المحرر موضوع: انفعال ، رايت الله لحنا ورقصةً وجمالا فتاناً ، من لحن روحها وهبت شارع مسرحها ، فكان انفعالي قصيدتي  (زيارة 100 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Edward Odisho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 97
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
[/b]الى كل من يسأل ، اين الله
فتاة في عمر الورود عزفت من كمان روحها
للشماس ادور عوديشو
[



للشارع
مسرحها ، لكل انسان
جماهيرها
عجنتهم من روحها
اللحن والرقص والفرح املا
 
 اخرجت من جمالك ما عندها لتعطيه لمن ينقصه
، فكان لحنا وصلاتا وحبا وحنانا
 قاوم الانا
 كان عطاءاً وزهرة طقسية
 هدية للمدا المطلق
، اسمعت الاه العالم والوجود ،
 ما هو ومن هو
 إلاه الحب المطلق
المعروض لكل انسان في العالم
مجاني ،
 لا يعرف الكم والثمن ،
 يا ليتك كنتِ او ستكوني في بيتي
، لا  لاجلي اقتناءاً
عفواً
بل نجدك في كل بيت ،
 يا ابنتي وابنة العالم ،
 ياحفيدتي وحفيدة العالم ،
 انحني لك لتنالي المطلق الذي يصغر لك
فكان مسيحا .... مسح العالم بحبه 
لكي يدخل قلبك الصغير ،
 اين انت الآن من كل مشتاق وتعبان من تكرار
، لماذا ، ومتى ، واين وكم لاي انسان
 حيران وسهران ومشرد
، جوعان وعريان بردان ، تائه ،
ارجوك
 إلاهي ساعد عبادك .