المحرر موضوع: دجـــــاجـــــة أ م نـــــســـــــر  (زيارة 1330 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مهند البشي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5832
    • مشاهدة الملف الشخصي
                                       دجـــــاجــــة أم نـــــســــــر
اشترى الفلاح طائراً من السوق فرخاً صغيراً على أنه دجاجة من سلالة كبيرة الحجم. ومرّت الشهور والطائر يلتقط الحبوب مع الدجاج. وبعد زمان مر بالمكان أحد علماء الحيوان، وتعجب جداً إذ عرف أن هذا الطائر نسر، ولكن من المُذهل أنه يعيش مع الدجاج دون طيرا ويلتقط الحبوب. ولما أراد العالم أن يشتري النسر من الفلاح أجابه الفلاح بسخرية أنه فرخة وليس نسر. ولكن الخبير أصر على أن الطائر نسراً. وفي فجر اليوم التالي ربط العالم رجل الطائر الكبير بحبل وذهب به في صُحبة الفلاح إلى قمة الجبل، وأدار عيني الطائر نحو أول شعاع شمس وهبت الريح فقذف العالم بالطائر إلى أعلى بقوة، ولكن الطائر سقط على الجبل دون أن يحرك جناحيه. وسخر الفلاح قائلاً: ألم أقل أنها فرخة. ولكن مرة أخرى كرر العالم نفس الشيء، وفي الجو بدأ الطائر يحرك جناحاه الكبيرتان .. فإذ هو نسر .. نعم لقد تذّكر أنه نسر فحلق بقوة إلى أعلى حتى كاد أن يختفي عن أعينهما. إن هذا النسر قد فقد الثقة، وعاش كالدجاجة يعاني بما نسميه الشعور بالنقص أو صغر النفس.
صديقي .. صديقتي: إن هذا النسر يذكرني بإسحق واتس الإنجليزي الجنسية الذي عاش حتى صار شاباً يبلغ من العمر 25 سنة وهو يتمنى الموت لنفسه رغم نجاحه الدراسي ونبوغه في الشعر، ولكنه كان يكره المرآة لأنها تذكره بجروح نقصه وصغر نفسه ولا سيما أن أصدقاؤه ظلوا ينادوه بالدكتور إسحق واتس الصغير .. آه «الصغير»، كلمة كالسكين في داخله. وعندما حاول إسحق واتس أن يخرج من أساه تقدم لخطبة اليزابيث سنجر الشقراء ذات العينين الزرقاويتين فرفضته باعتباره قزماً معتل الصحة وتزوجت براعي أغنام يكبره بثلاثة عشر عاماً فازداد الجُرح نزيفاً واعتلت صحته أكثر وخرجت مئات القصائد التي تُعبر عن التشاؤم واليأس .. حتى قارب الموت فدعاه أبوه ليحضر الكنيسة يوم الأحد؛ وكان المبشر يعظ عن الصليب الذي في دماه يُغمس خشب الأرز والزوفا والقرمز فيتلونوا باللون الأحمر (شريعة تطهير الأبرص لاويين 4:14). بل أن هذه الأشياء الثلاثة لا تُغمس فقط في الدم فتموت عند الصليب بل ويجب أن تُحرق أيضاً كما في شريعة البقرة الحمراء (عدد 9:19). وفهم إسحق واتس المعنى فالأرز صورة للكبرياء والزوفا صورة لصغر النفس والشعور بالنقص والقرمز صورة لكل شهوات وملذات العالم .. الكل يموت ويحترق في صليب المسيح .. وعند الصليب انفتحت عينا إسحق واتس الداخلية ورأى المصلوب .. وعند الصليب طرح الزوفا .. فاحترقت بل لقد تلاشى في الحال شعوره بأنه قزم .. وعرف أن الله رضي عنه في كمال المسيح وعمله، وأنه يستطيع كل شيء في المسيح الذي يقويه (فيلبي 13:4) .. فهو نسر وليس فرخة. وفي طريقه إلى المنزل شعر الدكتور واتس لأول مرة في حياته بقوة المسيح (2 كورنثوس 9:12) وقبل أن يصل للبيت كان يكتب أول ترنيمة يقول مطلعها:
هيا انظروا مجد الحمل
فكل نقائصي احتمل
عندما قال قد كمُل
عظموه ففيه وحده الأمل
ومن هذا اليوم .. ترك النسر العيشة مع الدجاج، وأخذ يحلّق في أجواء السمويات فكتب 400 ترنيمة جُمعت في عام 1707 في كتاب «أغاني روحية» كلها ترانيم رائعة، ولكن لم ولن يُنسى المؤمنون الترنيمة التي كتبها الدكتور واتس وتُرجمت إلى أغلب لغات العالم وترنم بها وأحبها الملايين عبر الثلاث قرون الماضية والتي يقول مطلعها:
حين أرى صليب من            قضى فحاز الانتصار
ربحي أرى خسارة              وكل مجد الكون عار
رقد الدكتور واتس في عام 1748م ودُفن جثمانه بجوار يوحنا بنيان وجون وسلي وأقيمت له الكثير من التماثيل في ميادين إنجلترا، وخُلد اسمه في كاتدرائية وستمنستر بعد أن خُلد في السماء. لكن بعد 140 عاماً وفي رقاده وفي صباح أحد أيام الآحاد في ربيع 1888 كان الكاتب الملحد الكبير ماتيو أرنولد يزور شقيقه في مدينة ليفربول وإذ بالمبشر «دابان مكلارين» يعظ عظة عن «ظل الصليب» وأنهى حديثه قائلاً في صليب المسيح بل في المسيح المصلوب فقط لنا السلام وعندما رنّمت الكنيسة الترنيمة الشهيرة «حين أرى صليب من» كان أرنولد يجهش في توبة وبكاء وهو يطرح كل إلحاده وخطاياه عند الصليب وفي المساء وقبل أن يرحل من منزل شقيقه قال «نعم سيظل صليب المسيح القوة الشامخة ضد كل الأعاصير» ثم رحل ليعود لبيته ولكن بعد 5 دقائق حمله المارة وأعادوه إلى بيت شقيقه إثر أزمة قلبية حادة .. أخذ يردد الترنيمة حتى انطلقت روحه إلى السماء .. لقد تاب في آخر أيام حياته واستخدم الله هذه الترنيمة معه .
صلاة:
أيها المخلص المجروح أنا مملوء بالنقص والجروح، فلمن سواك بخطاياي أبوح، فغيّرني واملأني بالروح، فرائحتك الزكية فيّ تفوح.. آمين

------------
منقول



غير متصل karam_alqoshy2007

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 5607
  • الجنس: ذكر
  • www.khoranat-alqosh.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
موضوع في غايى الروعة عاشت ايدك حبي مهند على القصة الرائعة يسلمووووووو

أيها المخلص المجروح أنا مملوء بالنقص والجروح، فلمن سواك بخطاياي أبوح، فغيّرني واملأني بالروح، فرائحتك الزكية فيّ تفوح.. آمين


تحياتي
كرررررم الالقوشي

غير متصل MaLeKaT_aL8LoB

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4819
  • ألهى أليك رجائى
    • مشاهدة الملف الشخصي
الله قصه جميله جدا اخي مهند لما فيها من معاني رائعه وقمة في العبره لكل انسان يشعر في النقص بحياته حيث يحب على الانسان ان لاينسى وجود الله معه وانه هو الذي يبعث الامل في نفس الانسان .

شكرا عالموضوع وعاشت الانامل تحياتي الك

غير متصل fadi_lion17

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 7712
  • الجنس: ذكر
  • اذا العين لم تراك فان القلب لن ينساك
    • مشاهدة الملف الشخصي
عاشت  ايدك  خوني  مهند  لهل  قصة  المشوقة  دومك  متالق  وردا  نورتنا
اذا  العين  لم  تراك فان  القلب  لن  ينساك

غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26587
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
  قصص مؤثرة يا مهند يسلمووو على العبر العظيمة التي قدمتها لنا بين طيات الموضوع 

غير متصل جواهر بغداد

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 16272
  • الجنس: أنثى
  • I’m not the best but I have my style
    • ياهو مسنجر - Jawaher
    • مشاهدة الملف الشخصي
موضوع رائع ومعاني اكثر من رائعه اتمنالك المزيد من التواصل والنجاح يا ورده


أمنين اجيب الصبر واصبر على بعادك وشلون اواسي الكَلب والروح تحتاجك أدري طريقي صعب و مو هين فراكك بس هذا حكم القدر أتحمل غيابك

غير متصل fadi.konda

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1288
    • مشاهدة الملف الشخصي
يا سلام أخي العزيز  مهند  دائماً  نقلك للمواضيع تدخل في الصميم
وفي دواخل الانسان وما تنتابهُ  من مشاعر جياشة تجاه الرب......

    **تقبل مروري  أخوك ضياء يوسف**

غير متصل مهند البشي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5832
    • مشاهدة الملف الشخصي
karam_alqoshy2007 ------ MaLeKaT_aL8LoB ---- fadi_lion17 ----- hewy ------ جواهر بغداد  -----fadi.konda

شكرا على ردودكم الرائعة ------ التي تعطيني دافعا قويا للتواصل وتقديم الافضل ------ الرب يبارككم

غير متصل shakar

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 30716
  • الجنس: أنثى
  • الرب نوري و خلاصي فمن من اخاف
    • مشاهدة الملف الشخصي
عاشت الايادي ياوردة :)

غير متصل مهند البشي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5832
    • مشاهدة الملف الشخصي
shakar
شكرا على المرور الحلو ------- الرب يباركك

غير متصل FAITHFUL

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5940
  • الجنس: ذكر
  • أجمل لحظات ألحياة ألحب وأتعس لحظات ألحب ألفراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
الله عليك حبيبي مهند عاشت الانامل عزيزي قصة ف منتهى الروعة لما فيها من كلام  رائع وفايق الجمال  احيك على هالموضوع المتميز حبيبي واللي ينربط بقدرة الرب تحياتي حبيبي وتقبل مروري




اجمل الريمكسات الشعرية المكتوبة بقلمي تجدونها على الرابط التالي
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,195436.0.htm

غير متصل مهند البشي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5832
    • مشاهدة الملف الشخصي
FAITHFUL
شكرا على المرور الرائع ايها المتألق ------- والمشاركة الحلوة ------ الرب يباركك