المحرر موضوع: أذربيجان أول دولة شيعية تفتتح سفارة لها في تل أبيب  (زيارة 327 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 29337
    • مشاهدة الملف الشخصي
أذربيجان أول دولة شيعية تفتتح سفارة لها في تل أبيب
قرار أذربيجان يشكل تطورا ملفتا في خضم توتر مع طهران التي تنظر للتقارب بين باكو وتل أبيب وتنامي العلاقات بينهما على أنه تهديد لأمنها.
MEO

أذربيجان تؤجج التوتر مع إيران بعزمها افتتاح سفارة في تل أبيب
القدس - تعتزم أذربيجان حليفة تركيا والتي ترتبط بحدود ممتدة مع إيران افتتاح سفارة لها في تل أبيب لتكون بذلك أول دولة شيعية مسلمة تقدم على خطوة من شأنها أن تؤجج توترا قائما مع طهران.

وتأتي الخطوة الأذرية على الأرجح مدفوعة بالتقارب التركي الإسرائيلي بعد أن أعادت أنقرة وتل أبيب تطبيع علاقاتهما بالكامل بعد سنوات من القطيعة والتوتر، فيما توازن باكو علاقاتها في معظم الأحيان بناء على نصائح من الشريك التركي الذي أوجد له موطئ قدم ثابتة في الجمهورية السوفييتية السابقة بعد تدخله في حرب قره باغ لصالح أذربيجان في مواجهة ارمينيا.

لكن القرار الأذري من شأنه أن بفاقم الأزمة بين طهران وباكو، في الوقت الذي تنظر فيه الجمهورية الإسلامية لتنامي العلاقات الأذرية الإسرائيلية خاصة على المستويين العسكري والأمني، بعين الريبة وتعتبره تقاربا يهدد أمنها القومي. وقالت في أكثر من مناسبة إنها لن تسمح بوجود تهديد إسرائيلي على حدودها.

ورحبت إسرائيل الجمعة بقرار الافتتاح المرتقب في تل أبيب لسفارة أذربيجان ذات الأغلبية الشيعية والتي حافظت الدولة العبرية على علاقات معها لمدة 30 عاما وتعد أحد موردي الأسلحة الرئيسيين لها، بينما يشير توقيت الخطوة الأذرية إلى صلة بالتقارب التركي الإسرائيلي.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان إن "البرلمان الأذربيجاني اتخذ قرارا تاريخيا بفتح سفارة في تل أبيب"، دون تحديد تاريخ لذلك، مضيفا أن السفارة ستكون أولى السفارات الخاصة بدولة أغلبية سكانها وحكومتها من الشيعة.

ورحّب رئيس الوزراء المنتهية ولايته يائير لبيد بقرار البرلمان الأذربيجاني. وقال في بيان صدر أيضا باللغة العربية "تُعتبر أذربيجان شريكة هامة لإسرائيل وبيتا لإحدى الجاليات اليهودية الكبرى في العالم الإسلامي".

وأضاف "يعكس قرار افتتاح هذه السفارة عمق العلاقات القائمة بين الدولتين"، معتبرا "هذه الخطوة ثمرة الجهود التي بذلتها حكومة إسرائيل في سبيل مد جسور دبلوماسية راسخة مع العالم الإسلامي".

وزار وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس أذربيجان الواقعة في آسيا الوسطى في أوائل أكتوبر الماضي حيث التقى بالرئيس إلهام علييف.

وتعود الروابط بين إسرائيل وأذربيجان المتأخمة لإيران إلى ما بعد تفكك الاتحاد السوفييتي السابق في أوائل تسعينات القرن الماضي. وأقام البلدان علاقات دبلوماسية.

ولدى إسرائيل سفارة في العاصمة الأذربيجانية باكو بينما افتتحت أذربيجان مكتبا تجاريا في تل أبيب في يوليو/تموز من العام 2021 ومكتبا للسياحة في مارس/اذار 2022.

وتسعى إسرائيل إلى إقامة جسور مع أذربيجان لتوسيع نطاق شبكة علاقاتها إلى الدول ذات الغالبية المسلمة خارج إطار تلك التي كانت منضوية في الاتحاد السوفييتي السابق.

وفي السنوات الأخيرة، أصبحت إسرائيل من أهم موردي الأسلحة لأذربيجان وبلغت مبيعاتها أكثر من 740 مليون دولار (631 مليون يورو)، وفقا لمعهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام (سيبري).

وليس واضحا ما إذا كان إعادة تطبيع العلاقات بالكامل بين تركيا وإسرائيل حفز أذربيجان لافتتاح سفارة في تل أبيب أم أن الأمر يعود لجهود إسرائيلية منفردة في إطار تعزيز علاقاتها مع دولة محاذية لعدوتها اللدودة إيران.

ويسود العلاقات بين إيران وأذربيجان الشيعيتين توتر بسبب ما تقول طهران إنه تواجد إسرائيليا على حدودها ملقية باللوم على باكو فيما تراه تهديدا لأمنها القومي.

وكانت قوات الحرس الثوري الإيراني قد أجرت مناورة عسكرية في 19 سبتمبر/أيلول من العام الماضي على حدود أذربيجان دون إعلان مسبق، شاركت فيها القوات البرية للحرس بمعداتها الثقيلة وسلاح المروحيات، ما أثار غضب الحكومة الأذرية.

وقالت الخارجية الإيرانية حينها في بيان "بالطبع من الواضح أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لن تطيق الحضور الإسرائيلي حتى لو كان استعراضيا بالقرب من حدودها، وفي هذا الصدد، ستتخذ ما نراه ضروريا لأمننا القومي".

ولم تخف إيران انزعاجها من تنامي العلاقات الإسرائيلية الأذرية في السنوات الأخيرة، معتبرة أنها تشكل تهديدا لأمنها القومي.