المحرر موضوع: محنة ُ العراق  (زيارة 1035 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Hamid Yaldiko

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 50
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
محنة ُ العراق
« في: 07:28 03/09/2007 »
محنة ُ العراق

                                            حميد أبو عيسى


يبدو شـعاعُ الشـمس ِ إعتنقَ الظلاما!
    يبدو خَضارَ الروض ِقد أضحى سخاما
        يبـدو كـأنَّ البـرَّ قد قـتلَ الريـاما
            يبدو كأنَّ الموتَ قد حضـنَ السـلاما
                 تاهـتْ بـيَ الأيـامُ  يا سـعداءُ ياما !!
                      تـاقَ الفـؤادُ للتـودُّدِ يامـا – يـاما !!!
                          لكـنها العهـراءُ لا ترضـى اللـّماما
                              إلا إذا صـار اللمـامُ هجـرا ً قـتاما

ما هـذه الدنـيا تقتِّـرُ في الحـياةِ
     أهي القوانينُ "الصيامُ" مع الصـلاةِ
           صارتْ صراطا ً للضحايا والمماتِ؟!
                أم أنها الأيـامُ تاهـتْ في الفـلاةِ؟!
                      فتجسَّـمَ الشؤمُ الخسيسُ مع الشتاتِ
                           حتى ترَّبـعَ في حياتي حزنُ الفراتِ
                                وتعانـقَ الحلمُ الوديعُ مع السـباتِ!!

تاهـتْ مقاديري هـباءً في السـنين ِ
     وتأقـلمَ الهمُّ " الجبالُ " مع الجـنون ِ
           حتى غدا الإفصاحُ عن أقوى شجوني
                حلما ًركـينا ً في مغبّـاتِ المنـون ِ
                      من ذا يغني غربتي لحـنَ الحـنين ِ؟!
                           من يمتطـي متنَ التصـدّي للأنين ِ؟!!
                                هي خطة ٌ نخرتْ كثيرا ً في العيون ِ

يا ربُّ امهلني قـليلا ًكـي أنادي
    جمعَ المحبَّـةِ والمسـرَّةِ  والودادِ
          إني غزيرُ الجرح ِ في وسَطِ البعادِ
                ومعابري تاهـتْ كثيرا ًفي الوهادِ
                     حتى غدا الإملاقُ لا  يأوي فؤادي
                          إني مع الآهـاتِ صرتُ بلا رقادِ
                                أيامي تأكـلني رغيفا ً باضـطرادِ!!



                                     أوكَستا في 2006 – 30 - 09




غير متصل fadi.konda

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1288
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: محنة ُ العراق
« رد #1 في: 07:53 03/09/2007 »
ابداع..ثم....ابداع......ضياء  يوسف