المحرر موضوع: كوارث الأديان  (زيارة 289 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صادق الهاشمي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 635
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
كوارث الأديان
« في: 21:01 22/06/2022 »
كوارث الأديان
بقلم:صادق الهاشمي
(الدين جريمة انسانية)( الدين قتل الشعوب) (صادق)الدين أفيون الشعوب (ماركس)
الشعوب الشيعية والسنية نشأت على العداء التاريخي بعد أن عدت لها الشعوب الفارسية مذاهب وفرق دينية لا تلتقي الا بالقتال وكنا نرفض مقولة ماركس( الدين افيون الشعوب) بعدها جاءت مقولة ل  صادق الهاشمي( الدين قتل الشعوب) مقولتي ليست للإلحاد بل صورة لواقع مرير عشته مع الشيعة والسنة ولازلت  أعيشه فقبلت مقولة ماركس ورفضت مقولتي لانها اقل حدة ووطأة على الشعوب من مقولتي .ففي مقولتي(الدين قتل الشعوب) جاءت في اتجاهين القتل المادي (بالسلاح بكل انواعه حتى السم) والقتل الفكري وهو أن الشعوب الشيعية والسنية التي تدينت  غيبت  الضمير الإنساني لم ولن تشعر بتأنيب الضمير لأنها عندما ترتكب الخطأ الأخلاقي والقانوني ضد الإنسان تعتمد القتل الفكري المسموح في دينها ومذهبها وهو ان قتل السني او الكافر( حلال) بعدها زيارة الامام الحسين ع  فيمسح الذنوب جميعا وعندهم الفرس قد كتبوا لهم أن من زار الحسين ع محى الله ذنوبه ولو كانت بعدد زبد البحار وعدد الحصى والشجر (احنه غير حسين ع ماعدنه وسيله الذنوب كبار وهواي چفتها ثقيلة) فنشأ الجميع على مفهوم ان العبادة والزيارة تمحي الذنوب وانا اقول عندما ازور جدي علي والحسن والحسين وفاطمة وآلهم ابتعد عن الشيعة والسنة و مذاهبهم وفرقهم ملايين الكيلومترات واعوذ بالله من هذه المذاهب والفرق واتكهرب ب عقائدهم وأخلاقهم وقيمهم وقوانين إسلامهم … انهم وعاء الانسانية وبودقة الفكر الناصع وعنوان الاخلاق وقوانينها فاذا امتلكت الانسانية ضمير فان ضميرها محمد ص وال محمد افضل الصلاة والسلام…اتركو المذاهب ياناس ياناس ياناس وارجعوا لكتابكم (القرآن) ولرمزكم النبي الامي العربي الاكرم(محمد ص)……..والا دينكم (الدين قتل الشعوب)…مثال// احد المسلمين يسأل عن الاحنف ابن قيس ماهو مركزه في ابناء البصرة فقيل له مركزه انه اذا غضب غضب معه مئة الف سيف لايسألونه لم غضب هذا (الدين قتل الشعوب) اجتمع فيه القتل المادي والقتل الفكري معا ………
ملاحظة// مقالي يشمل كل الأديان في العالم اليهودي المسيحي البوذي  السيخي و و/تحدثت عن الإسلام والمسلمين لكي انقل  تجربتي من بينهم