الحوار والراي الحر > المنبر الحر

في ذكرى الفتوى .

(1/1)

محمد حسن الساعدي:
في ذكرى الفتوى .محمد حسن الساعدي
ونحن نعيش أجواء وأيام ذكرى فتوى الجهاد الكفائي والتي اطلقها المرجع الديني الاعلى سماحة السيد علي الحسيني السيستاني، تهديد عصابات داعش ودخولها الى الموصل ووصلوها الى مشارف مدينة بغداد،فاننا نستذكر بفرح تلك الاحداث التي غيرت مجرى الاحداث في البلاد،وجعلته رقماً صعباً في المعادلة الاقليمية والدولية، وعلى الرغم من مرور من مشروع مواجهة خطر التكفير الداعشي، عملت المرجعية الدينية لان تجفف منابع الارهاب وحواضنه السياسية المتعددة والمنتشرة في مؤسسات الدولة كافة، عبر اطلاق حزمة الإصلاحات ومواجهة الفساد، فيما عدت بيانات المرجعية الدينية عبر منبر صلاة الجمعة أن الارهاب والفساد وجهان لعملة واحدة ولا بد من مقاومتهما ومواصلة مشروع الاصلاح، وبناء دولة العدل والمساواة.
لذلك ما ان علا الصوت وصدر الأمر من إحدى أزقة النجف القديمة،حتى تنادت النفوس، وتنافست الأرواح وهرولت الأجساد لتدفع الضرر ، وتمحو الأثر وتكتب التاريخ من جديد أن هناك من يستطيع كتابة التاريخ ويعيد أمجاد الأمة الإسلامية من جديد، على يد أبنائها لطرد غربان الليل وجرذان الحفر، وتكتب بخط عريض أنها " فتوى الجهاد الكفائي" التي رسمت معالم اللحظة التاريخية الجديدة في العراق ، وفتحت للأمة آفاقاً جديدة في رسم مستقبلها، وحررت العقول من تبعية الأشخاص إلى التنافس من أجل الوطن، وطرد الإرهاب الداعشي الذي حاث في الأرض فساداً، واحرق الحرث والنسل ، وهتك الحرمات وهجر الأبرياء وبدون وجه وباسم الدين وهو منهم براء.
إن دخول المرجعية الدينية العليا المتمثلة بسماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني، آثار كثير من التساؤلات حول الهدف من وراء هذا الدخول المباشر على خط السياسة وتحديداً الملف الأمني، إلا أن القارئ المنصف يجد أن هذا الدخول جاء بعد استشعار المرجعية الدينية بالخطر الذي يهدد وحدة العراق أرضاً وشعباً، وإرجاع البلاد إلى المربع الأول ، والى معادلة أخرى ظالمة تحكم العراق بالحديد والنار، لذلك كان لزاماً على المرجعية الدينية أن تقلق وتعلن موقفها في ضرورة التصدي والوقوف بوجه العصابات الإرهابية الداعشية والتي تمكنت من السيطرة على ثلث العراق .
تدّخل السيد السيستاني كان مبنياً على أساس الوضع الخطير والاستثنائي الذي تعيشه البلاد ودخول التحالف "الارهابعثي" على خط المواجهة مع الدولة، وإسقاطها ثلاث محافظات تعد من المحافظات الإستراتيجية المهمة، لما تحتويه من مصادر نفطية ومشاريع تحويلية مهمة، ناهيك عن كونها خطاً اقتصادياً مهماً يربط الشمال بباقي مدن بلدنا الحبيب .
الفتوى لم تحقق أنتصارات عسكرية فحسب،بل كان لها أبعاد مهمة تجاوزت لحظة الانتصار العسكري على داعش، كونها أستطاعت من تغيير التوازنات الداخلية والخارجية،فأصبح ينظر للعراق ليس ككبش فداء للصراعات الاقليمية، بل اثبت ابناءه من القوات الامنية والحشد الشعبي أنهم الاحرص والاقدر على أمنه،كما أنها كانت وما زالت المصدر الرئيسي للمشروع الظلامي في المنطقة ككل وليس داخل البلا. فحسب،وتحول التحدي لهذه القوى الظلامية الى فرصة لاثبات الوجود،وتحول هذا الخلل الامني من تراجع الى تقدم،الى تاسيس قوة نظامية تتحرك تحت مظلة القانون والقائد العام للقوات المسلحة والتي ساهمت الى حد كبير في تقويض الاداة الارهابية في المنطقة والتي كانت وما زالت تستخدم للضغط على العراق وتهديد أمنه ومستقبله،لذلك جاءت فكرة إنشاء وتأسيس قوة عقائدية تؤمن بالنظام الجديد وتدافع عنه تحت مسمى (الحشد الشعبي) والذي أستطاع من تغيير المعادلة على الارض وطرد الارهاب الداعشي ونهاية حقبة سوداوية في مستقبل العراق الحاضر .

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة