الاخبار و الاحداث > الاخبار العالمية

الأمم المتحدة تطالب نصرالله بالتوقف عن تأجيج الوضع في المنطقة

(1/1)

Janan Kawaja:
الأمم المتحدة تطالب نصرالله بالتوقف عن تأجيج الوضع في المنطقة
المتحدث باسم غوتيريش يعلق على تهديدات أطلقها نصرالله بشأن النزاع على الموارد البحرية بين لبنان واسرائيل.
MEO

مفاوضات صعبة حول الحدود البحرية بين لبنان واسرائيل
نيويورك - طالبت الأمم المتحدة الثلاثاء الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله بأن يتجنب في خطاباته ما من شأنه أن يزيد من "تأجيج الموقف" في المنطقة، وذلك على خلفية النزاع حول الموارد البحرية بين لبنان واسرائيل.
ويتنازع لبنان وإسرائيل على منطقة بحرية تبلغ مساحتها 860 كيلومترا مربعا وهي غنية بالنفط والغاز وخاضا سابقا مفاوضات غير مباشرة لترسيم الحدود بوساطة أميركية ورعاية الأمم المتحدة.
وسأل صحفيون المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك بشأن موقف الأمين العام أنطونيو غوتيريش إزاء تحذيرات أطلقها نصرالله الثلاثاء بشأن الخلاف الحدودي البحري بين بلاده وإسرائيل.
وأجاب دوجاريك قائلا "أعتقد أننا دائما قلقون من هشاشة الوضع في تلك المنطقة ونطلب أن يتجنب أي شخص الخطابات التي تزيد من تأجيج الموقف".
وفي كلمة متلفزة خلال إحياء مراسم العاشر من المحرم في الضاحية الجنوبية لبيروت الثلاثاء أعلن نصرالله أن جماعته تنتظر في "الأيام القادمة" أجوبة إسرائيل على مطالب لبنان بشأن ترسيم الحدود البحرية.
وقال إن "لبنان وشعبه لا يمكن بعد اليوم أن يتسامح بنهب ثرواته ونحن جادون في هذه المعركة إلى أبعد درجات الجدية" و"أي اعتداء على أي إنسان في لبنان لن يبقى دون عقاب أو رد".
وبعد توقّف لأشهر، تسارعت منذ بداية تموز/يوليو التطورات المرتبطة بملف ترسيم الحدود البحرية بين البلدين، إثر وصول سفينة إنتاج وتخزين على مقربة من حقل كاريش الذي تعتبر بيروت أنه يقع في منطقة متنازع عليها، تمهيداً لبدء استخراج الغاز منه. ودفعت الخطوة بيروت للمطالبة باستئناف المفاوضات بوساطة أميركية.
وأعرب الوسيط الأميركي آموس هوكستين مطلع الشهر الحالي من بيروت عن تفاؤله بإحراز تقدم، بما يمهّد للتوصّل الى اتفاق في الفترة المقبلة.
وحذّر نصرالله إسرائيل مراراً خلال الأسابيع الماضية من مغبة أي خطوة في كاريش، منبهاً من نشوب حرب في حال منع لبنان من استخراج النفط والغاز من مياهه. ونشر حزبه شريط فيديو تزامن مع زيارة هوكستين، قال إنه يرصد فيه منصة تنقيب وسفنا أخرى مرتبطة بقطاع النفط والغاز في اسرائيل.
وتوقّفت المفاوضات في أيار/مايو 2021 جراء خلافات حول مساحة المنطقة المتنازع عليها. إذ كان من المفترض أن تقتصر المحادثات لدى انطلاقها على مساحة بحرية تقدّر بحوالى 860 كيلومتراً مربعا تُعرف حدودها بالخط 23، بناء على خريطة أرسلها لبنان عام 2011 إلى الأمم المتحدة.
 لكن لبنان اعتبر لاحقاً أن الخريطة استندت الى تقديرات خاطئة، وطالب بالبحث في مساحة 1430 كيلومتراً مربعا إضافية تشمل أجزاء من حقل "كاريش" وتُعرف بالخط 29.
ولبنان وإسرائيل في حالة حرب رسمياً. وفي 2006 خاض حزب الله حرباً دامية ضد إسرائيل استمرت 33 يوماً.

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة