المنتدى الثقافي > إعلام الفكر والفلسفة

علم النفس التحليلي / سيجموند فرويد

(1/1)

يوحنا بيداويد:
علم النفس التحليلي/سيجموند فرويد
الجزء الثالث
بقلم يوحنا بيداويد

نشر المقال في مجلة بابلون العدد 23 التي تصدرها نخبة من الكتاب والمثقفين والمختصين الكلدان  في مدينة ملبورن، والوطن والعالم


المقدمة

هو العلم الذي يقوم بدراسة سلوك وتصرفات الشخص من خلال المشاعر والادراك وطريقة التفكير والتذكر والانفعال والغضب والسرور، بكلمة اخرى يدرس طريقة عمل الجهاز العصبي (الدماغ) وانفعالاته تبعا للتاثيرات الخارجية (المنبهات) التي تنتقل للدماغ عن طريق الحواس.
لعلم النفس علاقة وثيقة مع علم الفسيولوجيا (علم الوظائف) حيث يؤثر احدهما على نتائج الاخر بصورة مباشرة، فالمريض بسبب خلل في احد اعضاء الجسدية قد يكون بسبب حالته النفسية، وبالعكس.
تاسس علم التحليل النفسي على يد العالم سيجموند فرويد، ثم ظهرت نخبة من علماء اغلبهم تلاميذه، قاموا بابحاث مهمة ووضعوا نظريات جديدة في علم النفس التحليلي اشهرهم كارل يونغ، و لويد مورجان Lioyd Morgan ، ووليم جيمس William Jamesومكدوكل  .Mc. Dougall والفريد ادلر، وايفان بافلوف، غوردون البورت وغيرهم.[/b]

من هو سيمنجد فوريد؟

يعد العالم سيمنجد فرويد الاب الحقيقي لتاسيس علم النفس التحليلي، لا زالت مساهماته مهمة في نظر عدد كبير العلماء والباحثين حول العالم، ولازالت نظريته قائمة في تحليل بناء الشخصية. ترك بصمته في كل القرن العشرين بصورة منقطعة النظير.
 فرويد هو عالم نمساوي يهودي الاصل، ولد في 6 مايو 1856 في مدينة فيوربك ( )، عند 17 من عمره دخل جامعة فينا لدراسة الطب في حقل الطب النفسي العصبي، وتخرج طبيبا مختصا في علم الاعصاب. يعد أحد مؤسسي مدرسة فينا السيكولوجية الأولى. حينما كان فرويد درس وتدرب ست سنوات في مختبر فينا على يد العالم الألماني فسيولوجي Ernst  Brucke  . وتدرب على يد العالم الفرنسي في باريس Jean Charcot بعد تخرجه على معالجة مرض الهستيريا عام 1886، ولما رجع الى فينا تبنى طرقة صديقه Josef Breuer الذي كان يعالج مرض الهستيريا وامراض عقلية المختلفة بطريقة تشجيع المريض على التحدث عن ذكرياته الماضية خاصة في مرحلة الطفولة فلاحظ Josef  Breuer ان صحة المرضى تتحسن أكثر فاكثر كلما تحدث اكثر عن ذكرياته( ).

 وصف فرويد أهمية اكتشاف "عالم اللاشعور" كأهمية اكتشاف كوبرنيكوس سنة 1543 عن كروية الأرض، وقال عنه العالم مكدوجل السيكولوجي:" فرويد الرجل الذي أضاف الى معرفتنا عن الطبيعة البشرية أكثر مما فعله أي شخص اخر منذ زمن ارسطو( ).  كان فرويد كان يعتبر نفسه العالم الأشهر والأهم في القرن العشرين، الى درجة اعتبرها إنجازاته بوصلة للمعرفة البشرية( ).
[/b]

نظرية فرويد في التحليل النفسي

استخدم فرويد طريقة التحليل النفسي بدلا عن التنويم المغناطيسي( ) للوصول الى أثر الصدمات النفسية واعراض امراض العقلية على الصحة الجسدية. قام بدراسة وبحث  مستفيضة قسم عقل الانسان الى ثلاث أجزاء حسب درجة الوعي( ).
اقسام العقل من حيث الوظيفة (الوعي) هي :-
1-   الجزء الواعي (Conscisous)
 
هو الجزء الواعي من العقل (المخ)، يشمل كل شيء يدركه او يشعر به الانسان في أي لحظة، في الوقت الحاضر او في الماضي(الذكريات) مثل افكار او مشاعر وغيرها.

2-   الجزء شبه الواعي (Preconscisous)

  هو الجزء شبه واعي من العقل، مثل (معلومة) تساعد الوعي على التذكير بشيء مهم، خاطرة، صورة خاطفة. ليس بالضرورة ان تكون المعلومة نتيجة حدث في نفس اللحظة، قد تكون مدفونة يمكن استرجاعها من الذاكرة.

3-   الجزء الثالث اللاوعي (Unconscisous)

وهو الجزء غير الواعي من العقل (المخ)، الذي غير قابل لإدراك ولا يمكن السيطرة عليه، لكن يدفع بالغرائر المكبوتة للتمرد والثورة على عقل ما يعيقها او سبب دفنها (اضطهادها) لقد قضى فرويد معظم حياته في البحث والقاء المحاضرات.

مقومات الشخصية حسب نظرية فرويد (Personality)
في عام 1923 وضع فرويد نظريته عن الشخصية، قسمها الى ثلاثة منظومات "ثلاثة، تتطور اجزاء هذه المنظومات كل واحدة منها في مراحل مختلفة عند الانسان، ولكنها تمثل منظومات العمل وليست تقسيمات جزئية في المخ (الجهاز العصبي في الرأس).

 
اولا- النفس البدائية او الانا الفطرية ID))

هو الجزء الغريزي البدائي من الشخصية، تتكون الانا الفطرية من المكونات التي يمتلكها الشخص عند الولادة مثل الغريزة الجنسية (الحياة) التي تحتوي ليبيدو (Libido) وغيرها من الدوافع الغريزية.
 عند الانا الفطرية تظهر كل المتطلبات النفسية عند الولادة، هي ضروريات بدائية الطعام والشرب والأمان والحماية من البيئة الخارجية، (اغلبها متطلبات او رغبات انية). وهي تمثل المكون الوحيد لشخصية المولود، لكن فيما بعد يتطور الوعي وتظهر الانا العاقلة والانا العالية (الضمير). ان تصرفات التي يحملها الطفل عند الولادة تبقى طول حياته على نفس المنوال، فهي لا تتغير مع مرور الزمن. ان سبب عدم تأثير الانا الفطرية بالعالم الواقعي او المنطق او خبرة الحياة اليومية، لأنها تحت سيطرة الجزء اللاوعي من العقل. مهمة الانا الفطرية تعمل على مبدأ تحقيق السعادة خلال الحياة اليومية، والتي تعني تحقيق الارضاء الرغبات الغريزية الانية بغض النظر عن العقبات التي قد تحصل لها بسببها. فحينما يتم تحقيق هذه الرغبات البدائية يشعر الانسان بالسعادة، وحينما لا تتحقق او تشبع هذه الرغبات يشعر الشخص بالتشنج وعدم الارتياح.

ثانيا- الانا الواعية او النفس العاقلة Ego))

الانا العاقلة ( الذات العاقلة) هي الجزء الذي يتوسط بين العالم الخيالي والعالم المعقول او الحقيقي. انها مسؤولة عن صناعة قرارات الشخصية وتصقيلها، مثاليا هي تعمل بصورة مثالية مع معطيات الفكرية المنطقية، بينما العقل الفطري خيالي وخرافي في طلباته، تعمل بحسب قواعد ومباديء العامة، لتحقيق رغبات الانا الفطرية ومتطلباتها، عادة تحاول التوفيق والتأجيل بين العالمين (الواقعي والخيالي) كي تقلل من تأثيرها السلبي على المجتمع، مثلا تقرر كيف يجب ان يتصرف الشخص في الحياة الاجتماعية بصورة واقعية وعادية وبحسب العادات والقواعد المتعارف عليها اجتماعيا.
ان النفس العاقلة عادة بطيئة في استيعابها او فهمها النفس الفطرية، فأفضل ما تستطيع ان تعمله، هو ان تعمل على ارشاد الانا الغريزية(الفطرية) الى الاتجاه الصحيح، وشعورها بالسعادة يكون الافتخار في النهاية بأن ذلك القرار كان قرارها.
فرويد وضع توصيف للعلاقة بين الانا الغريزية والانا الواعية العاقلة، قائلا:" اذا كان العقل الفطري (الانا الفطرية) تشبه حصان من حيث الطاقة او النشاط، فان الانا العاقلة ستكون ذلك الفارس الذي يقوم بترويضها وقيادتها في الطريق الصحيح".
إذا فشلت الانا العاقلة في الوصول الى هدفها باستخدامها قواعد العالم الواقعي، تكون النتيجة الشعور بالقلق، لكن العقل غير الواعي (Unconscious) يتدخل بطريقته الخاصة للمساعدة، فيقلل الشعور بالخيبة عن طريقة التغطية، فتقوم بتعظيم الأشياء الإيجابية في حسابات الانا العاقلة كي يشعر الفرد بالسعادة او الرضا. احدى اهم صفات او مهمات المصلح الاجتماعي او المحلل النفسي هي تحسين هذه القابلية.

الانا العليا او المثالية ( الضمير) Super Ego))

الانا العليا هي المنظومة (الجزء) التي تعمل مع القيم والاخلاق والمبادئ التي اكتسبها او تعلمها الشخص(الطفل) من الوالدين او من الأقارب او من المربين او من المجتمع المحيط به. تتطور الانا العليا في المرحلة الثانية من العمر التي تدعى (Phallic ) (3-5 أعوام)، التي تتطور فيها الغريزة الجنسية.
ان المهمة الرئيسية للانا العليا هي كبح الرغبة الغريزية للانا الفطرية، بالأخص الرغبات(النزعات) الممنوعة في المجتمع. كذلك تقوم بتوجيه الانا العليا الى احترام الاخلاق وأهدافها عوضا من الانجراف وراء الغريزة المتوارثة من الطبيعية، فهي تعمل الى سمو شخصية الفرد. الانا العليا (الانا المثالية او الضمير)  يقوم بمعاقبة الانا العاقلة من خلال الشعور بالذنب، مثلا إذا وفرت الاخيرة(الغريزية) احتياجاتها او استجابت لها.
مهمة الانا العليا هي قيادة تصرفات الانسان والسيطرة عليها، مثلا تسال ماهي الوظيفة التي تحلم ان تقوم بها؟ كيف يجب ان تتعامل مع الاخرين؟ او كيف يجب ان تتصرف كعضو في المجتمع؟. أي فشل من قبل الانا العاقلة لتحقيق طموح الانا العليا، الانا العليا أيضا قد تمنح الشخص الراحة او السعادة حينما يتصرف بموجب قواعدها او قياساتها.
إذا كانت قياسات الانا العليا طوباوية او مثالية جدا، حينها كل شيء يعمله العقل الطبيعي (الانا العاقل) لا يفيد، بل يشعر صاحبها  بالفشل او اللارضا عن ذاته، وهي حالة مرضية –نفسية. ان الذات المثالية والضمير تتطور او تنشأ في مرحلة الطفولة من تربية الوالدين والبيئة على القيم والأخلاق والعادات بصورة مفرطة او تعصب غير واقعي.

طريقة فرويد في التحليل النفسي

  ان الطريقة التي اعتمدها فرويد في التحليل النفسي هي بكل بساطة الاعتماد على عالم اللاشعور او اللاوعي في العقل.  ان الاستماع الى ذكريات المريض وفك طلاسمها، تحليلها وتفسيرها اعتمادا على القاعدة  المعروفة (لكل فعل او منبه هناك استجابة) كقانون الفعل ورد الفعل.
 تكمن الصعوبة في عملية الصعوبة استدراج المريض الى الاستنطاق بسيرته الذاتية بدون تحفظ، دون خوف، او حذف او تغير هي عملية بالغة الصعبة، يجب ان يكون للمحلل النفس الامكانية الى ترويض المريض الى ان يشعر بأمان للتحدث له عن ذكرياته، كأنما يعترف امام الكاهن بأخطائه، فيسرد للمحلل بكل دقة وربما بحماس ومشاعر جياشة كل صغيرة وكبيرة من الاحداث.
المريض في البداية  يشعر بخطورتها على شخصيته، ومكانتها، على  كيانه، بل على حياته، مثلا في حالة وجود جريمة، الحجة الأولى والأخيرة الموجودة في يد المحلل النفساني، هي ان  يقنع المريض انه بحاجة الى العلاج  من مرضه، وان معرفة الاحداث الماضية في حياته تساعد الى الوصول الى العلاج، ان مظاهر المريض النفسي واضحة هي  الخرف والتحدث بأشياء غير معقولة او غير واقعية، حالة الصراع الشد النفسي  والانفعال لعدم سبب موجب، عدم قدرة على التركيز او اتخاذ القرار، او الخوف من المجهول. كل هذه المظاهر مهمة قد تساعد الى معرفة سبب الصدمة. وان ذلك لا يتم الا بعد نقل كل الاحداث (الذكريات في اليقظة والاحلام اثناء النوم) بدقة للمحلل.
لكن بعد ان يصل المريض الى نقطة الانقلاب، الى الشعور بالأمان، ويستسلم يصبح المريض كالطفل المتعلق بوالديه متعلقا بالمحلل النفسي، ثم يبدا المحلل بتحليل سيرة المريض اعتمادا الى سرد المريض لذكرياته، فيجد أماكن الصدمات ومن ثم يتم ردمها واعادة الثقة بالذات والتخلص من العقد النفسية التي تركتها هذه الصدمات عليه.
من مظاهر المرض النفسي لدى اي شخص هي الخوف وفلتان اللسان، وكره الاشياء. وان الغرائز المكبوتة تعبر عن ذاتها من خلال الابدال، ورد الفعل، والتكيف والتناقض في المواقف الشخصية.

المناقشة والتعليق

ان علم النفس اصبح علم العلوم بسبب علاقته بالصحة الجسدية لاي انسان، بل ان طريقة التفكير  التي تعتمد على  نوازع النفسية هي مفتاح السعادة والنجاح في الحياة الفرد، لعله من المناسب ان نذكر مقولة الفيلسوف الاغريقي افلاطون بهذه الصدد:" العقل السليم في الجسم السليم). حسب فرويد شخصية أي انسان تشبه انية فخارية جبلت عجينتها في مرحلة الطفولة من الابوين، لان الضمير و فكرة الالتزام بالقيم والعادات والتقاليد تنشأ في مرحلة الطفولة أعوام 3-5، وهذا مبدا معتمد في التربية المدرسية في المدارس الغربية في العقود الاخيرة.

 
..............
 



د.عبدالله رابي:
الكاتب المنور المبدع يوحنا بيداويذ المحترم
تحية
 تنورنا دائما بكتاباتك المختارة العميقة والمهمة التي تعد رسائل علمية لاصحاب الشان في كل المناسبات والمستويات الذين عليهم ان يفهموا طبيعة المجتمعات البشرية من خلال ديناميكيتها مع الطبيعة النفسية البشرية التي تناولت فيها اهم ما توصل العلماء في دراسة اعماقها وفي مقدمتهم ورائدها سيجموند فرويد الذي يعد الاول من كشف عن النفس البشرية في اعماقها وربطها في المعطيات الاجتماعية التي يكتسبها من الاسرة عبر التنشئة الاجتماعية، وتفاصيلها كما وردت في مقالك.
النقطة التي اود الاشارة اليها هنا:
بالنسبة الى الذات التوفيقية التي تحاول ان توفق بين ما يطمح الفرد اليه لتحقيقة منطلقاً من الجزء الغريزي الفطري له والضمير الانا المثالية المكتسبة من المجتمع عبر التنشئة الاجتماعية ،ذكرت التوفيق ما بين الخيالي والواقعي، لا ادري اذا اعتمدت على مصدر معين في هذه العبارة ام لا، لان لا يوجد شىء خيالي عند الفرد في الجزء الطبيعي الفطري من الشخصية ، بل هي عبارة عن غرائز فطرية تولد مع الانسان وراثياً وعليه لكي يستمر الانسان في العيش عليه ان يحققها، مثل غريزة البقاء والحياة التي ترتبطا بالغريزة الجنسية وغريزة الاقتناء والشرب والاكل والدفاع والتعاون والحب والصراع وكلها موجودة ، ولكن لان الانسان يختلف عن الحيوان في تدبير واشباع هذه الغرائز التي حدد لاشباعها عن طريق تطور العقل فوضع قواعد ومعايير تعد المثل العليا للمجتمع الذي يمثل الضمير من شخصية الانسان، فالذات الانا توفق بين تلك الغرائز التي من المفروض ان يشبعها كالحيوان تماما ولكن يكون الضمير بالمرصاد له فتوفق الذات بينهما لتاجيل تحقيق تلك الغرائز وفقا لمعايير المجتمع، فمثلا:
الغريزة الجنسية على الانسان بغياب الضمير ان يشبعها كالحيوان دون زواج او اعلان علاقة مع الجنس الاخر لاشباعها واعتراف المجتمع بها، ولكن المجتمع حدد قواعد لاشباعها كيف ومتى واين؟ لكي تنسجم مع المثل العليا للمجتمع.
خذ مثال آخر
 غريزة الاقتناء او التملك، موجودة منذ الطفولة عند الانسان ، وعليه اشباعها لكي يعيش ويواصل الحياة فالمفروض ان يشبعها كالحيوان اي اباحية الاشياء له كيفما ومتى ما يريد واينما، ولكن ايضا يكون الضمير بالمرصاد له لان المجتمع وضع معايير محددة لاشباعها بطرق شرعية. وكذا بقية الغرائز، فلا يوجد شيئ خيالي كلها واقعية مؤجلة وغير مؤجلة.
ولا تنسى هناك نظرية التخلف النفسي التي تؤكد على جموح الغرائز وعدم تمكن الضمير او سوبر انا في السيطرة عليها فينحرف الفرد، وهذا يحتاج الى مقال ،اذا سنح الوقت سوف اكتب عنها، وهذا المفهوم اي مفهوم التخلف النفسي يختلف عن التخلف العقلي.
تقبل محبتي وتقديري

يوحنا بيداويد:
اخي العزيز الدكتور عبد الله مرقس رابي  المحترم
تحية
في البداية اود ان اشكركم على قرائتكم لمقالاتي وابداء ارائكم فيها  من خلال التعقيب او النقد او الاستفسار عن مصادرها. في الحقيقة هذه الطريقة التي تتبعها معي ومع غيري من الكتاب تعطي لنا الفرصة التعلم اكثر فاكثر في كتابة المقالات او الابحاث او تاليف الكتب. لاننا على يقين  ان مكانتكم العلمية بين ابناء مجتمعنا العراقي و بالاخص المسيحي اصبح معروفا قليل من المختصين يضاهيها.
بخصوص العبارة التي وردت في مقالي الاخير الذي نشر في مجلة " بابلون / العدد 24" التي تحررها مجموعة من كتاب الكلدان في مدينة ملبورن وحول العالم، جاءت في عدة عدة مصادر وساضع صورة لاسم المقال مع كاتبها ومكان النشر او الرابط.
ما كنت ارغب التعبير عنه هو : " ان الانا الفطرية، لانها تفقد الوعي  او التجربة او الخبرة لهذا تسير خلف الغرائز الفطرية التي يحملها الانسان عند ولادته. وبسبب عدم وجود معرفة (خبرة او عي) لديها فهي لا تعرف الحدود في مطاليبها وتلبية غرائزها الحيوانية، بسبب هذه الصفة ترى ان الانا الغريزية تطالب باشياء غير واقعية او طبيعية او معقولة وبالتالي فسرتها (انا شخصيا) خيالية اي غير واقعية.
 بينما الانا العليا (الضمير) التي تستمد خبرتها او حكمتها من تقاليد وقواعد وتعاليم وتربية او محل التنشيئة  وبتالي ( التي تصوغ  مباديء ضميره)، تعمل كمراقب و كشرطي او كحاكم، فعندما يتصرف الانسان خارج قواعد التي اعتمدها(بسبب النزعات الفطرية الغريزية) يرسل اوامر للانا العقلانية (Ego ) لتوجيه عقوبة لانا الغريزية كي تكف الخروج من مسار العام ، اي تكف عن كسر تقاليد وعادات واخلاق المجتمع .
هكذا يكون هناك  هناك صراع بين الجزء الفطري للانا (ID الذي يفتقد للخبرة وبتالي يكون خيالي النزعات) وبين الجزء المثالي للانا اي الضمير (Super Ego) يطالب الخضوع  لواقع المجتمع الذي يعيشه (الواقع الذي يراه العامة شيء طبيعي وواقعي  من حيث التصرف و الالتزام بالاخلاق )
اخي د. عبد الله هذا ما كنت اريد التعبير عنه او شرحه في هذه العبارة. وهنا اضع عدة اعتمدتها لدعم فكرتي لشرح هذه العبارة تحتها خطا بالغة الانكليزية . اتمنى ان اكون وفقت في شرح رؤيتي لكم، وشكرا مرة اخرى لتعقيبكم الذي فعلا تركني ان اراجع معظم مصادر مقالتي
تحياتي يوحنا بيداويد

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة