الاخبار و الاحداث > الاخبار العالمية

تقرير إسرائيلي يكشف خطة حزب الله.. غموض بشأن وقت التنفيذ

(1/1)

Janan Kawaja:
تقرير إسرائيلي يكشف خطة حزب الله.. غموض بشأن وقت التنفيذ
ترجمات - أبوظبي

مسيرة تحمل علم حزب الله (أرشيفية)
ذكر مركز "علما" للأبحاث والتعليم الإسرائيلي أن "حزب الله اللبناني غير مهتم بحرب لم يبدأها بعد أن نفذت حماس هجوم 7 أكتوبر، لكن نية الحزب في غزو إسرائيل هي مجرد مسألة وقت".

وأضاف تقرير "علما"، وهو مركز بحث وتعليم غير ربحي ومستقل متخصص في التحديات الأمنية التي تواجهها إسرائيل على حدودها الشمالية، أن "وحدة الرضوان التابعة لحزب الله مدربة تدريبا كاملا وقادرة على شن عملية توغل في الجليل في أي لحظة".

وقال طال بيري، رئيس قسم الأبحاث في "علما"، إن السؤال الحاسم داخل حزب الله اليوم ليس ما إذا كان ينبغي شن هجوم على الجليل، بل متى سيتم ذلك".






وأشار الباحثون في التقرير إلى أنه "في 7 أكتوبر، استعارت حماس بشكل أساسي خطة التسلل من وحدة الرضوان ونفذتها من خلال قواتها على طول الحدود الجنوبية مع قطاع غزة".
وأوضحوا أن حماس شرعت في هذا المسار بشكل مستقل عن حزب الله لأسباب لم تتضح بعد.

وبحسب التقرير فإن سكان المنطقة الشمالية لا يتمتعون بالحماية الكافية، وعلى الرغم من الجهود الأخيرة التي بذلتها إسرائيل لتعزيز الحدود الشمالية بمزيد من الجدران وإجراءات المراقبة، لا تزال هناك أجزاء على طول الحدود لم يتم تطويرها، مما قد يسهل التسلل.

وجاء في التقرير أن "أحداث 7 أكتوبر أثبتت مرة أخرى أن أي حاجز مادي أو تكنولوجي سيتم اختراقه حتماً، إن التضاريس الجبلية على طول الحدود اللبنانية تمثل تحديا أكبر من التضاريس المسطحة على طول حدود غزة، وتسمح بحركة أكثر سرية، وحزب الله على دراية جيدة بالتضاريس ويعرف كيفية التنقل فيها".

ونظراً للتعبئة واسعة النطاق لقوات الاحتياط التابعة للجيش الإسرائيلي المنتشرة على طول حدود لبنان وسوريا خلال الأسابيع الثمانية الماضية واليقظة العملياتية والاستخباراتية للجيش، يعتبر تقرير "علما" بأن عنصر المفاجأة لدى حزب الله قد تعرض للخطر في الوقت الحالي.

ومع ذلك، يؤكد الباحثون أنه "حتى اليوم، في أي لحظة، إذا اختار حزب الله القيام بذلك، فيمكن له تنفيذ خطة التسلل إلى الأراضي الإسرائيلية بشكل مستقل بقوة محدودة من وحدة الرضوان".

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة