المحرر موضوع: (رَيْحانَـةُ السّـماءْ )  (زيارة 407 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فهد إسحق

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 46
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
(رَيْحانَـةُ السّـماءْ )
« في: 19:43 25/06/2021 »
( رَيحانةُ السّــماء )
القصيدة التي شاركتُ بها في ملف تكريم الفنانة والمطربة الكبيرة السيّدة فيروز سنة 2019 مع المئات من الشعراء والكتاب العرب ، والذي قام بإعداده ونشره الأديب صبري يوسف.


(رَيْحانَـةُ السّـماءْ )


السّاقية الصّغيرة
التي كانت تجري خلف
دارنا العتيقة
كانت تحملُ على ظهرها
خـرير فيروز
زوّادةً للحقول والبساتين
ولتُـزيـحَ بعَـبقِـه
عن صدر أبي الكادح
عناءَ السّنين
وتحرثـُه بالصّبر والرِّضا ..

شمسٌ بصحوتها
كانت تنُـدُّ وجهَ أمي
بابتسامةِ فجرٍ آخر
وتضيف إلى طحينها
خمائِـرَ أغانٍ ملائكيّـة
ليستوي عجين قلبها
وينضج رغيف عطائها
ويملأ سفرة حياتنا
فرحاً وسرور.

صوتُ فيروز
هو الجرسُ الأوّل الذي
ناداني إلى مدرسة الحياة
والمُعلِّم الأول
الذي رسم على سـبّورة قلبي
وطناً كبيراً يحتوي
الإنسانَ بلونه ودمه وانتمائه
ولغته وتاريخه ..

صوتُ فيروز
هو الحاكِمُ الوحيد
الذي أخرجني من خلف
قضبان ذاتي
وأحاطني بحرارة الثّقة
في هذا العالم القارس
واضعاً بين يديَّ
باقة من الآمال
لأوزّعها على من أصادف
من يائسينَ وأنا أمضي
على دروب العمر ..

صوتُ فيروز
كان وما زال وسيكون
نكهة الحياة ومِـسكها
في شُـرُفات القنوطِ
والرجاء .
.................................
( فهد إسحق - سوري مقيم في كندا )