الحوار والراي الحر > المقالات الدينية

رقاد والدة الإله الإنجيل لوقا 42 _38 و 28 -27 :11

(1/1)

يوسف جريس شحادة:
رقاد والدة الإله
الإنجيل لوقا 42 _38 و 28 -27 :11يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
 
النص المقدّس:" وَفِيمَا هُمْ سَائِرُونَ دَخَلَ قَرْيَةً، فَقَبِلَتْهُ امْرَأَةٌ اسْمُهَا مَرْثَا فِي بَيْتِهَا. وَكَانَتْ لِهذِهِ أُخْتٌ تُدْعَى مَرْيَمَ، الَّتِي جَلَسَتْ عِنْدَ قَدَمَيْ يَسُوعَ وَكَانَتْ تَسْمَعُ كَلاَمَهُ. وَأَمَّا مَرْثَا فَكَانَتْ مُرْتَبِكَةً فِي خِدْمَةٍ كَثِيرَةٍ. فَوَقَفَتْ وَقَالَتْ: «يَا رَبُّ، أَمَا تُبَالِي بِأَنَّ أُخْتِي قَدْ تَرَكَتْنِي أَخْدُمُ وَحْدِي؟ فَقُلْ لَهَا أَنْ تُعِينَنِي!» فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَها: «مَرْثَا، مَرْثَا، أَنْتِ تَهْتَمِّينَ وَتَضْطَرِبِينَ لأَجْلِ أُمُورٍ كَثِيرَةٍ، وَلكِنَّ الْحَاجَةَ إِلَى وَاحِدٍ. فَاخْتَارَتْ مَرْيَمُ النَّصِيبَ الصَّالِحَ الَّذِي لَنْ يُنْزَعَ مِنْهَا». وَفِيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ بِهذَا، َفَعَتِ امْرَأَةٌ صَوْتَهَا مِنَ الْجَمْعِ وَقَالَتْ لَهُ: «طُوبَى لِلْبَطْنِ الَّذِي حَمَلَكَ وَالثَّدْيَيْنِ اللَّذَيْنِ رَضِعْتَهُمَا». أَمَّا هُوَ فَقَالَ: «بَلْ طُوبَى لِلَّذِينَ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللهِ وَيَحْفَظُونَهُ».".
مقدّمة
استقبال مرتى للرب دلالة اجتماعية للضيافة الحسنة ومعترفة ببرّه وبحقّه، مرتا مهيّأة لخدمة الرب قبل ان يأتي فكانت أول من استقبلته عندما جاء ليُقيم لعازر أخاها من بين الأموات يوحنا 20 :11 :" فَلَمَّا سَمِعَتْ مَرْثَا أَنَّ يَسُوعَ آتٍ لاَقَتْهُ، وَأَمَّا مَرْيَمُ فَاسْتَمَرَّتْ جَالِسَةً فِي الْبَيْتِ.".
مدْح يسوع لمريم هذا لا يعني انه ينتقد مرتا، بل يوضّح ان خدمة الجسد زائلة هي أما الاستماع إلى كلمة الله فابدي الأمر هو. فمريم كانت مشغولة بأمور روحية ومهلّلة لله بالمدائح عندما تتلقّى تعاليم الرب.
عمل مرتى حسب متى 6 :5 :" طُوبَى لِلْجِيَاعِ وَالْعِطَاشِ إِلَى الْبِرِّ، لأَنَّهُمْ يُشْبَعُونَ. ".
مريم جلست على أرضية الغرفة عند قدميّ من غفر للمرأة الخاطئة آثامها لوقا 38 :7 :" وَوَقَفَتْ عِنْدَ قَدَمَيْهِ مِنْ وَرَائِهِ بَاكِيَةً، وَابْتَدَأَتْ تَبُلُّ قَدَمَيْهِ بِالدُّمُوعِ، وَكَانَتْ تَمْسَحُهُمَا بِشَعْرِ رَأْسِهَا، وَتُقَبِّلُ قَدَمَيْهِ وَتَدْهَنُهُمَا بِالطِّيبِ." اختارت المخلّص لتدخل الملكوت.
هل قول المسيح،ان مريم اختارت النصيب الصالح، يعني انتقادا لمرتى؟ كلّا. ان قوله لن يُنزع منها، دليلا على ان دور مرتا قد يُنزع منها لان خدمة الجسد تنتهي بإتمام الخدمة،أما حماسة مريم فلا نهاية لها.
مرتى خدمت وظنّت ان عمل التلميذ الصالح بالخدمة الجسدية وهذا خطا فادح شنيع.
وقول مرتا:" «يَا رَبُّ، أَمَا تُبَالِي بِأَنَّ أُخْتِي قَدْ تَرَكَتْنِي"بمعنى ألا يهمّك أنني أخدمك وأختي لا تبالي بعملي!
"مهتمة مضطربة" بمعنى انك مثلما قال اليشع 2 مل 13 :4 :" فَقَالَ لَهُ: «قُلْ لَهَا: هُوَذَا قَدِ انْزَعَجْتِ بِسَبَبِنَا كُلَّ هذَا الانْزِعَاجِ، فَمَاذَا يُصْنَعُ لَكِ؟ هَلْ لَكِ مَا يُتَكَلَّمُ بِهِ إِلَى الْمَلِكِ أَوْ إِلَى رَئِيسِ الْجَيْشِ؟» فَقَالَتْ: «إِنَّمَا أَنَا سَاكِنَةٌ فِي وَسْطِ شَعْبِي».
والحاجة إلى واحد أي للسعادة الحقّة مثلما قال داود بالمزمور 4 :27 :" وَاحِدَةً سَأَلْتُ مِنَ الرَّبِّ وَإِيَّاهَا أَلْتَمِسُ: أَنْ أَسْكُنَ فِي بَيْتِ الرَّبِّ كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِي، لِكَيْ أَنْظُرَ إِلَى جَمَالِ الرَّبِّ، وَأَتَفَرَّسَ فِي هَيْكَلِهِ."   
" وَفِيمَا هُمْ سَائِرُونَ دَخَلَ قَرْيَةً"
السفر من اورشليم والقصد "بيت عنيا" ومريم ساعدت مرتى بتحضير الطعام بناء على قول مرتا نفسها:" تركتني" لأنها تؤمن ان تعاليم المسيح أهم، إضافة لما أعدّته من الطعام فبنظرها يكفي.
" وَأَمَّا مَرْثَا فَكَانَتْ مُرْتَبِكَةً "
مرتبكة لإفراطها بتكريم المسيح من الناحية المادية وهذا لا يريده المسيح الرب،وعلى من يدّعون أنهم يعملون باسم المسيح من كهنة لأساقفة.
" الحاجة إلى واحد"
 هل القصد الحاجة للمسيح فقط؟ أم لنوع واحد من الطعام،فعلينا ان ندرك عدم الجدوى من الاهتمام والانهماك بالأعمال المادية حتى ولو خدمة المسيح، فبالتالي هذا يعلّمنا ألا ننهمك بزيارة هذا الأسقف او الخوري، ولا ننهمك بالضيافة لان هذا لا يجدي نفعا لخلاص النفوس.
"طوبى للبطن"
من عظمة كلام المسيح  ومعجزته،طوّبت واحدة من الجمع أم المسيح،لانّ المرأة في المجتمع اليهودي تُطوّب من خلال نسلها.
:" ». أَمَّا هُوَ فَقَالَ: «بَلْ طُوبَى لِلَّذِينَ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللهِ وَيَحْفَظُونَهُ».".
لم يرفض المسيح تطويب والدته،بل بالعكس وجّه النظر إلى الأمر الأهم:" تطويب من يسمع ويعمل بكلامه". وهذا تطويب أكثر للعذراء مريم فهي لم تلد الله فقط بل هي إنسانة روحية تحفظ كلام الرب على أعلى مستوى.
طوبى للبطن الذي حملك، طوّبته من حملته ومنحته بركة للساجدين له. عاش المسيح مع مريم زمنا،لكن مريم أصبحت مع الساجدين له ابد الدهر و " طوبى للذين يسمعون كلمة الله ويحفظونها" فيخبرنا لوقا 19 :2 :" وَأَمَّا مَرْيَمُ فَكَانَتْ تَحْفَظُ جَمِيعَ هذَا الْكَلاَمِ مُتَفَكِّرَةً بِهِ فِي قَلْبِهَا."
من خدمة رقاد الفائقة القداسة:
" فِي وِلادَتِكِ حفظتِ البتوليَّة، وفي رُقادِكِ ما تركتِ العالم، يا والِدَةَ اٌلإله. فغنذكِ انتقلتِ الى الحياةِ بما انّكِ أمّ الحياة وبشفاعتكِ تُنقذينَ من الموتِ نفوسّنا".
قنداق الرقاد
:" إنّ والدةَ اٌلإله التي لت تَكُفُّ عن الشّفاعَةِ، والرجّاء الوطيد  في النجدات، لم يضبِطها قبرٌ ولا موتٌ.بل بما أنّها امُّ الحياة، نقَلها الى الحياةِ من سَكَنَ في مستودَعِها الدّائم البتوليّة".
من خدمة ميلاد السيّدة
 الطروبارية:" ميلادُكِ يا والشدَةَ اٌلإله، بشّربالفرحش المسكونة كلَّها.لأنَّهُ منكِ قد اشرقَ شمسُ العدلِ المسيحُ إلهُنا.فحلّ اللعنة ووهبَ البركة، وأبطَلَ الموتَ ومنحَنا الحياةَ الأبديّة".
قراءة من التكوين 17 _10 :28 في غروب ميلاد السيدة:" فَخَرَجَ يَعْقُوبُ مِنْ بِئْرِ سَبْعٍ وَذَهَبَ نَحْوَ حَارَانَ. وَصَادَفَ مَكَانًا وَبَاتَ هُنَاكَ لأَنَّ الشَّمْسَ كَانَتْ قَدْ غَابَتْ، وَأَخَذَ مِنْ حِجَارَةِ الْمَكَانِ وَوَضَعَهُ تَحْتَ رَأْسِهِ، فَاضْطَجَعَ فِي ذلِكَ الْمَكَانِ. وَرَأَى حُلْمًا، وَإِذَا سُلَّمٌ مَنْصُوبَةٌ عَلَى الأَرْضِ وَرَأْسُهَا يَمَسُّ السَّمَاءَ، وَهُوَذَا مَلاَئِكَةُ اللهِ صَاعِدَةٌ وَنَازِلَةٌ عَلَيْهَا. وَهُوَذَا الرَّبُّ وَاقِفٌ عَلَيْهَا، فَقَالَ: «أَنَا الرَّبُّ إِلهُ إِبْرَاهِيمَ أَبِيكَ وَإِلهُ إِسْحَاقَ. الأَرْضُ الَّتِي أَنْتَ مُضْطَجِعٌ عَلَيْهَا أُعْطِيهَا لَكَ وَلِنَسْلِكَ. وَيَكُونُ نَسْلُكَ كَتُرَابِ الأَرْضِ، وَتَمْتَدُّ غَرْبًا وَشَرْقًا وَشَمَالًا وَجَنُوبًا، وَيَتَبَارَكُ فِيكَ وَفِي نَسْلِكَ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ. وَهَا أَنَا مَعَكَ، وَأَحْفَظُكَ حَيْثُمَا تَذْهَبُ، وَأَرُدُّكَ إِلَى هذِهِ الأَرْضِ، لأَنِّي لاَ أَتْرُكُكَ حَتَّى أَفْعَلَ مَا كَلَّمْتُكَ بِهِ». فَاسْتَيْقَظَ يَعْقُوبُ مِنْ نَوْمِهِ وَقَالَ: «حَقًّا إِنَّ الرَّبَّ فِي هذَا الْمَكَانِ وَأَنَا لَمْ أَعْلَمْ!». وَخَافَ وَقَالَ: «مَا أَرْهَبَ هذَا الْمَكَانَ! مَا هذَا إِلاَّ بَيْتُ اللهِ، وَهذَا بَابُ السَّمَاءِ».".
حزقيال 27 :43 الى 4 :44 :" فَإِذَا تَمَّتْ هذِهِ الأَيَّامُ يَكُونُ فِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ فَصَاعِدًا أَنَّ الْكَهَنَةَ يَعْمَلُونَ عَلَى الْمَذْبَحِ مُحْرَقَاتِكُمْ وَذَبَائِحَكُمْ السَّلاَمِيَّةَ، فَأَرْضَى عَنْكُمْ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ». ثُمَّ أَرْجَعَنِي إِلَى طَرِيقِ بَابِ الْمَقْدِسِ الْخَارِجِيِّ الْمُتَّجِهِ لِلْمَشْرِقِ، وَهُوَ مُغْلَقٌ. فَقَالَ لِيَ الرَّبُّ: «هذَا الْبَابُ يَكُونُ مُغْلَقًا، لاَ يُفْتَحُ وَلاَ يَدْخُلُ مِنْهُ إِنْسَانٌ، لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَ إِسْرَائِيلَ دَخَلَ مِنْهُ فَيَكُونُ مُغْلَقًا. اَلرَّئِيسُ الرَّئِيسُ هُوَ يَجْلِسُ فِيهِ لِيَأْكُلَ خُبْزًا أَمَامَ الرَّبِّ. مِنْ طَرِيقِ رِوَاقِ الْبَابِ يَدْخُلُ، وَمِنْ طَرِيقِهِ يَخْرُجُ». ثُمَّ أَتَى بِي فِي طَرِيقِ بَابِ الشِّمَالِ إِلَى قُدَّامِ الْبَيْتِ، فَنَظَرْتُ وَإِذَا بِمَجْدِ الرَّبِّ قَدْ مَلأَ بَيْتَ الرَّبِّ، فَخَرَرْتُ عَلَى وَجْهِي."
الأمثال 11 _1 :9 :"

اَلْحِكْمَةُ بَنَتْ بَيْتَهَا. نَحَتَتْ أَعْمِدَتَهَا السَّبْعَةَ. ذَبَحَتْ ذَبْحَهَا. مَزَجَتْ خَمْرَهَا. أَيْضًا رَتَّبَتْ مَائِدَتَهَا.
 أَرْسَلَتْ جَوَارِيَهَا تُنَادِي عَلَى ظُهُورِ أَعَالِي الْمَدِينَةِ: «مَنْ هُوَ جَاهِلٌ فَلِيَمِلْ إِلَى هُنَا». وَالنَّاقِصُ الْفَهْمِ قَالَتْ لَهُ: «هَلُمُّوا كُلُوا مِنْ طَعَامِي، وَاشْرَبُوا مِنَ الْخَمْرِ الَّتِي مَزَجْتُهَا. اُتْرُكُوا الْجَهَالاَتِ فَتَحْيَوْا، وَسِيرُوا فِي طَرِيقِ الْفَهْمِ».

مَنْ يُوَبِّخْ مُسْتَهْزِئًا يَكْسَبْ لِنَفْسِهِ هَوَانًا، وَمَنْ يُنْذِرْ شِرِّيرًا يَكْسَبْ عَيْبًا. لاَ تُوَبِّخْ مُسْتَهْزِئًا لِئَلاَّ يُبْغِضَكَ. وَبِّخْ حَكِيمًا فَيُحِبَّكَ. أَعْطِ حَكِيمًا فَيَكُونَ أَوْفَرَ حِكْمَةً. عَلِّمْ صِدِّيقًا فَيَزْدَادَ عِلْمًا. بَدْءُ الْحِكْمَةِ مَخَافَةُ الرَّبِّ، وَمَعْرِفَةُ الْقُدُّوسِ فَهْمٌ. لأَنَّهُ بِي تَكْثُرُ أَيَّامُكَ وَتَزْدَادُ لَكَ سِنُو حَيَاةٍ."
 

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة