المحرر موضوع: عود الصليب  (زيارة 1409 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فيان ساوا متي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 871
  • صلاة البار مفتاح السماء، وبقوتها يستطيع كل شيء
    • مشاهدة الملف الشخصي
عود الصليب
« في: 20:01 19/10/2007 »
عود الصليب

 
أحسُدُكَ ..
أغارُ مِنكَ ..
يا عودَ الصَّليبْ
أعرِفُ أنَّهُ جنونٌ من نوعٍ آخَرْ
أنْ يشعُرَ رجُلٌ بغيرةٍ من خشبة
ولكِن ..   أيّما خشبة
إنَّه عودُ الصَّليب
نعم ، أغارُ منكَ ، أتعلمُ لماذا ؟!
لأنَّكَ لففتهُ بذراعيك
فَصِرتَ كالأُمِّ الحنون لهُ ، أو كالصَّديق
نعم يا يسوع ، أغارُ منهُ
لأنَّكَ استلقيتَ عليه
وأسندتَ رأسَكَ المدمي
فشرب من دمكَ وحَمَلَ جسدَكَ الطَّاهِر
ذاقَ مَعَكَ الألم
وحملكَ بينَ الأرض والسَّماء
كانَ شاهِداً على عظَمَتِكَ ربِّي
حينما ألبَسُوهُ تاجاً ، كُتِبَ عليه:
" أنَّكَ مَلِكُ اليهود "
فَشَهِدَ لكَ قبلي
سمعك وأنتَ تغفرُ لِمَن صَلَبَكَ
وتُسامح من أخطأَ إليك
كان كرسيَّ الحَكَمْ بين اللِّصين
فكان فخراً لهُ أن يحمل ملِكَ المُلوك
وربَّ الأربابْ
ولشرفٌ أن يكون أوَّل من يحضر الدَّعوة
دعوَتَكَ للِّص الذي بجانبكَ
"الحقَّ أقولُ لكَ: ستكون اليوم معي في الفِردوس"
نعم يا عود الصَّليب
أنتَ من رأيتَ العذراء تبكي
والأصدقاء ..
أنتَ من هَمَسَ يسوعَ فيهِ:
" إلهي بين يديكَ أستودِعُ روحي "
ولكن ..   هل لي بطلب ؟
أرجوك ، ارتَح قليلاً بعد كلّ تلك السِّنين
فأحُلَّ مكانكَ ولو وقتاً يسيراً
 
 
لأحضنهُ ، لأسمع صوتهُ
لأشكوَ لهُ ، وربَّما شكى لي
وأنا على يقينٌ أنَّهُ بعد ألفيّ عام
بحاجةٍ لمعانقة صديق
فقد كَثُرت الأحداث
وتغيَّر وجهُ التَّاريخ
وهو مازال معلَّقاً ، ينتظر من يأتي
نعم .. أُريد أن أقِفَ مكانك
أعرفُ أنَّكَ تسأل الآن ..
ما بالهُ هذا الأبله ؟!
فوق كل ما يملك من مآسٍ وهموم
في هذهِ الحياة الفانية
اختارَ أن يكون مكاني
أنا الخشبة القديمة الفقيرة المثقوبة
أقولُ لك يا عودَ الصَّليب
مساميرُكَ بدأت تصدأ
أخافُ أن يقع يسوعَ منكَ
أمَّا مساميري الآن
فهي كلّ شرٍّ وحقدٍ وغدر
من هذهِ الدُّنيا ، وربَّما مِنِّي
أكرهها بقدرِ ما أُحبُّها
تعالي أيَّتها المسامير
أُدخلي جسدي ولا تخافي
لأنَّكِ بقدر الألم الذي تُحدِثينهُ
تُقَوّيني بيسوعي
بمسيحي ، بمُخلِّصي
هيَّا ادخُلي ، اضغطي
على رِجليَّ ، على يديَّ ، على جسدي
وقوِّيني أكثر بإلهي
أنا الآن وراءَكَ يا يسوعي
ومساميرُ حياتي تجمعنا معاً
أنا معك الآن فعود الصَّليبِ يرتاح قليلاً
ونحنُ معَلَّقَين بينَ الأرضِ والسَّماء
خذ وقتَكَ يا عود الصَّليب
واستَرِحْ قدر ما شِئتْ
فقد أسكرني وقتُ العِناق


منقول
انا قلم رصاص صغير في يد الله ..يكتب به رسالة حب الى العالم!!!

عندما نستطيع أن نتألم ونحبّ، ترانا نقوم بعمل كبير، بأعظم ما يمكن عمله في هذا العالم. إننا نشعر بأننا نتألم، إنما لا نشعر بأننا نحب وذلك لألم كبير يُضاف إلى تألمنا... غير أننا نعلم بأننا نريد أن نحب. والرغبة في الحبّ هي الحبّ با



غير متصل Denkha.Joola

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1005
  • الجنس: ذكر
  • العالم الان
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: عود الصليب
« رد #1 في: 20:04 19/10/2007 »
كلام رائع جدا جدا جدا

تقبلي مروري

غير متصل مهند البشي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5832
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: عود الصليب
« رد #2 في: 21:51 19/10/2007 »
أحسُدُكَ ..
أغارُ مِنكَ ..
يا عودَ الصَّليبْ
أعرِفُ أنَّهُ جنونٌ من نوعٍ آخَرْ
أنْ يشعُرَ رجُلٌ بغيرةٍ من خشبة
ولكِن ..   أيّما خشبة
إنَّه عودُ الصَّليب

----------------------------
شكرا أختي فيان على هذه اللوحة الرائعة حقا التي لاتحتاج الى تعليق فقط التأمل في قرأتها .

الرب يحفظك ِ

غير متصل fadi.konda

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1288
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: عود الصليب
« رد #3 في: 22:40 19/10/2007 »
يا لروعة  هذه الكلمات  الجليلة
التي تدخلنا الى عالم الطهارة
والنقاء والصفى  الروحي
لنتذكر آلالام  المسيح وهو على
خشبة الصليب وأي خشبة هذه
 التي أنقذت العالم من المعاصي
 والشر المحدق بالعالم منذ نشأته

 بوركتِ أخت  فيان على نقلكِ للموضوع
 الاكثر من راقي
  تحياتي  ضياء يوسف
   
[/color][/size][/font]

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: عود الصليب
« رد #4 في: 23:17 19/10/2007 »
" إلهي بين يديكَ أستودِعُ روحي "
ولكن ..   هل لي بطلب ؟
أرجوك ، ارتَح قليلاً بعد كلّ تلك السِّنين
فأحُلَّ مكانكَ ولو وقتاً يسيراً

  شكرا على هذه الكلمات الاكثر من رائعة اخت فيان

 تقبلي تحياتي
الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل Loleeee

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 9129
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: عود الصليب
« رد #5 في: 14:00 21/10/2007 »
فعلا كلام جدا رائع
عاشت الايادي و الرب يباركك 



غير متصل فيان ساوا متي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 871
  • صلاة البار مفتاح السماء، وبقوتها يستطيع كل شيء
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: عود الصليب
« رد #6 في: 11:27 23/10/2007 »
اخوتي الاعزاء
دنخا  ومهند  وضياء يوسف  وبولس و لولوووو


 طريق الصليب وهو نفسه صليب "إِنْ أَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَأْتِيَ وَرَائِي فَلْيُنْكِرْ نَفْسَهُ وَيَحْمِلْ صَلِيبَهُ وَيَتْبَعْنِي" (مت 16: 24) "يُقَاوِمُ اللَّهُ الْمُسْتَكْبِرِينَ، وَأَمَّا الْمُتَوَاضِعُونَ فَيُعْطِيهِمْ نِعْمَةً. فَاخْضَعُوا لِلَّهِ. قَاوِمُوا إِبْلِيسَ فَيَهْرُبَ مِنْكُمْ. اِقْتَرِبُوا إِلَى اللَّهِ فَيَقْتَرِبَ إِلَيْكُمْ." (يع 4: 6 )


شكرااااااااا لمروركم المعطر بالورد والياسمين.
انا قلم رصاص صغير في يد الله ..يكتب به رسالة حب الى العالم!!!

عندما نستطيع أن نتألم ونحبّ، ترانا نقوم بعمل كبير، بأعظم ما يمكن عمله في هذا العالم. إننا نشعر بأننا نتألم، إنما لا نشعر بأننا نحب وذلك لألم كبير يُضاف إلى تألمنا... غير أننا نعلم بأننا نريد أن نحب. والرغبة في الحبّ هي الحبّ با