الاخبار و الاحداث > الاخبار العالمية

الظواهري: خطة على مرحلتين؛ محاربة الغرب ثم اسقاط حكومات العرب

(1/1)

samir latif kallow:








الظواهري: دولة العراق الاسلامية حيوية لاحياء الخلافة

الظواهري: خطة على مرحلتين؛ محاربة الغرب ثم اسقاط حكومات العرب
 
الرجل الثاني في القاعدة يهاجم فساد الحكومة السعودية وتغلغلها في العراق ويعترف باخطاء تنظيمه.

ميدل ايست اونلاين
نيويورك - ظهر أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في تسجيل مصور جديد الاربعاء بُث في موقع على الانترنت تستخدمه جماعات اسلامية متشددة حث فيه على الجهاد ودعا الى الاطاحة بالحكومات "الفاسدة" في الدول المسلمة.

وظهر رجل الدين المصري في التسجيل مرتديا ثوبا أبيض وتحدث بالعربية فيما ظهرت على الشاشة ترجمة بالانجليزية.

وأذاع معهد (اس.أي.تي.اي.) الذي مقره الولايات المتحدة والذي يراقب المواقع الاسلامية على الانترنت نص كلمة الظواهري.

وتحدث الظواهري باستفاضة عما يسميه فساد الأُسرة الحاكمة في السعودية وأدان التنازلات التي قدمها الفلسطينيون لاسرائيل وانتقد الحكومة المصرية لتحالفها مع الولايات المتحدة.

وتضمن التسجيل لقطات لقناة الجزيرة التلفزيونية العربية والشبكة العامة بالتلفزيون الاميركي ومحطات تلفزيونية دولية أُخرى.

وفي احدى المراحل استشهد بأدلة من كتاب الصحفي الاميركي بوب وودورد عن العراق والذي عنوانه "خطة الهجوم".


ولم يتضح متى كان الظواهري يتحدث لكن التسجيل المصور قال انه انتج في جمادى الآخرة.


وهاجم الظواهري اولئك الذين لم يقبلوا "دولة العراق الاسلامية" وقال انها حيوية لاحياء الخلافة الاسلامية.


ويقول قادة عسكريون اميركيون ان زعماء عشائر عراقية ينقلبون بشكل متزايد على القاعدة لكن الظواهري قال ان هناك تأييدا متناميا من الشعب العراقي.


ودعا الظواهري في نص الكلمة الي الوحدة في العراق كما دعا جميع المسلمين الى دعم قتال "مجاهدي الاسلام" في العراق وغيره من دول العالم.

وأوضح الظواهري في الشريط الذي حمل عنوان "نصيحة مشفق" ومدته نحو ساعة ونصف "نحن نواجه حلفا من المتوحشين، فمقاومة هذا الحلف وهذه الأنظمة الفاسدة والمفسدة تتم على خطتين واحدة قريبة المدى وأخرى بعيدة المدى".


وأضاف أن الخطة القريبة المدى هي "استهداف المصالح الصليبية واليهودية"، أما الخطة بعيدة المدى فهي تغيير الأنظمة "الفاسدة والمفسدة".


واضاف ان الخطة "الطويلة الأجل" للحركة تتألف من القتال لتغيير "الانظمة الفاسدة والمفسدة" والاسراع الى ساحات الجهاد مثل افغانستان والعراق والصومال للاستعداد والتدريب الجهادي.


وقال الظواهري انه لا "وصفة واحدة للتغيير" لكن يتعين أن تكون القوة عنصرا في السعي الى التغيير "سواء من خلال انقلاب عسكري او انتفاضة شعبية أو عصيان مدني ضد الحكومات الفاسدة.

وقال الظواهري إن "المجاهدين في العراق غير معصومين من الزلات والأخطاء لأنهم بشر يخطئون ويصيبون".



http://www.middle-east-online.com/?id=49947


تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة