المحرر موضوع: طرفاً و فِرَق  (زيارة 2201 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
طرفاً و فِرَق
« في: 10:26 02/10/2007 »
طرفاً   و   فِرَق

سيمار
..................


تناوحت ْ رياح ُ النهرين

أمطرت

نيسان فارغ الفم ِ

واليد !


شقائق ُ النعمانِ

على قدم ٍ

وقفت ْ

والعباد ُ على قدمين

شقائق !


على نهديك ِ

ربوة الرجال اقترعتْ

والآخرون هلكى

بلاد ٌ في العاصفة

تنساح ُ في الخرائط  !


يرصون على   الرفوف

وحدة العراق

 و ريشة الشر

تحفر 

على ألواحك

اخاديداً

بينما
 
في حقل المنافع

كل يد ٍ تمتد

تفض ّ

أرضك  مخاتلة ً

إلى خرائط  !


إلى الوراء يلتفتُ دجلة

والفرات ُ

يخبط أقدامه ُ

عجباً

كيف تعاطى الحرف

على الورق ْ  !


منحرف  جرَّ  بغداد 

من عنقها

فكَ أزرار ثوبها

للذّة ٍ

فكَ اللفائف   !


حمّالُ أوجهٍ

أماط َ اللثام

عن مقدرة ٍ

فوا   عجبي

بما  يجئ الغد به

وما أكثر فاقدي الرشد   !


يتقاذف بكرات النار

حاملُ السيف

حتى ألتهمت ْ أبوابك ِ

وتعدت ْ

إلى تهشيم  أضلاعك

ولا زال يتشاغل

فما قام عن التذبيح ِ

وما قعد ْ !

لون التذبيح

في ربوعك

يلذّ ُ  لهم

لا تقاسُ   ألامه

أسأله

أيقاسي لو فك سيف ٌ

رأسه عن عقاله ْ  ؟؟؟؟

أماط َ اللثام عن مقدرة ٍ

وذاكرة ُدجلة

تلملم ُ

هياكل مدنها

والفرات ُ

يتلقف

رؤوساً يحنطها

للسماء ِ

غصباً

بأسم

لاجئ

.......................



غير متصل غاده البندك

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2206
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: طرفاً وفِرَق
« رد #1 في: 11:17 02/10/2007 »
فكَ أزرار ثوبها

للذّة ٍ

فكَ اللفائف


الشاعرة الكبيرة جدا..سيمار

ما نفع قصائدنا الشامخة و الرؤساء و السلاطين يبرزون اللذة على انها اله يعبدونه في الاشعار و دور الأدب و قنوات التلفاز وفي اغاني الشوارع وعلى الحيطان!!!!

والفرات ُ
يتلقف
رؤوساً يحنطها
للسماء ِ
غصباً
باسم
لاجئ


لا اظن الرؤوس تبالي ما دامت مشغولة في البحث عن فريق تتشعب في صفه كما يتشعب النهر الى انهار وفروع و البلاد تنهار. ..!

تحيتي

غاده

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: طرفاً وفِرَق
« رد #2 في: 01:10 03/10/2007 »
فكَ أزرار ثوبها

للذّة ٍ

فكَ اللفائف


الشاعرة الكبيرة جدا..سيمار

ما نفع قصائدنا الشامخة و الرؤساء و السلاطين يبرزون اللذة على انها اله يعبدونه في الاشعار و دور الأدب و قنوات التلفاز وفي اغاني الشوارع وعلى الحيطان!!!!

والفرات ُ
يتلقف
رؤوساً يحنطها
للسماء ِ
غصباً
باسم
لاجئ


لا اظن الرؤوس تبالي ما دامت مشغولة في البحث عن فريق تتشعب في صفه كما يتشعب النهر الى انهار وفروع و البلاد تنهار. ..!

تحيتي

غاده


>>>>>>>>>>>>>>>


الكبيرة في روحها

غادة

كما قال
هرمز كوهاري
الامريكان قسموا العراق بعد ان قسمها قادتها وملاليها

للاسف
انتابني احساس مؤلم
ضاقت الارض بمن عليها
وضاق من عليها بها
لو
تخلو عن مصالحهم لهذا الشعب الباسل

لو اجتمعوا على محبة
لوقفوا وقفة رجل واحد
اين الجاحظ
لتجحظ عيناه اكثر
غادة اكرمتني اكثر مما استحق
محبتي لك
سيمار

غير متصل بطرس خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1096
  • الجنس: ذكر
  • بصليبك المقدس افتديت العالم
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: طرفاً و فِرَق
« رد #3 في: 02:43 03/10/2007 »
الأخت سيمار المبدعة تحياتي .
للأسف هذا هو الواقع في بلاد ما بين النهرين الأمبراطورية التي اعطت للعالم الحضارة والعلم . واليوم الجهل والشر يسيطر ليشوه ويسحق كل ما هو جميل في هذا الوطن الجريح .  ويشرد ابنائه ويهجر سكانه الأصليين .
شكرا لأبداعك في نقل الواقع الأليم لعراقنا الجريح .
تحياتي .
بطرس العقراوي .
يارب لا طريق للخلاص الا بك

غير متصل Enhaa Yousuf

  • مشرف
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1712
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.enhaasefo.com/
رد: طرفاً و فِرَق
« رد #4 في: 12:07 03/10/2007 »
    المبدعة دائما سيمار
    سكتتْ ادمعي
    احساسا بما كتبتِ
    وحزنا على بلدي
    لك كل التقدير
    تحيتي

    انهاء

غير متصل أبو مهند

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 241
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: طرفاً و فِرَق
« رد #5 في: 15:49 03/10/2007 »
الأخت المبدعة سيمار .....

من خيوط عباءتك العراقية الأصيلة .. 
أراكِ تنسجين ضماداً لجراح العراق الثخينة ..
ومن حروف كلماتك الموشَّاة بالأسى والحزن الشديدين ..
يرتفع العتب في سماء مسؤولي أمة العرب  .. :
- لايكفي أن تنفرج ثيابهم أثناء دورانهم وهم يرقصون زمراً ..
   بل عليهم أن يلقوا بجباههم على عتبات أبواب بغداد .
   أن يلفوا رقابهم بمنديلها ..
   أن يحملوا على أكتافهم أغصان نخيلها..
   أن يستمعوا بآذان مرهفة إلى نداء مساجدها..
   إلى دقات أجراس كنائسها ..

- مثل صليب أبيض كبير ...
   أرى حرفك يبرق سيمار
   رغم مايخفيه من دموع بكاءه المكتوم
   على العراق الحبيب وشعبه الأبيّ .

   دام ألق حرفك ودام إبداعك

   تحيتي وتقديري
      أبو مهند

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: طرفاً و فِرَق
« رد #6 في: 19:50 03/10/2007 »
الأخت سيمار المبدعة تحياتي .
للأسف هذا هو الواقع في بلاد ما بين النهرين الأمبراطورية التي اعطت للعالم الحضارة والعلم . واليوم الجهل والشر يسيطر ليشوه ويسحق كل ما هو جميل في هذا الوطن الجريح .  ويشرد ابنائه ويهجر سكانه الأصليين .
شكرا لأبداعك في نقل الواقع الأليم لعراقنا الجريح .
تحياتي .
بطرس العقراوي .


>>>>>>>>>>>>>>>>>


للاسف

هو واقع وحاصل
بعد
تحصيل
الصفوة والمقتدرة
على
حتى الموائد التي تفرش
امام المتعبين
حاصرو كل شيئ
ولم يبق سوى امتلاك الهواء والغيم
هو العراق بات دمية للاعبين
اشكرك اخي بطرس
وارحب بمرورك
سيمار

غير متصل fadi.konda

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1288
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: طرفاً و فِرَق
« رد #7 في: 20:03 03/10/2007 »
   كلمات تستحق أن تزغرف  بالذهب...

 أجمل ماقرأت لك من  قصائد للوطن...تحياتي الى قلمك الجرئ.....ضياء يوسف

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: طرفاً و فِرَق
« رد #8 في: 17:08 04/10/2007 »
    المبدعة دائما سيمار
    سكتتْ ادمعي
    احساسا بما كتبتِ
    وحزنا على بلدي
    لك كل التقدير
    تحيتي

    انهاء

>>>>>>>>>>>>>>>>

الاخت انهاء سيفو الغالية

حول جسد العراق
تجمعت رفوف الغربان
حقاً
شيئ مؤلم  و ومحزن
ابعد الله عنه وعنك الحزن

اسعدني مرورك اخت انهاء
سلامي لك
سيمار

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: طرفاً و فِرَق
« رد #9 في: 01:59 05/10/2007 »
الأخت المبدعة سيمار .....

من خيوط عباءتك العراقية الأصيلة .. 
أراكِ تنسجين ضماداً لجراح العراق الثخينة ..
ومن حروف كلماتك الموشَّاة بالأسى والحزن الشديدين ..
يرتفع العتب في سماء مسؤولي أمة العرب  .. :
- لايكفي أن تنفرج ثيابهم أثناء دورانهم وهم يرقصون زمراً ..
   بل عليهم أن يلقوا بجباههم على عتبات أبواب بغداد .
   أن يلفوا رقابهم بمنديلها ..
   أن يحملوا على أكتافهم أغصان نخيلها..
   أن يستمعوا بآذان مرهفة إلى نداء مساجدها..
   إلى دقات أجراس كنائسها ..

- مثل صليب أبيض كبير ...
   أرى حرفك يبرق سيمار
   رغم مايخفيه من دموع بكاءه المكتوم
   على العراق الحبيب وشعبه الأبيّ .

   دام ألق حرفك ودام إبداعك

quote]

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: طرفاً و فِرَق
« رد #10 في: 02:03 05/10/2007 »
الاخ ابو مهند

صوت يصل الينا متعباً

ممزقاً
يضيع جسده بين الخرائط
   
جميعها بلون احمر
لم ارَ خطوطاً
فاصلة
وفصلوها
على مقاس
 كل وريد
 اراها الان تتضرج

بالخطوط
رويداً
مناجل الحاصدين لازالت تعمل

بالارض
سيولدوها غصباً
ثلاثة اجنة
وها هم يحضرون جثمان الام
تحيتي لمرورك الكريم
سيمار

 

 
 

غير متصل مهند الكانون

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2076
  • الجنس: ذكر
  • رغم إنَ أشرعة أيامي مُمزقة .. لكني سأبحر
    • MSN مسنجر - hanody_2@hotmail.com
    • ياهو مسنجر - hanody_2@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: طرفاً و فِرَق
« رد #11 في: 21:48 05/10/2007 »
الأخت العزيزة سيمار


وطنٌ مدا على الأفقي جناحا 
 و أرتدى مجد الحضارتِ جراحا
فقدت أرض الفراتيني سماحا

سيمار العزيزة هذا المقطع الأول من النشيد الوطني العراقي .. أعتذر لأني غيرت كلمتين منه

مهما سال قلمكِ ألوان سيبقى الأبداع من نصيبه

تحية ومحبة وأحترام
ليحميكم الرب
** الحب في معجم الروح هو : نبع ٌ ينضح في القلب .. يفيض بنا شوقاً ..  ويطوف بنا عشقاً **

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: طرفاً و فِرَق
« رد #12 في: 22:42 05/10/2007 »
   كلمات تستحق أن تزغرف  بالذهب...

 أجمل ماقرأت لك من  قصائد للوطن...تحياتي الى قلمك الجرئ.....ضياء يوسف


>>>>>>>>>>>>>>


الاخ ضياء يوسف

اسعدني مرورك

واشكرك للتشجيع
دمت عزيزاً
سيمار

غير متصل مهند البشي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5832
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: طرفاً و فِرَق
« رد #13 في: 18:19 06/10/2007 »
تدقين على الوتر الحساس
تثيرين فينا الألم
الذي لايقاس
ولكن هذا واقع بغداد الآن
تلك الجميلة
الأبية الاصيلة
ان كان اليوم فعل بها هذا الاوغاد
فغدا سيكون لرجالها الشرفاء الكلام
وترجع بهية
وتفرش جدائلها الزاهية الطويلة
وتعود كما كانت اصيلة
----------------------
الاخت العزيزة سيمار --- لوحة رائعة ومعبرة ----- وهذا ماعهدناه بك
وفقك الله دائما ايتها المبدعة المتألقة

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: طرفاً و فِرَق
« رد #14 في: 17:27 07/10/2007 »
الأخت العزيزة سيمار


وطنٌ مدا على الأفقي جناحا 
 و أرتدى مجد الحضارتِ جراحا
فقدت أرض الفراتيني سماحا

سيمار العزيزة هذا المقطع الأول من النشيد الوطني العراقي .. أعتذر لأني غيرت كلمتين منه

مهما سال قلمكِ ألوان سيبقى الأبداع من نصيبه

تحية ومحبة وأحترام
ليحميكم الرب


>>>>>>>>>>>>>>

العزيز ابو ماريو

لا بأس إن غيرت
بالنشيد
طالما كل وجه وكل شيئ تغير
ليته نحو الافضل
لكن القدر شاء
لان يكون العراق

كبش الفداء

كم اكرمني مرورك
ايها النبيل
تحيتي
سيمار

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: طرفاً و فِرَق
« رد #15 في: 17:31 07/10/2007 »
تدقين على الوتر الحساس
تثيرين فينا الألم
الذي لايقاس
ولكن هذا واقع بغداد الآن
تلك الجميلة
الأبية الاصيلة
ان كان اليوم فعل بها هذا الاوغاد
فغدا سيكون لرجالها الشرفاء الكلام
وترجع بهية
وتفرش جدائلها الزاهية الطويلة
وتعود كما كانت اصيلة
----------------------
الاخت العزيزة سيمار --- لوحة رائعة ومعبرة ----- وهذا ماعهدناه بك
وفقك الله دائما ايتها المبدعة المتألقة


........................

نعم ايها النبيل الحساس

مهند

ادق وتدقون

وهل
بقي منا احد ٌ

لم يدق بها

كل الوان الموت تجمع

حولها

كل الوان الشعر والكلمات
قيل بها
وهل ما قلته انت من شعر جميل في ردك بقليل

ها انك ابدعت بها  ولم تجرحها كالاخرين

تحيتي مهند الباشي لك
سيمار