المحرر موضوع: أفكار في الصميم من واقع العراق الجديد  (زيارة 932 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ashor albazi

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 8
    • مشاهدة الملف الشخصي
أفكار في الصميم
من واقع العراق الجديد

الراهب آشور ياقو البازي

أفكارٌ لا أُصدقها في أرض الواقع التي نعيش فيها، ولا سيّما في أيامنا هذه، فبلدنا العراق جريحٌ يتأوه ويتألم على نطاق واسع ربّما لم يعهده في تاريخه الإنساني من قبل. إذ يعلو في كل بقعة من بقاعه صراخٌ يقطع نياط القلب من جّراء مظالم لا تكاد تُحصى، منها التشرد والجوع والحرمان والاستبداد والقتل والخطف والهجرة والتهجير القسري، وحرق دور العبادة، وهدم الكنائس، والجوامع، والمساجد، والحسينيات، وهذه كلها غيضٌ من فيض، ولا يبدو أن أحداً في مناعة من هذه الويلات، إذ يتألم الأغنياء كما يعاني الفقراء بكل أطيافهم وقومياتهم سواء بسواء.
إن معاناة الألم قدرٌ عام يشترك فيه الناس جميعاً في كل مكان من وطننا، مؤمنون كانوا، أو غير مؤمنين، ولكن كثيراً ما يكون للمسيحيين المؤمنين آلامهم الخاصة فضلاً عن تلك السلسلة المعهودة من ويلات المحتل، ففي أحيان كثيرة يعانون الألم لأنهم أتباع يسوع المسيح، حتى أنهم قد يصرخون مع كاتب المزمور " أناجي في الليل قلبي، وأتأمل وأسأل نفسي " ( مزمور 77 : 7 ). إنها لصرخة قديمة العهد ما زال يردد صداها اليوم مئات الآلاف من المؤمنين في العراق من شماله إلى جنوبه مروراً بوسطه، وتكثر الأسئلة :
لماذا الشر موجود، والعنف مستمر ؟ ولماذا يسمح الله بان يستمر كابوس الألم والشر ذاك الرهيب في بلاد النهرين ؟ ولماذا يبدو ان الصلوات التي تصعد من أفواه أبناء دجلة والفرات طالبة اندحار الشر وانتصار الخير تبقى بلا استجابة ؟
ان بلدنا وترابنا هو الحقل الذي خرج الزارع الإلهي ليزرعنا فيه، إنها الرسالة التي ألقيت على عاتقنا كي نكون نوراً وملحاً في هذه الأرض الطيبة وخميرة في عجينة مجتمعه، وننشر في ربوعه المحبة والسلام والرجاء في خضم زمن صاخب وأمواج عاتية قادمة من الخارج، انها رسالة الشهادة بأننا عراقيون اصيلون في هذا البلد منذ آلاف السنين، ونفخر بإرث حضارتنا التي نأخذ منه كل عناصر الثقافة والمحبة والتسامح والتواضع، ونقاوم الشر بالخير، وألاّ نستخدم السلاح والعنف فيما بيننا رغم عواصف الاحتقار للمقدسات ومظاهر الاضطهاد لكل ما هو روحي وإيماني وفكري وإنساني حر، والتي حلت عليه قوى الظلام وعشعشت فيه وتريد وتريد تمزيقنا وتشتتينا، والتي تحاول اليوم أن تقتلع جذور إيماننا من ترابنا الذي رويّ بدماء شهدائنا الأبرار الزكية الذين بذلوا الغالي والنفيس عبر تاريخه الإنساني.
رغم مسيرة الدم والدموع والآلام التي نمر فيها الآن، لا زال سر الفداء نبعاً لنا للسلام الباطني، لا زال المسيح غذاء الرجاء، وراحة الضمير وسكينة النفس المؤمنة. وكلماته ما زالت اليوم وهّاجة قوية تقول لنا : ثقوا أنا غلبت العالم لا بالسيف، والحقد، وإنما بسر المحبة، سر الفداء على الصليب، الذي أصبح اليوم إعلاناً لكل من يعطش للسعادة في العراق، لكل من يتوق إلى الطمأنينة والأمان والمحبة، لكل من يبحث عن معنى لحياته في هذا البلد الجريح المضطرب العاجز عن اعطاء الراحة والدفء والحنان والتسامح.
انه حب جديد وعجيب لم يعرفه العراقيون من قبل، ليس كحب الأب لأبنه، أو الصديق لأعز أصدقائه، أو الحبيب لحبيبته، أنه أعظم حب، يلمس القلب ويشفي الأعماق، يبدد اليأس، يمنح السلام والأمان والرجاء في ربوعه.

الراهب آشور ياقو البازي