الحوار والراي الحر > المنبر الحر

كيسنجر: مجرم حرب حاصل على جائزة نوبل للسلام

(1/1)

عبدالاحد دنحا:
كيسنجر: مجرم حرب حاصل على جائزة نوبل للسلام
رأي أحمد تويج- مترجم من الجزيرة الإنكليزية
أضافة من عندي [قال هنري كيسنجر لكاترينا فان دن هوفيل (رئيسة تحرير مجلة The Nation): "من الغريب أن أكون في حفلة حيث أعلم أن معظم الأشخاص الآخرين هنا يعتقدون أنني مجرم حرب". ربما كانت هذه الجملة الحقيقية التي قالها على الإطلاق]

يقول مثل اسباني شهير ما معناه "لا يوجد شر يستمر 100 عام، ولا جسد يستطيع تحمله". وربما حاول مستشار الأمن القومي ووزير الخارجية الأميركي السابق، هنري كيسنجر، إثبات خطأ ذلك، فتجاوز عيد ميلاده المائة، قبل أن يلتقي أخيراً بصانعته بعد ستة أشهر، في التاسع والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني.

بعد وفاته، كان هناك طوفان من النعي والثناء في وسائل الإعلام حول العالم، حيث وصفه البعض بأنه "مثير للجدل"، وأشاد آخرون بإرثه.

وفي خضم هذه المحاولات لتبييض فظائع كيسنجر، لا ينبغي لنا أن نفقد حقيقته.

هذا هو الرجل الذي كان، من خلال أفعاله، مسؤولاً بشكل مباشر عن مقتل ما بين ثلاثة وأربعة ملايين شخص خلال السنوات الثماني التي قضاها في منصبه بين عامي 1969 و1977، وفقاً لكتاب ظل كيسنجر الذي ألفه المؤرخ جريج جراندين من جامعة ييل. مهدت السياسات الدموية التي روج لها الطريق لحروب أمريكا التي لا تنتهي في السنوات اللاحقة.
كان يُنظر إلى كيسنجر على أنه مهندس جهود الولايات المتحدة لاحتواء الاتحاد السوفيتي والنفوذ الشيوعي حول العالم. ولتحقيق ذلك، قدم نهج "القنابل فوق الدبلوماسية"، ودفع باتجاه بعض حملات القصف الأكثر وحشية في التاريخ الحديث.

تم تطبيق هذا النهج لأول مرة خلال حرب فيتنام عندما كانت الولايات المتحدة تحاول منع الشيوعيين من الاستيلاء على السلطة. وكان كيسنجر، الذي شغل في ذلك الوقت منصب مستشار الأمن القومي للرئيس ريتشارد نيكسون، يدفع باتجاه القصف الشامل ليس فقط على فيتنام نفسها، بل وأيضاً على كمبوديا المجاورة، حيث كانت تنشط العصابات المسلحة الكمبودية والفيتنامية.

وفي عام 1969، تمت الموافقة على الهجوم العسكري سرًا وتم تنفيذه دون إبلاغ الكونجرس. في تقارير البنتاغون التي رفعت عنها السرية، ذكر أن كيسنجر وافق شخصيًا على 3875 غارة جوية أسقطت حوالي 540 ألف طن من القنابل في كمبوديا خلال السنة الأولى من الحملة. وحتى يومنا هذا، ما زال الفيتناميون والكمبوديون الأبرياء يُقتلون بسبب الذخائر الأمريكية غير المنفجرة.

وغني عن القول أن القصف الشامل لم يتوقف، بل سهّل وصول الشيوعيين الفيتناميين والكمبوديين إلى السلطة. وفي كمبوديا، خرج الخمير الحمر منتصرين في الحرب الأهلية في البلاد واستمروا في ارتكاب فظائع لا حصر لها، بما في ذلك الإبادة الجماعية التي راح ضحيتها ما بين 1.5 مليون ومليوني شخص. وكما كتب الطاهي التلفزيوني، أنتوني بوردان، في عبارته الشهيرة: "بمجرد أن تذهب إلى كمبوديا، لن تتوقف أبدًا عن الرغبة في الضرب على هنري كيسنجر حتى الموت بيديك العاريتين".

لدوره في الحرب في جنوب شرق آسيا، حصل كيسنجر على جائزة نوبل للسلام المرموقة في عام 1973. وهي الحرب التي ساعد فيها نيكسون سرا في تخريب محادثات السلام بين الإدارة الأميركية وهانوي. حرب، كان الندم الوحيد فيها هو أنه لم يستخدم المزيد من القوة الوحشية لضمان انتصار الولايات المتحدة.

كانت جائزة السلام بمثابة صفعة على وجه ضحايا وحشية كيسنجر، وكانت بمثابة تأكيد آخر على أن الغرب يرفض محاسبة مجرمي الحرب التابعين له.

تمتد جرائم كيسنجر إلى ما هو أبعد من فيتنام وكمبوديا. وفي جنوب آسيا، وبسبب قلقه من أن تتسبب الهند ذات الميول السوفييتية في انهيار باكستان، حليفة الولايات المتحدة، قدم كيسنجر الدعم لإسلام أباد بينما كانت قواتها تنفذ إبادة جماعية ضد السكان البنغاليين في شرق باكستان، بنجلاديش اليوم، في أوائل السبعينيات. على الرغم من تلقي تحذيرات متعددة من دبلوماسيين أمريكيين بشأن الفظائع المرتكبة، وافق كيسنجر على شحنات الأسلحة التي تديم هذه الفظائع.

وفي عام 1975، أعطى كيسنجر الضوء الأخضر أيضًا للغزو الإندونيسي لتيمور الشرقية من أجل الإطاحة بحكومة فريتيلين ذات الميول الشيوعية. وفي موافقته على الإبادة الجماعية الجارية، والتي أسفرت عن ذبح أكثر من 200 ألف شخص، نصح كيسنجر سوهارتو قائلاً: "من المهم أن ينجح أي شيء تفعله بسرعة". وتشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى خمس سكان جزيرة المحيط الهادئ لقوا حتفهم في الاحتلال الإندونيسي الذي استمر حتى عام 1999.

وفي جميع أنحاء أمريكا اللاتينية، يمكن للقوى اليمينية ومدبري الانقلابات أيضًا الاعتماد على دعم كيسنجر. في عام 1973، تمت الإطاحة بسلفادور الليندي، رئيس تشيلي المنتخب ديمقراطياً، في انقلاب بدعم كامل من الولايات المتحدة ووزيرة خارجيتها. وبعد ثلاث سنوات، بعد أن أطاح الجيش بالرئيسة إيزابيل بيرون في الأرجنتين وأسس الحكم العسكري، أعطى كيسنجر الضوء الأخضر للانتهاكات المروعة لحقوق الإنسان التي ارتكبها.

وفي عام 2016، أعرب الرئيس الأمريكي آنذاك باراك أوباما عن أسفه لدور الولايات المتحدة في "الحرب القذرة" في الأرجنتين. ولكن في غضون شهرين من هذا الاعتذار الضحل، منحت إدارته كبير مهندسي هذه السياسات جائزة "الخدمة العامة المتميزة".

كما أثبت كيسنجر أنه مفسد للسلام في الشرق الأوسط. فهو لم يخرب مقترحات التسوية بين إسرائيل والدول العربية التي جاءت من موسكو فحسب، بل قوض حتى تلك التي جاءت من داخل واشنطن.

وبينما كان كيسنجر مؤيدًا قويًا لإسرائيل، فقد أظهر استخفافًا صادمًا بالحياة اليهودية. وفي محادثة مع نيكسون، تم تسجيله وهو يقول: "إن هجرة اليهود من الاتحاد السوفييتي ليست هدفاً للسياسة الخارجية الأميركية... وإذا وضعوا اليهود في غرف الغاز في الاتحاد السوفييتي، فإن ذلك ليس مصدر قلق أميركي". ربما مصدر قلق إنساني”.

وبعد أن ترك منصبه كوزير للخارجية، لم يتوقف كيسنجر عن الدفع من أجل الموت والدمار في جميع أنحاء العالم في الكتب والمقابلات والمقالات والنصائح للمسؤولين الأمريكيين.

وباعتباري مواطناً عراقياً، فإنني أجد الدور الإجرامي الذي لعبه في عملية اتخاذ القرار في إدارة بوش بشأن الحرب على العراق، مثيراً للقلق بشكل خاص. لقد اعتمد عليه بوش عندما كان ينشر استراتيجية "الصدمة والرعب"، وقرر قصف المدنيين العراقيين بالقنابل، على الرغم من فشل حملات القصف بشكل مذهل في كمبوديا وفيتنام.

كانت نصيحة كيسنجر للرئيس في عام 2006 بسيطة، "النصر هو استراتيجية الخروج الوحيدة ذات المغزى". لذا لجأ بوش إلى زيادة عدد القوات الأمريكية، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع حاد في عدد القتلى المدنيين. لقد تعرضت أسرتي في بغداد لمداهمة منازلها من قبل القوات الأمريكية في بغداد، واضطر الكثير منهم إلى الفرار إلى الأردن المجاور وأماكن أخرى.

وحتى بينما كان يعيش أيامه الأخيرة (بسلام، على عكس العديد من ضحاياه) في منزله في ولاية كونيتيكت، لم يتمكن كيسنجر من منع نفسه من الترويج للحرب. وفي مقابلة مع صحيفة بوليتيكو في أعقاب هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول في إسرائيل، أعلن كيسنجر دعمه الكامل للحرب الإسرائيلية الوحشية على غزة، قائلاً: "لا يمكنك تقديم تنازلات للأشخاص الذين أعلنوا وأظهروا من خلال أفعالهم أنهم غير قادرين على صنع السلام. "

إن الإرث الذي تركه كيسنجر وراءه مروع حقا. لقد قام بتشكيل السياسة الأمريكية وصنع السياسات لترسيخ الاعتقاد بأن السياسات الإمبريالية الدموية والعنيفة تؤتي ثمارها، وأنه لا بأس بالدفاع عن "المصلحة الوطنية" على حساب ملايين الأرواح. واليوم ـ كما نشهد في غزة ـ ما زال المسؤولون الأميركيون مقتنعين بأن القصف الشامل والقتل الجماعي للسكان المدنيين من الممكن أن يؤدي إلى النتائج السياسية المرجوة.

إذا لم يواجه كيسنجر العدالة أبدًا، فهل يمكننا أن نتوقع محاسبة المسؤولين الإسرائيليين؟

في الواقع، فإن المأساة الحقيقية في حياته وموته هي أنه أثبت أن الأقوياء يمكنهم الإفلات من قتل الملايين ويظلون يحتفلون به بعد وفاته بسلام.
مع تحياتي

وليد حنا بيداويد:
الكاتب القدير عبدالاحد دنحا المحترم
بعد التحية
لا تستغرب ان هنري كيسنجر يعتبر مجرم حرب في راي اعدائه والفاشلين في السياسة والدبلوماسية عندما فشلوا في مقارعة سياسته ودهائه وعبقريته.
وانه عبقري وسياسي محنك بكل القياسات والسياسات واعترفت به اعظم الدول وبدليل ان الاخرين يتذكرون مكره وذكائه وشطارته فاختارته ادارة ريتشارد نيكسون على راس دبلوماسيتها
نعم ادار سياسة بلاده وفق المصلحة العليا للولايات المتحدة الاميركية ولم تكن سياسة اميركا في موضوع حقوق الانسان اعلى من مصالحها القومية والانية بدليل القضية الفلسطينية وحرب فيتنام وافغانستان وحصارهم على كوبا وحربهم القذرة على العراق ودعمهم للدواعش ودعمهم للحركات المتطرفة هنا وهناك 
اعتقد ان استاذنا القدير انك بنفسك غير مقتنع ان كيسنجر لم يكن عبقريا ومفكرا ودبلوماسيا من الدرجة العالية الممتازة
تحيتي

Odisho Youkhanna:
استاذ عبدالاحد دنحا
تحية ومحبة
وماذا عن مناحم بيجن وإسحاق رابين و شمعون بيريز الحاصلين على جائزة نوبل للسلام  واللذين هم على نفس صفات السفاح كيسنجر ..؟؟؟

عبدالاحد دنحا:
الاستاذ العزيز وليد حنا بيداويد المحترم
 ذكاءه وعبقريته سببت في قتل اكثر من 3 ملايين نسمة واعترف بنفسه بانه مجرم حرب.فلا يستحق جائزة نوبل للسلام.
مع خالص تحياتي

عبدالاحد دنحا:
الاستاذ العزيز اوديشو يوخنا المحترم
اكيد جائزة نوبل مسيسة
مع خالص تحياتي

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة