المنتدى الثقافي > أدب

مقاربات على هامش الذكرى

(1/1)

Edison Haidow:
كلما تسفك رماحك دمي
تجرعه المدن شرابا
انا اسير أرض ...
يشرب فيها ألدم الترابا
                       
                     { محمد فضولي }


                                     مقاربات على هامش الذكرى ........
                                                                              بقلم / فاضل ناصر ×

المقاربه ألأولى 

في البعيد , قلعه كركوك تشعٌ تحت الغيوم السادرة , هناك , حيث تتبرعم زهور الياسمين على النوافذ الخشبيه المطله دوما لألق الشمس .....
هناك حيث تلتف ألأدراج الحجريه من النهر الباكي , حتى قمه السطوح , تعانق المنتهى / ألأبد .
في البعيد .... المساء الذائب بأصوات الباعه في السوق الكبير , ينصهر حزنا نديّا على جدران القلعه .. وربما .. دماَ سرمدياّ ..
في البعيد ... وقبل ما يقرب من خمسه قرون , كانت هذه ألأدراج الحجريه القديمه تحمل وطأة شيخ طويل القامه , أعشيب اللحيه , منفرج ألأسارير , طلق المحيا .. متأنق دوما بقفطانه الطويل الذي تعلوه طاقيه ألأغوز / البيات المميزة بتخاريمها ألأخاذة ..... { اٍنه كان ظريفا , وأنيسا مع ألأصحاب .. }
                                                            { اٍفادة من أستذكارات ألمؤرخ عهدي بغدادي }
... { اٍنه نسيج وحدة  في الكلام التركي و الفارسي و العربي }
                                                            { اٍستذكارات ألمؤرخ الصادقي , قبل خمسه قرون }

في المساء ,  كان ينزل الى السوق القديم ... ليتفحص دكاكين الوراقين ويلتقي مع التجار العائدين من تبريز و بغداد و سمرقند عسى أن يحصل على مخطوطه جديدة تهدهد روحه المتلهفه للعلم وفنون ألأداب .....
اٍسمه الكامل , محمد سليمان فضولي البياتي , يقال أنه ولد في منطقه { قره تبه } القريبه من ناحيه { طوزخورماتو } , حيث تتركز قبيله ـ البيات ـ المشهورة في العراق .
كان ـ  فضولي ـ دائم ألأنتقال بين بغداد و كركوك و كربلاء . وفي عصر الصفويين , عهد الى ابيه اٍفتاء الحله , وقد آثر في شيخوخته ألأعتزال و التبتل , واختار كربلاء التي كان يسميها { أكسير الممالك } مقرا , ظل فيه حتى أدركه ألأجل , ولم يغادر العراق قط ....
بألرغم من شهرة ـ  فضولي ـ العريضه , وبألأخص في أسيا الوسطى , فأن ألمؤرخين أخفقوا في تحديد تأريخ ولادته , فأختلطت الروايات ما بين 1490 ـ 1495 الميلاديه .. اي في أواخر القرن الخامس عشر .. ولهذا أتخذ { مجلس الفنون وألأداب } التابع لليونسكو , ما بين هذه السنوات تأريخا للأحتفاء به .
لقد كتب عن ـ فضولي ـ منذ تلك السنوات .. الكثير من الدراسات و ألأطروحات ألأدبيه و الفلسفيه وفي شتى الجامعات و المعاهد .. وأشادت به أقلام أدبيه وفنيه لا حصر لها من القدماء و المعاصرين , ويكفي أن نلقي نظرة على بعض هذه الشهادات المعاصرة بحقه ...
كان ـ فضولي ـ أبيا شامخ الروح , لا يعرف الذل , نقيا , لم يقف بأبواب السلاطين ولم يحن رأسه لهم , كان فقير الحال , يسترزق من كدٌه وعمله ليعيش .
يقول الدكتور جواد هيئت:
بألرغم من شهرة ـ فضولي ـ فأنه كان لا يلتفت اٍلا لتوقير ذاته وصدق فنه وعالمه الداخلي , لم يقف على أبواب الملوك مداحا وعبدا ذليلا , اٍنه لم يكن من ذلك الطراز .. ولهذا اٍنسجم مسلكه الذاتي وصُُُدق دواخله مع شعره وفلسفته في الحياة ويقول البروفيسور ـ أليسيو بومباسي ـ في ترجمته ألأنكليزيه لملحمه ـ فضولي ـ { مجنون ليلى } :
فضولي من الشعراء ألأتراك العظام , {  اٍن لم يكن أعظمهم جميعا  }
ويقول البروفيسور ـ ضياء كَوك ألب ـ :
في الوحدة الثقافيه لتأريخ تركستان , كان أثر ملحمه { ده ده قورقوت } , ونفوذ الشاعر ـ فضولي ـ كبيرا جدا .
ويقول الدكتور فؤاد كوبرلو :
ـ فضولي ـ من طاشقند الى قازان , ومن جزيرة القرم الى البوسنه .. ومن المجر الى بغداد , ومن تبريز الىبخارى ومن أسطنبول الى سواحل ألأدرياتيك , أنه عاش في كل هذه ألأمكنه لمئات السنين , كما اٍن تركمان العراق و أذربيجان وجنوب القفقاس يدينون له في وحدتهم الثقافيه و المعنويه .
أما الشاعر التركي ـ عبد الحق حامد ـ فأنه يلقب ـ فضولي ـ { بشيخ الشعراء و شاعر المشرق }
ويلقبه الدكتور ـ حسين علي محفوظ ـ { بعنوان الشعر و النثر التركمانستاني }
ويقول العالم ألأذربيجاني ـ ميرزا آغا قولي زادة ـ :
في الصراع من أجل الحريه و التقدم .. كانت قصائد الشاعر ـ فضولي ـ سلاحا معنويا بأيدي الشعوب المستعبدة ـ .

لقد تأثر ـ فضولي ـ فضلا عن الشعراء العرب ـ وخاصه أبو العلاء المعري ـ في مجال النقد ألأجتماعي بعمق ألأفكار الفلسفيه و الجماليه السائدة في عصره , والذي عكسته المنظومات ألأدبيه للمتصوف ـ جلال الدين الرومي ـ و ـ عماد الدين نسيمي ـ و ـ عبد الرحمن جامي ـ و ـ فريد الدين العطار .
وفي ألقصائد ذات ألأبيات ألثنائيه { المثنوي } كان تأثير ـ نظامي ـ و ـ هاتفي ـ و ـ علي شير نوائي ـ عليه عميقا .
ولكن هذه ألمؤثرات اٍندمجت و توحدت مع شخصيه ـ فضولي ـ و بصماته الخاصه .. وتكاد هذه الخصوصيه تنحصر في اٍطار ألأيجاز في طرح ألأفكار الفلسفيه و الصوفيه , ألأجتماعيه وألأنسانيه , بعمق و غناء سلسه , تمسً العاطفه و الوجدان , ثم تسمو ـ بدون أن نعي ـ الى ألأفكار وألأذهان .
اٍنه كان في علم الكلام ضليعا , أتاح له السبك الجميل و المعنى ألأصيل بعيدا عن الزخرف و التحجر .
باٍختصار , اٍن عمق أفكار ـ فضولي ـ يرتبط مع لغه ألمجاز , التلوين , البساطه , ألأيقاع و ألجناس { الجناس نوع أدبي اٍبداعي أشتهر به تركمان العراق في لون شعري خاص المعروف {  بالخوريات } , وقد كتب فضولي ما يربو على ـ 324  غزلا فيه أكثر من 20 جناسا  } , وهذه الخاصيه منحت لقصائد الشاعر بقاءا خالدا في قلوب العامه بحيث أسبغ على شخصيته سمه ألأولياء العارفين بتصورات ألناس البسطاء ألذين ـ من حبهم له ـ حاكوا حوله ألوان الخرافات و أحيانا الكرامات .....
اٍن بنيه قصائد ـ فضولي ـ ليست متانتها فحسب بل برونقها و شُحنتها ألأخاذة , لأن عنصري ألأيجاز و ألأشارة الحرة كثيرا ما ينصهران مع الشاعر / المفكر في نسيج ألأبيات , لا بل يختفيان معه في مجمل القصيدة لأنه أمام المشهد الشعري لا يصوغ القصيدة / ألأنا  ,   بل القصيدة / الكل , وخاصه في حالات ألحزن , الوحدة , الفراق , ألتمرد . على الرغم من أن الشعر التركي ـ حسب الشعراء الكلاسيكيين ـ يجب أن يختم باٍيراد اٍسم الشاعر في نهايه القصيدة .
اٍن ـ فضولي ـ يمنح اٍيقاع أول الكلمه في شعره , نغمه القصيدة الكليه , اٍننا نلمس بوضوح حالات الشاعر ـ في جُل أطواره ـ من أول الكلمه / البيت , اٍنه في القصيدة مثل ـ باسترناك ـ لا يميل الى التصويب السريع للهدف ... { في زمن المُسرع , على الشاعر أن يفكر ببطء } وهذا بالضبط ما ي}طر { حالات } الشاعر بالصدق اللآمتناهي , لأنه يُخضع سرَ اٍيقاع الزمن بزمن القصيدة و اٍيقاعها , فضلا عن اٍن ـ فضولي ـ يقبس دوما من نيران الحقيقه و الصدق , وهو هنا مثل ـ تولستوي ـ الذي يتسائل ... {  تصًور .. اٍن كلً الممالك و ألأمبراطوريات باطله في قبضه الريح , ولكن اٍذا كانت في ما تكتبه ذرة من الصدق فاٍنها تبقى الى ألأبد } . واٍن ـ فضولي ـ بألأضافه الى صدقه , يعكس حالات الاٍضطراب الروحي بشفافيه قلً نظيرها في الشعر .....

                              الكلمه / الوصف , ليست من صنعتي
                              الكلمه الصادقه , لا يثمنها الكلام
                              جميله خُلقت الكلمه ... منذ ألأزل
                              يُحًسن جمالها الصدق ....
                             بالصدق تتجمل ميزةُ ألشياء
                              وبالصدق تثمن قيمه الكلمه
   
                                       ..................

                              عندما فتحت عين الفراسه على الدنيا
                              مشيت في بيداء آثار الحكمه
                              وما رأيت في صَدَفهِ هذه الدنيا
                              أثمن قيمه من ألاٍنسان
                              و ما أبصرت في جوهر هذا ألأنسان
                              أسمى من ..... الكلمه

اٍنه يترنم بحزن أخاذ في أشكاليه الوجود و الضياع الذاتي يوازن بين المعنى و المبنى , بحكمه الفيلسوف و رؤيه الشاعر المبدع , وهو دوما مع المعاني التي { تتشكل } في ألأزمان , بدون قسر واٍقحام من الشاعر :ـ

                            قٍلادة الحسن , تأسر ألأنسان
                           البعض منا يحب يُحب المعنى
                           و البعض ألخر يحب الشكل
                           و البعض لا يدري ... بأن المعنى يتشكل
                           في كل ألأزمان ....
                           اٍن توحد المعنى و الشكل
                           كتوحد ألرواح و ألأبدان
                           اٍنما صدق الكلام .... في المعنى الذي يتشكل
                           و ليس في زخرف اللباس ...
                           الشاعر ألأصيل....
                           يكتب لعامه .... الناس

                                ............

                          أنت الذي تمنح لعروس الكلام
                          ألقا ....
                          حبا للرب ....
                          لا تتركها عاريه ....
                          من لباس المعرفه .....

                                                                { عن أنيس القلب }

                          ألكلام الجميل سرمدي
                          يتسامى للأبد ...
                          و الذي يتهاوى ...
                          يمكث في التراب ...
                          لا يخلد ....

                             ........

                          أنا مددت من رونق الكلام
                          مائدتي ... لأهل الدنيا
                          عليها كل ألأذواق و النِعم
                          اٍذا أتتها الضيوف
                          لا أحرج ... لا أندم ....
                          هلموا ... وذوقوا .... ما طاب لكم ...
                          أبديه في مائدتي ....
                          هذه النِعمْ .....

                            ........

وهو في هذه ألأبيات , يتصدى ـ قبل خمسه قرون ـ لأعقد المشاكل الفنيه و الجماليه , بأسلوب الناقد التربوي , وهذه الحلول الجماليه فتحتْ الطريق أمام الكثير من الشعراء لاِدراك حقيقه الشعر و النظم .
اٍن السمه البارزة في شعر فضولي ـ وخاصه في غزالياته ـ هي سمه الاِنتقال الرهيف بين الذات و الموضوع بصورة تكاد تكون غير مرئيه أحيانا ... لأن الشاعر يلغي أساسا ذلك الخيط الغير المنظور بين ـ ألأنا ـ ألكل ـ و الذات ـ الكون , اِنه يؤطر هذا التوافق باِحساسات المتمرد الرافض , الثائر ألمعذب , الذي يقيمبنيان وجوده بقوة الحياة .....
اِن الوحدة و ألاِنسجام و توليد لقطات مجازيه هادفه من صورة عاديه مُبتسرة , وتقديم اِيحاءات مؤثرة , براقه , كلمه أثر كلمه , بيت أثر بيت , كل هذه العناصر جعلت من وحدة القصيدة ـ عند الشاعر ـ تحظى بدراسات فنيه معاصرة , وكأن الشاعر ـ فضولي ـ شاعر معاصر , يكتب اللقطه ـ المونتاج ـ ألأيحاء ـ الرمز , ثم ألأخراج الفني الأجمالي .
اِنه في قصائده يتغنى للشموليه في خضم الذات / ألأنسان و لطلب الحصول على ألأسمى و ألأرفع .


                           ضاع اِختياري ....
                           عندما أبصرت حُسنكَ المتألق كالشمس
                           كأني مثل الظل , ما قرٌ لي قرارُ
                           ضاع قراري .....
                           رأيت نحول جسمي في مرآة الزمن
                           و عندما ... أزاح الزمن غباره عن ألمرآة
                           تطايرت .....
                           ذرات غباري ....
                           كان الفناء مقصودا
                           لي في دروب العشق ...
                           هنيئا لي ...
                           وصلت الى المقصود
                           ما طال ... اِنتظاري ...

                                 ...........

نكاد لا نجد بين شعراء ألأتراك ... باِستثناء  {  نظامي  } و { جلال الدين الرومي } , من تغنّى العشق بهذا الشكل الصميمي المبدع قبل ـ فضولي ـ ....

                                                                            ×  فاضل ناصر / كاتب عراقي تركماني

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة