الحوار والراي الحر > المقالات الدينية

شراكة الإنسان في الطبيعة الإلهية

(1/1)

وردااسحاق:

شراكة الإنسان في الطبيعة الإلهيةبقلم / وردا إسحاق قلّو
    في جوهر الله يوجد تبادل محبة بين الآب والإبن والروح القدس . هذه هي ماهية الله أو هويته الحقيقية . وما هو في داخل الله من محبة يخرج إلى الخارج ليشمل الإنسان الذي خلقه على صورته كمثاله . عندما سقط الإنسان في الخطيئة ، من فيض محبة الله ، أراد أن يخلّص الإنسان ويكشف له أبوة الآب ، وبواسطة المسيح ينال البنوة ( الروح القدس نفسه يشهد مع أرواحنا بأننا أبناء الله )  وبه ننادي ( يا أبتا ) كما أن الروح يمنح البشر ( حرية أبناء الله )  ” رو 15:8 – 16″ و ” غل 6:4 ” ويسوع المسيح هو ( بكر لأخوة كثيرين ) ” رو 29:7″ ( لا يستحي المسيح أن يدعو المؤمنين به إخوة له ) ” عب 2: 11-12 ” وداعياً أياهم أحباءه ” يو 15:15″ . وهكذا تتجه البنوة والأخوة والصداقة نحوسيادة يسوع المسيح على كل البشر ، لأنه يريد أن يكون العالم كله له ” قول 16:1 ” لأجل ذلك يجذب الله الآب البشر لأبنه ، وبحسب قول الرب ( جميع الذين أعطاني الآب يقبلون إليَّ ) ” يو37:6″ فنستطيع أن نقول إن الإنسان هو هدية الآب للإبن ، والأبن يتقبلهم من الآب ويعيدهم إليه ( كل ما هو لي فهو لك ) ” يو 10:17 ” فيصبحون ورثة الله ، وشركاء المسيح في الميراث والمجد . ” رو 17:8 – 18″ .

    كذلك سيشارك الإنسان إلهه في كيان واحد . ففي الإفخارستيا يتحد جسد المسيح ودمه مع جسد ودم الإنسان فيصبحا كياناً واحداً موحداً . وكل المؤمنين بالمسيح هم جسد واحد وهورأسهم ، وهكذا يكتمل الإنسان مع الله ، وبضعف الإنسان تكمل قوة الله . كما أن الوحي الإلهي القدوس يسكن في جسد الإنسان الطاهر ، والروح القدس هو الله . تقول الآية ( ألا تعلمون أنكم هيكل الله ، وأن الروح حال فيكم ؟ … هيكل الله مقدس ، وهذا الهيكل هو أنتم ) ” 1 قور 3: 16-17 ، 9:6 . 2 قور 16:6 ” فالمؤمن بيسوع المسيح يصبح هيكل الروح القدس الذي يحل فيه ويملأهُ ، ويجعل الآب والإبن يسكنان فيه إذا أحبوا أخوتهم ( يو 14: 15- 23 ) لأن روح الله هو روح المحبة ( رو5:5 ) .
    أما مستقبل الإنسان وهدفه فهو الإتحاد الكلي بالله ، الله الآب الذي يصبح ( كل شىء في كل شىء ) ” 1 قور 28:15″ . الله الإبن يصبح به المؤمن واحداً فنعبر عنه ( في المسيح ) و ( مع المسيح ) . فالوحي المسيحي يقّر بأن غاية حياة الإنسان هي الحياة الأبدية . إلا أن الإنسان في حاضره الأرضي حيث ملكوت الله هو حاضرً بين البشر ( طالع لو 21:7) وذلك ، أن الحياة الأبدية ، والملكوت تبدأ على الأرض بالإيمان ، لهذا تقول الآية ( الحياة الأبدية هي أن يعرفوك ، أنت الإله الحق وحدك ، ويعرفوا الذي أرسلته ، يسوع المسيح ) ” يو 3:17 ” .
    الألم والموت في هذا العالم يكتسبا بيسوع معنى عميق . الا وهو أنهما يقودان إلى الخلاص الأبدي . فكل شخص ٍ يتألم يتحد بشخص المسيح المتألم ، وبآلامه الخلاصية ، علاوة على أن الآلام في حد ذاتها تطهر المتألم من ذاته كالنار . فهذه هي ثمرة الألم الثلاثية الأبعاد ، وهي
تطهير الذات . الإتحاد بالمسيح . الأشتراك معه في خلاص البشر .
  ختاماً نقول : الفرق بين الوحي اليهودي والمسيحي في هذا الموضوع هو أن الله في العهد القديم أقترب من البشر بالرموز . فتابوت العهد هو رمز لحضور الله في وسط الشعب .
   أما في العهد الجديد فأصبح الله إنساناً ( متخذاً صورة العبد ، وصار على مثال البشر وظهر بمظهر الإنسان ) في العهد الجديد خص جميع البشر ورفعهم عالياً وجعلهم شركاء في الطبيعة الإلهية . ليتمجد أسمه القدوس .

التوقيع : ( لأني لا أستحي بالبشارة . فهي قدرة الله لخلاص كل مؤمن ) ” رو 16:1″

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة