المنتدى الثقافي > دراسات، نقد وإصدارات

أحلام عند شاطئ المتوسط، قراءة في قصيدة (احلام وكلمات) الأديب فهد عنتر الدوخي... كتابة البروفيسور أحمد الملا سطام الجميلي

(1/1)

فهد عنتر الدوخي:
أحلام عند شاطئ المتوسط
هناك يعتصر المتوسط كل ابداعاتك ويحيلها الى قصائد محملة بالألم والخيبات,
هناك في الاناضول تترعرع الفراشات؛ مثل امسياتٍ وارفة, ثم تمضي قريبا من سواحل المتوسط, لتشتم زفرات الامواج التي ما برحت تتسامى غيضا منذ آلاف السنين.....
وانت تنظر من  شباك غرفتك المطلة على الساحل حيث الامواج القادمة, ثم المسافرة, ثم المزمجرة ثم الخائرة ... تتراءى لك الولادات: ولادة سعيدة بالقرب من جزر الاميرات
واخرى تعيسة موجعة بالمرارات.
ثم يوشك الليل ان يتداعى
فتهرب معه امنيات في طريقها الى الممات
.............................................
نص شعري محمل بالألم والأمل و بقايا الذكريات
وروائح امواج البحر الهائمات
وتنوع الولادات وفناء الامنيات
ورحيل البحر الى منفى الازقة الذابلات
حيث العلاقات الرديئة والمشاعر الموبوءة بالخيبات
عند مربع الفقر المعشش في زوايا الامسيات
وبقايا الالم و الخيبات.
............................................
............................................
ان دراسة تحليلية لهذا النص الشعري تحتاج الى وقت وجهد يتسامى خارج حدود هذا الفضاء الالكتروني ليتخذ لنفسه وجودا على الورق, يتحول الى تاريخ يشي بالأحلام  والأمل والامنيات.
النص هو انثيال لأفكار غنية, وهو عصارة تجربة ثرية؛ ادبية, وفنية, وواقعية, وتاريخية, وجمالية, ونفسية أثارتها لحظة عاطفية جمالية تناغمت مع مشهد البحر وهمهمة امواجه الحائرات.
1- هي أفكار نفسية لأنها كُتبت بفلتر التداعي النفسي للأحداث ومن زاوية الرؤية الشخصية للمتحدث داخل النص الذي  يقارن بين متضادات متنوعة, يجري حسم افضلها من خلال الصراع داخل لاوعي المتحدث الذي يقدم احداهما على الأخرى. ومن الامثلة على فقرات التناقض في النص, هو مثال المقاربة بين ولادتين: احدهما على ضفاف المتوسط وهي سعيدة, و الاخرى, في مكان اخر وهي تعيسة. وهنا تكمن اهمية المقارنة... المتحدث في النص يبين تعاسة الولادة في بلده وهو يرجو ان تكون هي الاخرى سعيدة ايضا مثل بقية الولادات في اماكن اخرى.
2- جمالية النص الشعري تكمن في الاستخدام المتفرد للغة وشحن اشاريتها بمعانٍ متواصلة. مفردة(الحلم) – مثلاً-  محملة بإشارات متواصلة تعبر عن مكنونات ما يريده المتحدث من خلال قيامه ب الاشارة الى الحلم الذي يعتمل في خاطرة والذي يتمنى ان يتحقق. و يتجلى حلم المتحدث بالحصول على (السعادة) ليس اكثر من ذلك. هو حصل على سعادة مؤقته من خلال مروره بطرقات (جورين) لكن هدفه الاساسي هو السعادة الدائمة في بلده:
"أمامك...
افرش لك ذاك الحلم البعيد أمامك ،
ألقي في دورب (جورين) القديمة،
قصة غامضة،
تتوسد حانات البلدة،
التي يلفها أثر الضباب،
وهي تختلس النظر لحظة،
لتبعد  وخزة الألم،
التي تطارد نوم الكاهن ،
وهو يعمد صغار النحل،
في فناء الكنيسة."
من وجهة نظر المتكلم في النص الشعري فان السعادة تكمن في الابتعاد عن الألم. وهو هنا يصرح بذلك علنا عندما يتمنى ان تبتعد عنه (وخزة الألم) ليشتكي قصته الغامضة للمدن الغريبة وللمدن القديمة وللمدن السعيدة: هو يشحذ جمالها وعراقتها وسعادتها لعلها تضفي على بلده مثلها.
3- ويستمر الحلم ليرتسم على هيئة ملكة توزع الشهد الاخير على الهائمين:
"يرتسم الضوء بصورة ملكة،
توزع  الشهد الأخير بجنون،
مع صورة لمعبد،
تتساقط منه،
كلمات الأمس،
التي محتها تعاسة السنين"
4- تهيمن صورة البحر المتوسط على فكرة النص الشعري؛ فتصبح تارة اشارة متعددة المعاني, وتارة اخرى رمزا للعطاء, وثالثة علامة على الحنين والنماء. المتحدثُ مبهورٌ بالمتوسط. اسلافه كانوا ايضا به مبهورين وبسواحله مولعين. كانوا يركبون امواجه في رحلاتهم فطمرت امواجه اعداد هائلة منهم, فاخذوا لا يخشونه بالرغم من انهم اسموه ب (بحر الظلمات) واستمروا يركبونه. هناك تشتغل مفردة البحر كعلامة. ثم تغدو رمزا للحنين والشوق والحلم عندما يشعر المتحدث بالسعادة عند شواطئه الحنينة. ومفردة البحر هي اشارة متعددة المعاني فهي تارة تشير الى السعادة, او الجمال, او العطاء, و حسب ورودها في النص.
5- النص يعبر عن افكار متعددة تتراوح بين الشغف بجمال المتوسط وعذوبة الحياة عند سواحله الاليفة ... والتي قد تكون مخيفة؛ عندما يثور فتتلاطم امواجه المزمجرة ... وبين الرؤية الثاقبة للمستقبل التي تمر من خلال التناقض والتضاد بين الحالات المختلفة والمتعددة. لذلك فان النص يشي بنظرة ثاقبة وواضحة للمستقبل لا تبشر بأي أمل:
"تهز الفراشة خصرها الوثير،
تبتهج بهذا السحر القادم،
من كوكب تتناثر حوله،
امنيات في طريقها للفناء."
قد تنتهي الأمنية عند مغادرة شواطئ المتوسط
او عند ترك مدينة ارتبطت بذكريات محددة
او عند تلاشي الحلم
او عند هروب الفراشات
او عندما تبدد كلمات القصيدة
ثم يأتي الذبول, الذي قد يهيمن
اذا لم يجري الاشتغال على حلم آخر جديد!
6- القصيدة بحاجة الى عنوان وانا اقترح احد العنوانات الاتية:

" احلام وفراشات"
" احلام وكلمات"
"سحر الفراشة الوثير"

مع كل الاحترام والتقدير لصديقي الشاعر المبدع الاستاذ فهد عنتر الدوخي

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة