المحرر موضوع: وجهة نظر. (الفلسفة)  (زيارة 186 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نشوان عزيز عمانوئيل

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 92
    • ياهو مسنجر - nashwan_aziz2000@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
وجهة نظر. (الفلسفة)
« في: 20:39 25/02/2023 »

وجهة نظر
(الفلسفة)

نشوان عزيز عمانوئيل
ستوكهولم

لكي نفهم بصورة مبسطة حول ماهية الفلسفة والتفلسف علينا أن نُعرِف ماهي الفلسفة اولا.
وببساطة بعيدا عن دهاليز التعقيد فأن
 الفلسفة بكل تشعباتها هي في الأساس دراسة الأسئلة الأساسية حول الوجود والواقع والمعرفة والأخلاق والجمال والمنطق. وعبر التاريخ، شهدت الفلسفة تطورًا وتغيّرًا كبيرًا على مدى العصور، ويمكن تلخيص بعض المراحل الرئيسية على النحو التالي:

- الفلسفة اليونانية: يعود أصل الفلسفة الغربية إلى اليونان القديمة، وأشهر الفلاسفة اليونانيين هم سقراط وأفلاطون وأرسطو. وكانت الفلسفة اليونانية تهتم بالبحث عن الحقيقة والمعرفة والأخلاق، وقد ساهمت هذه الفلسفة في تشكيل الفكر الغربي.

- الفلسفة المسيحية: أثرت الفلسفة المسيحية بشكل كبير على الفكر الغربي، وخاصة في ما يتعلق بالأخلاق والميتافيزيقا (دراسة الأسئلة الأساسية حول الوجود). ويعتبر أهم الفلاسفة المسيحيين هم أوغسطين وتوما الأكويني.

- الفلسفة الإسلامية: شهدت الفلسفة الإسلامية تطورًا كبيرًا في العصور الوسطى، وأهم الفلاسفة الإسلاميين هم الفارابي وابن رشد وابن سينا. وكانت الفلسفة الإسلامية تهتم بالميتافيزيقا والأخلاق والمعرفة.

- النهضة والإصلاح: شهدت الفلسفة في العصور الوسطى تراجعًا في الغرب، ولكن تجددت في النهضة والإصلاح. وكانت الفلسفة في هذه الفترة تهتم بالبحث عن المعرفة والاهتمام بالعلوم الطبيعية، وأشهر الفلاسفة في هذه الفترة هم رينيه ديكارت وفرانسيس بيكون.

- الفلسفة الحديثة: تشكلت الفلسفة الحديثة في القرن السابع عشر، وتميزت بالتركيز على الاهتمام بالعقل والمنطق والمعرفة، وبحثت في موضوعات مثل الوجود والواقع والتجربة والديمقراطية والحرية. وأشهر الفلاسفة في هذه الفترة هم رينيه ديكارت وجون لوك وجوتهولد فريدريش هيجل وإيمانويل كانط.

- الفلسفة الحديثة المتأخرة: تميزت الفلسفة الحديثة المتأخرة بالتركيز على الموضوعات اللاهوتية والميتافيزيقية والنقدية للأفكار السائدة في الفلسفة الحديثة. وأشهر الفلاسفة في هذه الفترة هم فيدريك نيتشه ومارتن هايدغر وجان بول سارتر.

يمكن القول إن الفلسفة عبر العصور تطورت بشكل كبير، وكان لها أثر كبير على الفكر والثقافة في العالم. وما زالت الفلسفة تستمر في البحث عن الإجابات على الأسئلة الأساسية حول الوجود والواقع والمعرفة والأخلاق والجمال والمنطق.

- الفلسفة المعاصرة: تميزت الفلسفة المعاصرة بالتركيز على النظريات الأساسية للمعرفة واللغة والتفاعلات الاجتماعية والعدالة والهوية. وأشهر الفلاسفة في هذه الفترة هم لودفيغ فتغنشتاين ومارتن هايدغر وجون رولز ومايكل فوكو وجوديث بوتلر.

- الفلسفة الحديثة المعاصرة: هي تطور حديث للفلسفة المعاصرة وتركز بشكل خاص على الفهم النقدي للمجتمع والثقافة والاقتصاد، وتشجع على النظر النقدي في قضايا العدالة الاجتماعية والتعددية الثقافية والهوية. ومن بين الفلاسفة الأكثر أهمية في هذه الفترة هم جيان فرانسوا ليوتارد وسلافوج زيزيك ونانسي فريزر وجوديث بوتلر.

بشكل عام، تطورت الفلسفة عبر العصور من الفلسفة الأولية التي كانت تركز على العالم الأسطوري والديني، إلى الفلسفة الحديثة المتخصصة التي تركز على العقل والمنطق والمعرفة والاهتمام بالمسائل الحديثة. ويمكن القول إن الفلسفة لا تزال تشكل جزءًا أساسيًا من الثقافة والعلوم الإنسانية في العالم المعاصر.
 

- الفلسفة التحليلية: تميزت الفلسفة التحليلية بالتركيز على استخدام اللغة والمنطق في تحليل المفاهيم والتفاعلات الإنسانية. وقد ظهرت هذه الفلسفة في القرن العشرين وتركز بشكل خاص على الفهم النقدي للعلوم الإنسانية والتكنولوجيا والأخلاق. ويعد لودفيغ فتغنشتاين وبرتراند راسل ورودريك تشيشولم وجورج إدوارد مور تكونهم مدرسة فيينا للفلسفة التحليلية.

- الفلسفة النقدية: هي الفلسفة التي تركز على النقد الفلسفي والنظري في الثقافة والمجتمع والعالم. وقد ظهرت هذه الفلسفة في القرن العشرين وتعتبر تحديًا للنظريات والأفكار السائدة في الفلسفة التقليدية. ويعد تصوير المصطفى لإميل سيوران وميشيل فوكو وغيل ديلوز وفيليب لاكو الأكثر أهمية في هذا المجال.

يمكن القول إن الفلسفة عبر التاريخ تطورت بشكل كبير واختلفت توجهاتها ومناهجها، ولكنها لا تزال تسعى للإجابة على الأسئلة الأساسية حول الوجود والواقع والمعرفة والأخلاق والجمال والمنطق. وتظل الفلسفة جزءًا أساسيًا من الثقافة الإنسانية وتساهم في إثراء الفكر والمعرفة في العالم.

إضافة إلى ما سبق، يمكن القول أن الفلسفة عبر العصور شهدت أيضًا تأثيرات من العوامل الاجتماعية والثقافية والتاريخية التي كانت سائدة في العصر الذي ظهرت فيه الفلسفة. على سبيل المثال، في العصور القديمة والوسطى، كانت الدين واللاهوت هما المحور الرئيسي للاهتمام الفلسفي، بينما في العصر الحديث، ازداد التركيز على العلوم الطبيعية والتكنولوجيا والأخلاق.

كما أن للفلسفة دور كبير في تأثير الثقافة والفنون والأدب، حيث تعتبر أساسًا للعديد من التيارات الثقافية والأدبية. وتستمد الفنون والأدب الكثير من المفاهيم والأفكار الفلسفية، كما أن الفلسفة تتأثر بالتعابير الفنية والأدبية.

ويمكن القول إن الفلسفة لا تزال حتى يومنا هذا تستمر في التطور والتأثير على العديد من المجالات، مثل العلوم والتكنولوجيا والأخلاق والفنون، وتظل مهمة جدًا في توجيه البشرية نحو التفكير النقدي والبحث عن المعنى والغاية في الحياة.