الاخبار و الاحداث > الاخبار العالمية

مقاتلات اف 16 مقابل قبول تركيا بعضوية السويد وفنلندا في الناتو

(1/1)

Janan Kawaja:
مقاتلات اف 16 مقابل قبول تركيا بعضوية السويد وفنلندا في الناتو
الاعتراض التركي على انضمام السويد وفنلندا للناتو لا يتعلق فقط باستضافة البلدين عناصر من حزب العمال الكردستاني ومنظمة فتح الله غولن المصنفين من قبل أنقرة منظمتين إرهابيتين، بل يتعداه إلى انتزاع مكاسب سياسية واقتصادية.
MEO

المصالح تعيد تنشيط العلاقات بين أنقرة وواشنطن
 أردوغان شدد قبل قمة الناتو على أن الموضوع الأهم هو طائرات إف 16
 تركيا بحاجة إلى تحديث أسطولها من المقاتلات للحاق بركب خصومها الاقليميين
مدريد - نجح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ما يبدو في تليين موقف الولايات المتحدة من صفقة مقاتلات اف 16 التي ترغب فيها تركيا بشدة بعد أن علقت واشنطن في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب برنامج الشراكة مع أنقرة لصناعة المقاتلة من الجيل الخامس اف 35 ردا على صفقة شراء منظومة الصواريخ الروسية اس 400.

وبذلت تركيا جهودا مضنية العام الماضي دون جدوى لتحديث أسطول مقاتلاها الحربية الذي يقترب من مرحلة نهاية الصلوحية التقنية، بينما يتزود منافسوها الإقليميون بمقاتلات الجيل الخامس، فيما لا تزال تعتمد على المقاتلات من الجيل الرابع.

ولم تبد واشنطن من قبل أي رأي صريح بخصوص عملية البيع باستثناء القول إن كل مبيعات الأسلحة يجب أن تخضع للإجراءات القانونية اللازمة.

وفي مارس الماضي، كتبت وزارة الخارجية رسالة إلى بعض أعضاء الكونغرس الأميركي الذين عارضوا الصفقة، قائلة إن العلاقات التجارية الدفاعية "المناسبة" مع تركيا تخدم المصالح الأميركية.

وقد شكر الرئيس الأميركي جو بايدن نظيره التركي الأربعاء لتخليه عن معارضة دخول فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو)، فيما أشارت الولايات المتحدة أيضا إلى دعمها خطة تركيا لشراء مقاتلات من طراز إف 16.

وكان من الواضح منذ البداية أن الاعتراض التركي على انضمام السويد وفنلندا لحلف شمال الأطلسي (الناتو) لا يتعلق فقط باستضافة البلدين عناصر من حزب العمال الكردستاني ومنظمة فتح الله غولن المصنفان من قبل أنقرة منظمتين إرهابيتين، بل يتعداه إلى تحقيق مكاسب سياسية واقتصادية.

وقال بايدن لأردوغان فيما كان جالسا إلى جانبه على هامش قمة الناتو في مدريد "أود أن أشكرك على ما قمت به لإصلاح الوضع في ما يتعلق بالسويد وفنلندا وعلى العمل الرائع الذي تقوم به" لإنعاش عملية تصدير الحبوب من أوكرانيا."

وأكدت سيليست والاندر وهي مسؤولة كبيرة في البنتاغون في وقت سابق، أن الولايات المتحدة "تدعم تماما تحديث تركيا لأسطولها من مقاتلات إف-16" الذي "يساهم في أمن الناتو وبالتالي في أمن الولايات المتحدة".

وأضافت حول هذا الملف الذي يعتبر حساسا بين البلدين "هذا المشروع جار. يجب أن يمر بإجراءات العقود لدينا".

وقبل مغادرته إلى مدريد، شدد أردوغان على أن "الموضوع الأهم" بين أنقرة وواشنطن هو "موضوع طائرات إف 16"، فقد تسببت مسألة شراء المقاتلات بتسميم العلاقات بين أنقرة وواشنطن منذ سنوات.

في البداية كان من المقرر أن تحصل تركيا على أحدث مقاتلات إف 35 من الولايات المتحدة، ودفعت جزءا من ثمنها، لكن واشنطن ألغت هذا العقد بعدما حصلت تركيا على نظام دفاع روسي من طراز إس-400.

وكتعويض عن تلك الأموال المدفوعة، تريد أنقرة شراء مقاتلات إف 16 وطائرات من طراز أقدم وتحديث تلك التي لديها وعددها 200.

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة