المحرر موضوع: عشر اعوام على رحيله .. مكان لوثر ايشو ما زال شاغرا !  (زيارة 675 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 36694
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عشر اعوام على رحيله .. مكان لوثر ايشو ما زال شاغرا !
عنكاوا كوم-سامر الياس سعيد
برغم مرور عشرة اعوام على رحيله الا ان ذكراه مازالت  تملا ارجاء معهد الفنون الجميلة بمدينة الموصل والذكريات  التي اشاعها في اروقة هذا المكان اضافة الى ما اسهم به من بصمات في قاعة مسرح قرقوش .. انه الفنان لوثر ايشو الذي مازال يخلد ذكراه  برغم اننا نحتفي بمرور عقد على الرحيل الماساوي المؤلم .. في معهد الفنون  كانت الاحاديث تتناول  تجربته لاسيما تلك التي سبقت رحيله باعوام حينما اثر ان يوثق لحظات شعبه العصيبة بالشريط الاسود وكانه ينعى ذلك الوجود المهم لشعب اصيل قبل ان تتلاشى  فرص حضوره  ازاء عمليات الاستهداف  التي طالته .. وحاكى ايشو قبل نحو عام من ذلك الرحيل اقسى ماساة مر بها شعبنا حينما ترك فرشاته تحكي مذبحة سيدة النجاة  والطفل ادم الذي  نالته رصاصات الغدر غم انه لم يكمل عامه الثالث  اما قاعة مسرح قرقوش فضجت بتلك الاعمال التي تركها  لوثر  للعابرين ربما تذكرهم بالماسي التي قضمت تواجدهم رويدا رويدا  فيما بادله الادباء  لاسيما ابناء البلدة عرفانا  وتثمينا حينما اثروا ان  يزينوا بلوحاته  اغلفة نتاجاته الفكرية .. بعد عقد من الرحيل الماساوي للفنان لوثر ايشو  هل حان الوقت للتفكير باهمية  تخليد الفنان  بشكل مميز  او ابراز دوره في  الفن التشكيلي بشكل يتناسب مع مكانته  التي بقيت شاغرة رغم توالي الاعوام !
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية