية ومساندة دولية”.

وفي ختام تقديمها شكرت السيدة فريدة عباس خلف رئيس مقاطعة بادن فورتمبيرغ السيد كريجمان وحكومة وشعب هذه المقاطعة لمنحها وأكثر من 1000 ناجية أخرى مكانًا أمانًا. وتأملت أن يكون هناك مشاريع أخرى مماثلة لإنقاذ المزيد من النساء والأطفال من مصاعب العيش في مخيمات النازحين في العراق والذين لا يحصلون على إعادة التأهيل بشكل كافي ولا على الرعاية النفسية والصحية والتعليم بالمستوى المطلوب.

وانهت تقديمها قائلة، “رسالتي إلى ممثلي البرلمان الألماني الذين يشاركون في هذا الحدث، اطلب ببذل جهود اكثر من أجل الاعتراف بما حدث للإيزيديين بأنه إبادة جماعية”.
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية