الارشيف > الشهداء الاربعة، الاب رغيد و رفاقه

الذكرى الاربعين لاستشهاد الاب رغيد ورفاقه

<< < (2/2)

josef1:
                 بسم الثالوث الاقدس   الاب  و  الابن  و  الروح القدس  الاله الواحد امين
                                قال سيدنا يسوع المسيح له كل المجد
                 
                      انا القيامة والحق والحياة              من امن بي وان مات سيحيا
        اخوتي واخواتي ان وجودنا على هذه الارض هو موقت وزائل ، ونحن المؤمنون نعيش 

        للحياة  الابدية  الخالدة ، ان حبة الحنطة ان لم تسقط على الارض وتمت لن تعطي حياة جديدة 
        فحياتنا  هي في السماء  كما في قول المرنم الذي يوضح لنا بان هذه الحياة على الارض زائلة
       وفانية  وعلينا ان نستعد للحياة الخالدة ، كما في قول المرنم     
                             انا لست الى غريبا هنا                فان  السما   موطني
                             ارى الحزن  عندي هنا                فدار  العلا   موطني
                             الا انني سائح   قاصد                  ديار السما   موطني
                             فلا بد ان تنتهي غربتي               وامضي الى  موطني
       ان مكان المؤمنين هو فوق ، على ساحة الابدية ، حيث ستلقى سفينتك مراسيها ، وحيت قد
       سبقك الرب ليعدلك المكان الذي تشتهيه لنفسك ، والذي طالما سعيت اليه ، دون ان تجده ابدا
     لنفسك هنا على الارض ، لنرتل كلنا ترتيلة العزاء والتي نرتلها في كنائسنا المقدسة عن روحه
     الطاهرة .                 
                                     انت ملجائي ربي           اغفر ذنبي وارحمني   
                            اسمعوا يا اخوان       الموت المر قاساني     اغمض  عيوني
                            واخرس لساني         كاس المراة اسقاني     ربي يغفر ويرحمني
       
  سيادة راعينا الجليل بولس فرج رحو جزيل الاحترام
  كم كانت يا سيدنا كلماتك موثرة ومشجعة للمؤمنين حيث بعثت فيهم الطمأنينة والثقة
  بالنفس ، فنظرتك لمؤمنيك كنظر يسوع لقطيعه الذي افتداه بدمه فلنقل ( انظر يا يسوع
  من علياك الى حملانك الوديعين الذين حملتهم على ذراعك فالذئاب تهمش بهم ) اقبل
  يا يسوع روح خدامك الامينين الاب رغيد عزيز كني والشمامسة الثلاث الذين خدموا على
  مذبحك ( غسان و  بسمان  و  وحيد )  .  فعادوا اليك مغسولين بدمائهم ، شهداء امينين
  لاسمك القدوس . لن ننساكم يا اعزائنا فد قمنا بالصلاة عن روحكم الطاهرة يوم الاحد
  08  07  07 بقداسين اقامهما الاب شربيل القادم من روما وشمامسته في مدينتي
  شتوتكرت وبفورسهايم الالمانيتان ، كما نعزي بمناسبة صلاة الاربعين راعينا الجليل بولص
  فرج رحو ، وعوائل الشهداء الاربعة ( الاخ العزيز عزيز كني وزوجته كورجية واولاده فراس
  وزوجته والصغير غدير والبطلة رغد التي اصيبت قبل سنتين بشضية قنبلة في كنيسة
  الروح القدس نجت منها باعجوبة وكذلك البنات ايناس وزوجها سرمد ، وغادة وزجها جرجيس
  في استراليا )  . وعوائل بقية الشهداء غسان  و  بسمان  و  وحيد ، اسكنهم الرب
  ملكوته مع الشهداء والصديقين ويكون استشهادهم اخر الاحزان لعوائلهم ولشعبنا المسيحي
  المظلوم والجريح   امين  .

  الاب شربيل جبرائيل الراهب  ـ  دير مار يوسف للرهبان الكلدان  روما
  الشماس يوسف جبرائيل والعائلة  شتوتكرت   ـ  المانيا
 

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[*] الصفحة السابقة

الذهاب الى النسخة الكاملة