المحرر موضوع: هل يصح ان نقول ان المسيح كلمة الله ..؟؟ ام هو الله الكلمة ....؟؟ محاورة في فكر الكتاب المقدس " العهد الجديد "  (زيارة 307 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 804
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

المقدمة :
في الجزء الأول شرحنا ماذا تعني مفردة ( المسيح وأين نشأت ومن مارسها لأول مرّة ) ويرجى متابعة الجزء الأول تحت الرابط : https://ankawa.com/forum/index.php/topic,1018727.0.html
وخلصنا ان مفردة ( المسيح ليس اسماً او مكملاً لأسم ... انما هي " صفة " اطلقت على موصوف ... ) والموصوف هو المخلوق الذي يمسح بالزيت من خلال نبي وبتوكيل او تفويض من الله وبالتحديد " ليعيّن ملكاً ارضياً " فالذي يمسح بالزيت يعيّن كملك للشعب ... ( إذاً فمسحة الزيت من " النبي " هي لغرض تعيين ملك ارضي ) وهنا يصح القول ان (( مخلوقاً يمسح مخلوق بالتفويض الإلهي ليعيّنه ملك ارضي على مملكة ارضيّة )) إذاً فكل ذلك يكون في عالم ( المخلوقات ) والخالق بينهم هو من يعطي التفويض أي السماح ... وهنا استوجب ان يكون ( الماسح والممسوح بشراً مخلوقين ... فالمسيح ومن مسحه هم مخلوقين ) لاحظو بأنني اركز على هذا الموضوع ... فهل يجوز ان يرتقي أي واحد منهم ليصبح " خالقاً " بالتأكيد لا يجوز ..
من هنا كان لابد ان ندخل في مفردة ( المسيح ) وندرسها ونتأمل بها مسيحياً أي ( بفكر الكتاب المقدس " العهد الجديد " وما هي أوجه التطابق والاختلاف في فهم تلك المفردة مع " العهد القديم " )
المسيح في العهد الجديد

من خلال دراستنا للعهد الجديد نرى بوضوح مفردة ( المسيح ) ترد تفصيلاً في نص ( متى 3 : 13 – 17 ) كذلك يذكرها مرقس 1 : 9 – 11 ولوقا 3 : 21 – 22 ... ) سنعتمد متى اليوم :
(( وجاء يسوع من الجليل إلى الأردن ليتعمد على يد يوحنا فمانعه يوحنا وقال له : " انا احتاج ان اتعمد على يدك فكيف تجئ انت إليّ ؟ " فأجابه يسوع : ليكن هذا الآن لأننا به نتمم مشيئة الله " فوافقه يوحنا . وتعمد يسوع وخرج في الحال من الماء وانفتحت السماوات له ، فرأى روح الله يهبط كأنه حمامة وينزل عليه وقال صوت من السماء : " هذا هو ابني الحبيب الذي به رضيت )) وهذا النص هو الخلاصة لكيّ نتبيّن الموضوع كلّه وسنشرحها ( لاهوتياً بالأعتماد على ما ذكرناه في الجزء الأول ليكون كلامنا مترابط )
النص يؤكد ان يسوع حضر ( ليعمّده يوحنا ) فمن هو يوحنا بشهادة الرب يسوع .. ؟ انه آخر نبي في إسرائيل وهذا ما أكّده يسوع ... إذاً جاء يسوع ( الإنسان ليعمّده نبي من البشر ليصبغ عليه صفة " المسيح " في العهد القديم بالتعميد بالماء أي ليعيّنه ملكاً ارضياً على إسرائيل بعد ان انتهى عهد ملوك إسرائيل ) (( وهنا نتسائل لماذا التعميد بالماء وليس المسح بالزيت ... لكون المسح سيكون في موضع آخر ومن اختصاص آخر )) ولهذا رافقته تلك الرقعة التي علقها الرومان على قمة الصليب ( هذا هو ملك إسرائيل ) وهنا نقول ( مخلوق " عمّد " مخلوقاً بتفويض من الخالق ليعيّنه ملكاً على الشعب ) ( ويسوع لكونه مولوداً من امرأة من البشر لذلك سقطت عليه صفة الإنسان ) ولكونه ومنذ ان حبل به كان بمشيئة إلهية اي بدون تدخل بشري لذلك اصبح يخص الله لأن فيه تجسدت كلمة الله ... وهنا اطلق على يسوع انه ( إله كامل ... لأنه حمل الروح القدس بواسطة كلمة الله التي تجسدت والله وكلمته وروحه هو " الله " هكذا هي عقيدة " الطبيعتين ) وكذلك حمل صفة الإنسان فاصبح انساناً كاملاً يحمل جميع صفات الإنسان لأنه حبل به من انسان كامل من هنا كانت مفردة ( التعميد ) ليسوع ولم تستخدم مفردة ( المسح ) لكونها لا تتناسب مع الحدث ومع صاحب الحدث وهي مقصودة من قبل ( الرب الإله " الآب " ) لكون المسحة ستكون لاحقة ...!! وهنا فهذا النص يعبّر عن علاقته اللاهوتية العميقة بتراث العهد القديم عندما يعترض ( يوحنا ) على ( يسوع ) لأنه مقتنع وقد قالها : انه ( يعمّد بالماء لكن يسوع سيعمّد بالروح والنار ) اي ان عماد يسوع سيكون بالروح القدس ليجعل من خاصته اي ( شعبه ) مسحاء اي ( قديسين بمفهوم المسحة في العهد الجديد ) فيجيبه (( يسوع : ليكن هذا الآن لأننا به نتمم مشيئة الله )) أي اننا يجب ان نتمم التقليد لننهيه فيما بعد ليحل بدلاً عنه تقليداً يخص يسوع والله " الآب " ... اي وكما شرحنا في كتابنا ( هكذا عرفت المسيح ) عندما قلت : ( بأن الرب يسوع ابتدأ بالتقليد وانتهى بالخصوصية وشرحناها كتابياً ولاهوتياً ) هل هناك أوضح واجمل مما شرحناه يسوع يريد ان يكون ذلك لأن ذلك هو تحقيق مشيئة الرب الإله في ان ( يُثَبّت يوحنا ) كخاتم انبياء إسرائيل وبه تنتهي الأنبياء وبه ينتهي عهد ( المسح بالزيت ) وتنتهي به ( صلاحية صفة المسيح في العهد القديم ) ( يسأله التلاميذ : أننتظر نبياً من بعدك ... ؟ يجيبهم يسوع : وما حاجتكم للأنبياء انتم الأنبياء  ) وهنا نتأكد ان لا مسيح إلاّ بوجود نبي يمسحه وان المسيح صفة وليس اسماً اصيلاً فهو صفة ملحقة بالأسم وهنا نؤكد ما قاله يسوع ( لا نبي آخر في إسرائيل إذاً لا مسيح آخر ينتظره الشعب لعدم وجود من يمسحه وسوف لن يكون هناك ملكاً ارضياً لأسرائيل ... وهذا ما عشناه ليومنا هذا ) وهنا نؤكد ايضاً ما قاله يسوع ( ما حاجتكم لأنبياء انتم الأنبياء ) وتنعكس تلك الكلمات على صفة المسيح ... ( ما حاجتكم لمسحاء فأنتم من مسحتم بالروح القدس فأصبحتم " مسحاء " بالروح الذي ارسلته لكم ) ولهذا يقول يسوع لتلاميذه ( خير لي ان ارحل وان رحلت ارسل لكم المعزي " الروح القدس " ليحل عليكم ) فالذي يعيّن الأنبياء هو من يجعلهم يمسحون من يستحق ان يكون مسيحاً ليعيّنه ملكاً ( وأبناء الله هم " الملوك " الذين مسحوا بالروح القدس وليس " خرفان مؤسسات " ولهذا فمملكتهم كسيدهم ليست من هذا العالم ) ... من هنا يُكَمّل النص نفسه بنفسه (( خرج يسوع من الماء ... انفتحت السماوات ... روح الله يهبط كحمامة ... صوت من السماء : هذا هو ابني الحبيب الذي به رضيت ... !! )) وهذه هي المسحة العظيمة ( الله يمسح انساناً ليعيّنه ملكاً في السماء فيعطيه آخر صفة لينهي به صفة المسيح البشري ) والذي يؤكد ذلك يسوع بنفسه عندما (( يقول : انا لست من هذا العالم )) نعم سيدي لست من هذا العالم لأنك الملك في عالم الله الآب فلا تحتاج ان تكون ملكاً ارضياً ...
الخلاصة : من شرحنا لأهم نص في الكتاب " العهد الجديد " الذي يخصّ هذا الموضوع بالذات نستنتج ان : ( المسيح في " فكر العهد القديم " مخلوق يمسحه مخلوق فيدعى مسيحاً بتفويض من خالق وينصّب ملكاً ارضياً ... ) اما في العهد الجديد فيسوع المخلوق يمسحه الخالق " الآب مباشرةً فيجعله مسيحاً " أي الغاء التفويض " لينهي به " صفة المسيح الأرضي " وليكون هو الخاتم فلا مسيح من بعده ولا نبي ... ( وبمسحة الآب يعيّن يسوع ملكاً في مملكة السماء ) وهذا هو الفرق بين ( مسيح العهد الجديد والمسحاء الذين مرّ ذكرهم في الجزء الأول ) .. ارجوا ان أكون قد أوصلت تأملاتي بشكل واضح وبدون تعقيد معتمداً على دراستي التأملية في اللاهوت والكتاب ...
سيكون تأملنا الأخير (( هل يصح ان نقول ان المسيح  كلمة الله ..؟؟  ام هو الله الكلمة ....؟؟ )) كذلك سنمر على اوجه الأختلاف بين يسوع كأنسان كامل وبين اقرانه من الذين ولدوا بمشيئة الله وبدون تدخل بشري ومنها ستنتهي محاورتنا ... نترك بقية الأفكار لننقلها من خلال المحاورة
هذه من المواضيع التأمليّة نقدمها لأخوتنا الأكليروس من حملة البكالوريوس مجاناً ليبحثوا فيها للحصول على شهادات اعلى ... وان كانت مطروقة سابقاً يرجى منهم ان يعلمونا المصدر لنستزيد ايمانياً ولهم جميل الشكر والتقدير .
تحياتي ... الرب يبارك حياتكم جميعاً واهل بيتكم
  الخادم  حسام سامي   9 / 6 / 2021 [/size]


غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 804
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخوة في موقع عينكاوا المحترمون
  هذا بالفعل ما توقّعته ان يتم نقل هكذا موضوع ( بشاري ) لكي يحصر في زاوية لا يدخلها إلاّ عدد من متابعي المقالات الدينية وبالتالي سنقتل روح البشارة للرب يسوع وسنعمم للإتجاه السياسي الذي اتخذته المؤسسة الكنسية بقيادة غبطة البطريرك ساكو ... فمنهج البشارة تم اغتياله في هذا الزمان الطارئ لأنه لم يعد من اولويات المؤسسات الكنسية وقادتها ... ان حصر هكذا مواضيع يعني حجبها عن بقية الملل والنحل ... فلا يتوّفر للمسلم واليهودي والأيزيدي ان يتابعها وبالتالي فنحن سنساهم بحجب صورة الرب يسوع عنهم ... ابشروا فالمسيح يصلب الف مرّة في اليوم ... لا تنزعجوا لأنه اعتاد صلبه ومن من يدعي انهم يمثلونه ... ولنذكّر عسى ان تنفع الذكرى (( لا رجل دين يدخل الآخرين ملكوت السماوات لأن لا عصمة له من الخطأ ولا التباكي على ابواب الكنائس سيدخل إلى الملكوت ولا تقبيل يد مؤسساتي ولا المراءات له سيدخل ولا من يذكر اسم الآب فقط بدون معنى يدخل " ليس كل من يقول يا رب يا رب يدخل ملكوت السماوات )) ... انما الذي يدخل إلى ملكوت السماوات هو ( ان نعمل مشيئة الآب ومشيئة الآب هي " البشارة " وليس غيرها ) (( اذهبوا وبشروا العالم كلّه " ليس من موقع عينكاوا فقط " انما العالم كلّه باسم الآب والأبن والروح القدس )) أطلقوا البشارة ليسمعها القاصي والداني والذي لا يريد ان يفتح الموضوع فليس مجبراً على فتحه لا تسجنوا الكلمة فتكونوا من الخاسرين
   تحياتي  الرب يبارك حياتكم واهل بيتكم
  اخوكم الخادم  حسام سامي     10 / 6 / 2021

غير متصل وردااسحاق

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1042
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
الأخ حسام سامي المخترم
 بعد التحية
أريد أن أعلق على تعليقك الذي به تلقي اللوم على البطريرك متناسياً موقفك العدائي المعروف جداً لغبطته وأنت تلقي لوم حصر المقالات الدينة في هذا الموقع على غبطته وعلى قيادة الكنيسة وكأن المسؤولين عن الموقع هم آبائنا الأكليروس . يا أخي العزيز لماذا لا نتكلم بالحق وندافع عن إيماننا وعن نشر كلمة الرب في هذا الموقع لكي يعطى لنا الحق لنشر مقالاتنا في الصفحة الأولى كباقي المواضيع وكباقي المواقع ليطالعها كل الناس وكما تفضلت ( مشكوراً ) وقلت إلى كل الملل والنحل . أقول لك : هل البطريرك هو المسؤول عن هذا الموقع ، أم كادر  الموقع ؟ هل نقدت كادر الموقع عندما قرر بعزل المقالات الدينية في منتدى خاص ومعزول لا يدخله وكما تفضلت ( مشكوراً ) وقلت ( لا يدخلها إلا عدد من متابعي المقالات الدينية وبالتالي سنقتل روح البشارة يسوع ...
صدقني يا أخي العزيز البطريرك لا يحترم إذا نشر مقالاته في هذا الموقع بل ستمطر عليه التعليقات كما كانوا يفعلون بالأسقف مار يوسف توما لهذا نرى غبطته ينشر مقالاته في موقع البطريركية وعشتار فقط .
إذا كنت تجهل موقف كادر الموقع المحترمين الذين قرروا بسبب شخص واحد أن يعزلوا مقالاتنا في زاوية مظلمة لا يدخلها إلا القليلين فطالع ما مكتوب في مقدمة مقالات المنتدى الديني ولكي اسهل لك الأمر طالع الأسطر التالية
جرى في موقعنا عنكاوا كوم قبل فترة نقاشات بين كتابنا ومعلقينا بداها السيد نيسان سمو الهوزي حول كيفية نشر المقالات الدينية في الموقع وكيفية منع التجاوزات والمغالطات فيما يخص الافكار الدينية المطروحة. علما ان المقالات الدينية تنشر حاليا في المنبر الحر المفتوح للنقاشات والمجادلات التي تثير الحساسيات نظرا لانها تمس المعتقدات الدينية والمقدسات.
نقاشات كتابنا الاعزاء مالت الى ان نفتح منبرا جديدا خاص للمواضيع الدينية اللاهوتية مع امكانية غلق الموضوع لمن لا يريد ان تجري نقاشات حول مقاله. هذا ما قد يريح البعض ممن لا يريد ان يتعرض للنقد واحيانا التجريح. عليه تم انشاء منتدى فرعي للمنبر الحر باسم "المقالات الدينية". نرجو من كتابنا الاعزاء نشر كتاباتهم الدينية في هذا المنتدى واننا سنقوم بنقل المقالات الدينية البحتة التي تنشر في المنبر الحر ال

أما الحل فهو سهل جداً وهو السماح لنشر المقالات الدينية في الصفحة الأولى مع غلق كل المقالات أمام المعلقين وتنتهي كل المشاكل .
ختاماً أقول لك يا أخ حسام شكراً لغيرتك الأيمانية وأطلب منك أن تترك السياسة ونقد هذا وذاك وتتفرغ للكتابات الدينة وخدمة التبشير وأنت مقتدر في الأمور الدينية أكثر من السياسية وغيرها والرب سيعضدك ويباركك مع التحية
الكاتب
وردا إسحاق

غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 804
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الفاضل العزيز اسحق وردة المحترم
الظاهر ان هناك سوء فهم لما طرحته في تعليقي
1 ) أنا لم اقل ان غبطة البطريرك هو الذي تسبب في نقل هكذا مقالات إلى الموقع الديني وحصرها على نخبة معيّنة من البشر ... هذا لم يكن قصدي 
2 ) نحن كنّا من اشد المعارضين لتخصيص المنتدى الديني وحصره في هكذا زاوية ميّته ولو دخلت إلى السبب لشاهدت اعتراضنا بكل وضوح
3 ) نحن مع نشر المقالات الدينية وخاصةً المسيحية على المنبر الحر ... كون المسيحية ( عقيدة بشارة ) وليست ( عقيدة دينية ) وعقيدة البشارة يجب ان تعمم على الجميع ومنهم المختلفون ( وهي بالفعل خصصت للمختلفين ولم تخصص للذين في الداخل " الأصحاء لا يحتاجون لطبيب .. هكذا يقول الرب " ) يقول الرب (( اذهبوا وبشروا العالم كلّه بأسم الآب والأبن والروح القدس )) (( بشروا العالم ولم يقل بشروا انفسكم وجماعتكم ))
4 ) مداخلتي هي عتبي على الموقع لعدم وجود اختصاصيين يستطيعون ان يميّزوا بين مقالات البشارة والمقالات الدينية فيخلطوا بينهما ... البشارة عقيدة غير العقيدة الدينية فالبشارة تخص ( الرب يسوع المسيح ) وهي عقيدته اما العقيدة الدينية فتخص ( المؤسسات الدينية ) واعتقد انه آن الأوان لنسبر هكذا مواضيع ... مشكلتنا هي الوقت الذي وزّعناه في ( تلمذة العابرين حتى على الواتساب وبين المنشورات الدينية والمنشورات التي تخص المجتمع كذلك المنشورات السياسية المجتمعية وادارة صفحة ومجموعة والنشر في اليوتيوب ادامة العلاقات الأجتماعية في الحضور المنتظم لقداس الكنيسة بالأضافة إلى العلاقات العائلية وهذه تأخذ منّا الكثير ) .
5 ) بخصوص عدم توافقنا وسياسة غبطته لا تعود لعداء شخصي انما تعود لمحاولة غبطته تغيير منهج المؤسسة من المنهج الروحي إلى المنهج السياسي ... وكتاباتنا الهمته في قراره الأخير باجتماع مطارنة ( بغداد ) إلى واحدة من القرارات وهو ( عدم السماح بتدخل الأكليروس بالأنتخابات والتحيّز لجهة سياسية معيّنة ) اي لا يسمح لهم بالتدخل في السياسة فرأينا تأثيرنا هناك يتحقق ... فمتى سيطبّق ذلك على نفسه ليكون قدوة صالحة لهم .
  6 ) نحن انتقلنا بعد الأهتداء للرب يسوع المسيح من ( اختصاصنا السياسي التثقفيفي وليس الميداني الذي مارسناه سنيناً طويلة ) إلى خصوصية البشارة بعد ان كان للرب يسوع زاوية رائعة في حياتنا احتلتها فيما بعد لتشمل حياتنا كلّها ... فسخرنا ما اكتسبناه من الخبرة السياسية بأتجاه البشارة برب المجد يسوع المسيح فهي كانت ( علامة تميّزنا ) .
7 ) اقتداري يعود لعلاقتي بالرب يسوع المسيح وما أنا سوى خادم متواضع لكلمته واحد مرشديّ هو الرسول بولس ( رسول الأمم ) عندما يقول ( لست انا بل المسيح الذي فيّ ) ... نعم عزيزي فلسنا نحن وانتم وجميع المبشرين ليس لنا بل المسيح الذي فينا ... فهو من ارسل روحه القدوس ليسكن فينا وليبكتنا على زلاتنا وليستحسن فينا اعمال الخير .
  اخيراً لا يسعني إلاّ ان اقدم شكري وفرحي لمشاركتكم الجميلة ... تحياتي  الرب يبارك حياتكم واهل بيتكم وخدمتكم
    اخوكم  الخادم  حسام سامي  12 / 6 / 2021

غير متصل وردااسحاق

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1042
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
أخي العزيز حسام سامي المحترم
طالعت ردك والتمست من كلماتك بأنك فعلاً مع المعارضين للموقع الذي وضع المنتدى الديني في أوضع مكان في الموقع وأعتبره من ناحية الأهمية الأدنى قياساً بباقي المواضيع فقرر عزله لكي لا يراه إلا القليلين جداً وكأن الموقع يخجل من المقالات الدينية أمام الأخوة من أديان أخرى أو حتى الملحدين .
فموضوعنا هو هذا وليس لأبائنا الأكليروس علاقة بهذا الموضوع ، كما ليس لهم أي تأثير على قرارات كادر الموقع .
الكنيسة بادرت في تعليمنا ففتحت معهد للتثقيف المسيحي مجاناً من سنة 1994 ولحد اليوم وتخرج منه المئات لكننا نقول أين هم الذين تخرجوا وما هي نشاطاتهم التبشيرية وهل يوجد عشرة منهم يكتبون وينشرون الكلمة  بجرأة وبدون خجل ، هناك الكثرين يخجلون من التبشير أو التحدث بأمور الدين ، فكثيرون من الذين تخرجوا من معهد التثقيف يكتبون في السياسة. إذا العيب فينا نحن وليس في آبائنا الكهنة فلنترك إذن آباء الكنيسة ونتطلع على مئات المثقفين الذين يخجلون حتى على التعليق على المقالات الدينية للأسف.
أما عن الموقع فعليه أن يخصص عمود خاص في الصفحة الأولى للمنتدى الديني وليقترح ما يريد من الشروط ليلتزم بها كل كاتب ، مثلاً عدم مهاجمة أي عقيدة أو دين أو رجل دين وإلى غير ذلك والمخالف يحذر ومن ثم يعفى عن الكتابة ، أقول للأخوة المشرفين فشل أقتراحكم في عزل المنتدى الديني وهذا واضح من العدد المخجل للقراء لكل مقال عكس ما كان عندما كانت تنشر في الصفحة الأولى .
 أستاء الأخ الكاتب يعكوب أبونا بسبب نقل مقاله من المنبر الحر إلى المنتدى الديني وشعر بالإهانة فعارض لأنه يعلم بأن جهده في المنتدى الديني لا يأتي بثمر .
فرحت جداً عندما وجدتك في المنتدى الديني وأنت معروف في كتاباتك الروحية وأتمنى أن تستمر أنت ومن لديه الكفاءة لخدمة الكلمة علماً بأن هناك الكثيرين من العطاشى لقراءة المواضيع الدينية فعلينا أن نستمر في خدمتهم  والتبشير واجب ، والويل لمن يعرف ولم يبشر .
أعتقد صار قصدي واضحاً لك أخي حسام وللأخوة القراء وللأخوة المسؤولين في الموقع طالباً من الرب أن يبارك مساعينا
أخوكم

الكاتب / وردا إسحاق