المحرر موضوع: العرائس الثلاث  (زيارة 7060 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Tobi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 305
    • مشاهدة الملف الشخصي
العرائس الثلاث
« في: 09:12 03/12/2007 »
العرائس الثلاث
للقمص تادرس يعقوب

لقاء خفي
إذ اقترب عيد الميلاد المجيد، كانت أفكار أبينا الأسقف كلها ممتصة في مجيء رب المجد إلى أرضنا...
مع قرابة نصف الليل، دخل الأسقف كعادته الكنيسة التي كان يتركها مفتوحة طوال الليل والنهار. دخل في خطوات هادئة حتى لا يشعر به أحد، وذلك في وسط الضوء الخافت الصادر عن "القناديل" الموضوعة أمام أيقونات السيدة العذراء والقديس يوحنا المعمدان والملائكة والرسل والشهداء والقديسين.
انحنى الأسقف أمام الهيكل وسجد ثلاث مرات، وهو يرنم بفرح، قائلاً سرًا:
"نسجد لك أيها المسيح،
مع أبيك الصالح، والروح القدس،
لأنك أتيت وخلصتنا".
دخل إلى الهيكل وقبَّل المذبح ثم ركع، وانطلقت أفكاره إلى المزود ليقول:
"احسبني يا مخلصي مع المجوس.
لقد أرسلت إليهم ملاكًا منيرًا في شكل نجمٍ،
لكي تجتذبهم إلى حبك!
هب لي أن أقدم لك حياتي: ذهبًا ولبانًا ومرًا،
لتقبلها تقدمة حب!
اقبلها حياة ملوكية كالذهب،
حياة صلاة كاللبان،
وحياة الألم المجيد حيث أشاركك مرارة صليبك!
اسمح لي أن أدخل مع الرعاة الساهرين،
لأقدم لك كل شعبك، قطيعك الناطق!
هب لي أن أسهر على خلاصهم،
تئن نفسي مع كل أنين يصدر عنهم،
ويلتهب قلبي كما بنارٍ مع انحراف أي واحدٍ منهم!
لأموت معك من أجلهم!
وليعيشوا هم لك ومعك وفيك،
أيها الحياة الحقيقية!
صمت قلب أبينا الأسقف قليلاً، لكي يسمع صوت طفل المزود في داخله...
فجأة قطع الأسقف تأملاته على أثر تنهدات إنسانٍ تصدر من "المقصورة" الملاصقة للَّهيكل.
أراد أبونا الأسقف أن يدخل المقصورة لكي يلتقي بهذا الإنسان، لعلَّه يقدر أن يسنده في شيء. لكنه في ترددٍ توقف، قائلاً في نفسه: "يليق بي ألا أقطع صلواته وصرخات قلبه".
سمع الأسقف هذا الإنسان وهو يئن، قائلاً:
"آه أيها الطفل، مولود المزود، العجيب!
أنت هو الحب كله!
أنت كنزي وغناي!
تطلع إليّ فإني لم أتذمر قط!
لن أنسى محبتك ورعايتك لي،
حقًا لا يعرف أحد احتياجاتي غيرك،
لا أريد أن استجدي إنسانًا مادمت أنت راعيَّ الصالح!
أذكر يا رب ابنتك مارجو،
أذكر أنها تريد أن تنكر الإيمان بك لتتزوج رجلاً وثنيًا!
لم أستطع أن أقوم بدوري كأبٍ،
فإنه ليس لدي مالاً أشتري به لها حجرة النوم لتتزوج إنسانًا مسيحيًا!
ولا حتى ملابس العرس،
وهوذا مرقس الوثني يغويها بماله ليتزوجها!
ماذا أفعل؟!
إنها تريد أن تتزوج منه مهما كلفها الأمر، حتى على حساب إيمانها وخلاصها الأبدي!
مخازنك متسعة يا رب...
أرسل لنا منها لكي تتزوج بأحد أولادك!
أرشدني أيها الحكمة الإلهي حتى لا تهلك مارجو وأخواتها الست!"
انهار الرجل وهو يبكي بمرارة قائلاً:
"خذ يا رب نفسي،
ولا تسمح بهلاك بناتي!
إنهن بناتك!
أنهن عطيتك لي!
فَرِّح قلبي لا بزواجهن، بل بخلاصهن!
أريدهن عرائس مقدسات لك، أيها العريس الأبدي!"
عرف الأسقف الرجل من صوته، خاصة وأنه ذكر اسم ابنته الكبرى "مارجو" وأن له ثلاث بنات.
سالت الدموع من عيني أبينا الأسقف، وصار يصنع مطانيات (سجود حتى الأرض)، وهو يقول:
"هذه خطيتك يا نيقولاوس البائس!
لو كنت أبًا حقيقيًا لعرفت احتياجات هذا الرجل وبناته...
ولم تتركهم في هذا الحال المر!
أخطأت يا مخلصي الصالح،
لا تسمح أن يهلك أحد من أولادك!
أرشدني ماذا أفعل يا سيدي؟!"
كتم أبونا الأسقف تـنهداته حتى لا يشعر به الرجل، فيُحرج منه، وبقي في الهيكل يصلي سرًا.
ارتمى أبونا الأسقف على المذبح راكعًا ومصليًا، يطلب مشورة ذاك الذبيح!
قال في نفسه:
"إن أقل واجب عليّ أن ألتزم بالإنفاق على بنات هذا الرجل حتى يتزوجن،
ولكن كيف أقدم لهن المال وأنا أعرف أن والدهن رجل وقور مملوء حياءً، لن يقبل أية عطية، خاصة من الكنيسة؟!
إنه حتمًا سيقول: يوجد من هم أكثر مني احتياجًا‍!
أرشدني يا رب كيف أبعث إليه بالمال".
إذ خرج الرجل وسط الظلام... خرج أبونا الأسقف بعد دقائق إلى الأسقفية الملاصقة للكنيسة...

في خزينة الأسقفية
لم يكن ممكنًا لأبينا الأسقف أن يتحرك نحو حجرته الخاصة لكي ينام، فقد انشغل بأمر هذا الرجل وبناته الثلاث، بل انطلق نحو الخزينة ليجمع ما بها ويضعها في كيسٍ ويلصق به مظروفًا به "كارت عيد الميلاد المجيد".
أمسك الأسقف بالكارت ليسجل فيه كلمة محبة لابنته مارجو، جاء فيها


--------------------------------------------------------------------------------


الابنة المباركة/ مارجو
هذه هدية مقدمة من ذاك الذي يحبك!
إنها هدية بسيطة يقدمها ذاك الذي من أجلك صار إنسانًا ليقيم منك شريكة له في المجد الأبدي!
لأجلكِ افتقر لكي ُيغنيكِ إلى الأبد.
إنه عريس نفسكِ،
يطلب جمال إنسانك الداخلي الذي لن يشيخ!
اقبلي هذه العطية البسيطة من ذاك الذي قدم حياته كلها فدية عنك!
إنها هدية لزواجك في المسيح يسوع مقدِّسكِ!"





--------------------------------------------------------------------------------


إذ سجل أبونا الأسقف هذه الرسالة بدأ يفكر كيف يبعث بها إلى مارجو. وأخيرًا إذ بدأ النور يظهر تخفي الأسقف في زي عاملٍ بسيطٍ، وحمل ُسلَّمًا وذهب إلى بيتِ مارجو، وصعد على السلَّم وألقى بالهدية من النافذة، ثم نزل ليحمل السلَّم ويعود إلى مسكنه متهللاً!
العروس التائبة
رأت ماري الكيس فأمسكت به؛ وإذ قرأت الظرف المرفق به وجدت الرسالة موجهة إلى أختها مارجو، فحملت الهدية، وجاءت بها إلى مارجو!
- مارجو، لماذا ألقيتِ بهذا الكيس على الأرض؟
- أي كيس يا ماري؟
- هذا الكيس!
- إنه ليس كيسي!
- إنه مرفق به ظرف مكتوب عليه اسمك!
أمسكت مارجو الكيس والظرف، ولم تجرؤ أن تفتحهما، بل ذهبت بهما إلى والدها متعجبة، تقول: "لقد َوجَدت ماري أختي هذا الكيس ومعه الظرف على الأرض بجوار النافذة!"
أمسك الرجل بالكيس والظرف، ثم سلَّم الظرف لابنته لتفتحه، وتقرأ ما به!
انهمرت الدموع من عينيها، وهي تقرع صدرها في حزنٍ وندامةٍ مع فرحٍ وتهليلٍ بعمل اللَّه معها.
قرأت الرسالة على والديها وأختيها، ولم يفكروا فيمن أرسل هذه الهدية، إنما قدموا تمجيدًا للمخلص طفل المزود!
بكت مارجو بمرارة وصرخت تطلب من السيد المسيح الصفح عن خطيتها، إذ فكرت جدِّيًا في إنكار إيمانها من أجل الزواج بالغنى الوثني.
قالت مارجو: "اسمح لي يا أبي أن أذهب إلى أبينا الأسقف أنبا نيقولاوس لأعترف له".
همَّت مارجو بالخروج، فخرجت العائلة كلها معها، وانطلق الكل نحو الكنيسة التي بالأسقفية ليطلبوا من الأب الأسقف عمل قداس شكر للَّه المحب والسامع لأولاده في ضيقتهم.
رآهم الأب الأسقف فجرى إليهم وقابلهم ببشاشته المعهودة، ثم دخل بهم إلى الكنيسة.
طلبت مارجو منه أن تجلس معه على انفراد لتعترف، فأخذها إلى جوار الهيكل، وهناك اعترفت مارجو بما فكرت فيه، كما أظهرت له الرسالة المكتوبة المرفقة بالكيس... أما هو فطيَّب خاطرها، ووعدها أن يحضر بنفسه خطوبتها وإكليلها، وحدَّد معهم يومًا لعمل قداس الشكر حسب طلبهم.
بعد أيامٍ تقدم أحد الشبان المسيحيين ليخطب مارجو، وبارك أبونا الأسقف الخطبة وأيضًا الإكليل!
العرائس الثلاث
فرح الأسقف وتهلَّلت نفسه وهو يرى العروس مارجو تقف في الإكليل في خشوع وتقوى، وتشترك في صلوات الإكليل بكل مشاعرها، لكي يعطيها الرب الإله بيتًا مقدسًا يسكن فيه، ويكون الرب هو ثالثهم فعلاً في البيت، ويكون هو رب الأسرة الحقيقي الخفي!
عاد الأسقف من الإكليل، وبدأ يفكر في أختيها. إذ عبر قرابة أسبوع كرَّر أبونا الأسقف ما قد سبق أن فعله مع مارجو، مقدِّمًا هديته الثانية باسم أختها ماري.
عمَّ الفرح كل الأسرة، وتمَّ أيضًا زواج ماري.
قرر الرجل أن يعرف من هو هذا السخي في عطائه، العامل في الخفاء. ترقب الرجل إلقاء الكيس الثالث للفتاة الأخيرة، وإذ سقط الكيس من النافذة أسرع الرجل إلى الشارع ليرى عاملاً بسيطًا ينزل من السلّم الذي وضعه بجوار النافذة.
أمسك الرجل بيد العامل وهو يقول له:
"اخبرني من أنت؟
ومن الذي أرسلك لتلقي كل هذه الأموال لإنقاذنا؟"
تطلع الرجل إلى وجه العامل، فأدرك أنه الأسقف نيقولاوس. للحال سقط على الأرض أمامه، أما الأسقف فانحنى واحتضنه، وهو يقول له: "لماذا تشكرني؟ أنتم جميعًا أولادي وبناتي! الذي أرسلني هو مخلصنا يسوع المسيح!"
جرت الدموع من عيني الرجل وهو يقبّل يديْ الأسقف. أما الأسقف فطلب منه ألا يخبر أحدًا بالأمر ...


--------------------------------------------------------------------------------


هذه هي قصة الأنبا نيقولاوس أسقف مورا الذي تحتفل الكنيسة بعيد نياحته قبل عيد الميلاد (10 كيهك)، وقد حوَّلها الغرب إلى تقليد "سانتا كلوز" أو "بابا نويل" الذي يقدم الهدايا للأطفال في ليلة عيد ميلاد السيد المسيح خفية!


غير متصل warda girl

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 657
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: العرائس الثلاث
« رد #1 في: 18:04 09/12/2007 »
قصة جميلة عن هذا الاسقف

هو كان رجل طيب ومن عائلة غنية وكان يساعد العوائل الفقيرة والاطفال

والمانيا تحتفل بهذا العيد كل سنه في السادس من كانون الاول اكراما لهذا الاسقف وهو يجلب الهداية للاطفال كما ذكرت...


تحياتي

غير متصل سخاء خضر

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2590
  • استطيع كل شي في المسيح الذي يقويني
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: العرائس الثلاث
« رد #2 في: 19:48 14/12/2007 »
قصة رائعة ... عاشت الايادي
<a href=http://www.123glitter.com/comments-graphics/Religiousfile/ target="_blank" title="BB Forum Image Comments">
 


غير متصل dyra 3laya

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3551
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: العرائس الثلاث
« رد #3 في: 12:14 09/07/2008 »
يسلموا عاشت الايادي على الموضوع الحلو والرائع

غير متصل عاشقة نور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 165
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: العرائس الثلاث
« رد #4 في: 19:07 27/07/2008 »
السلام عليكم اني ضيفه جديدة



   

تقول والدة افنان : حينما كنت حاملا باابنتي افنان
راى والدي في منامه عصافير صغيره تطير في السماء
وبينهم كانت تطير حمامه بيضاء وجميله جدا
طارت الى بعيد وارتقت بالسماء
وسالت والدي عن تفسيره فأخبرني
ان العصافير هم اولادي
واني سأنجب فتاة تقيه ....؟؟
ولم يكمل
وانا لم استفسر عن تأويل هذه الرؤيا
وبعدها انجبت ابنتي افنان
وكانت تقيه بالفعل وكنت ارى فيها المراة الصالحه
منذ طفولتها
كانت لا تلبس البنطال ولا تلبس القصير
وترفض بشده وهي مازالت صغير
وكنت اذا البستها تنورة قصيره
اجدها لبست تحتها (هيلاهوب)

ابتعدت عن كل مايغضب الله

   

وبعد ان اصبحت بالصف الرابع الابتدائي
ابتعدت عن كل مايغضب الله
فرفضت الذهاب الى الملاهي او الى الزواجات
وحتى لو كان قريباً جداً
وكانت متعلقة بدينها غيورة عليها
محافظه على صلواتها وعلى السنن
وعندما وصلت الى المرحله المتوسطه
بدات مشروعها في الدعوة الى الله
وكانت مااترى منكرأ الا انكرته
وتأمر بالمعروف وتحافظ على حجابها
وهي لم يجب عليها بعد.

بداية الدعوه الى الله

   

وكان اول من أسلم على يدها هي خادمتنا (السيرلانكيه)
تقول والدة افنان:
حين انجبت ابني الصغير (عبدالله)
واضطررت لأستقدام خادمه لتعتني به في غيابي لاني موظفه
وكانت ديانتها ( مسيحيه)
وبعد ان علمت افنان ان الخادمه غير مسلمه غضبت
وجائتني ثائره وهي تقول :
امي كيف تلمس ملابسنا وتغسل او انينا
وتعتني بأخي وهي كافره ؟؟؟
انا مستعده لااترك مدرستي
واقوم بخدمتكم اربع وعشرين ساعه
ولا تخدمنا كافره !!
ولم اعطها اي اهتمام لحاجتي الملحه لتلك الخادمه
وبعدن شهرين فقط
وجائتني الخادمه وهي فرحه
وتقول : ماما انا خلاص في مسلم افنان علمتني الاسلام
وفرحة جدا لهذا الخبر

اول واخر زواج حضرته

وحينما كانت افنان في الصف الثالث المتوسط
طلب منها عمها الحضور لحفل زفافه واصر عليها
والا فانه لن يرضى عنها طيلة حياته
وافقت افنان على طلب عمها بعد الحاحه الشديد ولانها كانت تحبه كثيرا
واستعدت افنان لهذا الزواج ولبست له فستان ساتر بااكمام
ووضعت لها تسريحة بسيطه وكانت غاية في الجمال
كانت افنان شديدة الجمال وكل من يراها ينبهر بجمالها
لازلت اذكر شعرها حينما تلف كان طويلا وكثيرا
الجميع انبهر بها ويسألني من هذه ؟؟؟ولماذا اخفيتها عنا طيلة هذه المده

اصيبت بالسرطان

   

وبعد زواج عمها بفتره بسيطه احست افنان باالم شديد في رجلها
وكانت تخفي عنا هذه الالم وتقول الم بسيط في رجلي
وبعد شهر ين اصبحت (تعرج) وحينما سالناها
قالت الم بسيط سيزول ...ان شاء الله
وبعد شهر اصبحت عاجزه كلياً عن المشي
اخذناها للمستشفى وتم عمل الفحوصات اللازمه والاشعه
وفي احد الغرف في ذلك المستشفى الكبير
كان هناك انا ووالد افنا وعمها
ودكتور (تركي)
ومترجم وممرضه (غير مسلمين)
وافنان مستلقيه على السرير
وكان الدكتور والمترجم لاينظرون الينا
ويكلمون افنان
اخبرها الدكتور انها مصابة بالسرطان في رجلها
وانها سوف تعطى ثلاث ابر كيماوي
وسيسقط شعرها وحواجبها كلها
صعقت لهذا الخبر انا ووالدها وعمها
وجلسنا نبكي بحرقه
اما افنان فوضعةيديها على فمها وهي فرحه جدا وتقول
الحمد لله ...الحمدلله ...الحمدلله
قربتها من صدر ي وانا ابكي افنان وش فيك؟؟
قالت : يمه الحمدلله المصيبه فيني وليست في ديني (الله اكبر)
واخذت تحمد الله بصوت عالي والجميع ينظرون اليها بدهشه!!
استصغرت نفسي وانا ارها طفلتي الصغيره وقوة ايمانها
ومدى ضعف ايماني
كل من كان معنا تاثر من هذا الموقف
ومن قوة ايمانها
اما الدكتور والمترجم والممرضه فقد اعلنوا اسلامهم ...!!
لله درها من فتاة

رحلة العلاج والدعوه الى الله

   

قبل ان تبدا افنان جلساتها بالكيماوي
طلب منها عمها ان يحضر لها ( كوافيره)
لتقص لها شعرها قبل ان يسقط بالعلاج
فرفضت وبشدة حاولت انا اقناعها لتلبية رغبة عمها
ولكن كانت ومازالت ترفض واصريت عليها ومازالت ترفض
وهي تقول : لاأريد انا احرم اجر كل شعره تسقط من رأسي!!

انطلقنا انا وزوجي وافنان في اول طائره الى امريكا لعلاج افنان

وعندما وصلنا هناك قابلتنا دكتوره امريكيه كانت تشتغل بالسعوديه منذ خمسة عشر سنه
وتتقن بعض الكلمات العربيه حينما راتها افنان سألتها : هل انتي مسلمه ..؟
فقالت لا ...
اخذتها افنان الى احد الغرف وجلست تدعوها الى الاسلام
جائتني الدكتوره وقد امتلاءت عيناها بالدموع وقالت
انها منذ خمسة عشر سنه بالسعوديه
لم يدعوها احد للإسلام وهنا تاتي هذه الصغيره واسلم على يدها (الله اكبر)
في امريكا اخبرونا انه لا علاج لها غير بتر رجلها خشية ان يصل السرطان الى رئتها
ويقضي عليها افنان لم تخش البتر بل كانت تخاف على مشاعر والديها

   

وفي احد الايام كانت افنان تحدث احد صديقاتي على الماسنجر (رانيا)
وكانت تسألها

افنان : وش رايك اخليهم يبترون رجلي ؟؟
فحاولت ان تطمئنها وانه يمكن ان يضعون لها رجل بديله
فأجابتها وقالت بالحرف الواحد : انا ماهمتني رجلي بس ودي اذا حطوني بقبري اكون كامله

تقول رانيا اني بعد اجابة افنان احسست باني صغيره امامها لاافقه شي
كان تفكيري كله كيف ستعيش وكان تفكيرها ارقى من ذلك كانت تفكر كيف ستموت !!

عدنا الى رياض بعد ان بترنا رجل افنان وكانت المفاجئه ان السرطان وصل الى الرئتين!!
وكانت حالتها ميؤؤس منها لدرجة انهم وضعوها في سرير وبجانبه زر بمجرد
ان تضغط على الزر تنزل عليها ابرة مخدر وابرة مغذي
بالمستشفى لم يكن يسمع صوت الاذان
وكانت حالتها شبه غيبوبه
وبمجرد دخول وقت الصلاة تستيقظ من غيبوبتها وتطلب الماء ثم تتوضاء وتصلي دون ان يوقظها احد!!

   

اخــر ايـــام افنــــان

اخبرنا الاطباء انه لاجدوى من وجودها بالمستشفى فكلها يوم او اثنان وستفارق الحياة
وانه بإمكاننا ان نأخذها للبيت وكنت اود ان تقضي ابنتي ايامها الاخيره في بيت امي بجانبي
وفي بيت امي كانت تنام افنان في تلك الغرفه الصغيره كنت اجلس الى جانبها في بعض الاحيان
واتحدث معها
وفي احد الايام حضرت زوجت عمها لزيارتها واخبرتها انها بالغرفة نائمه
وحين دخلت للغرفه صعقت ثم اغلقت الباب فخفت ان يكون حدث لافنان امر

سالتها ولم تخبرني لم اتمالك نفسي فذهبت اليها وحين فتحت الغرفه اذهلني مارايت
كانت الانوار مطفئه ووجه افنان يشع نورا في وسط الظلام راتني ثم ابتسمت
وقالت : امي تعالي ساخبرك برؤيا رايتها
وقلت :خيرا ان شاء الله
قالت: لقد رايت انني عروس في يوم زفافي وكنت ارتدي فستان ابيض كبير
وانتي واهلي كلكم حولي كلهم كانوا فرحين بزواجي الا انتي ياامي

وسالتها وماذا تظنين تفسير رؤياك
قالت اضن باانني ساموت وكلهم سينسوني وسيعيشون حياتهم فرحين
الا انتي ياامي فستظلين تذكرينني وتحزنين على فراقي
   

وصدقت افنان انا الان وانا اقول القصه احترق داخلي وكل ماتذكرتها حزنت عليها

وفي احد الايام كنت جالسة بقرب افنان انا ووالدتي
وكانت افنان مستلقيه على سريرها
ثم استيقظت وقالت: امي اقتربي مني اريد ان اقبلك
فقبلتني ثم قالت اريد ان اقبل خدك الثاني فااقتربت منها وقبلتي
وعادت تستلقي على سريها
قالت لها والدتي : افنان قولي لاإاله إلا الله
فقالت : لا ...

اشهد ان لا إله إلا الله..
ثم توجهت الى القبله وقالت اشهد ان لا إله الا الله ونطقتها عشر مرات
ثم قالت اشهد ان لا إاله الا الله واشهد ان محمد رسول الله وخرجت روحها..
   

رائحة مسك

بعد وفاة افنان كانت الغرفة اللتي ماتت بها تفوح منها راحة مسك
لمدة اربع ايام ولم استطع ان اتحمل وخافوا اهلي علي وعلى نفسيتي
وطيبوا الغرفه
لكي لااحس بانها راحة افنان .

   

وبعد..
نسأل الله لنا ولكم حسن الختام
   


تحياتي لكم



غير متصل ديراني

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 8927
  • الجنس: ذكر
  • ايتها البتول مريم اني اسلم ذاتي لرأفتك
    • ياهو مسنجر - shpera_1980
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: العرائس الثلاث
« رد #5 في: 12:50 05/11/2008 »
عاشت الايادي ابونا

تقبل مروري
ليس العظيم أن تصنع ألف صديق في عام واحد ولكن أن تصنع صديقا لألف عام

غير متصل زياد ميخائيل السندي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1540
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: العرائس الثلاث
« رد #6 في: 16:06 16/03/2009 »
يسلموا عاشت الايادي

غير متصل همسة حب

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 10845
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: العرائس الثلاث
« رد #7 في: 13:15 19/11/2009 »
عاشت الايادي على الموضوع الرائع يا وردة

غير متصل Safaa Alkhrkhy

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 3585
  • مدينة البوكركي .. نيو مكسيكو!!
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: العرائس الثلاث
« رد #8 في: 11:28 09/05/2010 »
كلش حلووووووووة مشكور

غير متصل الدكتور هندسه

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 303
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: العرائس الثلاث
« رد #9 في: 01:13 15/06/2010 »
ارجو المشاركة في الاستفتاء على هذا الرابط
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,420630.0.html
نقبلوا مروري