الاخبار و الاحداث > لقاءات ومقابلات

لقاء عنكاوا كوم مع الدكتور نوري منصور

(1/2) > >>

عنكاوا دوت كوم:
الدكتور نوري منصور،
سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني لـ"عنكاوا كوم" [/b] [/size]


قناعتنا راسخة باننا شعب واحد وبمكونات وتسميات متعددة.

استمرارا لنهج عنكاوا كوم الثابت في عكس الصورة الحقيقية لمواقف الأحزاب والتنظيمات المختلفة من المستجدات و المسائل الأنية والملحة في الوقت الحاضر وعبر اللقاءات مع كل الاتجاهات في ساحة شعبنا السياسية وللتعرف عن قرب على تصورات وأراء الأخوة في المنبر الديمقراطي الكلداني حول قضايا ذات أهمية خاصة بالنسبة لشعبنا وهي في نفس الوقت من الأمور التي يجري الحديث عنها دوما و تتباين الأراء حولها بشكل جلي و واضح، التقينا بالأخ نوري منصور، سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني في امريكا و كان لنا معه الحوار التالي ...

من هو  نوري منصور ؟

اسمي الكامل هو  نوري جورج  هرمز منصور ،  ومن مواليد قرية باقوفة عام 1936 ...درست الابتدائية في قرية تللسقف، حيث لم يكن في باقوفة في  الاربعينات أية مدرسة ابتدائية ، وتخرجت من الثانوية في بغداد . درست  الطب في جمهورية تشيكوسلوفاكيا ، حيث تخرجت من جامعة پالاتسكي عام 1968 ونلت شهادة الاختصاص في الجراحة العامة عام 1971 .

هل يحدثنا الدكتور نوري عن خلفيته السياسية ؟

لقد انخرطت في العمل الوطني والديمقراطي منذ بداية الخمسينات من القرن الماضي ، عبر نشاطي المهني الطلابي ، حيث شاركت في الكثير من المظاهرات  والنشاطات الطلابية والانتفاضات الجماهيرية . ومن موقعي كسكرتير لاتحاد الطلبة في أعدادية الجعفرية في بغداد عام 1960 ، اشتركت في اعمال المؤتمر السادس لاتحاد الطلاب العالمي المنعقد في بغداد عام 1960 .
اصبحت سكرتيرا لجمعية الطلبة العراقيين  في تشيكوسلوفاكيا لعدة سنوات ، كما شاركت في تاسيس وتنشيط لجنة الدفاع عن الشعب العراقي والتي شكلت في براغ بعد انقلاب 8شباط الدموي في العراق عام 1963 والتي ترأسها شاعر العرب الاكبر المرحوم محمد مهدي الجواهري الى جانب الدكتور فيصل السامر والدكتورة نزيهة الدليمي و الدكتور عزيز الحاج والكثير غيرهم من الشخصيات والرموز الوطنية والديمقراطية العراقية .

قدمت الى الولايات المتحدة الامريكية عام 1972 وساهمت في تحرير  المقالات السياسية والقومية والطبية في جريدة الهدف الغراء لصاحبها السيد فؤاد منا ، صاحب ورئيس تحرير مجلة المنتدى التي تصدر حاليا ومنذ عدة سنوات في مشيغان  كذلك ساهمت في تحرير جريدة المشرق الفراء لصاحبها الشهيد نابليون بشي الذي اغتاله الاوباش عان 1983 لمواقفه الوطنية والقومية الشجاعة  ، كذلك ساهمت في تأسيس جمعية التراث الكلدانية في مشيغان، وتاسيس جمعية الخريجين العراقيين الامريكان وانتخبت عضوا في هيئتها الادارية الاولى ثم انتخبت رئيسا لها ، كما ساهمت في انشاء ودعم العديد من المؤسسات الاخرى مثل اذاعة صوت الكلدان والاتحاد الكلداني والاتحاد الديمقراطي العراقي وغيرها من الجمعيات .
لبيت دعوة المطران ابراهيم ابراهيم مطران ابريشية مار توما الرسول في اميركا لزيارة العراق ضمن وفد انساني في أيار و حزيران عام 2003 وحاليا نائب رئيس المجلس الاداري  للمركز الثقافي الاجتماعي الكلداني التابع للجمعية الكلدانية العراقية الامريكية في مشيغان .

يجري الحديث كثيرا هذه الايام عن التسمية القومية ما هو موقفكم تجاهها وكيف تطلبون ادخالها في الدستور الدائم للعراق؟

ان منبرنا الديمقراطي الكلداني ، هو جزء اساسي من اتحاد القوى والاحزاب الكلدانية ، والذي اعلن عن تأسيسها في بغداد منذ بضعة اشهر ومن خلال سلسلة من اللقاءات والحوارات والنقاشات المفعمة بروح المسؤولية والنظرة الواقعية ، تم الاتفاق على تبني التسمية القومية بالشكل التالي (الكلدان والاشوريين والسريان ) تأكيدا واثباتا لحق كل اسم من اسمائنا الجميلة بدون غبن او تهميش، وقد رافق طرح هذه التسمية دعوة مخلصة ونزيهة لكل القوى والاحزاب والتنظيمات للاشوريين والسريان من اجل الحوار والتباحث بهذا الشأن ، ورغم قصر الفترة الزمنية المتبقية للاستحقاق وصياغة واقرار  الدستور الدائم ، الاانه لم يرد الى سمعنا اية استجابة من قبل ممثلي هذه التنظيمات .  

  ماذا عن تسمية كلدواشور التي تبناها المنبر في بداية تأسيسه؟

تزامن تاسيس منبرنا  تقريبا مع انعقاد المؤتمر القومي الكلدواشوري في بغداد وذلك في تشرين الاول من عام 2003 وقد تحمسنا ودعمنا آنذاك هذه الخطوة التوحيدية واعتبرناها ان التسمية التي تم الاتفاق عليها (كلدواشور) هي تسمية سياسية ويمكن اعتبارها مدخلا مهما لبداية حوار واسع وشامل بين ممثلي جميع المكونات من اجل الوصول الى اتفاق على التسمية القومية . الاتفاق الذي يجب وبالضرورة ان يقر ويحترم كل مكون واسم للمكونات والاسماء الاخرى ، والتخلي عن اساليب التهميش والاقصاء ، لكن شيئا من هذا لم يتم بل على العكس ازداد التنكر والالغاء للاخر من قبل بعض الاحزاب الاشورية تحديدا ، اما التسمية (كلدواشور) فقد افرغت من محتواها الجوهري واستغلت لتكريس الاسم الاحادي واستخدمت من اجل منافع حزبية ضيقة ، ولم تعد غير مقبولة من قبل الكلدان فحسب بل ايضا من غالبية الاحزاب والتنظيمات الاشورية ناهيك عن السريان التي لم تشملهم اصلا .
وللدلالةعلى مصداقية ما اقول بودي ان اوجه سؤالا الى كل من يتبنى تسمية (كلدواشور) حزبا كان ام فردا هل يقر ويؤمن بوجود الكلدان جزءا من قوميته وليس كمذهب ديني او طائفي ؟ ومن خلال الاجابة الصادقة سوف يتبين مدى مصداقية هذه القوى ، التي تنادي  صباحا ومساءً بالكلدواشورية .
ان الاصرار والتمسك بهكذا سياسة سوف لن يؤدي بشعبنا الا الى المزيد من التشتت والانقسام وهم الملامون في ظهور وتعزيز التطرف لدى البعض من الكلدان ، لذا اني اغتنم هذه الفرصة لاكرر الدعوة الصادقة والمخلصة لكل الاحزاب والتيارات والمؤسسات الفاعلة في صفوف شعبنا على البدء في اللقاء  والحوار واغتنام ما تبقى من الوقت لتحقيق هدف سامي في التوصل الى قواسم مشتركة لمعالجة وحل هذه المعضلة  التاريخية .

لذا اؤكد ثانية باننا اليوم لسنا مع التسمية المركبة ، انطلاقا  من قناعتنا وايماننا الراسخ باننا شعب واحد وبمكونات وتسميات متعددة ، ويهمنا هنا ان نؤكد بأن لكل من هذه الاسماء هوية وخصوصية واضحة ، ونحن في المنبر الديمقراطي الكلداني نعتز ونفتحر بهويتنا الكلدانية وعلى هذا  الاساس سمي تنظيمنا بالمنبر الديمقراطي الكلداني ، ونحن لا نرى اطلاقا اي تعارض او تقاطع ما بين التاكيد والاعتزاز بكل هوية من هذه الهويات بل مكملة واحدة للاخرى في جسد شعبنا .

ينتقدكم البعض على ادخال الواوات بين اسماء شعبنا القومية (الكلداني و الاشوري و السرياني) لكونها تفهم باننا ثلاث قوميات ، ما مغزى من ادخال الواوات؟ وماذا ستطلقون على اسم شعبنا في ادبياتكم في المستقبل؟ هل ستقولون  شعبنا(الكلداني والاشوري و السرياني) ام كيف؟

ان أدخالنا الواوات هو من ناحية تقنية فقط لغرض الاحصاء في العراق ، ولمعرفة عدد كل مكون من مكونات شعبنا الكلداني الاشوري السرياني ،  لان البعض يصر على الغاء وتهميش المكونات (الاسماء) الاخرى . ولكننا لازلنا مؤمنون بأننا شعب واحد كلدان اشوريين سريان . هذا ماكان وسيكون موقفنا في المنبر الديمقراطي الكلداني .

ماذا تحدثنا عن المنبر الديمقراطي الكلداني حول العمل المشترك ؟

ان الدعوة المخلصة التي اطلقها منبرنا في شباط الماضي من أجل توحيد وايجاد صيغ للتعاون والتنسيق بين كافة القوى والتنظيمات والجمعيت والاحزاب العاملة على الساحة الكلدانية والتي تمخضت عن تشكيل اتحاد القوى والاحزاب الكلدانية ، هذا الشكل المتطور من صيغ التحالف والذي ساهم وسيساهم الى حد كبير في تقريب الخطاب والمشروع الذي تعمل على تحقيقه هذه التنظيمات وتوظيف كل الجهود والامكانات والقدرات باتجاه تحقيقه ، ووضع حد لكافة الاشكالات والتقاطعات بين تنظيمات ترنو وتهدف الى مشتركات عمل كثيرة ، ( وهذا لايعني بالضرورة عدم وجود اختلافات وتباينات في بعض المواقف والامور)  واحترام الخصوصيات السياسية والتنظيمية  لكل تنظيم ، لكن اختيار اسلوب الحوار والتفاهم والعمل ضمن الاطار المشترك هو الاسلوب الامثل  لمعالجة اي اشكال أواختلاف  ممكن ان يعتري ويواجه العمل المشترك .

وبالاضافة الى عقد اجتماعات بين قيادات هذه  التنظيميات في العراق فقد تم تشكيل لجان فرعية لاتحاد القوى والاحزاب الكلدانية في كل من الولايات المتحدة الامريكية واستراليا والسويد ، مما يزيد من لحمتها ويعزز من عملها ونشاطها المشترك ، وبالتأكيد سوف يعزز من التفاف ابناء شعبنا الكلداني حولها .

ولايزال طموحنا نحن في المنبر الديمقراطي الكلداني ان تحذو الاحزاب والقوى الاشورية والسريانية حذونا في دراسة  واعادة ترتيب وتنظيم علاقاتها مع بعضها بما يعزز دورها ومكانتها ويقرب خطابها  وبالتالي تسهل عملية اللقاء والتنسيق والعمل المشترك بين التنظميات الكلدانية والاشورية والسريانية .

ان قوة البيت الكلداني هي قوة للبيت الاشوري وللبيت السرياني  وكذلك قوة البيت الاشوري او البيت السرياني هي قوة للبيت الكلداني . علينا ان ندرس واقنا بشكل جيد ، وان نستفيد من التجارب والاخطاء السابقة ، لنخوض الانتخابات القادمة للمجلس الوطني العراقي الدائم بقائمة موحدة تشمل جميع تنظيماتنا .

في الولايات المتحدة الامريكة جالية كلدانية كبيرة هل لك ان تحدثنا عنها ؟

نعم لدينا جالية كلدانية كبيرة هنا وخاصة في منطقة ديترويت الكبرى حيث يوجد ما يقارب المئة والعشرين الف كلداني هنا بالاضافة الى آلاف الاشوريين والسريان ، ويتميز الكلدان بشكل خاص بنجاحهم وتفوقهم في المجالات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والعلمية ، ومن احدى نجاحاتهم هو اكمال مشروع نادي أجتماعي ثقافي وتراثي التابع للجمعية الكلدانية العراقية الامريكية (شانندوا) بكلفته 25 مليون دولار تقريبا ، وان معظم ابناء منبرنا هم اعضاء نشطون في هذه الجمعية واننا فخورون لهذا الانجاز الرائع .
ان للكلدان ثقل كبير هنا ، وكما ان الدوائر الحكومية الامريكية تنظر اليهم بعين الاحترام والاهمية والتقدير فعلى الاخرين ان يعطوهم التقييم الذي يستحقونه.

هل لك كلمة اخيرة د. نوري ؟

نعم افتخر ان يكون لنا أناس  مخلصون ، في عينكاوا كام يقدمون لنا هذه الخدمات الكبيرة  وانا اعتبرها مدرسة مجانية ! بل رواءً يوميا نسد فيه رمقنا صباحا ومساءً ، ونحن عطشانون وتواقون لمعرفة ومواكبة اخبار شعبنا ووطننا ، والاطلاع على آراء ودراسات مثقفينا .
فألف شكر وتهنئة وباقة ورد ، لجميعكم ادارة وشغيلة وانتم تطفئون الشمعة السادسة لميلاد موقعكم هذا ، راجين ان يكون الحوار الايجابي عوضا عن الاسلوب الغير حضاري او التجريح في التعامل والردود والتعقيبات ، ودمتم فخرا لنا.


Yousip Enwiya:
Very good and God bless you all for the sake of our uinty .

danny1:
تحية واحترام ...
طرح سياسي منطقي وجميل ..بارك الله فيك وبامثالك د.نوري منصور على تاريخك السياسي المشرف وعلى طرحك الصادق ..حيث نحن اليوم بحاجة كبيرة الى المصارحة والشفافية بالتعامل لتبيان الحقائق التي تخفوا وراء كل عقدة من عقدنا القومية بما فيها قضية التسمية وكيف يستغلها البعض لمصالحهم الحزبية الضيقة..
اذاالعلة ليست في التسميات انما العلة في قبول الاخر والاعتراف والتعامل السياسي المشترك الذي من خلال القبول بالتعددية السياسية هو الاسلوب الاكفل للوصول الى الاهداف المرجوة بعيدأ عن التهميش او الالغاء او المزايدات لاي مكونة من مكوناتنا القومية التي نراها ونسمعها من قبل البعض..
 مرة اخرى اقول الامة التي فيها سياسين خيرين وصادقيين واكفاء وتاريخ نضالي مشرف من امثالكم سيكون مستقبلها ناجح ..........

keldany bably:

--- مقتبس من: danny1 في 05:44 14/06/2005 ---تحية واحترام ...
طرح سياسي منطقي وجميل ..بارك الله فيك وبامثالك د.نوري منصور على تاريخك السياسي المشرف وعلى طرحك الصادق ..حيث نحن اليوم بحاجة كبيرة الى المصارحة والشفافية بالتعامل لتبيان الحقائق التي تخفوا وراء كل عقدة من عقدنا القومية بما فيها قضية التسمية وكيف يستغلها البعض لمصالحهم الحزبية الضيقة..
اذاالعلة ليست في التسميات انما العلة في قبول الاخر والاعتراف والتعامل السياسي المشترك الذي من خلال القبول بالتعددية السياسية هو الاسلوب الاكفل للوصول الى الاهداف المرجوة بعيدأ عن التهميش او الالغاء او المزايدات لاي مكونة من مكوناتنا القومية التي نراها ونسمعها من قبل البعض..
 مرة اخرى اقول الامة التي فيها سياسين خيرين وصادقيين واكفاء وتاريخ نضالي مشرف من امثالكم سيكون مستقبلها ناجح ..........


--- نهاية الإقتباس ---
ب

michaelgewargis:
الدكتور نوري منصور المحترم.
ما زال الحديث عن التسمية لامتنا كقصة الف ليلة وليلة وانتم مقتنعين بالتسمية الكلدانية والسريانية والاشورية وهلم جرا
والبعض يختار الكلدو اشورية
والبعض يختار الكلدان السريان الاشوريين
والامة المغلوبة على امرها تراقب قبطان السفينة.
هل ستصل الى شاطىء الامان؟
تقبل فائق احترامي
ميشيل كيوركيس زكريا.
اكاديمي مستقل.

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

الذهاب الى النسخة الكاملة