الاخبار و الاحداث > الاخبار العالمية

الأمم المتحدة: 30 في المائة ارتفاع بمعدلات العنف في أفغانستان

(1/1)

samir latif kallow:
الأمم المتحدة: 30 في المائة ارتفاع بمعدلات العنف في أفغانستان

0950 (GMT+04:00) - 03/10/07



كابول، أفغانستان (CNN) --  كشف تقرير للأمم المتحدة عن تصاعد معدلات العنف في أفغانستان بواقع 30 في المائة هذا العام، ارتفع خلاله معدل الهجمات الشهرية من 425 هجوماً العام الماضي إلى 550.

ويشير التقرير أنه بالرغم من أن ثلاثة أرباع الهجمات الانتحارية تستهدف القوات الأفغانية والدولية، إلا أنها أودت بحياة  143 مدنياً خلال أغسطس/آب الماضي فقط.

وجاء في التقرير الأممي أن الهجمات "تستهدف عناصر الأمن في جهود متعمدة ومحسوبة لإعاقة تأسيس مؤسسات حكومية شرعية."

وتزامن التقرير مع سقوط 13 قتيلاً من بين رجل أمن ومدني في هجوم استهدف حافلة في العاصمة كابول الثلاثاء، وهو ثاني هجوم من نوعه خلال أربعة أيام، أوقع الأول 30 قتيلاً معظمهم من رجال الأمن الأفغاني، نقلاً عن الأسوشيتد برس.

ولم يورد أرقاماً أخرى متصلة بالعنف سوى أن معدلات العنف ارتفعت بواقع 20 في المائة في الشهر، إلا أن الزيادة الفعلية تشارف 30 في المائة.

وتضع محصلة الأسوشيتد برس لضحايا العنف في أفغانستان خلال الشهور التسع الماضية، عند  5086 قتيلاً مقارنة بـ4019 قتيلاً خلال عام 2006.

وتضم المحصلة 3500 قتيلاً من العناصر المسلحة بجانب أكثر من 650 مدنياً، قضوا إما بهجمات المليشيات أو نيران القوات الدولية.

كما لقي 180 من عناصر القوات الدولية مصرعهم خلال هذا العام في أفغانستان، من بينهم 85 جندياً أمريكياً،  مقارنة بـ98 جندياً قضوا العام الفائت، وفق البنتاغون.

ونفذت مليشيات طالبان عدداً قياسياً من الهجمات الإنتحارية هذا العام بلغت أكثر من مائة عملية، بينها العمليتان الأخيرتان اللتان أوقعتا 43 قتيلاً.

ويأتي التقرير الدولي فيما رفضت حركة طالبان المتشددة عرض المصالحة الذي تقدم به الرئيس الأفغاني حميد كرزاي.

وكان كرزاي قد أعرب عن استعداده لمنح مناصب حكومية لقيادات الحركة التي صعدت من هجماتها إلى معدلات غير مسبوقة هذا العام.

ورهنت الحركة، التي أطاح بها الغزو الأمريكي في أواخر عام 2001، الحوار بخروج القوات الأجنبية من أفغانستان.

وكما يتزامن مع بدء الجيش الأمريكي شكلاً جديداً من أنواع المطاردة ضد طالبان، برصده جوائز تتفاوت بين 20 ألف دولار و200 ألف دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي للقبض على قيادات الحركة.

ووزع المنشور الذي يحمل صور وأسماء 12 مطلوباً من الحركتين مع جوائز تتراوح بين 20 ألف إلى 200 ألف دولار، في أنحاء المناطق الشرقية من أفغانستان.

ولا يتضمن الإعلان اسمي زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، الذي ترصد الولايات المتحدة جائزة قدرها 25 مليون دولاراً ثمناً لرأسه، أو الملا محمد عمر، الذي ترصد واشنطن جائزة قدرها 10 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي للقبض على زعيم الحركة المتشددة. (التفاصيل)

ويقول الجيش الأمريكي إنه قتل قرابة 50 من القيادات المتوسطة في حركة طالبان العام الماضي.
 




http://arabic.cnn.com/2007/world/10/3/afghanistan.violence/index.html

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة