المحرر موضوع: نداء لكل الأعزاء المساهمين في الزاوية الأدبية  (زيارة 1431 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ناقد

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 25
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخوة الأعزاء المساهمين في الزاوية الأدبية المحترمون...

يحتضننا هذا الموقع الكريم -قراءا و كتّابا- بكل محبة و احترام في محاولة جادة من إداريييه لصقل المواهب الواعدة و إيجاد التربة الخصبة لنموها لتكبر كل يوم شيئا فشيئا عساها تظللنا أغصانها بظلال المحبة و تمتعنا ثمارها بنكهة الذوق الأدبي الرفيع
هذا اضافة لتسليط الضوء على كتابات أدبائنا و شعرائنا الذين نكن لهم الكثير من المحبة
و كم من كلمات رائعة استرقت إلى مسامعنا عبر قصائد و خواطر جميلة تستحق كل الثناء و التقدير لكاتبيها , وكم من أقلام جريئة تطورت مواهبها فخطت لنا كل جميل .
مع دخول البعض ابواب هذا الموقع الكريم في محاولة لاقناعنا بانهم شعراء و كتاب ,فكان لا بد من احد يخاطبهم بلغة الحقيقة في محاولة صادقة لتحريضهم على مزيد من المثابرة و الاجتهاد من أجل تطويرهم حقا و هذا من جهة , ومن جهة اخرى رأفة بالقارئ الكريم المتذوق للكلمة التي كانت في البدء
و لهذا فانا أرجو كل من أراسلهم أن يأخذو ا انتقاداتي بعين المحبة لأنني أتمنى للجميع كل التقدم و التميز عسانا نتحدث عن همومنا و أحلامنا ...أفراحنا و مآسنا ...تطلعاتنا لغد مشرق جميل بلغة الشعر و الخواطر الصادقة خدمة لقضيتنا الصادقة و رفدا لمكتبتنا بكل مميز و جميل
كما أتمنى من الأخوة الذين يخطون ردودهم -دون الانتباه لأثرها في نفس الكاتب المبتدئ - اتمنى منهم أن يتحدثوا بلغة الصراحة النابعة من المحبة و ليس من باب النقد من اجل النقد فقط, حيث تنطلق كلمات المديح احيانا في غير محلها دون تنبيه كاتبها إلى ضرورة الاهتمام لما تخطه يداه فيبحر في دنيا الأوهام معتقدا أنه فريد عصره و بأنه الشغل الشاغل لكل القراء بالرغم من احتياج موهبته  للصقل و القراءة المستمرة .
كما اطالب هيئة الموقع باعداد موقع للمواهب المبتدئة و موقع للكتابات المميزة يتم قرائتها من قبل اخصائيين في الأدب و الشعر و في هذا الفرز تحريض كبير على المثابرة و الاجتهاد , مع الاستمرار باقامة المسابقات الأدبية و الأمسيات الشعرية و توجيه الدعوات لهم في بلدانهم لحضورها و طباعة مجموعات شعرية و قصصية لهم نظرا للظروف الاقتصادية التي يمر بها بعض الكتاب الحقيقين
أشكر كل من تفضل بقراءة هذا النداء
اتنمى أن تأخذوا انتقاداتي بعين المحبة مع التذكير بأنني لن أرد على أي تعليق لا يرتقي إلى لغة الادب و لا يتناسب مع مفهوم النقد , و سأرد على كل من يبحث عن مرآة صادقة لكلماته , و على كل من لا يطيق التملق و المجاملة لخواطر روحه
شكرا لكم
مع تمنياتي لكم جميعا بالتفوق و النجاح
نــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاقد


غير متصل Alfred Oshana

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 236
  • الجنس: ذكر
  • يكفي أن يكنس كل أمام بيته، ليصبح العالم كله نظيفاً
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز ناقد:
أحييك من كل قلبي، وأؤيدك على كل ما قلته من ناحية النقد من ناحية القراء والكتاب، وإنها لخطوة جيدة ورائعة هذه التي قمتَ بها بالرد باسم (ناقد)، وكذلك أكبر دليل على صحة هدفك النبيل هو تكريس وقتك الثمين لخدمة قدسية الكلمة وأهدافها، وإنك تعبر في ردودك الانتقادية الايجابية - حتى ولو كانت سلبية للذي يُنتقَدْ - عن رأي كل من يعرف الحق والذوق الأدبي وقدسية الكلمة. إن النقد الايجابي البناء وكذلك نقد الذات هو شئ ايجابي عظيم يؤدي إلى التقدم والتطور نحو الأفضل وأكبر دليل على ذلك هو ما نراه بأم أعيننا عندما ننظر للعالم أمامنا ونرى الفارق الشاسع ما بين الدول المتطورة والمتخلفة التي فيها مسألة النقد هنا أحد الأسباب الهامة. في البلاد المتخلفة يأخذ الكثيرين وحتى المثقفين منهم موقفاً سلبياً تجاه النقد والناقد أيضاً ويغضبون على من ينتقدهم ويأخذون المسألة على أنها شخصية ضدهم وتمس شخصهم. لذلك يقع المنتقِد في فخ أو مستنقع النقد الغير كامل - وأنا واحد منهم – حرصاً منه على عدم المس بشعور الآخرين حسب المفاهيم السائدة الخاطئة في دولنا المتخلفة. هنا في عنكاوا وفي الزاوية الأدبية بالذات فإن النقد الايجابي البناء الصحيح يكون ليس فقط بمدحِ موضوعٍ ما وتشجيع صاحبه، وإنما يجب كشف سلبياته أيضا مثلاً: أخطائه الإملائية أو ركاكة التعابير الخ. وبهذا سيستفيد الكاتب بتطوير نفسهِ وتجنب الوقوع في الأخطاء في المرات القادمة، لكن الذي يحدث وللأسف فإن الكثيرين يزعلون من الانتقاد ويكرهون الناقد الذي يريد خيرهم. والخلاصة أن الردود بشكلها الحالي غلط لأنها تحتوي على المدح فقط لكنها يجب أن تحتوي على التقييم والتنبيه على الأخطاء وأؤيدك على اقتراحاتكَ. وأنا شخصياً أفرح من النقد الموضوعي البناء لأطور نفسي ولا أحب النقد الجارح أو الساخر وعلى الناقد الذي ينتقد ألا ينتقد إلا في المجال الذي يعرفه وإلا عليه أن يستفسر بدلاً من أن ينتقد.
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.
* ماذا ينفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه * عامل الناس كما تحب أن يعاملوك *

aboMareo

  • زائر
بعد التحية والسلام
شكراً اخي العزيز الناقد لهذهِ المساهمة وأنا أحترم كلامك بأن يكون النقد البناء وليس الجارح كما قال أخي العزيز ألفريد وعمل زاوية للمبتدئيين وأن يكون هناك أداري يُهيء المبتدء الذي يهوى كتابة الشعر بأن يصقلهُ على الطريق الصحيح  وأن يكون في كل أسبوع موضوع يُعلم أصول  الشعر وأساسياتهُ  وينبههُ على الأغلاط الأملائية أن وجدت لأن بصارحة كثيرين يفتقدون هذا الشيء وأنا واحد منهم وفي أعتقادي هذهِ الاشياء سوف تجذب كثيرن من الذين يعشقون الشعر بمختلف أنواعه ...

أناعن نفسي أكتب الشعر منذ عام 1997 لكني أعترف بأن هناك أغلاط أملائية في كتابتي وهذا ليس بالشيء الحرج  أو شيء يمنعني بأن اكتب الشعر .. لأن بستطاعتي أن اصصح الخطأ بمساعدة أصدقائنا وليس ...  (بالحذف)  ...  وخلال كل هذهِ الفترة لم يكون هناك وقت لصقل أسلوبي وتطويرهُ بسبب ظغوطات الحياة وضيق الوقت هذا أذا كنتُ في بلدي أذاً كيف و أنا حالياً في الغربة ؟

فما أرجوه من المسؤليين في منتدى عنكاوا أن يراعوا مشاعرنا وكما عملوا على لم شملنا في هذا المنتدى الرائع أرجو  أن لا يفرقونا ... بمجرد أغلاط بسيطة ! ! ! والغير معقول في هذا ألأمر  أننا لحد الان لا نعلم ماهو سبب حذف أشعارنا ... فما نرجوه منكم يا أخواني الاعزاء هو أن يكون هناك أصلاح في الأمر .

                                    مع الشكر والتقدير





†ليحميكم الرب†

أخوكم / مهند الكانون

غير متصل Steven Ninwaya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 466
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في البداية .... اشكرك اخ الكريم.........    ناقد ......
اشكرك لأنك تطرقت على الباب المقفل
وصدقت القول في كل كلمة ذكرتها وأنا اوافقك بما تقولهُ
وأنا استجيب لندائك واطلب منك بكل فخرٍ إن تكون انت ناقد في الزاوية الأدبيه
لأن وللأسف نفتقدُ الرقابة الأدبية اذا صح التعبير ....
لا اريد ان ادخل في التفاصيل كي لا اجرح احداً
لكن كل ما اقوله واكتفي بهذا القول إن

الزاوية الأدبية التي نراها اليوم ونقرأها  اسماً لا اكثر
 اقصد قحفٌ كثيرةُ الأشياء وقليلُ الزهور .....
تحياتي لك ويسعدني ان اراك ناقداً في مساهماتي الشعريه

تحياتي لك ستيفن نينوايا

تغاري علىَّ وتخافي مِن كثرةِ صديقاتي
ألا تعرفي يا عمري بأنكِ أغلىَ حبيباتي
فلا تخشي أبداً مِن تزايدِ علاقاتي
فأنتِ دوماً أظلُّ منها اقطفُ ثمراتي