المحرر موضوع: القديسة هيلانه تعثر على الصليب المقدس  (زيارة 892 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل hanna younan

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 34
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
   
القديسة هيلانه تعثر على الصليب المقدس


                                     
                           قد أرتسم  علينا نور وجهك يا رب
    القديسة هيلانه               
أن القديسة هيلانه أم الملك قسطنطين الكبير أتت سنة 323 م  الى  أورشليم   بقصد  الزيارة   والتفتيش  عن صليب يسوع المسيح،لأنه كان قد ظهر رسمه في السماء في رابعة النهار لأبنها  الملك قسطنطين وتحت الرسم كلمات مرموقة بأحرف  من النور باللغة اللاتينية ما معناها بالعربية [بهذه العلامة تغلب عدوك ] فتسلح الملك وعساكره بسلاح الصليب لأنه بدل رايات جيشه بعلامة  الصليب وكان لايزال وثنياً فانتصر على عدوه ،وأخضع   الشرق والغرب وللحين تنصر فكان أول ملك روماني نصراني ،وبحثت الملكة هيلانه طيلة  ثلاثة  سنوات حتى عثرت أخيرا على ثلاثة صلبان نبتت حولها الرياحين ضمن مغارة وامامها خشبة مطروحة   وجدها مكتوب عليها [يسوع الناصري ملك اليهود]وكذلك تلك المسامير التي كان  يسوع قد تسمر بها  وكان ذلك عام 326 م وإذ  لم يكن للملكة ولا للحاضرين ان يعرفوا  أي  صليب من الصلبان هو  صليب المخلص حقاً. وضع البطريرك الأورشليمي مكاريوس الصليب الأول والثاني فوق جثة   ميت كان قد توفى يومئذ  فلم يقم الميت ،واخيراً وضع الثالث فأنتصب الميت  حياً فعرف أن هذا الصليب هو صليب الرب، وللحال تقاطر الشعب  أفواجا   ليسجدوا  للعود الحي  وإذ كثر الأزدحام رفع البطريرك الصليب فرأه جميع الشعب،وسجدوا له هاتفين يا رب أرحم. ولما أبصرت الملكة  هيلانه الصليب المقدس ،قالت  بخوف وهي صارخة .السلام عليك يا علامة الفرح الحقيقي ،   السلام عليك أيها  الكنز المخفي في الأرض،  السلام عليك أيها الصليب  الكلي الوقار يا علم المسيح المقدس الحي بالروح،    السلام عليك يا مجد المسيح الذي بواسطته تسربلنا جميعا بالمجد ..ولكي تبشر الملكة إبنها في القسطنطينية   بعثورها على خشبة الصليب وقد كانت قد سبقت وعاهدت الشعب بنيران تكون علامة   لتلك البشرى ،لذلك أعلمت أورشليم أولاً هذا  الخبر المفرح الى القرى التي   حولها بواسطة النار، وبشرت كل قرية جارتها،  وكل مدينة جارتها   حتى أنتقل الخبر بواسطة النيران من بلد الى بلد ومن قطر الى آخر،حتى بلغ النبأ الى القسطنطينية وكان ذلك في   14 من شهر أيلول ،ولا تزال عادة  أشعال النار ليلة عيد رفع الصليب  رمزاً للنار التي أشعلته الملكة هيلانه ليلة عثورهاعلى الصليب الكريم  المحي
أيها الرب يسوع المسيح أرحمنا وأحفظ كنيسة المشرق لتسير وفق تعاليمك السامية وتمجدك على الدوام، ويعم نورك وسلامك على العراق الحبيب وعلى العالم أجمع   
 
 
محب النور الشماس حنا يونان حنا تورنتو /كندا