الحوار والراي الحر > المنبر الحر

مطربي ابناء شعبنا اللذين وصلو الى قمه الغناء القومي …!

(1/1)

موفق السناطي:
مطربي  ابناء شعبنا اللذين وصلو الى قمه الغناء القومي …!
الموسيقى والغناء هما  لغه الشعوب عبر كل الازمان
وسمه الرقي والتقدم في المجتمعات … ولشعوب ابناء الرافدين محترفيها من المطربين العرب والاكراد في اصواتهم العذوبه التي تحاكيوجدان الناس وتطربهم وبطبيعه الحال لنا نحن ابناء الشعوب الاصيله من الكلدان والاشوريين والسريان خصوصيتنا في هذا الحقل لنا  مطربينا الذين  ابدعو في ساحات الفن عبر القرات باصواتهم الرائعه وعلى مراحل التاريخ ولانستطيع ان نرصد الجميع ولكن سنلقي الضوءعلى مجموعه ممن اتحفونا باصواتهم الجميله … لقد بدأ الانفتاح والانتشار في الربع الاخير من القرن الماضي بعد ان تملكو ادوات الانطلاقمن مسارح الانديه التي تم تأسيسها تباعا النادي الاثوري نادي الاخاء الاهلي نادي بابل الكلداني نادي التعارف نادي اور نادي سومرجمعيه الفنانين الناطقين  بالسريانيه الجمعيه الثقافيه للناطقين بالسريانيه وغيرها لاتحضرني … وقد كان النادي الاثوري سباقا في هذاالمجال فمن مسرحه انطلقت كوكبه من الاصوات الرائعه والتي اتجهت الى القمه … وما ساعد في ذلك اللهجه الاثوريه المنغمه والمفعمةبالاحساس بخلاف اللهجات الكلدانيه الثقيله على اذن المتلقي  لذا  على كتابنا الموقرين المزج مابين اللهجات وايجاد مصطلحات سلسهتقبلها اذن السامع وتطربه … ان عمالقه  الغناء الاشوري انطلقو بقوه من مساحه النادي الى جميع القارات منهم سركون كبريل ادور يوسف( بيبا ) البرت اوسكار داوود ايشا البرت رول…. وغيرهم وكانت المنافسه قويه من سيمتلك القمه مابين سركون كبريل وادور يوسف ( بيبا)
 ولكن رحيل  بيبا  وهو في قمه عطائه ترك الساحه خاليه لسركون بدون منافس  وذلك بعد ان خفتت اضواء البرت اوسكار وداوود ايشا ورحيلالبرت رول  عن عالمنا هو الاخر …! … وكان للانديه الكلدانيه نصيب  في هذا الاعصار الفني فمن مسرح نادي الاخاء سطع نجم المطربصباح السناطي الذي تمكن من الساحه الغنائه وكسب جمهور كبير على مدى سبع سنوات ولكن بعد ان ترك  الوطن تحول الى الغناءالعربي ليصبح احد نجوم المرابع الليليه الاوربيه ويبتعد عن الغناء القومي  اما مطرب نادي بابل اسماعيل رشو صعد سلم الفن بصوت  حنون وبحه فيها احساس لايمتلكها احد من اقرانه ولكن اختفى تماما من الساحه  بفتره قصيره اما جورج خامس مطرب نادي التعارف نزلبقوه الى الساحه ولكن  القدر كان له بالمرصاد لتوافيه المنيه  بعد ان غادر العراق .. جورج الياس من على مسرح نادي اور حجز مقعده فيالصف الاول  وهو الاخر  حذا حذو السناطي بعد حين واصبح احد مطربي المرابع الليليه العربيه … على قمه الغناء القومي تسيد سركونكبريل بدون منازع لعقدين من الزمان ..
عام ١٩٨٠ جمعتني الصدفه في حفل اقمته  في عاصمه اليونان ( اثنا) بمناسبه عيد الميلاد بصاحب الصوت الجبلي الرائع جنان ساوابمعيه الصديق العزيز عازف الكيتار الرائع والاعلامي ولسن يونان الذي  عملت معه كثيرا فهو صديق مقرب والذي اختطفه الموت. بدون سابقانذار … يومها تيقنت ان القمه لن تصبح حكرا لسركون كبريل فها هو القادم يشق طريقه اليها وصدق حدسي بعد فتره  وجيزه كان جنانمتربع وازاح الامبراطور اجيال عاصرت جنان منتشيه بالصوت القوي وعلى ايقاعاته الراقصه ضهرت اصوات هنا وهناك ولكن لاتشكلخطوره على موقع القمه لجنان … عام ٩١  كان العام الفاصل عندما التقيت لاول مره بفنان يحمل كل المواصفات للارتقاء الى القمه ومنافسهسيدها انه المطرب مناظل تومكا الذي يملك  صوت مميز  وشخصيه محببه وحضور  قوي ومتمكن من المسرح تماما وهذه المواصفات كانيتمثل بها جنان .. مناظل  اضاف اليها بساطته المعهوده ودماثه الخلق التي مهدت الطريق امامه في الصعود   والارتقاء  وصدق حدسي مرهاخرى فقد اخبرت حينها  مناظل  ان القمه في انتضارك  وفعلا  حدث  واعتلاها ونافس عملاقيها سركون كبريل وجنان ساوا وهو اخر منيتربع على القمه وانا ابحث بين المئات من الاصوات المميزه التي تغزو المسارح  بأغانيهم  القوميه ابحث عن من سيخلف مناظل ولكن لاوجودلمنافس قوي …؟

اعتقد سيطول الانتضار وسيبقى متربع لعقود قادمه … اعتذر من جيل الفنانين اللذين يطربون الالاف من المستمعين وارفع لهم القبعه ولكنانا اتحدث عن من تعاملت معهم وعايشت سطوع نجومهم …!
المطلوب من كتابنا الاجلاء شحن اقلامهم ليدلو بدلوهم في هذا المجال المميز  ويعطو المطربين حقهم … ان وقع الاغنيه على المجتمع اقوى مناطلاقه مدفع في تاجيج المشاعر القوميه وان المطرب محارب في الصف الاول …! فلا تبخسوا  حقهم فتأثير المطرب على العامه اقوى بالفمره من دور السياسي ورجل الدين فالاغنية تجمع ولا تفرق والاغنيه توحد ولا تشرذم فالاغنيه غذاء الروح وبلسم للكثير من القروح الاجتماعيه…؟

albert masho:
موضوع جميل حبيب قلبي استاذ موفق السناطي وسرد اجمل لكل المطربين الذين في الموضوع وهي اصوات عملت على اطرابنا ومنحنا الصبر طوال العقود الاليمة الماضية , فليس هناك اكثر من يذكرنا بتاريخنا ولغتنا وتراثنا الجميل غير الذين ذكرتهم وغيرهم الكثير وبخاصة العنصر النسوي في الطرب القومي ومنهم جوليانا جندو ولندا جورج وشميران وصونيا اوشانا , كذلك من الرجال امثال الراحل جورج همي ومن الجيل الجديد امثال توني كابريل كذلك ملك الطرب القومي الاصيل اشور بيت سركيس الذي يواصل الابداع ويتربع على عرش الاغنية القومية طوال العقود الماضية وكذلك المبدع طوال 40 سنة الماضية  ايوان اغاسي وغيرهم الكثير , شكرا على السرد الجميل . 

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة