الاخبار و الاحداث > اصدارات

( قره قوش في كفة التاريخ ) ... مرةً أخرى

(1/1)

نمرود قاشا:
( قره قوش في كفة التاريخ ) ... مرةً أخرى
كتابة : نمرود قاشا
في عام 1962  صدر عن مطبعة الاديب البغدادية كتاب ( قره قوش في كفة التاريخ ) وهو أول كتاب يفتح مجاهل مدينة أمام ابنائها والأخرين ، ويوثق معلومات كان الزمن قد طواها ، ويذكر بمهنية اشخاص كانت لهم بصمة في صناعة تاريخ هذه المدينة ، انه عبدالمسيح بهنام القس موسى ، هذا التربوي الذي خدم التعليم ( 42 عاما ) كانت مدرسة ابي الخصيب بالبصرة أول رحلة في رحلة الالف ميل ، قبل ان يعود الى سهل الجمال نينوى ليواصل مشواره التربوي .
- شيٌ عن قره قوش في كفة التاريخ
بعد تخرج المرحوم عبدالمسيح بهنام من دار المعلمين العالية في بغداد سنة 1922 وجد بانه لا يوجد اي مطبع يؤرخ مدينته ( بغديدا ) ، ورغم محدودية المصادر وندرتها في تلك الفترة الا انه حاول يجمع ما تيسر لديه من معلومات ووثائق من خلال سجلات الكنائس والمدارس والالواح المثبتة في الاديرة والكنائس ومكتبات الاديرة والموصل وبغداد  اضافة الى لقاءات شخصية داخل وخارج العراق في رحلة استغرقت بحدود اربعة عقود .
تجمعت لديه كما من المعلومات والصور ، قام بتبويبها والمباشرة بكتابة مسودة الكتاب ، وقد عرضه قبل الطبع على المؤرخ الموصلي ( سعيد الديوه جي ) ولغويا على ( ابراهيم عيسو ) ، وكان الديوه جي قد زود مؤلف الكتاب برسالة توصية الى شاذل طاقة الذي كان وزيرا للإرشاد ، من خلالها حصل على موافقة الوزارة على طبع الكتاب .
سافر المؤلف الى بغداد في ايار 1962 ليتفق مع مطبعة الاديب لصاحبها ( فتح الله اسطيفان عزيزة ) لتتكفل بطبع الكتاب وتنجزه في ايلول 1962 ، فقد بلغ عدد النسخ المطبوعة خمسة الاف نسخة ، وعدد صفحاته حوالي اربعمائة صفحة ،  لتبدأ مرحلة توزيع الكتاب الى العديد من محافظات العراق ومكتباته .
- بعض مما تضمنه الكتاب
تضمن الكتاب العديد من المعلومات التاريخية والجغرافية عن المدينة اضافة للعشرات من الصور والوثائق ، تضمن الفصل الاول الحوال العامة ( الدينية ، الاعياد ، الزراعة ، الصناعة ) ، الفصل الثاني ( ما كتب عن قره قوش من قبل المؤرخين والرحالة ، لغة السكان ، تسمياتها ، دخول المسيحية ) ، الفصل الثالث ( كنائس البلدة ) ، الفصل الرابع ( الاعلام ) ، الفصل الخامس ( الاديرة ) ، الفصل السادس ( المخطوطات ومكتباتها ) السابع ( انضمام قره قوش الى الكثلكة ) الثامن ( احصائية بالعوائل التي هاجرت الى بغداد ) التاسع ( قره قوش للفترة 1894 – 1920 ) ، العاشر ( كنيسة الطاهرة الكبرى ) الحادي عشر  ( قضية هبة قره قوش الى الجليليين ) الثاني عشر (  النهضة الفكرية والتعليم ) ، الثالث والرابع عشر ( كهنة البلدة وشخصياتها ) الفصل الاخير ( اهم الحوادث في البلدة من 1900 – 1962 ) .
الطبعة الاولى نفذت ، بالنظر لكثرة الطلبات عليها ، فقد قامت ادارة دار مار بولس للخدمات الكنيسة باستنساخ الكتاب بعدد محدود ونفذت الطبعة ايضا .
- الطبعة الثانية من الكتاب .
في عام 2020 ، ونظرا لمرور اكثر من نصف قرن على الطبعة الاولى وللطلب عليه قرر نجل المؤلف الدكتور نبيل عبدالمسيح القس موسى ، طبع الكتاب طبعة ثانية مزيدة ومنقحة بعد اضافة صور حديثة وملونة لان الصور في الطبعة الاولى لم تكن واضحة كونها مطبوعة بطريقة الزنكراف ( الكلايش ) .
وقد تم اعادة ترتيب بعض العناوين والفصول والمصادر والمحتويات اضافة الى بعض المعلومات عن الكتاب ، مع تغيير حجم الكتاب ونوعية الورق ، وقد ظهر بحلة جديدة كون الطبعة الاولى خالية من التقنيات الفنية المتوفرة اليوم مع تصميم جديد للكتاب .
 

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة