الاخبار و الاحداث > الاخبار العالمية

أميركا تشارك في تدريب عسكري إسرائيلي لمحاكاة قصف المنشآت النووية الإيرانية

(1/1)

Janan Kawaja:
أميركا تشارك في تدريب عسكري إسرائيلي لمحاكاة قصف المنشآت النووية الإيرانية

أفاد مصدر أمني لقناة "الحرة" في إسرائيل أن سلاح الجو الأميركي سيشارك في مناورات "عربات النار" التي يجريها الجيش الإسرائيلي، وتشمل محاكاة ضرب مواقع للمنشآت النووية الإيرانية، على ما قال مراسل "الحرة" بالقدس.

ويحضر التدريبات العسكرية وفد أميركي بقيادة قائد القيادة المركزية للجيش "سنتكوم"، الجنرال أريك كوريلا، والملحقين العسكريين للبلدين.

وأفاد تقرير للقناة 13 الإسرائيلية، مساء الثلاثاء، أن الولايات المتحدة ستشارك في المناورة العسكرية واسعة النطاق التي يجريها الجيش الإسرائيلي لمحاكاة ضربة على المنشآت النووية الإيرانية.

وقالت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" إن التعاون الأميركي الإسرائيلي في هذه المناورة ينظر إليه على أنه "رسالة محتملة لإيران" وسط تعثر المفاوضات لإعادة إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين طهران والقوى الكبرى.

وبحسب تقرير القناة 13، ستعمل القوات الجوية الأميركية كقوة تكميلية في المناورة، حيث تساهم طائرات الولايات المتحدة بتزويد المقاتلات الإسرائيلية بالوقود أثناء محاكاتها لدخول الأراضي الإيرانية وتنفيذ ضربات متكررة على المنشآت النووية.

وأشار التقرير التلفزيوني إلى أن التدريب المماثل الذي أجرته إسرائيل لمثل هذا الهجوم قبل حوالي 10 سنوات، عندما ورد على نطاق واسع أن إسرائيل على وشك ضرب إيران، لم تشارك فيه الولايات المتحدة.

وأشار مراسل شؤون الدفاع في القناة 13، أور هيلر، إلى أنه من خلال إشراك الولايات المتحدة في هذه التدريبات، يوجه البلدان رسالة إلى إيران مفادها أن الولايات المتحدة يمكن أن تدعم هجومًا إسرائيليًا، حتى لو لم تشارك طائراتها المقاتلة بشكل فعّال.

ويأتي هذا التقرير بالتزامن مع رحلة وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، إلى واشنطن، حيث يلتقي فيها نظيره الأميركي، لويد أوستن، ومستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، جيك سوليفان.

وقال غانتس قبيل مغادرته إسرائيل إنه سيبحث في الولايات المتحدة "مسألة زيادة التعاون الأمني، والتصدي لتحديات المنطقة، وخاصة إيران".

وفي بداية العام الماضي، أعلن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، أنه أصدر تعليمات للجيش بالبدء في وضع خطط هجوم جديدة ضد إيران. وبحلول سبتمبر، قال كوخافي إن الجيش "سرّع إلى حد كبير" الاستعدادات للعمل ضد برنامج طهران النووي.

وتشمل الخطط إيجاد طرق لضرب المنشآت الإيرانية الموجودة في أعماق الأرض، والتي تتطلب ذخيرة وتكتيكات متخصصة، كما سيتعين على سلاح الجو الإسرائيلي التعامل مع الدفاعات الجوية الإيرانية المتطورة بشكل متزايد من أجل تنفيذ مثل هذه الضربة.

وسيتعين على القوة الجوية أيضا الاستعداد لرد انتقامي متوقع ضد إسرائيل من قبل إيران وحلفائها في المنطقة.

تأتي التدريبات الجوية وسط مناورة عسكرية مكثفة - أطلق عليها اسم "عربات النار" - والتي تشارك فيها جميع وحدات الجيش الإسرائيلي تقريبا، وتركز على التدريب للقتال على الحدود الشمالية لإسرائيل، بما في ذلك ضد جماعة حزب الله في لبنان المدعومة من إيران.
الحرة / ترجمات - دبي

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة