المحرر موضوع: نوبة حُب  (زيارة 532 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Enhaa Yousuf

  • مشرف
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1739
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.enhaasefo.com/
نوبة حُب
« في: 02:58 14/08/2022 »


نوبة حُب


إنهاء الياس سيفو


إلتقيتهُ
عَقْدَ صُلحٍ بيني وبين ذاتي ..
فكانَ بين أشيائي
يُثير صَخبِها ..
كتساؤلات الكتب
بعد إحتجازها على رفوف الصمت  ..
أعادَ شيئا ما الى الفراغ حولي ..
هناك ضجة ..
كأنّها
مشاعري وهي تستعيدُ عافيتَها
يقتحمُني كل نهارٍ
كفكرةٍ تغرقُ في شلال  قلمي
يرتمي على أناقتي
كعطر وردة ..
أنه هناك .. أو هنا .. أنه في كل مكان
فوضى ..
تسلّلتْ بين أنفاسي ..
وملامحهُ تستوطن بين حينٍ وحين مرآتي
وأنا ..
أحتاجه بكل تفاصيله اليومية ..
على جبينه
بَسطْتُ سَهلًا
أبْذرُ فيه قصة حبهِ الخرافية
وأتمدّد على جفن عينيه
وهناك
أُقيم وطن !!
وعلى إنبساط خديّه
أحفر وديان من القُبل
ولا بأس لو إجتاحني الخجل
و لا سِواها
شفتيه ..
أرشفُ من مسامِها نبيذ الحياة
فالفجر كأسٌ عريق من الخلود والغزل ..
و بيديه أسرِقُ
لحظات دفء من برد المقاعد
وحين أتعب
وتتثاقل في رأسي الهموم ..
على كتفيه أستريح ..
فشرودهُ
مُعين ..
به أهدأ من إنشغالي به
وشوقي إليه
مُظاهرةٌ من نار
تصطفُّ على رصيف الليل
تُثير الشغب
في هَدْأة أحلامي ...
وهل بالإنصاف يقضي
في محكمة حُبه
من أعارَ المطرقة والدليل ..
ويبقى المُعين ...
فبرودهُ نعمةٌ
لإخماد كل نار!!
وحين أخلق لجفائه أعذارًا
أُوقّعُ حِلفًا مع النسيان
وأذوب في بياض الأوراق ..
فيولد فيَّ قصيدةً ..
وأشكوهُ الحرمان
كسنبلةٍ
تعلو
و لا تأبه بها المناجل .. 
من إهماله
 أريدُ لي هُدنةً
وأنا
أبقى أحتاجهُ
رصيفًا
أتسوّل عليه كسرة خُبز
وملاذًا
لأسْجُنَ عندهُ مشاعري
وأريجًا
 لأكاليل حزينة
أُعلِنْ بها أبديتي ...
أحتاجهُ
ربّا
ليصفح زلاتهُ ..



غير متصل نشوان عزيز عمانوئيل

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 87
    • ياهو مسنجر - nashwan_aziz2000@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نوبة حُب
« رد #1 في: 12:10 27/08/2022 »
صديقتي
هذهِ ليست نوبة حب.. بل نوبة إبداع وطفولة
دمتِ نجمة عالية

غير متصل Enhaa Yousuf

  • مشرف
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1739
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.enhaasefo.com/
رد: نوبة حُب
« رد #2 في: 04:43 17/09/2022 »


الاستاذ العزيز نشوان ..

تعجبني كثيرا قرائتك للنص ...
تمطرعليه جمالا ورياحين ..

تحية بحجم رقة كلماتك

انهاء