المنتدى الثقافي > دراسات، نقد وإصدارات

رؤى أخرى جديدة في نص(غائبي) الشاعرة تراث منصور... كتابة فهد عنتر الدوخي

(1/1)

فهد عنتر الدوخي:
في هذا النص الباهر حقا يتجلى الشعر صنفا آخرا من التأويل، حتى سمة الترميز التي تناور بها الشاعرة تراث منصور، فهي حكاية واسطورة يستلطفها المتلقي ويتفاعل معها برؤى إنسانية غاية في العمق، إذ انه يجد الاديم  الذي تكتب فيه شاعرتنا ذات سعة ليس لها حدود، وفي كل أحاطة نجد حوارا ذاتيا مفعما بالقص الجميل في قصيدة حرة غير مقيدة بحدس إذ أن الشاعرة ترمي باوراقها المحبرة على طاولتنا، هاكم انتزعوا ماشئتم من جوف الليل ومن تضاريس النهار الذي يدر اشراقا ومكارم وصدى المخلوقات التي جعلت من فكر الشاعرة تراث منهجا  جديدا تكرمنا به، فهي توظف الحس الانثوي الباهر في تركيب نصوصها وهي ترتقي إلى أعالي الألق وتتقدم  إلى حدود الدهشة، لم يكن هذا النص الذي صورت فيه المقارنة البينية عملا عاديا تقليديا، وإنما كانت آفة الشعر تستبد به، وسمة التجديد تحفه بهذا التركيب المتدرج المتلاحق، علينا عندما نحلل مضامين الخطاب الشعري ان نجد العلاقة العضوية بين محوربن ان لم نقل اكثر هما الشخصية الدرامية والحدث الذي يعيشه المتلقي بروح المتمتع بمزايا النص، لغة، وبناءً، وتسلسل، أحداث صغيرة داخل الوعاء الكبير الذي يحيط به والذي يشي بعلاقة وجدانية بين الشاعرة وافكارها وما تنطق قريحتها وما تجده ملائما ليعضد النص ويخرج عن المألوف لذلك يتفق الجميع أن لدى الشاعرة تراث منصور، ادوات متجددة وهي تنهض متوثبة واثقة من كلمتها وخطابها الذي تعده برؤى متجددة تشغل المتلقي وهو يغور في تساؤلات شتى عن مضمون كل جملة وهي مهمة الشاعر الناجح المثابر المتجدد الذي يحافظ على مستواه الابداعي...

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة