المحرر موضوع: اشعياء والصعود  (زيارة 65 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف جريس شحادة

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 731
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اشعياء والصعود
« في: 16:45 21/06/2022 »
اشعياء والصعود
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
نقرا في خدمة غروب عيد صعود الرب، نصوصا من التوراة،من بين هذه القراءات نقرا من نبؤة اشعياء 3 _2 : 2 قراءة أولى وقراءة ثانية من اشعياء 62،و63.
مقدمة
هنا سنقف عند نص القراءة الأولى من اشعياء 5 _ 1 : 2  .
يصف اشعياء في الإصحاح الثاني " حكم السّلام العالمي" الذي يميّز ملكوت المسيح _ مملكة الألف عام، الإصحاحات 5 -1 . ويستطرد اشعياء في حكم الله على الذين يرفضونه والذين لن يكون لهم أي نصيب في مملكته الآيات 22 _6 .
النص :" اَلأُمُورُ الَّتِي رَآهَا إِشَعْيَاءُ بْنُ آمُوصَ مِنْ جِهَةِ يَهُوذَا وَأُورُشَلِيمَ: وَيَكُونُ فِي آخِرِ الأَيَّامِ أَنَّ جَبَلَ بَيْتِ الرَّبِّ يَكُونُ ثَابِتًا فِي رَأْسِ الْجِبَالِ، وَيَرْتَفِعُ فَوْقَ التِّلاَلِ، وَتَجْرِي إِلَيْهِ كُلُّ الأُمَمِ.
وَتَسِيرُ شُعُوبٌ كَثِيرَةٌ، وَيَقُولُونَ: «هَلُمَّ نَصْعَدْ إِلَى جَبَلِ الرَّبِّ، إِلَى بَيْتِ إِلهِ يَعْقُوبَ، فَيُعَلِّمَنَا مِنْ طُرُقِهِ وَنَسْلُكَ فِي سُبُلِهِ». لأَنَّهُ مِنْ صِهْيَوْنَ تَخْرُجُ الشَّرِيعَةُ، وَمِنْ أُورُشَلِيمَ كَلِمَةُ الرَّبِّ.
فَيَقْضِي بَيْنَ الأُمَمِ وَيُنْصِفُ لِشُعُوبٍ كَثِيرِينَ، فَيَطْبَعُونَ سُيُوفَهُمْ سِكَكًا وَرِمَاحَهُمْ مَنَاجِلَ. لاَ تَرْفَعُ أُمَّةٌ عَلَى أُمَّةٍ سَيْفًا، وَلاَ يَتَعَلَّمُونَ الْحَرْبَ فِي مَا بَعْدُ.
"
في الآيات الأولى للإصحاح الثاني من اشعياء، نقرأ نبؤة خلاصيّة { اسخاتولوجي Eschatology من اللغة اليونانية ἔσχατος  الأخير،الآخرة } عن الآخرة وخلاص إسرائيل والأمم كلّها.
حسب هذه النبؤة، ستُصبح كلّ الأمم مؤمنة بالله الواحد {Monotheism من اليونانية مونوس  μόνος واحد احد وثيوس الله θεός} وسيصعدون لأورشليم لبيت الله ،كذلك النص في ميخا 5 -1 :4
النصّ
يتعهد الله هنا بإعادة روحانية مكانة صهيون، بعد ان وصفها بخاطئة وستخضع لعقاب اليم،.يصف لنا اشعياء كيف ستكون صهيون اورشليم في "آخر الأيام".
التعبير "آخر الأيام _ אַחֲרִית הַיָּמִים " هو تعبير مسيحي خلاصي،بمعنى ان هذا سيحصل باقتراب وجود المسيح قارن التكوين 2 _1 :49 :" "וַיִּקְרָא יַעֲקב אֶל־בָּנָיו, וַיּאמֶר: הֵאָסְפוּ וְאַגִּידָה לָכֶם אֵת אֲשֶׁר־יִקְרָא אֶתְכֶם בְּאַחֲרִית הַיָּמִים. הִקָּבְצוּ וְשִׁמְעוּ בְּנֵי יַעֲקב, וְשִׁמְעוּ אֶל־יִשְׂרָאֵל אֲבִיכֶם"
من هنا نفهم ان الأمر هام جدا،ان سلام صهيون لا يتعلّق بأمور دنيوية سياسية لا بل في علاقة أبناء صهيون والمخلّص.
يقول اشعياء " أَنَّ جَبَلَ بَيْتِ الرَّبِّ הַר בֵּית־יהוה "أعلى الجبال.أي ان الله السامي والأعلى وبالتالي يحتقر الآلهة وحثالتهم أمام الله الحي المخلص.
كما ان نبؤة دانيال {الإصحاح 2 } تدل على ان الجبل يرمز للملكوت والملك،كذلك اشعياء  يرمز لسموّ ملكوت الله باستخدامه " فِي رَأْسِ الْجِبَالِ "،في سفر الرؤيا 14 _12 :6 وزكريا 4 يصف عن الأحداث الجغرافية التي ستحدث وبالتالي "جبل بيت الله" أعلى وأسمى الجبال ليس فقط من الناحية الروحانية لا بل الجغرافية أيضا. من هنا نفهم مغزى اختيار الآباء القديسين لهذا النص والجبل والمفهوم الروحاني للجبل وصعود الرب من جبل الزيتون نذكر ان كل دخول الرب لأورشليم كان عبر جبل الزيتون والخروج من اورشليم كذلك{عن جبل الزيتون ومكانته راجع كتابنا درب الصليب}.
" وَتَجْرِي إِلَيْهِ كُلُّ الأُمَمِ "
لماذا؟ لنفهم الموضوع بشكل جيد يجب ان نقرأ نص متى 5 العظة على الجبل والحديث بالطريق لعمواس لوقا 35 -13 :34 .
الله الجالس في صهيون هو الديّان،مزمور 2 ، والكهنة في بيت الله يخدمون هناك.
والآية الرابعة تثبت هذا :" فَيَقْضِي بَيْنَ الأُمَمِ وَيُنْصِفُ لِشُعُوبٍ كَثِيرِينَ، فَيَطْبَعُونَ سُيُوفَهُمْ سِكَكًا وَرِمَاحَهُمْ مَنَاجِلَ. لاَ تَرْفَعُ أُمَّةٌ عَلَى أُمَّةٍ سَيْفًا، وَلاَ يَتَعَلَّمُونَ الْحَرْبَ فِي مَا بَعْدُ. וְכִתְּתוּ חַרְבוֹתָם לְאִתִּים, וַחֲנִיתוֹתֵיהֶם לְמַזְמֵרוֹת לא־יִשָּׂא גוֹי אֶל־גּוֹי חֶרֶב" לא־יִלְמְדוּ עוֹד מִלְחָמָה"–  –
1.                  هذا يدلّ على سماع كلمة الله والعمل بحسبها،ومن سيرشد الأمم لبيت الله،المخلّصون من بني صهيون ،زكريا 23 _20 :8 :". כּה אָמַר יהוה צְבָאוֹת: עוד אֲשֶׁר יָבואוּ עַמִּים, וְיושְׁבֵי עָרִים רַבּוֹת; וְהָלְכוּ יושְׁבֵי אַחַת אֶל־אַחַת לֵאמור, נֵלְכָה הָלוֹךְ לְחַלּוֹת אֶת־פְּנֵי יהוה, וּלְבַקֵּשׁ אֶת־יהוה צְבָאוֹת; אֵלְכָה גַּם־אָנִי; וּבָאוּ עַמִּים רַבִּים וְגוֹיִם עֲצוּמִים, לְבַקֵּשׁ אֶת־יהוה צְבָאוֹת בִּירוּשָׁלָיִם; וּלְחַלּוֹת אֶת־פְּנֵי יהוה; כּה אָמַר יהוה צְבָאוֹת, בַּיָּמִים הָהֵמָּה, אֲשֶׁר יַחֲזִיקוּ עֲשָׂרָה אֲנָשִׁים, מִכּל לְשׁונוֹת הַגּוֹיִם; וְהֶחֱזִיקוּ בִּכְנַף אִישׁ יְהוּדִי לֵאמור, נֵלְכָה עִמָּכֶם, כִּי שָׁמַעְנוּ אֱלוהִים עִמָּכֶם."
وكذلك الخروج 6 _5 :19 :" فَالآنَ إِنْ سَمِعْتُمْ لِصَوْتِي، وَحَفِظْتُمْ عَهْدِي تَكُونُونَ لِي خَاصَّةً مِنْ بَيْنِ جَمِيعِ الشُّعُوبِ. فَإِنَّ لِي كُلَّ الأَرْضِ. وَأَنْتُمْ تَكُونُونَ لِي مَمْلَكَةَ كَهَنَةٍ وَأُمَّةً مُقَدَّسَةً. هذِهِ هِيَ الْكَلِمَاتُ الَّتِي تُكَلِّمُ بِهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ».
يلخّص النبيّ بقوله :" בֵּית יַעֲקב, לְכוּ וְנֵלְכָה בְּאוֹר יְהוָה!" ومن هو " نور الله" هو يسوع المسيح الله،راجع يوحنا 12 :8 :" ثُمَّ كَلَّمَهُمْ يَسُوعُ أَيْضًا قَائِلًا: «أَنَا هُوَ نُورُ الْعَالَمِ. مَنْ يَتْبَعْنِي فَلاَ يَمْشِي فِي الظُّلْمَةِ بَلْ يَكُونُ لَهُ نُورُ الْحَيَاةِ».
 ومن يمشي ف" نور الله"؟هم المؤمنون الذين يسمعون كلمة الله ويعملون بحسبها راجع 1 يوحنا 7 _5 :1  ووعود الله لهؤلاء نقراها في :
 1 تسالونيكي 18 _13 :4 و 11 _1 :5
و2 بطرس 14 _10 :3
رؤيا 12 _8 :3
نص اشعياء 22 _6 :2 يصف أعمال أبناء شعبه الذين اختاروا طريق أبناء الظلام.