الاخبار و الاحداث > الاخبار العالمية

9 قتلى في إطلاق نار على رواد مركز تجاري بولاية "نبراسكا"

(1/1)

samir latif kallow:
9 قتلى في إطلاق نار على رواد مركز تجاري بولاية "نبراسكا"



1355 (GMT+04:00) - 06/12/07

 




الشرطة أغلقت المركز التجاري في أعقاب الحادث

أوماها، الولايات المتحدة (CNN) -- لقي تسعة أشخاص على الأقل مصرعهم فيما أُصيب خمسة آخرين، بينهم ثلاثة في حالة خطيرة، إثر قيام شخص مسلح بإطلاق النار عشوائياً على عدد من رواد أحد المراكز التجارية في ولاية "نبراسكا" الأمريكية مساء الأربعاء.

وأكدت مصادر الشرطة أن المهاجم المسلح لقى حتفه في موقع الهجوم، فيما يُعتقد أنه أطلق الرصاص على نفسه، بعدما قتل ثمانية أشخاص وأصاب خمسة آخرين، من بين رواد مركز تجاري بمدينة "أوماها" أكبر مدن ولاية نبراسكا.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة، السيرجنت تريزا نيغرون، إن سلطات التحقيق تعتقد أن المهاجم قام بتنفيذ الهجوم منفرداً، رداً على تقارير سابقة تحدثت عن أن مهاجماً آخر ربما يكون قد فر من موقع الحادث.

وكشف مسؤول بسلطات التحقيق لـCNN أن المهاجم يدعى روبرت هاوكنز، فيما أشار مسؤول آخر، طلب عدم ذكر اسمه نظراً لاستمرار التحقيقات، إلى أن المهاجم شاب يبلغ من العمر 19 أو 20 عاماً.

وبحسب المتحدثة باسم الشرطة، فإن الهاجم بدأ في إطلاق النار من إحدى الشرفات داخل مركز "ويست رود" التجاري، على رواد محل "فون مور"، في حوالي الساعة 1:42 مساء الأربعاء بالتوقيت المحلي، 2:42 مساءً بتوقيت الساحل الشرقي الأمريكي.

وقالت نيغرون إن المهاجم أطلق النار باستخدام مسدس، لم تحدد طبيعته، مشيرة إلى أنه ليس من المعروف حتى اللحظة ما إذا كان منفذ "المجزرة" قد تحدث مع أحد قبل البدء في إطلاق النار، وأضافت أن المحققون ما زالوا يستجوبون عدداً من الشهود.

وقد أسفر الهجوم عن مقتل سبعة أشخاص في الموقع، بينما لفظ آخران، وهما رجل وامرأة، أنفاسهما بعد قليل من نقلهما إلى المركز الطبي بجامعة "كريتون"، حسبما أفاد مسؤولون بالمستشفى ومدير إدارة الإطفاء، روبرت دالكويست.

وذكرت المتحدثة باسم المركز الطبي، ليزا ستايتس، أن امرأة أخرى ترقد بالمستشفى في حالة خطيرة، بعد إجراء عملية جراحية دقيقة لإنقاذ حياتها.

كما تم نقل ثلاثة مصابين آخرين إلى المركز الطبي التابع لجامعة "نبراسكا"، وفقاً لما أكدت المتحدثة باسم المركز، أندريا ماكماستر، مشيرة إلى أن أحد المصابين رجل يبلغ من العمر 61 عاماً، في حالة خطيرة بعد إصابته بعدة رصاصات في صدره وكتفه.

وبالنسبة للمصابين الآخرين، فقد أشارت ماكماستر إلى أن أحدهما رجل يبلغ عمره 34 عاماً، حالته متوسطة إثر إصابته في ذراعه، والآخر رجل يبلغ 55 عاماً، أصيب بكسور في جسده، إثر سقوطه أثناء محاولته الهرب من موقع إطلاق النار، وهو بحالة جيدة.

ولم يعرف على الفور إلى أين نُقل المصاب الخامس، أو طبيعة حالته.

يُعد الهجوم على رواد المركز التجاري في أوماها، أحدث حلقة ضمن سلسلة من حوادث إطلاق النار تزايدت مؤخراً في الولايات المتحدة، في الوقت الذي وافقت فيه المحكمة الأمريكية العليا، لأول مرة منذ أكثر من 70 عاماً، على فتح "نقاش دستوري" حول حمل السلاح.

وفي أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أقر شاب أمريكي في الثالثة والعشرين من عمره، بذنبه في الاتهامات الموجهة إليه، بالتخطيط لتفجير مركز للتسوق بشمال ولاية "إلينوي" الأمريكية، وهي الاتهامات التي تستوجب سجنه ما بين 30 عاماً، أو مدى الحياة.

واعترف الشاب، ويدعى ديريك شريف، بأنه خطط لشن هجوم على مركز "شيري فال" للتسوق، شرقي مدينة "روكفورد"، على بعد نحو 75 ميلاً غربي شيكاغو، من خلال وضع عدة عبوات متفجرة في صناديق القمامة بالمركز التجاري.(المزيد)

وكان شريف قد اعتقل في ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي، بعد أن أوقع به عميل سري لمكتب التحقيقات الفيدرالية، حيث هاجم أفراد من المكتب منزل المتهم، وتمت مصادرة سلاح ناري وأربعة قنابل يدوية، حصل عليها من عميل الـFBI.

وفي أواخر الشهر السابق، أمرت السلطات بإغلاق جامعة "ولاية ميسوري"، إثر حادث إطلاق نار وقع بينما كان الطلاب يحتفلون بعودة فريق كرة القدم، والذي فاز بإحدى المباريات "المهمة" في بطولة للجامعات الأمريكية.(القصة كاملة)

وكانت نفس الولاية قد شهدت حادث إطلاق نار مماثل، في الثالث عشر من أغسطس/ آب الماضي، عندما فتح مسلح النار على حشد من المصلين في إحدى الكنائس بجنوب غرب الولاية، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة خمسة آخرين.

ووقع الحادث في بلدة "نيوشو"، الواقعة على بعد نحو 24 كيلومتراً جنوبي مدينة "غوبلين"، بالولاية الواقعة في وسط الولايات المتحدة.

وتكررت مؤخراً حوادث إطلاق النار داخل عدد من المدارس والجامعات الأمريكية، راح ضحيتها عشرات الطلاب، كان آخرها الحادث الذي وقع في ولاية "ويسكونسن"، في الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، والذي راح ضحيته ستة شبان في إحدى المدارس الثانوية.

وكشفت مصادر الشرطة أن مرتكب "المجزرة" التي وقعت بمدينة "كراندون"، هو ضابط شرطة، يدعى تايلور بيترسون، وكان نائباً لقائد الشرطة بمقاطعة "فورست" بالولاية.

وشهدت نفس الولاية حادث سابق، في العاشر من يونيو/ حزيران الماضي، أسفر عن مصرع ستة أشخاص، فيما أصيبت طفلة في الثانية من عمرها، نتيجة تعرضهم لإطلاق نار من مجهول، في منزلهم بمدينة "ديلفان" بولاية ويسكونسن.

وجاء الحادث الذي شهدته مدينة "كراندون"، بعد أيام من مقتل طالب بجامعة "ممفيس" بولاية "تينسي" الأمريكية بداية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بعدما أطلق مسلح مجهول النار عليه داخل أروقة الجامعة.(القصة كاملة)

وفيما قالت مصادر الشرطة إن الطالب القتيل عضو بفريق كرة القدم في الجامعة، إلا أنها شددت على أن الحادث "فردياً"، مستبعدة أنه يندرج ضمن حوادث إطلاق النار العشوائية التي تزايدت مؤخراً بالجامعات والمدارس الأمريكية.

وقد جاء حادث جامعة ممفيس بعد قليل من حادث مماثل شهدته جامعة "ديلاوير" في الحادي والعشرين من سبتمبر/ أيلول الماضي، أسفر عن إصابة طالبين.

وتبعد جامعة ولاية ديلاوير نحو ساعتين من العاصمة الأمريكية واشنطن، ومدينة "بلتيمور" بولاية "فيلادلفيا"، ونحو ثلاث ساعات من مدينة نيويورك.

 وأعاد الحادث للأذهان "المجزرة" التي شهدتها جامعة "فرجينيا تك" في منتصف أبريل/ نيسان الماضي، والتي راح ضحيتها أكثر من 30 قتيلاً و15 مصاباً، فيما يُعد أسوأ حادث يقع داخل حرم إحدى الجامعات الأمريكية.

وفي أعقاب الحادث، أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالية FBI حالة طوارئ في العديد من المدارس، قال مسؤولوها إنهم تلقوا تهديدات بوقوع أعمال عنف بها.





http://arabic.cnn.com/2007/world/12/6/omaha.shooting/index.html

samir latif kallow:

     
يترك رسالة حب قبل أن يقتل 8 أبرياء




إطلاق نار بنبراسكا


أعلنت الشرطة الأمريكية هوية الشخص الذي انتحر داخل مركز تجاري بعد إطلاق الرصاص عشوائيا مما أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص وجرح خمسة آخرين، اثنان في حالة خطرة.

وقالت الشرطة إن اسم المسلح هو روبرت هوكينز (19 عاما)، من بيليفو القريبة من مدينة اوماها حيث يوجد مركز "وسترودز" التجاري الذي حدث فيه إطلاق النار في ولاية نبراسكا.

وجرى إطلاق النار داخل محلات "فون مور" الراقية.

وأضافت الشرطة أن هوكينز قد ترك رسالة عثرت عليها سيدة كانت تقوم برعايته بعد هجره لمنزل أهله.

وتقول تقارير إعلامية إن هوكينز قال في الرسالة إنه يريد أن يكون مشهورا و"أن يغادر هذا العالم بطريقة مميزة".

جرو تائه
ويعرف عن هوكينز أنه عانى من الاكتئاب في الماضي، وأنه فقد وظيفته مؤخرا في مطعم للوجبات السريعة، وانفصل عن صديقته.

وكان يقيم لدى أسرة صديق له في بيليفيو إحدى ضواحي أوماها.

وتقول وكالة أسوشيتدبرس للأنباء أن ديبورا ماروكا كوفاك والدة صديقه قد أدلت بحديث إلى محطة سي إن إن قالت فيه "حينما أتى للإقامة معنا كان انطوائيا، شابا مضطرب الشخصية، كالجرو المشرد لا أحد يريده".

وأضافت أنه اتصل بها حوالي الواحدة ظهر الإربعاء قائلا لها إنه قد ترك لها رسالة في غرفة نومه، وأنها حاولت الاستفسار منه عن ذلك"، فرد عليها "لقد فات الوقت" ثم أغلق السماعة.

وقالت كوفاك إنه كتب لها في الرسالة أنه آسف على كل شيئ، وأنه لا يريد أن يشكل عبئا على أحد، وأنه يحب أسرته، ويحب جميع أصدقائه".

وأضافت أنه قال أيضا في الرسالة إنه يريد أن يكون شهيرا".

بيان بوش
وقد أصدر البيت الأبيض بيانا أعرب فيه عن حزنه الشديد لحادث إطلاق النار. وكان الرئيس الأمريكي جورج بوش قد زار اوماها الاربعاء في حملة لجمع التبرعات، وغادرها قبل إطلاق النار.

 


كان المركز مكتظا بالمتسوقين
وقال البيان: " إن الرئيس التقى بالعديد من أهالي أوماها وعلى ثقة من أنهم سيتكاتفون ليواسي بعضهم بعضا، ويواجهوا هذه المأساة الرهيبة".

شهود عيان
وذكر شهود عيان أن المسلح أطلق الرصاص بكثافة من شرفة الطابق الثالث للمركز الذي كان مكتظا وقت الظهيرة بالمتسوقين لشراء احتياجات أعياد الميلاد.

وقال رواد المركز وعاملون فيه إنهم اختبئوا داخل المحلات للهروب من الرصاص المنهمر عشوائيا.

وسادت حالة من الهلع حتى وصول الشرطة التي هرعت إلى المكان فور تلقيها نداءات الاستغاثة من الداخل.

محاولة للنجاة
وقالت السيرجنت تيريزا نيجرون إنه تم استدعاء الشرطة حوالي الساعة الثانية بعد الظهر بعد تلقي مكالمة من داخل المركز.

وأطلقت بعض الرصاصات من شرفة داخلية تطل على ممرات المركز.

وكان من بين الجرحى جيف شافارت الذي أصيب في ذراعه فيما كان يقوم بالتسوق مع زوجته أثناء فسحة الظهيرة، كما تقول وكالة رويترز للأنباء.

وقال شافارت إنه اختبأ في حمام للسيدات، مستخدما ربطة عنقه كضمادة لوقف النزيف.

وأضاف أنه بعد فترة من الوقت بدت بلا نهاية دخل أحد رجال الشرطة، وكان يحرس الباب بمسدسه.

ويقول شافارت واضح أنني كنت محظوظا جدا، وكثيرون غيري لم يصادفهم هذا الحظ اليوم.

رعب
فيما وصفت سيدة اخرى كيف رأت المسلح وهو يطلق النار.

وقالت السيدة: "رأيت الشخص داخل قسم الأطفال، رجل طويل القامة، طويل جدا، وقف هناك بيده ممدودة في الهواء يطلق النار، فتراجعت وركضت هاربة".

 


الرصاص انهمر بكثافة داخل المركز من شرفة الطابق الثالث
وفي رسالة إلكترونية تلقتها بي بي سي قالت مواطنة في أوماها تدعى جولي إنها كانت في مطعم "بانيرا" بالقرب من محلات فون مور حينما بدأ إطلاق النار.

"جاء أحدهم إلى المطعم وقال إن شخصا يقوم بإطلاق الرصاص في المركز التجاري فاخرجوا. أخذنا في الهروب من الأبواب الصغيرة في المطعم، واستطعنا الخروج بسرعة".

"وقد سمعت صراخا وصوت إطلاق النار، وغادرت المركز قبل وصول الشرطة".

وأكدت شاهدة عيان أخرى إنها سمعت نحو أربعين طلقة، وإنها اثناء محاولتها الهروب شاهدت شخصا ينزف اثناء نزوله على السلالم المتحركة.

اجراءات أمنية
وقد اتبعت الشرطة إجراءات امنية مشددة في إخلاء المركز عقب الهجوم حيث امرت جميع من كانوا بداخله بالخروج رافعين ايديهم،كما منعت أقارب المتواجدين بالداخل من الوصول إليهم وأمرتهم بانتظارهم في فندق قريب .

ومركز وسترودز الذي وقع فيه الحادث من أكبر المراكز التجارية في نبراسكا، وبه 135 محلا ومطعما، كما يشير موقعه الإلكتروني.

وكانت الشرطة قد اعتقلت الجمعة الماضية مشتبها باحتجاز رهائن في مقر حملة هيلاري كلينتون الانتخابية في روشستر بولاية نيوهامشاير.

لكن أبرز حوادث إطلاق النار العشوائي هذا العام بالولايات المتحدة وقع في أبريل /نيسان الماضي بحرم جامعة فرجينيا للتكنولوجيا وأودى بحياة بحياة 32 إضافة لمنفذ الهجوم وكان طالبا من كوريا الجنوبية.

وفي أكتوبر/ تشرين الاول الماضي انتحر طالب يبلغ من العمر 14 عاما بإطلاق النار على نفسه بعد أن أصاب خمسة أشخاص بينهم عدد من الطلاب في مدرسة بمدينة كليفلاند بولاية أوهايو .

AF- AP,OL/MR-OL/MR-OL  




http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/world_news/newsid_7130000/7130088.stm

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة