المنتدى العام > كتابات روحانية ودراسات مسيحية

(العبور) دراسة في سفر الخروج

<< < (2/2)

فيان ساوا متي:
الى الاخ دنخا

 
لهذا السفر أهمية خاصة ، إذ عرض حياة موسى النبى ، الذى صار ممثلا للعهد القديم كله بكونه مستلم الشريعة والمتكلم مع الله وقائد الشعب فى تحريره من العبودية للدخول به إلى أرض الموعد . لذا حين تجلى السيد المسيح على جبل طابور ظهر موسى وإيليا معه ( مت 17 : 1 – 8 ) . وفى سفر الرؤيا نسمع عن تسبحة موسى التى يترنم بها الغالبون فى السماء ( رؤ15 : 3 ) .


 يروى لنا هذا السفر قصة العبودية فى كثير من التفاصيل ، أولا لأنها تمثل قصة عبوديتنا للخطية التى من أجلها جاء السيد المسيح لتحريرنا . وثانيا لأن هذه التفاصيل تمثل جوانب حية تمس حياتنا وعلاقتنا مع الله . أما السبب الثالث فهو أننا كثيرا ما ننسى أو نتناسى هذه العبودية القاتلة ، لذلك عندما أعلن السيد المسيح رسالته ، قائلا : " تعرفون الحق والحق يحرركم " يو 8 : 32 ، أجابه اليهود : " إننا ذرية إبراهيم ولم نستعبد لأحد قط . كيف تقول أنت أنكم تصيرون أحرارا ؟! "

ويعلق القديس أغسطينوس على هذه الإجابة قائلا :

+ [ حتى إن نظرنا إلى الحرية التى فى العالم ( وليس التحرر من الخطية ) فأين الحق فى قولهم أننا ذرية إبراهيم ولم نستعبد لأحد قط ؟ ألم يبع يوسف ( تك 37 : 28 ) ؟ ألم يؤخذ الأنبياء القديسون إلى السبى  ( 2 مل 24 ، حز 1 : 1 )؟ وأيضا أليسوا هم تلك الأمة التى كانت تخضع لحكام قساة فيصنعون اللبن ( الطوب الطينى ) فى مصر ؟ ]

والعجيب أنهم  ينطقون بهذا الكلام فى الوقت الذى فيه كانوا مستعبدين للحكم الرومانى ، فإن هذه هى طبيعة الإنسان ، يستسلم للعبودية ويخضع خانعا لها ويظن أنه فى حرية .. لذا سجلت عبودية هذا الشعب وتحريرهم ، حتى نذكر دوما حاجتنا إلى السيد المسيح كمحرر لنفوسنا من أسر الخطية


عاشت ايدك اخ دنخا على هذه الدراسات الرائعة التي تقدمها لنا.

Denkha.Joola:
عاشت ايدكي اخت فيان ساوا
على البصمة التي اضيفت الى التوضيحات السابقة ليصبح الموضوع كاملا

تشرفت بمرورك

الرب يبارك دائما

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[*] الصفحة السابقة

الذهاب الى النسخة الكاملة