المحرر موضوع: رثاء لأبن عمي عادل يوسف توما  (زيارة 45 مرات)

0 الأعضاء و 3 ضيوف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل خالد توما

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1681
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رثاء لأبن عمي عادل يوسف توما
« في: الأمس في 06:27 »
رثاء لأبن عمي وأخي وصديقي الصدوق  عادل يوسف توما مسا ..
حكم المنية في البرية جار .. ما هذه الدنيا بدار قرار
طوبى لمن أخترته يا رب ليسكن ديارك الى الأبد..
وداعاً عزيزنا عادل .. وداعاً يا عزيز عشيرتك ..  وداعاً يا قرة عيوننا ..
بأي كلمات أعبرعن رثائي لك عزيزي أبو سامر، بالدموع التي تنهال دون أرادتي، مهما تنهال الدموع لا توفي لحبك لي ولعائلة توما مسا أين ما نزلوا ..
عزيزي ليس هُناك أشد قسوةً وألماً على الشخص أكثرُ مِن أن يسمع نبأ وفاةِ عزيز وقريب ومحب لكن أرادة الله أقوى وهو القادر على كل شئ ..
دمعة وفاء وزفرة أسى على الحبيب الذي رحل، أهاكذا يا رفيق العمر تمضي مسرعاً بلا وداع، أهاكذا تطوي الشراع وتترك قلوب أهلك ومحبيك وخاصة قلبي في ذهول..
عزيزي عادل كنت الخل والصديق وأبن العم هاكذا ذهبت مسرعاً بعد ما تكلمت معك قبل رحيلك بساعتين هل كنت تنتظر مني أن أراك وأنت على فراش الموت، حقاً كنت وفي معي ؟! أبيت الرحيل وقررت أن لا ترحل حتى أراك وتراني حين قلت لأسماء أفتحي الكاميرا حتى أتكلم معك وحينها تكلمت معك شعرت أنت في الساعات الأخيرة في هذه الدنيا الفانية رحلت وتركت في النفوس لوعه وفي القلوب غصه وفي العيون دمعه  وأخذت معك قطعة من قلبي وحزمة لا تحصى من جميل ذكرياتي معك  ..
صديقي وأخي وأبن عمي .. دموع صامتة خرجت بحرقة تحمل مشاعر الحزن والاسى مني ومن جوليت لأنك كنت صديقاً حميماً لي ولها .
عزيزي عادل .. يأتي الموت فجأة وبدون مقدمات ، يسرق منا الفرحة والسعادة ، ويقلب حياتنا رأساً على عقب , فيخطف منا أحبتنا ، ويفرق جمعنا ويخيم على قلوبنا الأحزان , يأتي فيصبح القمر معتماَ , والشمس مظلمة , وتصبح حياتنا صحراء قاحلة بلا أزهار ولا ملامح ولا ألوان ولا طعم وخاصة عند محبيك كنت أنت واحد من ورود عائلة توما مسا ..
عزيزي عادل كان الخبر صاعق ومؤلم وزاد ألمي أنت رحلت وتسكن الغربة بعيد من أهلك وأقاربك ومحبيك لكن من في ألمانيا أولادك وام أولادك وعميد العائلة ألبيرأبو جيني يعوضون عننا، آه وألف آه للزمن القاسي أن يكون مثواك ومثوانا الأخير في الغربة ...
رحلت يا عزيز عائلة توما مسا من بينِ كُلِ الملايين، وتركتنا وحدنا نُصارِع أمواج الأسى، مات صديقي عادل وسَيموتُ غَيرهُ ، وسَنَموت نحنُ قريبٍاً  أو بعيداً ..
رحيلك عزيزتا عادل  ترك أثر كبيرا في نفوس عائلتنا ونفوس محبيك ..
اليوم أرى من واجبي الوفاء لك يافقيد عائلة توما مسا الغالي وأن نعطيك بعض حقك، تكريما لعطائك خلال مسيرتك التي قضيتها في هذه الحياة .. كنت مثابرا , صادقاً , وفياً , كريماً , متواضع، مسامح، مؤمناً , محباً , أميناً , هادئ , ذو اخلاق عاليه , طيب القلب، متفانياً ومحباً لعائلتك واولادك وأقربائك وأصدقائك, صبور , كل الصفات الجيده كنت تحملها يا عزيزنا وقرة عيوننا..
صديقي الوفي وأبن عمي العزيز... لقد فارقت الحياة جسدا، وظلت روحك باقية في وفي أحبابك الذين ما زالو لا يفارقون خيالك , ورائحتك العطره , وأنفاسك الطيبة وخاصة رفيقة حياتك وأم أولادك أسماء وجميع أفراد عائلة توما مسا رجالاً ونساء ..
رحمك الله أبن عمي العزيز وأسكنك فسيح جناته بين اّلأبرار والصديقيين وألهم أخوانك وزوجنك وأولادك وأقاربك ومحبيك جميل الصبر والسلوان وتبقى ذكراك الطيبة العطرة باقية فينا ما حيينا ..
الراحة الأبدية أعطه يا رب ونورك الدائم ليشرق عليه
تبقى تعيش في ضميري ما دمت في الحياة أبن عمي وصديقي أبو سامر
نم قرير العين في مثواك السرمدي فأنتم السابقون ونحن الاحقون لنلتقي في العليين ..
هي السنون تتراكمُ لَياليها
بتنا نعدها ونحصى أجملُ ما فيها
ونودع مع أيامها أحباباً كانو أغلى ما فيها
وكلما رحلَ غالي منهم جفت الدنيا من معانيها
أبن عمك خالد وزوجته وأولاده وأحفاده 25 / كانون الثالني / 2023